المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ستاد فيفا 2010


الصفحات : [1] 2

gomaa_01028
03-23-2010, 02:39 AM
ستاد فيفا2010 سوف اقدم فيه حلقات للحديث عن فرق كاس العالم المشاركه فى النهائيات التى ستقام فى الفترة من 11 يونيو الى 11 يوليو وتاريخ كاس العالم منذ انشائه
ومدن وملاعب البطوله
وتحليل كل فريق مشارك فى البطوله من خلال تاريخه و اهم انجازاته ومشواره حتى الوصول للبطوله و استعداته ونقاط القوة والضعف وفرص كل فريق فى الوصول الى الادور المتقدمه فى البطوله



http:////www.media.mediakora.com/style/hadota10/images/header.jpg

احمد الدريني
03-23-2010, 09:12 PM
ابقى استضفني معاك ياجوجو كا محلل للمباريات

هههههههههههههههههههه

gomaa_01028
03-25-2010, 01:57 AM
شكرا على المرور ليك يادرينى

Dola
03-31-2010, 10:59 PM
تسلم يا مان على الموضوع

نايس فكره

وبخصوص كاس العالم هكلم محمود على انه يعمل قسم جديد خاص به

gomaa_01028
04-02-2010, 02:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلابكم والحلقه الاولى من ستاد الفيفا طبعا هنكلم عن فرق كاس العالم ونبدا بالحديث عن منتخب جنوب افريقيا


http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-20//2009-06-20-00000101938552.jpg











العاصمة : بريتوريا
السكان : حوالي 44 مليون نسمة
اتحاد جنوب إفريقيا لكرة القدم
سنة التأسيس : 1862
الإنضمام إلى الفيفا : 1952
الإنضمام إلى الكاف : 1952
ألوان المنتخب : الأصفر والأخضر والأبيض
أهم الأندية : كايزشيفس - صانداونز
المشاركات: شاركت جنوب إفريقيا في نهائيات كأس إفريقيا أربع مرات بسنوات : 1996ـ1998ـ2000ـ2002
الإنجازات
فاز بلقب كأس إفريقيا مرة واحدة سنة 1996
وصل إلى النهائى ببوركينافاسو 1998
احتل المركز الثالث بدورة نيجيريا وغانا سنة 2000
التأهل
كوت ديفوار - جنوب إفريقيا : 0ـ0
جنوب إفريقيا - بوروندي : 2ـ0

جنوب إفريقيا - كوت ديفوار : 2ـ1
بوروندي - جنوب إفريقيا : 0ـ2
منتخب جنوب افريقيا احد منتخبات القارة الأفريقية الذي يقدم مستويات متذبذة في القارة الآفريقية واحياناً مانراه منتخب من افضل المنتخبات في القارة واحياناً يكون مُحصلة المنتخبات منتخب جنوب افريقيا شارك في العديد من البطولات الهامة ككأس العالم مرتين والنهائيات الآوليمبيه للرجال والكأس الآفرواسيوية وبطولة امم افريقيا وكأس كوسافا للأمم وبطولة الكونكاكاف الذهبية وسنتعرف على كل هذا الآن وسنبتدأ مع اولى البطولات وهي كأس العالم شارك منتخب جنوب افريقيا مرتين في بطولة كأس العالم الآولى كانت عام 1998

والتي اقيمت في فرنسا ووقع منتخب جنوب افريقيا في المجموعة مع فرنسا والسعودية والدنمارك وتعادل مع الأخضر السعودي والدنمارك بهدف لمثله فى الثانيه وهدفين لمثلهم فى الآولى وهُزم من فرنسا بثلاثية نظيفة وخرج من البطولة في الدور الآول

والبطولة الثانية في كوريا واليابان عام 2002 كانت مُشاركة جيدة لمنتخب جنوب افريقيا حيث وقع في المجموعة مع باراجواي وسلوفينيا واسبانيا وتعادل مع باراجواي بهدفين لمثلهم وفاز على سلوفنيا بهدف نظيف وهُزم بثلاثية مقابل هدفين امام اسبانيا وخرج من الدور الآول بفارق الآهدف مع باراجواي وإلى هنا اكون قد انتهيت من نبذة منتخب جنوب افريقيا في كأس العالم
وشارك ايضا منتخب جنوب افريقيا في كأس امم افريقيا
سبعة مرات في الآعوام
2008 2006 2004 2002 2000 1998 1996
وإليكم نبذى عن كل مشاركة
1996 : فاز منتخب جنوب افريقيا باللقب لآول مرة في تاريخه بعدما فاز في المباراه النهائية على تونس بثنائيه نظيفه
1998 : هُزم منتخب جنوب افريقيا في المباراة النهائية من منتخب مصر بثنائية نظيفة
2000 : فاز منتخب جنوب افريقيا بالميداليا البرونزيه في هذه البطولة بعدما فاز على تونس بركلات الترجيح في مباراة تحديد المركز الثالث والرابع
2002 : خرج منتخب جنوب افريقيا من دور الـ 8 على يد مالي بثنائيه نظيفة
2004 : خرج منتخب جنوب افريقيا من دور المجموعات بعدما وقع مع نيجيريا والمغرب وبنين وحل في المركز الثالث برصيد 4 نقاط
2006 : كانت من اسوأ بطولات جنوب افريقيا على الإطلاق حيث هُزم في ثلاثة مباريات في دور المجموعات وخرج من البطوله من الدور الآول
2008 : خرج منتخب جنوب افريقيا من دور المجموعات بعدما هُزم من تونس وتعادل مع انغولا والسنغال
وإلى هنا انتهت النبذة عن مشاركة جنوب افريقيا في بطولة الآمم
وشارك منتخب جنوب افريقيا ايضا في بطولة cosafa للأمم
في الآعوام
2007 2006 2005 2003 2002 2001 2000 1999 1998
وإليكم نبذة عنها
1998 : خرج منتخب جنوب افريقيا من المباراة الآولى امام نامبيا بعد الهزيمة بنتيجة 3-2
1999 : خرج منتخب جنوب افريقيا من الدور ربع النهائي بعد الهزيمة بركلات الترجيح امام نامبيا
2000 : خرج منتخب جنوب افريقيا من الدور نصف النهائي بعد الهزيمة من زامبيا بهدف نظيف
2001 : خرج من الدور الاول امام مالاوي بعد الهزيمة بهدف نظيف
2002 : فاز منتخب جنوب افريقيا بالبطولة للمرة الآولى في تاريخه على مالاوي بنتيجة 3-1
2003 : خرج منتخب جنوب افريقيا من الدور الآول على يد زمبابوي بعد الهزيمة بهدف نظيف
2005 : خرج منتخب جنوب افريقيا من الدور نصف النهائي بعد الهزيمة بركلات الترجيح من زامبيا
2006 : فاز منتخب جنوب افريقيا بالبطولة بعد التغلب على بتسوانا بركلات الترجيح
2007 : فاز منتخب جنوب افريقيا بالبطولة على زامبيا بركلات الترجيح في النهائي
مباريات الفريق تلعب جنوب افريقيا ضمن المجموعه الاولى الى جانبها
المكسيك -اوروجواى -فرنسا
واليكم مباريات الفريق بالترتيب
جنوب افريقيا - المكسيك 11/6/2010
جنوب افريقيا - اوروجواى16/6/2010
جنوب افريقيا-فرنسا22/6/2010
اهم اللاعبين
ستيفن بينار
سيفيوي تشابالالا
برنارد باركر
تيكو موديسي
مميزات الفريق
يعتمد كارلوس البرتو بيريرا المدير الفنى للفريق على العناصر الشابه ويعتمد الفريق ايضا السرعه واللياقه البدنيه وسرعه الانتشار فى الملعب اهم الخطوط خط الوسط
حظوظ الفريق
طبعا حنوب افريقيا تلعب البطوله على ارضه وسط جمهوره لابد من اداء طيب ونتائج طيبه والوصول الى المباراة النهائيه
بعد الاداء المشرف فى كاس العالم للقارات العام الماضى من وجهه نظرى المتواضعه بشوف ان جنوب افريقيا ممكن توصل ا لى دور الثمانيه
والى هنا قد انهت الحلقه الاولى من ستاد الفيفا

loudi
04-02-2010, 02:33 AM
ميرسى جدا ياجمعه على المعلومات الشيقه دى وننتظر المزيد بجد موضوع جميل

احمد الدريني
04-07-2010, 12:09 AM
معلومات جميله ومفيده يا جوجو ............وموضوع متميز
تسلم ايدك يامان والى مزيد من التقدم
وفي انتظار باقي الحلقات ومعلومات عن الفرق الاخرى

gomaa_01028
04-14-2010, 09:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اهلا بكم والحلقه الثانيه من ستاد الفيفا هنتكلم النهادرة عن منتخب الديوك ( منتخب فرنسا )
البلد: فرنسا




http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-09//2009-09-09-00000101854930.jpg



القارة : أوروبا



العاصمة : باريس



أشهر المدن : ليون ، مارسيليا ، مونبيللير ، تولوز ، تولون



العملة : اليورو



مساحة الدولة : 547.030 كم2



جيران الدولة : بلجيكا ، لوكسمبورغ ، موناكو ، ألمانيا ، سويسرا ، إيطاليا ، أندورا ، أسبانيا



عدد السكان : 60.018.000 نسمة




الكثافة السكانية : 110.001 نسمة في كم2 الواحد







*** الجامعة الفرنسية لكرةالقدم ***


(رئيس الإتحاد الفرنسي)


الرئيس : جون بيير اسكاليت



نائب الرئيس : فيديريك تيري




الكاتب العام : جاك لامبيرت




مدرب المنتخب ااول : رايموند دومينيش




تاريخ التأسيس : 1904




تاريخ الانظمام للفيفا : 1919

منتخب فرنسا لكرة القدم هو ممثل فرنسا الرسمي في رياضة كرة القدم، تأسس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في العام 1919، وانضم إلى الفيفا في العام 1904.تأهلت فرنسا للنهائيات بعد فوزها على قبرص 4 - 0 في الجولة الاخيرة. لكن مشوارها في التصفيات لم يكن مقنعا إذ تعادل الفريق مرتين مع كل من إسرائيلوسويسرا ومرة واحدة مع جمهورية ايرلندا.
فرنسا إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم

هذه المرة الثانية عشر التي تصل فيها فرنسا إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم حيث تغيبت عن نهائيات 1950، 1962، 1970، 1974، 1990، 1994. كانت أول مباراة دولية لفرنسا في عام 1904 وتعادلت فيها مع بلجيكا 3 - 3 وأكبر فوز لها كان في عام 1995 على أذربيجان 10 - 0 واقسى خسارة عام 1908 على يد الدانمارك 1 - 7. فازت فرنسا بنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 1998 وحلت بالمرتبة الثالثة في عامي 1958، 1986 والرابعة عام 1982.
كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم
فازت فرنسا بنهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم مرتين في عامي 1984، 2000.
مدرب الفريق هو ريمون دومينيك:
من مواليد العام 1952 بمدينة ليون،
وقضى معظم سنوات حياته الرياضية عضواً في الإدارة الفنية للاتحاد الفرنسي لكرة القدم. كانت سمعة دومينيك كلاعب، والذي كان يلعب في الدفاع، سيئة حيث كان يطلق عليه الولد المشاغب. يدرب منتخب فرنسا منذ العام 2004 خلفاً لجاك سانتيني. يصف البعض الأسلوب الفرنسي في كرة القدم بالمدرسة الأنيقة حيث انبعثت من هذه المدرسة أسماء كبيرة في تاريخ كرة القدم منهم لوران بلانويوري دجوركاييفوكريستوف دوغاريوكريستيان كاريمبووميشيل بلاتيني وإريك كانتونا.
اهم اللاعبين
تيرى هنرى
بلال انيكا
لاسانا ديارا
بلال ربيرى
كريم بنريمه
سمير نصرى
مميزات الفريق
الاعتماد على المهارة لبعض اللاعبين والسرعه فى التمرير وسرعه الانتشار فى الملعب
نقاط الضعف
خط الدفاع لكبر سن اللاعبين فى هذا المركز والبطء
اهم الخطوط
خطالوسط والهجوم
مباريات الفريق
تلعب فرنسا ضمن المجموعه الاولى التى تضم الى جانبها
جنوب افريقيا-المكسيك -اوروجواى
واليكم المباريات
اوروجواى-فرنسا11/6/2010
فرنسا-المكسيك17/6/2010
جنوب افريقيا-فرنسا 22/6/2010
حظوظ الفريق
طبعا وجدت فرنسا صعوبه فى التاهل لكاس العالم بعد الوصول الى مباراة فاصله مع ايرلندا وصعدت من لمسه يد هنرى
لكن عندماتلعب شان اخر مثلما حدث فى البطوله الماضيه بعد ان وصلت الى المباراة النهائيه واخذت المركز الثانى
اتوقع وصول فرنسا الى دور ال8 فى البطوله
والى هنا قد وصلنا الى نهايه الحلقه الثانيه اتمنى لكم الصحه والعافيه وشكرا

gomaa_01028
05-04-2010, 04:01 PM
اخبارسريعه

سعدان يعلن اللائحة الأولية للجزائر
أعلن مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم رابح سعدان اليوم الثلاثاء لائحة أولية من 25 لاعباً للدخول في معسكر تدريبي استعداداً لنهائيات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا من 11 حزيران/يونيو إلى 11 تموز/يوليو المقبلين.

وقال سعدان في مؤتمر صحافي في العاصمة الجزائر: "اختيار هؤلاء اللاعبين كان صعباً للغاية، لكني كنت أرغب في الاحتفاظ بالعمود الفقري للمنتخب الذي بلغ دور الأربعة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية الأخيرة في أنغولا" مطلع العام الحالي.

وأوضح سعدان أن اللاعبين الـ25 سيدخلون في معسكر تدريبي في كران-مونتانا في سويسرا من 13 إلى 26 أيار/مايو الحالي ثم في مدينة نورمبرغ الألمانية من 31 الحالي إلى 6 حزيران/يونيو المقبل إلى جانب 5 لاعبين احتياطيين "سأعلن أسماءهم في وقت لاحق".

وباستثناء حراس المرمى الثلاثة، فإن التشكيلة ضمت لاعباً واحداً فقط من الدوري المحلي هو مدافع وفاق سطيف عبد القادر العيفاوي.

وتلتقي الجزائر ودياَ مع جمهورية أيرلندا في 28 أيار/مايو الحالي في دبلن، ثم الإمارات في 5 حزيران/يونيو المقبل في نورمبرغ.

وتلعب الجزائر في المونديال ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب سلوفينيا والولايات المتحدة وإنكلترا.

وهنا التشكيلة الأولية:

- لحراسة المرمى: فوزي الشاوشي (وفاق سطيف) ولوناس قاواوي (اولمبي الشلف) ومحمد لامين زماموش (مولودية الجزائر) ومبولحي رايس اوهاب (سلافيا صوفيا البلغاري).

- للدفاع: عبد القادر العيفاوي (وفاق سطيف) ومجيد بوقرة (رينجرز الاسكتلندي) وكارل مجاني (اجاكسيو الفرنسي) ورفيق حليش (ناسيونال ماديرا البرتغالي) ويحيى عنتر (بوخوم الألماني) وحبيب بلعيد (بولوني سير مير الفرنسي) ونذير بلحاج (بورتسموث الإنكليزي) وجمال مصباح (ليتشي الإيطالي).

- للوسط: حسان يبدة (بورتسموث الإنكليزي) ومهدي لحسن (راسينغ سانتاندير الإسباني) ويزيد منصوري (لوريان الفرنسي) وعدلان قديورة (وولفرهامبتون الإنكليزي) ورياض بودبوز (سوشو الفرنسي) وجمال عبدون (نانت الفرنسي) وفؤاد قادير (فالنسيان الفرنسي) ومراد مغني (لاتسيو الإيطالي) وكريم زياني (فولفسبورغ الألماني) وكريم مطمور (بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني).

- للهجوم: عبد القادر غزال (سيينا الإيطالي) ورفيق زهير جبور (ايك أثينا اليوناني) ورفيق صايفي (ايستر الفرنسي).

gomaa_01028
05-04-2010, 04:03 PM
ريكيلمي يرشح الأرجنتين للفوز بالمونديال
رشح صانع الألعاب الأرجنتيني خوان رومان ريكيلمي، أحد أبرز الغائبين عن بطولة كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، منتخبي إسبانيا والبرازيل للمنافسة على لقب كأس العالم، إلا أنه اعتبر منتخب بلاده المرشح الأبرز للقب، إذ يضم ليونيل ميسي أفضل لاعبي العالم.

وقال اللاعب في تصريحات نشرتها صحيفة (أس) اليوم "إسبانيا لديها فريق كبير، والأمر نفسه مع البرازيل المرشحة دوماً، كما أن لديها حارس كبير هو خوليو سيزار".

لكن صانع ألعاب بوكا جونيورز عاد واستدرك "الأرجنتين لديها ليونيل اللاعب الأفضل كما أن لدينا عدداً من أفضل لاعبي العالم مثل والتر صامويل وخافيير ماسكيرانو وليساندرو لوبيز وغونزالو هيغوين وكارلوس تيفيز".

واعتبر ريكيلمي أن بقية زملاء "أفضل لاعب في العالم العام الماضي" هم المحرك الذي سيدفع ميسي لتقديم نفس الأداء الجميل الذي يظهر به مع برشلونة، مضيفاً أن "ليونيل لاعب فريد، ربما لا يجود من هو مثله. لذا عليهم دعمه كي يبرز. على بقية الفتيان مساعدته كثيراً".

من جانب آخر، أعرب اللاعب عن أسفه لغيابه عن كأس العالم بسبب خلافه الشخصي مع المدير الفني للفريق دييغو مارادونا الذي انتقد طريقة أدائه في أحد البرامج التلفزيونية.

وفيما دافع ريكيلمي عن قراره بعدم الانضمام للفريق الوطني في عهد مارادونا، أكد أن ذلك ليس السبب الحقيقي وراء قراره بالابتعاد.

وقال: "أشعر بالرضا لما فعلت. قيل إن ريكيلمي ابتعد بسبب تصريح للمدرب وأنا أقول إن على المرء أن يكون أحمق كي يهدر فرصة اللعب في المونديال لهذا السبب. الأمر أبعد من ذلك لكنني لن أتحدث عنه".

gomaa_01028
05-04-2010, 04:04 PM
الإصابة تحرم أدلر من نهائيات المونديال
سيفتقد المنتخب الألماني لكرة القدم خدمات حارس مرمى باير ليفركوزن رينيه أدلر خلال نهائيات مونديال جنوب أفريقيا المقررة من 11 حزيران/يونيو إلى 11 تموز/يوليو المقبلين بسبب الإصابة.

وكان أدلر تعرض لكسر في أضلاعه في 17 نيسان/أبريل الحالي، سيحرمه من التواجد بين الخشبات الثلاث لمنتخب ال"مانشافت" خلال العرس الكروي العالمي لأنه يحتاج لعملية جراحية حسب ما كشفت وكالة "سيد" اليوم الثلاثاء.

وقال أدلر، الذي خاض تسع مباريات دولية، في بيان: "هذا القرار كان الأصعب في حياتي. لكن لو شاركت في كأس العالم سيكون ببساطة أمراً غير مسؤول من قبلي تجاه فريقي والمنتخب الوطني. من الناحية الطبية، كان بالإمكان المشاركة، لكن الألم شديد جداً لدرجة لن تمكنني من تقديم أفضل مستوى لي على المدى الطويل إن كان في التدريب أو المباريات".

وتابع: "إنه أمر غير مقبول (المشاركة وهو مصاب) خصوصاً في بطولة طويلة وقوية من هذا النوع. أنت بحاجة إلى لاعبين جاهزين تماماً من الناحية البدنية".

وسيعلن مدرب المنتخب يواكيم لوف بعد غد الخميس عن التشكيلة التي ستخوض النهائيات، ويشكل غياب الحارس البالغ من العمر 25 عاماً ضربة قاسية للـ"مانشافت" لأنه كان الخيار الأول للمدرب الذي استدعاه إلى المنتخب لأول مرة في تشرين الأول/أكتوبر 2008 ونجح في فرض نفسه ضمن التشكيلة.

وكان لوف يعتزم اختيار أدلر لنهائيات المونديال إلى جانب مانويل نيوير وتيم فيزه حارسي شالكه وفيردر بريمن على التوالي، دون أن يحدد هوية الحارس الأول، لكن الأفضلية كانت لحارس ليفركوزن.

gomaa_01028
05-04-2010, 04:06 PM
مارادونا: سنكون في قلب المنافسة
أكد دييغو أرماندو مارادونا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم أنه يثق بلاعبيه لأنهم "يفهمون قيمة القميص الوطني"، وأنه يدرك أن الأمور ستمضي على نحو طيب خلال كأس العالم في جنوب أفريقيا هذا الصيف.

وقال المدير الفني في تصريحات أمس الاثنين عندما سئل عن حظوظ الفريق في البطولة التي ستنطلق في 11 حزيران/يونيو المقبل "أثق في الرجال الذين سأحملهم. إنهم يعرفون ويفهمون ما يعنيه قميص المنتخب الأرجنتيني. لهذا أعرف أن الأمور ستمضي على نحو جيد معنا. سنكون في قلب المنافسة".

وقال المدير الفني أنه سيتحدث مع اللاعبين المستبعدين قبل اختيار قائمة نهائية من 23 لاعباً للسفر إلى جنوب أفريقيا.

وأكد مارادونا "سيؤلمني كثيراً أن أترك لاعبين قدموا الكثير للقميص أو يؤدون موسماً جيداً، لكنهم كلفوني بمسؤولية المنتخب وعلي أن أختار"، مشيراً إلى أن مارتين باليرمو مهاجم بوكا جونيورز المخضرم "يتمتع بحظوظ" للانضمام إلى الفريق.

وشارك مارادونا أمس إلى جانب وزير التعليم ألبرتو سيليوني ورئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم خوليو غروندونا وباقي أعضاء الجهاز الفني للمنتخب، في حفل لتقديم كتيب عن كأس العالم 2010.

وسيتم توزيع الكتيب، الذي تولت طباعته وزارة التعليم، على نحو 25 ألف مدرسة عامة ابتدائية وثانوية في الأرجنتين، وهدفه هو إقامة صلة بين طلاب المدارس والبطولة.

وقال مارادونا "من الضروري أن يكون الآباء هم من يؤكدون لأبنائهم ما يمكنهم أن يجنوه من وراء كرة القدم وليس العكس".

وتلعب الأرجنتين في المجموعة الثانية لكأس العالم إلى جوار منتخبات نيجيريا واليونان وكوريا الجنوبية.

gomaa_01028
05-07-2010, 01:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اهلا بكم والحلقه الثالثه من ستاد الفيفا هنتكلم النهادرة عن منتخب أوروغواي


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-03/2009-03-28/2009-03-28-00000101938574.jpg






منتخب الأوروغواي لكرة القدم هو فريق كرة القدم الذي يمثل الأوروغواي دولياً. كان منتخب الأوروغواي أول فائز ومستضيف لبطولة كأس العالم لكرة القدم بعد تغلبه على منتخب الأرجنتين لكرة القدم بنتيجة 4 - 2 في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم 1930. كما فاز بكأس العالم عام 1950 في البرازيل. لم يفلح الفريق في التأهل لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 في ألمانيا بعدما هزمه منتخب أستراليا لكرة القدم في مجموعة الملحق.

تحمل الأوروغواي الرقم القياسي لعدد المباريات التي لعبتها ضد أحد المنتخبات، وهو منتخب الأرجنتين لكرة القدم، حيث لعب الفريقان ضد بعض 161 مرة منذ عام 1901. كما كانت أول مباريات الأوروغواي الرسمية، والتي كانت ضد الأرجنتين، تعد أول مباراة رسمية تقام خارج بريطانيا منذ ابتكار كرة القدم الحديثة. وقد انتصر في المباراة منتخب الأرجنتين بنتيجة 3 - 2، وأقيمت المباراة في 16 مايو 1901، في مدينة مونيفيديو، الأوروغواي.

لمنتخب الأوروغواي أيضاً عدد كبير من الألقاب القارية، فقد فاز 14 مرة ببطولة كوبا أمريكا، أولها عام 1916 وآخرها عام 1995. أعلى تصنيف حصل عليه المنتخب من الفيفا هو 14 (في مايو 1994). في عام 1927 حقق المنتخب الأوروغوياني أكبر انتصار له، ضد منتخب بوليفيا لكرة القدم، بنتيجة 9 - 0. ظهر منتخب الأوروغواي في كأس العالم 10 مرات، وفي كوبا أمريكا 39 مرة. فازت الأوروغواي ببطولة كوبا أمريكا 14 مرة في الأعوام: 1916، 1917، 1920، 1923، 1924، 1926، 1935، 1942، 1956، 1959، 1967، 1983، 1987، 1995. كما فازت بالميدالية الذهبية في أولمبياد 1924 وأولمبياد 1928.
الأوروغواي في كأس العالم

* 1930 - الأبطال
* 1934 - لم يشارك
* 1938 - لم يشارك
* 1950 - الأبطال
* 1954 - المركز الرابع
* 1958 - لم يتأهل
* 1962 - الدور الأول
* 1966 - ربع النهائي
* 1970 - المركز الرابع
* 1974 - الدور الأول
* 1978 - لم يتأهل
* 1982 - لم يتأهل
* 1986 - الدور الثاني
* 1990 - الدور الثاني
* 1994 - لم يتأهل
* 1998 - لم يتأهل
* 2002 - الدور الأول
* 2006 - لم يتأهل

2010 تأهل
الاتحادية اتحاد الأوروغواي لكرة القدم
كونفدرالية كونميبول (أمريكا الجنوبية)
المدرب الأوروغواي الأوروغواي أوسكار تاباريز


المباراة الدولية الأولى
الأوروغواي 3 - 2 الأرجنتين
(الأوروغواي؛ 16 مايو، 1901)
أكبر فوز
الأوروغواي 12 - 0 بوليفيا
(البيرو؛ 9 نوفمبر، 1927)
أكبر خسارة
الأوروغواي 1 - 6 الأرجنتين
(الأوروغواي؛ 20 يوليو، 1902)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 10 (أولها في سنة 1930)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1930، 1950
كأس القارات
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 1997)
أفضل نتيجة المركز الرابع عام 1997
كوبا أمريكا
عدد مرات الظهور 39 (أولها في سنة 1916)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1916، 1917، 1920
1923، 1924، 1926، 1935، 1942
1956، 1959، 1967، 1983، 1987, 1995

نجوم المنتخب


لويس سواريز



دييغو فورلان




كريستيان رودريغز


نقاط القوة فى الفريق
الاعتماد على السرعه واللياقه البدنيه والمهارات عند بعض اللاعبين وايضا حط الوسط والهجوم
نقاط الضعف
خط الدفاع


تلعب اوراجواى ضمن المجموعه الاولى التى تضم الى جانبها
جنوب افريقيا و المكسيك و فرنسا
مباريات الفريق فى البطوله
فرنسا-اوراجواى 11/6/2010
جنوب افريقيا -اوراجواى 16/6/2010
اوراجواى - المكسيك 22/6/2010

gomaa_01028
05-07-2010, 01:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اهلا بكم والحلقه الرابعه من ستاد الفيفا هنتكلم النهادرة عن منتخب المكسيك
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-10/2009-10-10-00000101938573.jpg






منتخب المكسيك لكرة القدم هو ممثل المكسيك الرسمي في رياضة كرة القدم. تأسس الاتحاد المكسيكي لكرة القدم المشرف على المنتخب المكسيكي في عام 1927 م، وانضم إلى الفيفا في عام 1929.

وصل المنتخب لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 13 مرة في 1930، 1950، 1954، 1958، 1962، 1966، 1970، 1978، 1986، 1994، 1998، 2002، 2006.

كانت أول مبارة دولية للمكسيك في عام 1923 وفازت فيها على منتخب غواتيمالا لكرة القدم 3 - 2 وأكبر فوز لها عام 1987 على جزر بهاماس 13 - 0 وأقسى خسارة عام 1961 امام المملكة المتحدة 0 - 8. أفضل إنجاز لها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم كانت وصولها إلى الدور ربع النهائي عامي 1970، 1986

مدرب الفريق هو سفين غوران أريكسون: سويدي من مواليد العام 1948،درب العديد من الأندية وحق معها نتائج طيبة كـ بنفيكا البرتغالي ولازيو الإيطالي بالإضافة لـ تدريبه المنتخل الإنجليزي في الفترة ما بين 2001-2006.

يعتبر خوزيه فرانشيسكو فونسيكا: من مواليد عام 1979 في غواناخواتو من النجوم الواعدة يعتبره المدرب لافولبي واحداً من أبرز دعائم الفريق. محط أنظار عدة أندية أوروبية، ويقول خبراء إنه من دون شك سينتقل إلى أوروبا بعد نهائيات كأس العالم. من اللاعبين البارزين حارس المرمى أوزوالدو سانشيز ورافاييل ماركيز الذي يلعب في صفوف نادي برشلونة في إسبانيا. قائد الفريق هو المدافع رفائيل ماركيز ويلعب امام رباعي خط الظهر في منتخب بلاده وناديه برشلونة الأسباني وساعد الفريق على الفوز بلقب الدوري الأسباني عام 2005. وهوجو سانشيز مهاجم ريال مدريد الأسباني الذي شارك في النهائيات ثلاث مرات وما زال أفضل لاعب مكسيكي على الإطلاق في كأس العالم.

كانت أول مبارة دولية للمكسيك في عام 1923 وفازت فيها على منتخب غواتيمالا لكرة القدم 3 - 2 وأكبر فوز لها عام 1987 على جزر بهاماس 13 - 0 وأقسى خسارة عام 1961 امام المملكة المتحدة 0 - 8. أفضل إنجاز لها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم كانت وصولها إلى الدور ربع النهائي عامي 1970، 1986...

أمـا الطاقم الفني للمنتخب المكسيكي فهو مكون من : المدير سفين جوران اريكسون ومسـاعد المدير هانز باك ومسـاعد المديـر فرانشـيسكو راميريز ومدرب الشباب خوان كارلوس شافيز والمدرب تورد كريب إضافة إلى مدرب اللياقة ارييل غونزاليس ومدرب حراس المرمى ألبرتو أغيلار واخصائي العلاج الطبيعي ادواردو لوفاغليو وطبيب المنتخب الدكتور خوسيه لويس سيرانو...

مشـاركة المكسيك في كأس الكونكاكـاف :

بـ الولايـات المتحدة الأمريكية 1991 :

كانت أول مشاركة لـ المنتخب المكسيكي في كأس الكونكوكاف في سنة 1991 وذلك في بلد الولايـات المتحدة الأمريكية... بحيث قد نجح في الفوز بـ المركز الثـاني في بطولة الكونكوكاف لكرة القدم ومن ثم يتأهل إلى النصف النهائي ليلاقي المنتخب الأمريكي ثم لـ يخسر أمامه بنتيجـة ساحقة لم ترضي عشاق الكرة المكسيكية إنها 2/0 ثم ليلاقي في المركز الثالت فريق كوستاريكا ويتفوق عليها بـ 2/0 التي خولته الحصول على ميدالية برونزيـة ...

بـ الولايـات المتحدة الأمريكية 1993 :

كانت ثاني مشاركة لـ المنتخب المكسيكي في كأس الكونكوكاف في سنة 1993 وذلك في بلد الولايـات المتحدة الأمريكية... بحيث قد نجح في فاز المنتخب المكسيكي بنتيجة كاسحة على منتخب مارتينيك 9-0 سجل اللاعب زاغينهو ألفيس الثلات أهداف الأولى في الدقائق 10،21،40. ثم سجل اللاعب ريميريز الهدف الرابع بالدقيقة 42 من الشوط الأول. في الشوط الثاني عاد اللاعب زاغينهو ليسجل أربعة أهداف أخرى متتالية 52،81،84،90 لتصبح النتيجة ثمانية أهداف نظيفة وأبى اللاعب هيرنانديز الا أن يسجل اسمه في هاته النتيجة الكاسحة بهدف في الدقيقة 93'. وهذه النتيجة مكنت المنتخب المكسيكي من الانفراد بالصدارة بعد تعادل المنتخبين الكوستاريكي والكندي 1-1...

المنتخب المكسيكي يعيد ويؤكد قوته بضربه بقوة لمطارده المباشر بالمجموعة المنتخب الكندي بنتيجة خرافية في هذا الوضع ثمانية أهداف نظيفة في مباراة لم يستطع فيها المنتخب الكندي تسجيل هدف الشرف والوجود بالمباراة. تناوب على الثمانية أهداف 4 لاعبين كل واحد منهم هدفينو بهذا الفوز الكاسح تمكن المنتخب المكسيكي من التصدر بجدارة واستحقاق للمجموعة الثانية.

دائما المنتخب المكسيكي في الموعد ويؤكدون على أنهم الأحق بالفوز بهاته البطولة.. بعد النتيجة الخارقة في المباراة الأخيرة أمام كندا 8-0 يأتي دور جامايكا هي الخرى لتأخد حسابها من المنتخب المكسيكي بنتيجة 6-1. سجل للمنتخب المكسيكي سالفادور ثلاث أهداف في الدقائق 9' و 14' و 18'. واللاعب مورا في الدقيقة 14'. والهداف زاغينهو في الدقيقة 50'. واللاعب المخدرم آمبريز في الدقيقة 55'.بينما سجل هدف جامايكا اليتيم اللاعب ورايت في الدقيقة 17.و بهذه النتيجة يمر المنتخب المكسيكي للدور القادم من البطولة لواجه صاحب المنتخب الأمريكي...

في الدور النهائي اكتسح المكسيك صاحب اللقب المنتخب المريكي بنتيجة شاسعة أربعة أهداف نظيفة تناوب على تسجيلها كل من اللاعب آمبريز في الدقيقة 13' من اللقاء الهدف الأول وسجل اللاعب آرسترونغ لاعب المنتخب الأمريكي هدفـًا ضد مرماه في الدقيقة 31' من الشوط الأول وسجل الهداف المتألق زاغينهو هدفه الثاني عشر بالبطولة والثالت لفريقه بالمباراة في الدقيقة 53'، وفي الدقيقة 79' سجل اللاعب كانتو الهدف الرابع لفريقه ويختتم مهرجان الأهداف...

بـ الولايـات المتحدة الأمريكية 1996 :

شارك المنتخب المكسيكي ببطولة الكونكاكاف الكأس الذهبية التي تقام كل سنتين وهاته النسخة نظمت على بعد 3 سنوات ونظمت سنة 1996، وكانت هاته هي المشاركة الثالتو على التوالي للمنتخب المكسيكي بعد النسخة الأولى 1991 التي حل فيها بالمركز الثالت ونسخة 1993 التي كانفيها البطل باجتياحه لجميع الخصوم...

و كعادته المنتخب المكسيكي وفي أول مباراة له بالبطولة وبصفته صاحب اللقب اكتسح منافسه سانت فينسينت بخماسية رائعة تناوب على تسجيلها اللاعب لويس غارسيا هدفين على التوالي في الدقائق 29' و 37' ثم اللاعب ريكاردو باريز في الدقيقة 70' واللاعب آجوستين غارسيا في الدقيقة80' ويعود اللاعب ريكاردو باريز ليختم مهرجان الأهداف بهدف خامس للمنتخب والثاني له في الدقيقة 90'.و بهاته النتيجة والفوز تصدر المنتخب المكسيكي المجموعة...

واجه المنتخب المكسيكي منتخب جواتيمالا العنيد، وفاز عليه بصعوبة كبيرة بحيث لم يتمكن أصدقاء كامبوس من تسجيل هدف الفوز الا في الدقيقة التاسعة والثمانين من عمر المباراة من تسجيل اللاعب البديل أوستاكيو ريزو الذي دخل مكان اللاعب بلانكو في الدقيقة 75'. بعد هذا الفوز ضمن المنتخب المكسيكي التأهل للدور نصف النهائي... ليمر المنتخب المكسيكي في المركز الأول رفقة جواتيمالا صاحب أفضل مرك ثاني في المجموعات الثلاث.. تم عمل القرعة وسقط المنتخب المكسيكي في مواجهة المنتخب الذي معه في المجموعة جواتيمالا..

في الدور النصف نهائي يواجه المنتخب المكسيكي المنتخب الذي واجهه في آخر مباراة. وفاز المنتخب المكسيكي من جديد وبنفس النتيجة مما يدل على قوة منتخب جواتيمالا حينها بحيث استطاع الوقوف ندًا للند أمام حامل اللقب، وسجل هدف المكسيك اللاعب بلانكو في الدقيقة 64'. ليـمر المنتخب المكسيكي للدور النهائي ليواجه صاحب الأرض المنتخب البرازيلي الذي يلعب بمنتخب أولمبي فقط وليس أساسي...

في هاته المباراة الرائعة بحيث يواجه حامل اللقب المنتخب المكسيكي صاحب الأرض والجمهور منتخب السامبا الذي يشارك بمنتخبه الأولمبي فقط والذي خلق المفاجأة بفوزه على المنتخبات الأساسية عدا حامل اللقب الذي هزمه بنتيجة هدفين نظيفين سجلهما اللاعبين لويس غارسيا في الدقيقة54' وبلانكو في الدقيقة 75'...

بـ الولايـات المتحدة الأمريكية 1996 :

في هاته النسخة 1998 والتي أقيمت بأراضي منتخــب الولايـات المتحدة الأمريكـية.. وقع المنتخب المكسيكي في المجموعة الثـانية رفقة كل من ترينـدو وتوبـاجو والهوندوراس.. في أول مباراة لـ فريق المكسيك فقد فـاز بـ نتيجة 4/2 وذلك في 4/ 2 / 1998 بحيث قد سجل الهدف الأو الاعب Ramírez في الدقيقة 37 وقد شجع المنتخب لـ يسجل Hernández الهدف الثـاني لـ المكسيك وذلك في الدقيقة 63 وأيضا في الدقيقة 82 وقد سجل في الأخير الهدف الأخير والحاسم لـ يجعل الفريق في المرتبـة الأولى متفوقا عليه بـ فرق الأهداف...

في ثـاني مباراة لـ فريق المكسيك فقد فـاز بـ نتيجة 2/0 وذلك في 7 / 2 / 1998 بحيث قد سجل الهدف الأول الاعب Cuauhtémoc Blanco في الدقيقة 22 ولـ يعيد الكرة في الدقيقة 62 لـ يصبح المنتخب في المركز الأول بـ 6 نقاط و 6 أهداف ونسبـة 4 أهداف ولـ يتأهل إلى النصف النهـائي... ليمر المنتخب المكسيكي في المركز الأول معززا مكرمـا رفقة جمايـكا في النصف الهائي...

في الدور النصف نهائي يواجه المنتخب المكسيكي المنتخب الجمايكي. وفاز المنتخب المكسيكي من جديد وبـ نتيجة 1/0 وهينتيجـة من تسجيل الاعب الكبير Luis Hernández لـ تجعلـه في النهائي مع الولايـات الممتحدة الأمريكـية.. ليـمر المنتخب المكسيكي لـ الدور النهائي ليواجه صاحب الأرض المنتخب الولايـات الممتحدة الأمريكـية ...

في تاريـخ 15 / 02 / 1996 قد لعب المنتخب المكسيكي مع منتخب الولايـات الممتحدة الأمريكـية وقد ثمت المباراة من طرف الحكم Ramesh Ramdhan ثم لـ يفوز المنتخب المكسيكي بـ اللقب الكبير وهو من تسجيل الاعب دائمـا Luis Hernández الذي بـ صراحة هو نجم الكأس وذلك في الدقيقة 43...

باقي المشاركـات :

قد شارك المنتخب المكسيكي في كؤوس كونكافيـة أخرى من بينها 2000 التي إحتل في المركز الربـع الـنهائي وفي سنة 2002 نفس الشيئ قد أقصي في المركز الربع النهائي... أمت في سنة 2003 قد فاز بها وفي سنة 2005 قد وصل إلى الربع النهـائي وفي سنة 2007 قد وصل إلى النهائي وخسر مع المنتخب مع الولايات المتحدة بـ 2/1...

الإنجازات :

كأس القارات (مرة واحدة) : 1999. كأس العالم للناشئين (مرة واحدة) : 2005. بطل الكونكاكاف (3 مرات) : 1965، 1971، 1977. بطل الكأس الذهبية (4 مرات) : 1993، 1996، 1998، 2003. كأس أمم أميركا الشمالية (3 مرات) : 1947، 1949، 1991. الميدالية الذهبية ببطولة ألعاب عبر قارتي أمريكا (3 مرات) : 1967، 1975، 1999. الميدالية الذهبية لتصفيات الأولمبياد للكونكاكاف (5 مرات) : 1964، 1972، 1976، 1996، 2004. بطل الكونكاكاف للشباب(تحت 20 عام) (10 مرات) :1962, 1970, 1973, 1974, 1976, 1978, 1980, 1984, 1990, 1993 بطل الكونكاكاف للناشئين (تحت 17 عام) (4 مرات) : 1985, 1987, 1991, 1997. سجل المكسيك في دورة الالعاب الاميركية 1951 / لم يدخل المنافسة 1955 / ميدالية فضية 1959 / المركز السادس 1963 / لم يدخل المنافسة 1967 / ميدالية ذهبية 1971 / الجولة 1 1975 / ميدالية ذهبية 1979 / لم يدخل 1983 / الجولة 1 1987 / المرتبة الرابعة 1991 / ميدالية فضية 1995 / ميدالية فضية 1999 / ميدالية ذهبية 2003 / ميدالية برونزية 2007 / ميدالية برونزية

سجل العاب أمريكا الوسطى والكاريبي 1935 / الميدالية الذهبية 1938 / الميدالية الذهبية 1954 / الميدالية الفضية 1959 / الميدالية الذهبية 1962 / الميدالية الذهبية 1966 / الميدالية الذهبية 1978 / المركز الرابع 1982 / الميدالية الفضية 1990 / الميدالية الذهبية 1993 / الميدالية الفضية 1998 / الميدالية الفضية 2002 / الميدالية الفضية

نتائج بطولة NAFC 1947 / الفوز بالبطولة 1949 / الفوز بالبطولة 1990 / المرتبة الثانية 1991 / الفوز بالبطولة

انجازات عمومية ذهبية دورة الالعاب أمريكا الوسطى والكاريبي 6 مرات 1935 / 1938 / 1959 / 1962 / 1966 / 1990 ذهبية دورة الالعاب بانام 3 مرات 1967 / 1975 / 1999 ذهبية بطولة الكونكاكاف الأولمبية السابقة 5 مرات 1964 / 1972 / 1976 / 1996 / 2004

الكؤوس بطولة كأس الولايات المتحدة 3 مرات 1996 / 1997 / 1999 ازتيكا ببطولة دورة 2000 مرة واحدة 1985 كأس بطولة مارلبورو كلاة واحدة 1989 بطولة كأس النخبة للحليب مرة واحدة 2001 كاس السنة القمرية الجديدة مرة واحدة كاس غالسبيرغ سنة / 1999

مشاركات المكسيك في كاس العالم كأس العالم لكرة القدم 2006 كأس العالم لكرة القدم 2002 كأس العالم لكرة القدم 1998 كأس العالم لكرة القدم 1994 كأس العالم لكرة القدم 1986 كأس العالم لكرة القدم 1978 كأس العالم لكرة القدم 1970 كأس العالم لكرة القدم 1966 كأس العالم لكرة القدم 1962 كأس العالم لكرة القدم 1958 كأس العالم لكرة القدم 1954 كأس العالم لكرة القدم 1950 كأس العالم لكرة القدم 1930
الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الثاني
2002 الدور الثاني
1998 الدور الثاني
1994 الدور الثاني
1990 منع من المشاركة
1986 ربع النهائي
1982 لم يتأهل
1978 الدور الأول
1974 لم يتأهل
1970 ربع النهائي
1966 الدور الأول
1962 الدور الأول
1958 الدور الأول
1954 الدور الأول
1950 الدور الأول
1938 لم يشارك
1934 لم يتأهل
1930 الدور الأول

الاتحادية اتحاد المكسيك لكرة القدم
كونفدرالية كونكاكاف (أمريكا الشمالية)
المدرب المكسيك المكسيك خافير أغيري
تصنيف الفيفا 13 ({{{تاريخ التصنيف}}})
أعلى مرتبة 4 (مارس 1998)
أدنى مرتبة 26 (يونيو 2007)

المباراة الدولية الأولى
المكسيك 3 - 2 غواتيمالا
(غواتيمالا؛ 1 يناير، 1923)
أكبر فوز
المكسيك 13 - 0 البهاما
(المكسيك؛ 28 إبريل، 1987)
أكبر خسارة
المكسيك 0 - 8 إنجلترا
(إنجلترا؛ 10 مايو، 1961)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 13 (أولها في سنة 1930)
أفضل نتيجة ربع النهائي أعوام 1970، 1986
كأس القارات
عدد مرات الظهور 5 (أولها في سنة 1995)
أفضل نتيجة البطل عام 1999
الكأس الذهبية
عدد مرات الظهور 16 (أولها في سنة 1965)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1965، 1971، 1977
1993، 1996، 1998، 2003
نجوم المنتخب

رافاييل ماركيز

جوليرمو اوشوا

ريكاردو اوسوريو

تلعب المكسيك ضمن المجموعه الاولى التى تضم بجانبها
جنوب ا فريقيا واوراجواى وفرنسا
مباريات الفريق فى البطوله
جنوب افريقيا-المكسيك 11/6/2010
المكسيك- فرنسا 17/6/2010
اوراجواى -المكسيك 22/6/2010
نقاط القوة فى الفريق
خط الوسط والسرعه والمهارات الفرديه عند بعض اللاعبين
نقاط الضعف
خط الدفاع

lifĕ is ábig gámĕ
05-07-2010, 02:11 AM
فكره جميله تسلم ايدك

Dola
05-07-2010, 02:22 PM
تسلم يا مان على الاخبار


بالتوفيق

gomaa_01028
05-12-2010, 04:12 PM
اخبار سريعه
استبعاد بنزيمة واستمرار هنري في قائمة المنتخب الفرنسي للمونديال
استبعد المدرب ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم اللاعب كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد الأسباني من القائمة المبدئية للمنتخب الفرنسي والتي أعلنها مساء أمس الثلاثاء استعدادا لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وضمت القائمة 30 لاعبا ولكنها خلت من بنزيمة بينما شهدت اختيار تييري هنري مهاجم برشلونة الأسباني وقائد المنتخب الفرنسي على الرغم من تراجع مستواه في الفترة الماضية. ولم تشهد القائمة اختيار لاعب خط الوسط المخضرم باتريك فييرا.

وأعلن دومينيك القائمة عبر شاشات التلفزيون وقال "الاختيار يعني استبعاد بعد اللاعبين. الأمور الاحترافية والنفسية تلعب دورا (في الاختيارات)".

وقال دومينيك في وقت سابق إنه سيعلن القائمة النهائية للفريق ، والتي ستضم 23 لاعبا ، أمس الثلاثاء ولكنه ناقض نفسه وأعلن قائمة من 30 لاعبا شهدت عدد من المفاجآت.

وضمت القائمة المدافعين عادل رامي لاعب ليل الفرنسي ومارك بلانوس لاعب بوردو الفرنسي ويان مفيلا لاعب خط وسط رين الفرنسي وذلك للمرة الأولى.

كما ضمت القائمة للمرة الأولى كل من سيدريك كاراسو حارس مرمى بوردو وماتيو فالبوينا مهاجم مارسيليا الفرنسي.

وظهر فالبوينا /25 عاما/ بمستوى رائع في النصف الثاني من الموسم ولعب دورا مهما في فوز مارسيليا بلقب الدوري الفرنسي للمرة الأولى منذ 18 عاما.

وقال فالبوينا مازحا "أشعر بسعادة بالغة لأنني أعلم من أين بدأت.. إنني فخور بشدة وتغمرني السعادة. لم أتوقع ذلك".

وشهدت وسائل الإعلام الفرنسية جدلا واسعا في الفترة الماضية بشأن إمكانية استبعاد هنري /32 عاما/ من قائمة الفريق في المونديال نظرا لمشاركاته النادرة مع برشلونة الأسباني هذا الموسم.

ولكن دومينيك اختار هنري ضمن القائمة ليشارك اللاعب في كأس العالم للمرة الرابعة في مسيرته علما بأنه يتصدر قائمة أفضل هدافي المنتخب الفرنسي عبر التاريخ.

ورغم ذلك لم تشهد القائمة اللاعب باتريك فييرا /33 عاما/ الذي عانى من البطء الشديد في العودة إلى صفوف فريقه مانشستر سيتي بعد الإصابة.

وخاض فيرا 107 مباريات دولية مع المنتخب الفرنسي وكان من العناصر الأساسية المؤثرة في فوز الفريق بلقب كأس العالم 1998 بفرنسا.

وقال فييرا إنه يتقبل قرار دومينيك ولكنه حزين على طريقة التعامل مع هذا القرار.

وأوضح "بالنظر إلى عدد مبارياتي الدولية وعدد السنوات التي قضيتها مع المنتخب الفرنسي ، كنت أفضل أن يبلغني (دومينيك) بالقرار بصراحة وأن يقول لي : لم تعد جيدا بالدرجة الكافية وأن هناك لاعبين شبان أفضل منك".

وفي تطور آخر ، أرسلت ، الفتاة البالغة من العمر 18 عاما وصاحبة الفضيحة التي تورط فيها ثلاثة لاعبين سابقين وحاليين بالمنتخب الفرنسي ، خطابا إلى دومينيك قالت فيه إنها "مندهشة وحزينة" بسبب هذه الفضيحة .

وتضم القائمة التي أعلنها دومينيك أمس كل من هوجو ليوريس (ليون الفرنسي) وستيف مانداندا (مارسيليا الفرنسي) وسيدريك كاراسو (بوردو الفرنسي) وميكايل لاندرو (ليل الفرنسي) لحراسة المرمى.

وفي الدفاع : باكاري سانيا ووليام جالاس وجايل كيتشي (أرسنال الإنجليزي) وإيريك أبيدال (برشلونة الأسباني) وباتريس إيفرا (مانشستر يونايتد الإنجليزي) ورود فاني (رين الفرنسي) وعادل رامي (ليل) وسيباستيان سكيلاتشي (أشبيلية الأسباني) ومارك بلانوس (سوشو الفرنسي) وأنطوني ريفيلير (ليون الفرنسي).

وفي الوسط : جيرمي تولالان (ليون الفرنسي) ولاسانا ديارا (ريال مدريد الأسباني) وآلو ديارا ويوان جوركوف (بوردو الفرنسي) وآبو ديابي (أرسنال الإنجليزي) وفلوران مالودا(تشيلسي الإنجليزي) ويان مفيلا (رين الفرنسي).

وفي الهجوم : سيدني جوفو (ليون الفرنسي) وفرانك ريبيري (بايرن ميونيخ الألماني) وتييري هنري (برشلونة الأسباني) ونيكولا أنيلكا (تشيلسي الإنجليزي وجبريل سيسيه (باناثينايكوس اليوناني) وأندري بيير جينياك (تولوز الفرنسي) وماتيو فالبوينا وحاتم بن عرفة (مارسيليا الفرنسي) وجيمي بريان (رين الفرنسي).


زانيتى وميليتو خارج قائمة الأرجنتين بالمونديال
استبعد دييجو مارادونا المدير الفنى لمنتخب الأرجنتين الثنائى خافيير زانيتى وجابرييل ميليتو مدافعى الفريق، واستيبان كامبياسو لاعب الوسط من القائمة الأولية المشاركة فى نهائيات مونديال جنوب أفريقيا، الذى سينطلق فى الفترة من 11 يونيو إلى 11 يوليو المقبلين.

حفلت قائمة راقصى التانجو بالعديد من المفاجآت على رأسها انضمام لاعب الوسط المهاجم سيباستيان بلانكو، والظهير أرييل جارسى المحترفين فى الدورى الأرجنتينى مع فريقى لانو وكولون على التوالى، إلى جانب عودة المهاجم المخضرم مارتن باليرمو.

وتضم القائمة التى أعلنها مارادونا كلاً من:
فى حراسة المرمى: سيرجيو روميرو (ألكمار الهولندى)، ماريانو أندوخار (كاتانيا الإيطالى)، دييجو بوسو (كولون).

فى الدفاع: نيكولاس أوتامندى (فيليز سارسفيلد)، مارتن ديميكيليس (بايرن ميونيخ الألمانى)، والتر صامويل (إنتر ميلان الإيطالى)، جابرييل هاينتسه (مرسيليا الفرنسى)، نيكولاس بورديسو (روما الإيطالى)، كليمنتى رودريجيس (أستوديانتيس)، خوان مانويل إنساورالدى (نيولز أولد بويز)، أرييل جارسى (كولون)، فابريتسيو كولوتشينى (نيوكاسل الإنجليزى).

فى الوسط: خوناس جوتييريز (نيوكاسل الإنجليزى)، خافيير ماسشيرانو وماكسيميليانو رودريجيس (ليفربول الإنجليزى)، خوان سيباستيان فيرون وخوسيه سوسا (أستوديانتيس)، أنخل دى ماريا (بنفيكا البرتغالى)، خوان مرسير (أرجنتينوس جونيورز)، خافيير باستورى (باليرمو الإيطالى)، ماريو بولاتى (فيورنتينا الإيطالى)، خيسوس داتولو (أولمبياكوس اليونانى)، سيباستيان بلانكو (لانوس).

فى الهجوم: ليونيل ميسى (برشلونة الأسبانى)، جونزالو هيجوان (ريال مدريد الأسبانى)، مارتن باليرمو (بوكا جونيورز)، سيرجيو أجويرو (أتلتيكو مدريد الأسبانى)، دييجو ميليتو (إنترميلان الإيطالى)، كارلوس تيفيز (مانشستر سيتى الإنجليزى)، إيزيكييل لافيتزى (نابولى الإيطالى).

تخوض الأرجنتين مباراة ودية مع كندا يوم 24 مايو الجارى فى بوينوس أيرس. تلعب الأرجنتين فى المجموعة الثانية إلى جانب نيجيريا، وكوريا الجنوبية واليونان.

مدافع ليفربول على رأس قائمة منتخب سلوفاكيا استعدادا للمونديال
اختار المدير الفنى لمنتخب سلوفاكيا قائمة أولية تضم 29 لاعبا من أجل الإستعداد للمشاركة فى بطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا , حيث يقع المنتخب السلوفاكى فى المجموعة السادسه التى تضم كلا من إيطاليا و باراجواى ونيوزيلاندا .

و قد جاءت القائمة على النحو التالى :

حراسة المرمى يان موتشا (ليجيا وارسو البولندي) ولوبوس كامينار (نانت الفرنسي) ودوسان كوسياك (فاسلوي الروماني) ودوسان بيرنيس (دندي يونايتد الاسكتلندي).

خط الدفاع : ماريك تشيك (ويست بروميتش ألبيون الإنجليزي) ويان دوريكا (هانوفر الألماني) وتوماس هابوكان (زينيت سان بطرسبرج الروسي) ولوبومير ميتشاليك (ليدز يونايتد الإنجليزي) وماريو بيكالكا (زيلينا السلوفاكي) وبيتر بيكاريك ( فولفسبورج الألماني) ومارتين بيتراس (سيسينا الإيطالي) وكورنيل سالاتا (سلوفان براتيسلافا السلوفاكي) ومارتين سكرتل (ليفربول الإنجليزي) ورادوسلاف زابافنيك (ماينز الألماني).

خط الوسط : ماريك هامشيك (نابولي الإيطالي) وميروسلاف كاران (ماينز الألماني) ويان كوزاك (بليتيتشنيكا السلوفاكي) ويوراي كوكا (سبارتا براغ التشيكي) وماريك سابارا (أنقرة جوكو التركي) وستانيسلاف سيستاك (بوخوم الألماني) وزدينو ستربا (سكودا زانثي اليوناني) ودوساني سفينتو (سالزبورج النمساوي) وكاميل كوبونيك (سبارتاك ترنافا السلوفاكي) وميروسلاف ستوتش (تفنتي أنشخيده الهولندي) وفلاديمير فايس (مانشستر سيتي الإنجليزي).

خط الهجوم : فيليب (بشكتاش التركي) ومارتين جاكوبكو (موسكفا السلوفاكي) وإيريك يندريسك (شالكه الألماني) وروبرت فيتيك (ليل الفرنسي).


مدافع الأرسنال على رأس قائمة سويسرا بالمونديال العالمى
قام المدير الفنى لمنتخب سويسرا "ديجو بيناجليو" بالإعلان عن قائمة ال23 لاعبا والتى سوف تستعد لخوض منافسات كأس العالم 2010 و التى تستضيفها إفريقيا لأول مرة على ملاعب جنوب إفريقيا مطلع يونيو المقبل .

حيث يتقدم قائمة لاعبى منتخب سويسرا مدافع فريق الأرسنال الإنجليزى "فيليب سيندروس" , بجانب تواجد لاعب وسط نادى وست هام يونايتد الذى كان يحترف بين صفوفه المصرى "أحمد حسام ميدو" اللاعب "فالون بيهرامي" .

يذكر أن منتخب سويسرا يقع ضمن المجموعة الثامنة و التى تضم كلا من منتخبات أسبانيا والهندوراس وتشيلى و قد جاءت القائمة على النحو التالى :

فى حراسة المرمى :ديجو بيناجليو (فلفوسبورج الألمانى) - جونى ليونى (زيورخ السويسرى) - ماركو (يونج بويز السويسرى) .

خط الوسط : ستيفان ليشتستاينر (لاتسيو الإيطالى) - فيليب سيندروس (الأرسنال الإنجليزى) - ستيفان غريشتينغ (أوكسير الفرنسى) - ستيف فونبيرجن (هيرتا بيرلين الألمانى) - ماريو (هانوفور الألمانى) - كريستوف سبيشير (آينتراخت فرانكفورت الألمانى) -ريجو زيجلار ( سامبدوريا الإيطالى) .

خط الوسط : فالون بيهرامي (وست هام الإنجليزى) - جوخان اينلر (أودينيزى الإيطالى) - بينجامين هاكيل ( بازل السويسرى) - غيلسون فيرنانديز (سانت إيتيان الفرنسى) - أكسهاندر شاكيرى ( بازل السويسرى) - بيرمين ( آينتراخت فرانكفورت الألمانى) - ترانكييو بارنيتا ( بايرن ليفركوزن الألمانى ) - ماركو بادالينو (سامبدوريا الإيطالى) .

خط الهجوم : الكسندر فراي (بازل السويسرى) - بلايسي إنكوفو ( تفينتي أنشخيده الهولاندى) - إرين ديرديوك (بايرن ليفركوزن الألمانى ) - ماركو ستريلر (بازل السويسرى) - هاكان ياكين ( : لوزيرين السويسرى ) .

البرازيل بلا رونالدينيو وباتو في المونديال
فضل دونجا المدير الفني للبرازيل عدم توجيه الدعوة إلى رونالدينيو وأدريانو ودييجو في رحلة راقصي السامبا إلى كأس العالم في جنوب إفريقيا.

وأعلن دونجا قائمة تضم 23 لاعبا يخوض بهم غمار كأس العالم التي فازت بها البرازيل مرتين في آخر أربع نسخ.

وفشل رونالدينيو في الحصول على ثقة دونجا على الرغم من المستوى الطيب الذي قدمه في معظم مباريات الموسم مع ميلان، فيما خرج دييجو صانع ألعاب يوفنتوس من دائرة اهتمام المدرب بسبب عروضه الضعيفة.

وجاءت المفاجأة في ضم جرافيتي مهاجم فولفسبورج، وأحد هدافي الدوري الألماني الموسم قبل الماضي على حساب ألكسندر باتو مهاجم ميلان وأدريانو مهاجم فلامنجو الحالي وإنتر ميلان السابق.

وفسر دونجا القرار بأن أدريانو حصل على فرص عديدة ولكنه فشل في استغلالها.

وتلعب البرازيل في المجموعة السابعة مع البرتغال وكوت ديفوار وكوريا الشمالية.

وفيما يلي قائمة البرازيل كاملة

حراسة المرمى: جوليو سيزار (انترناسيونالي)، دوني (روما)، جوميز (توتنهام هوتسبر).

الدفاع: مايكون ولوسيو (انترناسيونالي)، دانييل الفيس (برشلونة)، ميشيل باستوس (ليون)، جيلبرتو (كروزيرو)، جوان (روما)، لويساو (بنفيكا)، تياجو سيلفا (ميلان),

الوسط: جيلبرتو سيلفا (باناثينايكوس)، فيليبي ميلو (يوفنتوس)، راميريس (بنفيكا)، ايلانو (جالاتاسراي)، كاكا (ريال مدريد)، جوليو بابتيستا (روما)، كليبرسون ( فلامنجو)، جوسيو (فولفسبورج).

الهجوم: روبينيو (سانتوس)، لويس فابيانو (اشبيلية)، نيلمار (فياريال)، جرافيتي (فولفسبورج).

إختيار سونج "زيدان" يثير الجدل فى قائمة أسود الكاميرون لكأس العالم!
اعلن المدير الفنى الفرنسى لمنتخب أسود الكاميرون "بول لوجوين" القائمة الأولية التى تضم 30 لاعبا من أجل الدخول فى الإستعدادات الخاصة ببطولة كأس العالم بجنوب إفريقيا مطلع شهر يونيو المقبل 2010 و التى يقع فيها منتخب الأسود ضمن المجموعه الخامسة بجانب هولاندا والدنمارك واليابان.

جاءت إختيارات المدير الفنى للأسود بعيدة عن المفاجأت بالرغم من الجدل الكبير الثى أثير حول وجود القائد و المدافع المخضرم "سونج" بجانب المدافع الأيمن "جيرمى" نظزرا لظهور الثنائى بأداء سىء فى بطولة الأمم الإفريقية الأخيرة أنجولا 2010 .

و من المتوقع أن يتم خفض القائمة لعدد 23 لاعبا بعد أن يطمئن المدير الفنى على القوام الأساسى للفريق الكاميرونى فى الفترة المقبلة و بعد أداء بعد المباريات الودية ,وقد جاءت القائمة الأولوية للأسود على النحو التالى

فى حراسة المرمى : هاميدو سليمانو (قيصره سبور التركي) - إدريس كارلوس كاميني (اسبانيول الأسباني) - جاي رولاند نداي أسيمبي (فالنسيان الفرنسي) - آمور باتريك تيجنييمب (بلومفونتين سلتيك الجنوب أفريقي).

وفي خط الدفاع : جان باتريك أبونا ندزانا (لوس أستريس دو دوالا) - بينوي أسو إيكوتو (توتنهام الإنجليزى) - سيباستيان باسونج (توتنهام الإنجليزي) - جايتان بونج (فالنسيان الفرنسي) - أورليان تشيدجو (ليل الفرنسي) - جيرمي نيجيتاب (أنقرة جوكو التركي) - ستيفاني مبيا (مارسيليا الفرنسي) - ماكادجي بوكار (النهضة العماني) - نيكولا نكولو (موناكو الفرنسي) - ريجبور سونج (طرابزون سبور التركي).

وفي الوسط : مارسيل ندجينج (أوجسبرج الألماني) وإيونج تاكانج إينوه (أياكس الهولندي) وجان ماكون (ليون الفرنسي) وجورج ماندجيك (كايزر سلاوترن الألماني) وجويل ماتيب (شالكه الألماني) وباتريك ميفونجو (كانون ياوندي) ولاندري نجومو (سلتيك جلاسجو الاسكتلندي) وألكسندر سونج (أرسنال الإنجليزي).

وفي الهجوم : فينسنت أبوبكر (القطن الكاميروني) - إيريك تشوبو موتينج (نورنبرج الألماني) أتشيلي إيمانا (ريال بيتيس الأسباني) - صامويل إيتو (انتر ميلان الإيطالي) - محمدو إدريسو (فرايبورج الألماني) - روستارد دورج كويماها (بروج البلجيكي) - أتشيلي ويبو (ريال مايوركا الأسباني) - جاج زوا (بازل السويسري).

gomaa_01028
05-12-2010, 04:25 PM
كابيلو يعلن قائمة الإنجليز في المونديال مع غياب بيكهام والمفاجآت
أعلن الإيطالي فابيو كابيلو المدير الفني للمنتخب الإنجليزي قائمة الـ30 لاعب الأولية التي ستدخل في معسكر استعدادي لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا الشهر المقبل.

وخلت القائمة الإنجليزية من المفاجآت، حيث ضم كابيلو جميع الأسماء التي رشحتها وسائل الإعلام الإنجليزية للإنضمام فيما عدا المهاجم كارلتون كول مهاجم نادي وست هام الذي استدعاه كابيلو في مباراة المنتخب المصري.

وغاب لاعب الوسط المخضرم ديفيد بيكهام عن قائمة المنتخب الإنجليزي الأولية بسبب الإصابة في وتر إكليس، على الرغم من إعلان بيكهام لإتفاقه مع كابيلو على تواجده في القائمة الإنجليزية بكأس العالم.

وجاءت قائمة منتخب الأسود الثلاثة كالتالي :

حراسة المرمى : روبرت جرين ( وست هام يونايتد ) - ديفيد جيمس ( بورتسموث ) - جو هارت ( بيرمنجهام سيتي ).

خط الدفاع : ليديلي كينج ومايكيل داوسون ( توتنهام هوتسبير ) - جيمي كاريجير وجلين جونسون ( ليفربول ) - ليتون باينز ( إيفيرتون ) - أشلي كول وجون تيري ( تشيلسي ) - ريو فيردناند ( مانشيستر يونايتد ) - ستيفين وارنوك ( أستون فيلا ) - ماثيو ابسون ( وست هام يونايتد ).

خط الوسط : جاريث باري و أدم جونسون وشون رايت فيليبس ( مانشيستر سيتي ) - جو كول وفرانك لامبارد ( تشيلسي ) - سيتفين جيرارد ( ليفربول ) - توم هيدلستون وارون لينون ( توتنهام هوتسبير ) - مايكل كاريك ( مانشيستر يونايتد ) - ثيو والكوت ( الأرسنال ) - جيمس ميلنير ( أستون فيلا ) - سكوت باركر ( وست هام يونايتد ).

خط الهجوم : واين روني ( مانشيستر يونايتد ) - دارين بينت ( سندرلاند ) - بيتر كراوتش وجيرمن ديفو ( توتنهام هوتسبير ) - إيميل هيسكي ( أستون فيلا ).

gomaa_01028
05-12-2010, 04:28 PM
مارشيلو ليبي يعلن قائمة أبطال العالم .. يتجاهل توتي ويصدم أماوري
أعلن المدير الفني الإيطالي المخضرم مارشيلو ليبي قائمة الأتزوري المبدئية التي تخوض نهائيات كأس العالم في الشهر المقبل بجنوب أفريقيا وهي تشكيلة تضم 30 لاعب سيتم تقليصهم إلى 23 عند بدء منافسات البطولة .
وتجاهل مدرب إيطاليا وجود ملك روما فرانشيسكو توتي ضمن قائمة أبطال العالم في المونديال على الرغم من تألقه مع الجيالورسي وتسجيله 14 هدف هذا الموسم وساعد روما على المنافسة على الدوري والكأس حتى اللحظات الأخيرة .

وعلى الرغم من تنازل المهاجم البرازيلي الأصل دي أماوري عن جنسيته البرازيلية من أجل الحصول على الإيطالية وتمثيل الأتزوري في المونديال , لم يستدعيه ليبي لمعسكر الإيطاليين التحضيري لكأس العالم لتكون صدمة كبيرة للاعب .

وفيما يلي قائمة إيطاليا المبدئية والتي تضم في حراسة المرمى العنكبوت "بوفون" حارس اليوفي , مورجان دي سانكتيس حارس نابولي , فدريكو مارشيتي حارس كالياري , سالفاتوري سيريجو حارس باليرمو .

وفي خط الدفاع كل من : سالفاتوري بوشيتي مدافع جنوى , ليوناردو بونوتشي مدافع باري , كانافارو مدافع يوفنتوس , ماتيا كاساني مدافع باليرمو , جيورجيو كيليني مدافع اليوفي , دمنيكو كريسيتو مدافع جنوى , جروسو مدافع اليوفي , كريستيان ماجيو لاعب نابولي , زامبروتا مدافع الميلان .

أما خط الوسط فضم كل من : كاميورنيزي لاعب يوفنتوس , كاندريفا لاعب يوفنتوس , ماركيزيو لاعب يوفنتوس , أندريا كوسو لاعب كالياري , دانييلي دي روسي لاعب روما , جاتوزو لاعب الميلان , مونتوليفو لاعب فيورنتينا , بالومبو لاعب سامبدوريا , بيبي لاعب أودينيزي , أندريا بيرلو لاعب الميلان .

وشغل خط الهجوم ماركو بوريلو مهاجم الميلان , أنطونيو دي ناتالي لاعب أودينيزي , جيلاردينيو لاعب فيورنتينا , ياكوينتا لاعب اليوفنتوس , باتزيني لاعب سامبدوريا , كوالياريلا لاعب نابولي , جوسيبي روسي معاجم فيا ريال .

gomaa_01028
05-12-2010, 05:35 PM
ملف قوائم المنتخبات الكبرى في كأس العالم
أعلنت معظم المنتخبات المشاركة في كأس العالم عن قوائم مبدئية استعدادا لخوض منافسات المونديال في العاشر من يونيو المقبل.

وينقل FilGoal.com أخبار القوائم فور إعلانها ليمنح قراءه فرصة الاطلاع المباشر على الأسماء التي ستشارك في المونديال بالإضافة إلى الغائبين.

وفيما يلي أخبار القوائم المبدئية للفرق الكبرى في كأس العالم:
توني و توتي خارج قائمة إيطاليا لكأس العالم

البرازيل بلا رونالدينيو وباتو في المونديال

فييرا وبنزيمة خارج قائمة الديوك لكأس العالم

كابيللو يعلن عودة كارجير لتشكيلة الإنجليز في كأس العالم

توريس وفابريجاس وإنيستا في قائمة إسبانيا رغم الإصابة

هولندا لا تحتاج لفان نيستلروي في كأس العالم

بيبي في قائمة البرتغال المبدئية لكأس العالم

دخول بادشتوبر وخروج فرينجز من قائمة ألمانيا المبدئية لكأس العالم

قائمة الكاميرون المونديالية بلا مفاجأت

مارادونا يحرم زانيتي وكامبياسو من المونديال

gomaa_01028
05-12-2010, 06:00 PM
الفيفا يضخ مئة مليون دولار اضافية في ميزانية كأس العالم
قال جيروم فالك الامين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم ان الفيفا ضخ مئة مليون دولار اضافية في ميزانية كأس العالم لضمان تجهيز أماكن تدريب 32 منتخبا بشكل لائق قبل انطلاق النهائيات في 11 يونيو حزيران.

وذكرت تقارير اعلامية خلال الاشهر الاخيرة ان بعض ملاعب التدريب لا ترقى للمستوى المطلوب خاصة معسكر المنتخب الانجليزي في راستنبرج.

وقال فالك في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ان الزيادة في الميزانية تم التصديق عليها في مارس اذار من قبل اللجنة التنفيذية للفيفا لكن سيتم تغطيتها بسهولة من خلال دخل يزيد على 3.2 مليار دولار متوقع ان تدره النهائيات المقبلة.

وقال مسؤولون في الفيفا الاسبوع الماضي ان التكلفة الاجمالية لتنظيم كأس العالم تبلغ نحو 1.5 مليار دولار.

وقال فالك "نعلم انه يتعين علينا زيادة بعض الاموال لمعكسرات تدريب المنتخبات بعدما ابدت بعض الفرق استياءها من مستوى الخدمات المقدمة او من مستوى الملاعب."

وقال داني جوردان رئيس اللجنة الجنوب افريقية المنظمة لكاس العالم ان الفيفا وافق على تمويل الزيادة من عوائده الخاصة بمبيعات التذاكر.

واضاف جوردان "لم نتوسل للحصول على اموال فلدينا ما يكفي من الاموال."

وتابع "الذي اتفقنا عليه مع الفيفا هو اذا ما كان هناك بعض الاشياء الاضافية . جلسنا معا وتوصلنا الى اتفاق فيما بيننا على ما اذا كان الفيفا سيقوم بتمويل هذا الامر او نحن من سيقوم بذلك. وفي هذه الحالة وافق الفيفا على القيام بالتمويل

gomaa_01028
05-12-2010, 06:05 PM
كارلوس ألبرتو يعلن قائمة جنوب إفريقيا ويختار مكارثي "متعدد الإصابات"!
أعلن كارلوس ألبرتو فيريرا المدير الفني لمنتخب جنوب إفريقيا البلد المضيف لبطولة كأس العالم 2010، عن القائمة المبدئية لتشكيلة البافانا بافانا والتي شهدت بعض المفاجأت.

فقد إختار كارلوس بيني مكارثي مهاجم وست هام يونايتد الانجليزي وذلك بالرغم من إصاباته المتعددة والكثيرة في الآونة الأخيرة والتي بسببها لم يشارك اللاعب كثيراً.

وقد دخل تشكيلة المدرب البرازيلي عشر لاعبين من دوريات أوروبا، أربعة منهم يلعبون في الدوري الانجليزي الممتاز يتقدمهم اللاعب المميز ستيفين بينار لاعب نادي إيفرتون الانجليزي.

وقد شملت التشكيلة:

في حراسة المرمى: إيتوميلنج (كايز تشيفز)، موينيب جوزيفز (أورلندور بيراتس)، شوعيب والترز (ماريتزبيرج يونايتد)، روين فيرنانديز (أرمينيا بيفيلد).

في خط الدفاع: ماثيو بوث (صان داونز)، سيبونسياو جاكسا (صان داونز)، اينوسينت ميدلدي (صان داونز)، بونجاني خومالو (سوبر سبورت يونايتد)، تسيبو ماسيليلا (مكابي حيفا)، أرون مكويني (بورتسموث)، برايس مون (باوك)، أنيلي إنجونجسا (جينك)، سيابونجا سانجويني (جولد أروز)، لوكاس سوالا (أورلندو بيراتس).

في خط الوسط: فرانكلين كيل (صن داونز) - لانس ديفيدز (أياكس كيب تاون) - كاجيسو ديكاكوي (فولهام) - أنديل جالي، تيكو موديسي (أورلاندو بيراتس) - تاندويس كوبوني (جولد أروز) - رينيلوي لتشولويين، سيفوي تشابالالا (كايزر تشيفز) - سبراريز موريري (صن داونز) - ستيفن بينار (إيفرتون) - ماكبث سيبايا (روبن كازان الروسي).

في خط الهجوم بنديكت مكارثي (وست هام) - برنارد باركر (تفينتي) - سيابونجا نومفيتي (موروكا سوالوز) - كاتليجو مفيلا (صن داونز).

gomaa_01028
05-13-2010, 03:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الخامسه من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن فرق المجموعه الثانيه التى تضم فرق الأرجنتين - نيجيريا - كوريا الجنوبية - اليونان
ونبدا بالحديث عن منتخب الارحنتين
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-10/2009-10-10-00000101938568.jpg

تأسس الإتحاد الأرجنتيني سنة 1893

إنضم للفيفا سنة 1912

رئيس الإتحاد : خوليو غروندونا

الألقاب:

كأس العالم مرتين (1978-1986)

كوبا أمريكا 14 مرة (1921-1925-1927-1929-1937-1941-1945-1946-1947-1955-1957-1959-1991-1993)

كأس القارات مرة واحدة سنة 1992

الميدالية الدهبية الأولمبية مرتين سنتي 2004-2008

كأس العالم للشباب 6 مرات(1979-1995-1997-2001-2005-2007)

كوبا أمريكا للشباب 4 مرات (1967-1997-1999-2003)

كوبا أمريكا للناشئين مرتين (1985-2003)

الكنية التانجو
الاتحادية اتحاد الأرجنتين لكرة القدم
كونفدرالية كونميبول (أمريكا الجنوبية)
المدرب الأرجنتين دييغو أرماندو مارادونا
القائد خافيير ماسكيرانو
تصنيف الفيفا 1 ({{{تاريخ التصنيف}}})
أعلى مرتبة 1 (مارس 2007)
أدنى مرتبة 24 (أغسطس 1996


المباراة الدولية الأولى
الأرجنتين 6 - 2 الأوروغواي
(الأوروغواي؛ 16 مايو، 1901)
أكبر فوز
الأرجنتين 92 - 0 لالإكوادور
(الأوروغواي؛ 22 يناير، 1942)
أكبر خسارة
الأرجنتين 5 - 6 تشيكوسلوفاكيا
(السويد؛ 15 يونيو، 1958)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 14 (أولها في سنة 1930)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1978، 1986
كأس القارات
عدد مرات الظهور 4. (أولها في سنة 1992)
أفضل نتيجة بطل عام 1992
كوبا أمريكا
عدد مرات الظهور 87 (أولها في سنة 1916)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1921، 1925، 1927
1929، 1937، 1941، 1945، 1946
1947، 1955، 1957، 1959، 1991, 1993

وتعتبر الأرجنتين المنتخب العالمي الوحيد الذي حصد جميع الالقاب حيث فاز بكوبا أمريكا وكأس العالم وكأس العالم للناشئين و للشباب والأولمبياد وكأس القارات وأنجبت الأرجنتين أفضل لاعب كرة على الإطلاق (ماردونا) وهاهو ميسي يسير على نفس الخطى

نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-04/2010-04-06//2010-04-06-00000102106313.jpg ليونيل ميسي
http://img.kooora.com/i.aspx?i=english/koo_javiermascherano.jpg
خافيير ماسكيرانو

http:// /img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-08/2008-08-27//2008-08-27-00000301468757.jpg سيرجيو أغويرو

gomaa_01028
05-14-2010, 01:14 AM
منتخب نيجيريا
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-14/2009-11-14-00000101938572.jpg
العاصمة : أبوجا

السكان : حوالي 114 مليون نسمة

أهم الأندية : شوتينغ ستار - رانجرس - إيوانيانو

الإتحاد النيجيري لكرة القدم

سنة التأسيس : 1945

ألوان المنتخب : أخضر

المشاركات : شاركت نيجيريا في نهائيات كأس إفريقيا 12 مرة في سنوات : 1963ـ1976ـ1978ـ1980ـ1982ـ1984ـ1988ـ1990ـ1992ـ1994ـ 2000ـ2002

الأنجازات: فاز بلقب كأس إفريقيا مرتين : (1980ـ1994)

لقب الوصيف أعوام : 1984ـ1988ـ1990ـ2000

حصل على المركز الثالث أعوام : 1976ـ1978ـ1992

التأهل:

أنغولا - نيجيريا : 0ـ0

الملاوي - نيجيريا : 0ـ1

نيجيريا - المالاوي : 4ـ1

نيجيريا - أنغولا : 2ـ2

النسور الخُضر هكذا يُطلع على منتخب نيجيريا الذي هو من افضل منتخبات القارة الافريقية على الإطلاق منتخب يشهد له تاريخه بإنجازات جيدة ولكنها لا تليق بإسم هذا المنتخب حتى الآن منتخب نيجيريا تقريباً من اكثر المنتخبات التي شاركت في كأس العالم حيث شارك ثلاثة مرات وهيا على الآعوام التالية

2002- 1998- 1994

وإليكم الآن اهم ماحققه في هذه المشاركات



1994 : صعد منتخب نيجيريا إلى الدور الثاني بعد ان تأهل من مجموعته التى وضعته مع بلغاريا والآرجنتين واليونان وإستطاع منتخب النسور الخضر ان يفوز مباراتين ويخسر امام الآرجنتين وهُزم في الدور الثاني امام ايطاليا بهدفين لهدف بعد ان هُزم في الشوط الإضافى الثاني وكان متقدم حتى الدقيقه 88 من المباراة وخرج منتخب نيجيريا بهدف من ركلة جزاء في الدقيقة 100



1998 : خرج ايضاً منتخب نيجيريا من دور الـ 16 بعدما هُزم من الدنمارك برباعيه مقابل هدف ووقع منتخب نيجيريا في المجموعات مع بلغاريا واسبانيا وباراجواي وفاز على اسبانيا وبلغاريا ولكنه هُزم من باراجواي ليصعد كأول مجموعته ويخرج من الدنمارك برباعية



2002 : مشاركة نيجيريا في هذه البطولة كانت من افضل البطولات التي شارك فيها فـ خرج منتخب نيجيريا من دور المجموعات بعد ان هُزم من الآرجنتين والسويد وتعادل مع انجلترا



وشارك ايضا منتخب نيجيريا في بطولة الكأس الآفرو - أسيوية على منتخب أزبكستان ذهاباً واياباً



--------------------------------------------------------------------------------




وشارك ايضا منتخب نيجيريا في بطولة افريقيا في الاعوام

2008- -2006 2004- -2002 2000- 1994 -1992- 1990 -1988 -1984- 1982 -1980- 1978 1976- 1963

1963 : خرج منتخب نيجيريا من دور المجموعات بعد ان هُزم من مصر والسودان -1976 : حل المركز الثالث في الآدوار المتقدمة للبطولة -1978 : صعد من المجموعات ولعب مباراة المركز الثالث ولكن المباراة أوقفت ! -1980 : فاز منتخب نيجيريا بالبطولة بعد ان اكتسح الجزائر بـ ثلاثية فى النهائي -1982 : خرج منتخب نيجيريا من دور المجموعات بعد ان هُزم من الجزائر زامبيا وفاز على اثيوبيا -1984 : حل منتخب نيجيريا المركز الثاني في البطولة بعد ان هُزم من الكاميرون فى النهائي -1988 : حل منتخب نيجيريا المركز الثاني في البطولة بعد ان هُزم من الكاميرون فى النهائي -1990 : حل منتخب نيجيريا المركز الثاني بعد ان هُزم من الجزائر فى النهائي بهدف نظيف -1992 : حل منتخب نيجيريا المركز الثالث بعد ان فاز على الكاميرون بهدفين لهدف -1994 : فاز منتخب نيجيريا باللقب بعد ان فاز على زامبيا فى النهائي -2000 : حل منتخب نيجيريا المركز الثاني في البطولة بعد ان هُزم من الكاميرون فى النهائي -2002 : حل المركز الثالث في البطولة بعد ان هزم مالي بهدف نظيف -2004 : حل المركز الثالث في البطولة بعد ان هزم مالي بهدفين لهدف -2006 : حل المركز الثالث في البطولة بعد ان هزم السنغال بهدف نظيف -2008 : خرج من دور ربع الـ نهائي بهد ان هُزم من عانا بهدفين لهدف


--------------------------------------------------------------------------------



شارك منتخب نيجيريا في بطولة الآلعاب الآفريقية خمسة مرات على الآعوام

2003 1995 1991 1978 1973

وإليكم اهم ماحدث

1973 : فاز منتخب نيجيريا باللقب بعد هزم منتخب غينيا في النهائي بثنائية نظيفة -1978 : هُزم منتخب نيجيريا في النهائي من منتخب الجزائر بهدف نظيف -1991 : حل منتخب نيجيريا المركز الثالث في البطولة بعد ان فاز على زمبابوي بثلاثية نظيفة -1995 : حل منتخب نيجيريا المركز الثالث في البطولة بعد ان فاز على غينيا بركلات الجزاء -2003 : هُزم في النهائي من منتخب الكاميرون العقدة النيجيريه بهدفين نظيفين

مدرب المنتخب
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-11//2009-10-11-00000101894489.jpg لارس لاغيرباك
(السويد)
نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-01/2010-01-28//2010-01-28-00000102009778.jpg أوبافيمي مارتينز
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-02/2010-02-23//2010-02-23-00000102049884.jpg جون أوبي ميكيل

gomaa_01028
05-14-2010, 01:45 AM
منتخب كوريا الجنوبيه
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-17/2009-06-17-00000101938561.jpg
منتخب كوريا الجنوبية لكرة القدم هو ممثل كوريا الجنوبية الرسمي في رياضة كرة القدم، تأسس اتحاد كوريا الجنوبية لكرة القدم في العام 1945، وانضم إلى الفيفا في العام 1948. تأهلت كوريا الجنوبية لنهائيات كأس العالم 7 مرات, مشاركاتها كانت في 1954، 1986، 1990، 1994، 1998، 2002، 2006
كانت أول مباراة دولية لكوريا الجنوبية عام 1948 وفازت فيها على المكسيك 5 - 3 وأكبر فوز لها كان في عام 2003 امام النيبال بنتيجة 16 - 0 واقسى خسارة لها كانت في عام 1948 امام السويد بنتيجة 0 - 12. أفضل نتيجة لها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم كانت حصولها على المرتبة الرابعة عام 2002. وصلت كوريا الجنوبية إلى نهائيات كأس آسيا لكرة القدم 10 مرات وفازت بالكاس عامي 1956، 1960.
مدرب الفريق هو ديك أدفوكات: من مواليد العام 1947 بلاهاي.رأس فريق هارلم، قبل أن ينتقل لمساعدة المدرب الشهير رينوس ميكيلز على رأس منتخب هولندا. تولى في العام 1992 مهمة المدرب الأول لمنتخب بلاده، فقاد بلاده إلى ربع نهائي كأس العالم. إثر ذلك درب عدة أندية هولندية وأوروبية قبل أن يعود مجدداً إلى تدريب المنتخب البرتقالي عام 2002، بعد فشل زميله لويس فان غال في قيادته إلى نهائيات عام 2002. درب لفترة قصيرة لا تتجاوز أسابيع منتخب الإمارات العربية المتحدة قبل أن ينتقل بصفة مفاجئة لتدريب المنتخب الكوري.
يعتبر بارك جي سونغ: من مواليد 1981، من النجوم الواعدة وهو أغلى لاعب كوري، ومن بين الأفضل في تاريخ البلاد. لفت الأنظار إليه بصفة خاصة في نهائيات كأس العالم التي نظمتها بلاده عام 2002. كما يبرز النجم الشهير سيول كي هيون SEOUL Ki-Hyeon لاعب فولهام الإنجليزي والذي وصفه مدرب المنتخب الكوري في كاس العالم 2002 غوس هيدينك أن سيول هو أعظم لاعب في تاريخ كوريا الجنوبية. ومن ابرز اللاعبين أيضا جوي تاي اووك Choi Tae-Uk وجا دوو ري Cha Du-Ri الذي يعتبره البعض أفضل لاعب في تاريخ الكرة الأسيوية وهو من مواليد ألمانيا وكان والده لاعبا في صفوف نادي باير ليفركوسن Bayer Leverkusen في الثمانينيات ولي جن سوو Lee Chun-Soo الذي كان يلعب في السابق لنادي ريال سوسيداد في إسبانيا.

المباراة الدولية الأولى
كوريا الجنوبية 5 - 3 المكسيك
(لندن، إنجلترا؛ 2 أغسطس، 1948)
أكبر فوز
كوريا الجنوبية 16 - 0 نيبال
(انشيون، كوريا الجنوبية؛ 29 سبتمبر، 2003)
أكبر خسارة
كوريا الجنوبية 0 - 12 السويد
(لندن، إنجلترا؛ 5 أغسطس، 1948)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 7 (أولها في سنة 1954)
أفضل نتيجة المركز الرابع عام 2002
كأس آسيا
عدد مرات الظهور 10 (أولها في سنة 1956)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1956، 1960
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................
مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-10/2009-12-10-00000101960192.jpg
هوه جونغ مو

نجوم المنتخب
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-07/2009-07-24//2009-07-24-00000101805025.jpg بارك جي سونغ
http://img.kooora.com/i.aspx?i=4_safi_only/alhilal/playerphoto-1000.jpg
يونغ بيو لي
http://img.kooora.com/i.aspx?i=players/south_korea/park+chu+young.jpg
بارك تشو يونغ
.................................................. .................................................. .................................................. ..................................................

الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الأول
2002 المركز الرابع
1998 الدور الأول
1994 الدور الأول
1990 الدور الأول
1986 الدور الأول
1982 لم يتأهل
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يتأهل
1966 لم يشارك
1962 لم يتأهل
1958 لم يشارك
1954 الدور الأول
1950 لم يشارك
1938 لم يشارك
1934 لم يشارك
1930 لم يشارك

gomaa_01028
05-14-2010, 02:04 AM
منتخب اليونان
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-14/2009-11-14-00000101938569.jpg
منتخب اليونان لكرة القدم حقق لقب بطولة أمم أوروبا 2004 التي أقيمت في البرتغال.

تأسس سنة : 1926
لاتحادية اتحاد اليونان لكرة القدم
كونفدرالية الاتحادالاوربى
المدرب ألمانيا أوتو ريهاغل
مساعد المدرب اليونان يوانيس توباليديس
القائد جيورجوس كاراغونيس
الهداف نيكوس أناستوبولوس
الأكثر مشاركة ثيودوروس زاغوراكيس 120 مباراة
المباراة الدولية الأولى
اليونان 1 - 4 إيطاليا
(اليونان؛ 7 ابريل، 1929)
أكبر فوز
اليونان 8 - 0 سوريا
(اليونان؛ 25 نوفمبر، 1949)
أكبر خسارة
اليونان 1 - 11 المجر
(المجر؛ 25 مارس، 1938)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 1994)
أفضل نتيجة الدور الأول عام 1994
كأس القارات
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 2005)
أفضل نتيجة الدور الأول عام 2005
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 2 (أولها في سنة 1980)
أفضل نتيجة البطل عام 2004
الأداء في المسابقات السابقة
2006 لم يتأهل
2002 لم يتأهل
1998 لم يتأهل
1994 الدور الأول
1990 لم يتأهل
1986 لم يتأهل
1982 لم يتأهل
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يتأهل
1966 لم يتأهل
1962 لم يتأهل
1958 لم يتأهل
1954 لم يتأهل
1950 لم يشارك
1938 لم يتأهل
1934 لم يتأهل
1930 لم يشارك
.................................................. .................................................. .................................................. ................................................
مدرب الفريق
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-09/2007-09-12//2007-09-12-00000301118680.jpg
أوتو ريهاجل
(ألمانيا)

نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=lever/29931.jpg
ثيوفانيس غيكاس
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-07/2007-07-09//2007-07-09-00000301060990.jpg
انجيلوس خاريستياس
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-07/2009-07-28//2009-07-28-00000101809784.jpg
جيورغوس كاراغونيس

gomaa_01028
05-14-2010, 02:16 AM
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-20//2009-06-20-00000101938552.jpg
منتخب البافانا بافانا يأمل في تحقيق طموحات جماهيره :

لم يخفق أي من منتخبات الدول المضيفة في عبور الدور الأول بجميع البطولات ال18 السابقة لكأس العالم لكرة القدم ولكن هذا السجل يبدو مهددا بالفعل فيما يتعلق بمصير منتخب جنوب أفريقيا عندما تستضيف بلاده نهائيات كأس العالم 2010 خلال الفترة من 11 حزيران/يونيو إلى 11 تموز/يوليو المقبلين.

ويتدرب منتخب جنوب أفريقيا (بافانا بافانا) تحت قيادة واحد من أنجح المدربين في تاريخ بطولات كأس العالم وهو البرازيلي كارلوس البرتو باريرا الذي قاد المنتخب البرازيلي للفوز بلقب البطولة في عام 1994 بالولايات المتحدة.

ويخوض باريرا فعاليات كأس العالم كمدرب للمرة السادسة بعدما قاد أربعة منتخبات مختلفة في خمس بطولات سابقة.

كما سيحظى منتخب جنوب أفريقيا المعروف بلقب "الأولاد" بمساندة نحو 70 ألف مشجع يطلقون أصوات آلة "فوفوزيلا" الشهيرة في بلادهم في المدرجات خلال كل مباراة للفريق بالإضافة للملايين أمام شاشات التلفزيون ولكن المؤشرات والترشيحات تشير إلى أنه سيكون من الصعب على الفريق حتى أن يحصد نقطة واحدة في النهائيات.

وسمح الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) باستخدام أبواق الفوفوزيلا ذات الحجم الصغير في التشجيع خلال المباريات رغم الشكوى التي أعلنت عنها بعض المنتخبات المشاركة في كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا نظرا للصوت القوي لهذه الأبواق.

ويواجه منتخب الأولاد ثلاثة اختبارات صعبة في المجموعة الأولى بالدور الأول للبطولة حيث يلتقي منتخبات أكثر منه خبرة بكأس العالم وهي منتخبات المكسيك ، الذي وصل لدور الثمانية بالبطولة في عامي 1970 و1986 ، وأوروجواي ، الفائز بالبطولة في عامي 1930 و1950 ، وفرنسا ، الفائز باللقب عام 1998 ، ووصيف البطل في البطولة الماضية.

وقال باريرا "هذه المجموعة صعبة للغاية. وأقيمت أول بطولة كأس عالم في أوروجواي قبل 80 عاما ، وشاركت فيها منتخبات أوروجواي والمكسيك وفرنسا مما يعني أن المنتخبات الثلاثة لديها خبرة في البطولة منذ 80 عاما. وينسى الناس هذه الحقيقة أحيانا".

وأضاف "كأس العالم تعني الكثير بالطبع. لدينا مسئولية كبيرة تجاه البلد. البلد الذي يستضيف نهائيات كأس العالم يرغب دائما في تقديم عروض ونتائج جيدة. لا أفكر في ما سيحدث إذا لم يتجاوز الفريق الدور الأول. لن ألقي بالاخفاق على أكتاف اللاعبين. سيحدث ذات يوم أن يخفق أصحاب الأرض في عبور الدور الأول. ويتعين علينا فقط أن نبذل قصارى جهدنا".

ولم يخض باريرا مع الفريق التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم حيث خرج الفريق من المرحلة الأولى للتصفيات التي خاضها في البداية من أجل التأهل لكأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا ولكنه فشل في الوصول للمرحلة الثانية في التصفيات.

ولذلك اعتمد باريرا /67 عاما/ في إعداد الفريق على معسكرين تدريبيين في البرازيل وألمانيا خلال شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل الماضيين معتمدا على اللاعبين الناشطين بالدوري المحلي في جنوب أفريقيا بالإضافة لعدد من المباريات الودية.

وتركز هدف باريرا في تكوين شكل الفريق باللاعبين الناشطين في جنوب أفريقيا ثم ضم اللاعبين المحترفين بالخارج نظرا لأنهم أكثر استعدادا.

وأظهر لاعبو باريرا أن لديهم الموهبة وأنهم يستطيعون المنافسة في المونديال عندما يخوضون فعاليات البطولة أمام جماهيرهم المتحفزة.

وسبق لمنتخب جنوب أفريقيا أن توج بلقب كأس الأمم الأفريقية عندما استضافت بلاده البطولة عام 1996 ووصل للمباراة النهائية عام 1998 فى بوركينافاسو حيث خسر أمام المنتخب المصرى صفر/2 ` كما تأهل للدور قبل النهائي في كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا وخسر أمام المنتخب البرازيلي بصعوبة وكذلك أمام المنتخب الأسباني في مباراة تحديد المركز الثالث.

ويدرك باريرا أن فريقه يتسم بالشباب بل وصغر السن وسيعتمد بذلك على التمرير السريع الذي يناسب اللاعبين بشكل أفضل.

وربما يكون مفتاح أداء البافانا بافانا في مونديال 2010 هو مستوى اللاعب ستيفن بينار نجم إيفرتون الإنجليزي خاصة وأن بيني مكارثي أنجح مهاجمي الفريق سيخوض المونديال مفتقدا لخبرة المباريات نظرا لعدم مشاركته في مباريات فريقه ويستهام الإنجليزي هذا الموسم.

وتحظى جنوب أفريقيا بتاريخ رياضي حافل خاصة في الرجبي كما فازت بلقب كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم عام 1996 ولكن منتخب البافانا بافانا سيجد بالتأكيد صعوبة في عبور الدور الأول للبطولة.
المدير الفني ، كارلوس ألبرتو باريرا :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=nasser-sahli/dpa_wc2006_people_parreira1.jpg
بخلاف فوزه مع المنتخب البرازيلي لكرة القدم بلقب كأس العالم 1994 ، يشتهر المدرب البرازيلي كارلوس ألبرتو باريرا المدير الفني الحالي لمنتخب جنوب أفريقيا بأنه تولى في الماضي تدريب أربعة منتخبات مختلفة في بطولات كأس العالم وهي منتخبات الكويت في مونديال 1982 والإمارات (1990) والبرازيل (1994 و2006)والسعودية (1998) .

وعندما يقود منتخب جنوب أفريقيا في مونديال 2010 ،سيعادل بذلك الرقم القياسي المسجل باسم المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش الذي قاد من قبل خمسة منتخبات مختلفة في بطولات كأس العالم.

وتولى باريرا إلى جانب ذلك تدريب العديد من الفرق في منطقة الشرق الأوسط وتركيا.

وتعرض باريرا للانتقادات في بداية مسيرته مع منتخب الأولاد قبل استقالته في نيسان/أبريل 2008 متعللا بالمشاكل الصحية لزوجته. وأعيد باريرا لقيادة الفريق بعدما فسخ اتحاد كرة القدم في جنوب أفريقيا عقده مع المدرب البرازيلي جويل سانتانا.

gomaa_01028
05-14-2010, 04:30 AM
المكسيك تمزج بين الشباب والخبرة بحثا عن انطلاقة ناجحة في المونديال :
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-10/2009-10-10-00000101938573.jpg


عندما يخوض المنتخب المكسيكي لكرة القدم فعاليات بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، سيعتمد مديره الفني خافيير أجيري على مزيج مثير ورائع من اللاعبين الشبان الطموحين والنجوم الكبار المخضرمين من أجل تحقيق انطلاقة قوية في المونديال.

ويضم المنتخب المكسيكي بين صفوفه حاليا جيلا جديدا من اللاعبين في بداية العشرينيات من عمرهم ويسعون من خلال مونديال 2010 إلى تحقيق إنجاز تاريخي بالوصول إلى ما هو أفضل من دور الثمانية الذي وصل إليه الفريق عامي 1970 و1986 عندما استضافت المكسيك النهائيات.

ويبرز من بين هؤلاء اللاعبين الشبان كل من حارس المرمى جييرمو أوتشوا /24 عاما/ والمدافعين إيفرين خواريز /22 عاما/ وهيكتور مورينو /22 عاما/ ولاعبي خط الوسط جوناثان دوس سانتوس /20 عاما/ وأندريس جواردادو /23 عاما/ والمهاجمين جيوفاني دوس سانتوس /21 عاما/ وكارلوس فيلا /21 عاما/ وبابلو باريرا /22 عاما/ وخافيير هيرنانديز /22 عاما في أول حزيران/يونيو المقبل/.

وقال أجيري ، الذي تولى تدريب الفريق في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان ، "إنهم لاعبون شبان ولكنني لا أنظر إلى شهادات الميلاد".

ولم يسبق للمنتخب المكسيكي أن عبر الدور الثاني في أي من بطولات كأس العالم التي خاضها خارج أرضه. ولكنه الآن يمتلك "عددا من اللاعبين أصحاب الخبرة الدولية الذين شاركوا في بطولات كأس العالم ويمكنهم مساندة ودعم اللاعبين الأقل منهم خبرة" حسبما قال أجيري.

وقال جواردادو نجم ديبورتيفو لاكورونا الأسباني ، والذي يمثل رمزا لتغيير الأجيال في الفريق ، "ما يتميز به هذا الفريق هو أن العديد من لاعبيه اتجهوا للاحتراف في أوروبا وهو ما لم يحدث في الماضي".

ويثق جواردادو في مزايا الاحتراف بالأندية الأوروبية وقيمة هذه المزايا في منح مستوى أفضل للاعبين.

كما نال زميله جوناثان دوس سانتوس الفرصة للمشاركة لدقائق في صفوف فريق برشلونة الأسباني بينما يلعب مورينو في خط دفاع ألكمار الهولندي كما يشارك فيلا في وسط المباريات ليمنح فريقه أرسنال الإنجليزي دفعة في وسط المباريات بينما يبذل جيوفاني دوس سانتوس محاولات حثيثة من أجل المشاركة مع فريق جالطة سراي التركي.

أما هيرنانديز فسيبدأ في تجربة حظه مع مانشستر يونايتد الإنجليزي في الموسم المقبل.

وقال خواريز ، أحد لاعبي المنتخب المكسيكي الفائز بلقب كأس العالم للناشئين (تحت 17 عاما) في 2005 ، "نتغلب تدريجيا على شعور الخوف من المنافسة القوية".

ووصف الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) هذا الفريق بلقب "الشباب الطموح" بعدما أحرز الفريق بقيادة نجومه الصغار خواريز وفيلا وجيوفاني دوس سانتوس اللقب الأول للمكسيك في بطولات كأس العالم على مستوى كل المراحل السنية.

وتعلق المكسيك الجزء الأكبر من آمالها على هؤلاء الشبان. كما تبرز من بين العناصر المتوقعة لتألق هذا الفريق كل من قدرة اللاعبين الفائقة على الابتكار والإبداع داخل الملعب والموهبة والمهارة إلى جانب الإخلاص والحب للمنتخب الوطني.

وصرح رافاييل ماركيز مدافع برشلونة الأسباني وقائد المنتخب المكسيكي في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) قائلا "يجب ، إلى حد ما ، أن نتعلم مما حققوه (اللاعبون الشبان) حتى وإن كانوا في مستوى أعلى".

ويمثل المخضرم ماركيز /31 عاما/ الذي شارك في كأس العالم عامي 2002 و2006 أكثر اللاعبين ظهورا أمام المشجعين ووسائل الإعلام من بين جميع اللاعبين الكبار في المنتخب المكسيكي.

ويضم الفريق أيضا عددا آخر من اللاعبين الكبار مثل جيراردو تورادو وكارلوس سالسيدو وجييرمو فرانكو.

كما يبرز بين لاعبي الفريق المخضرم الشهير بلانكو /37 عاما/ الذي أصبح المثل الأعلى للعديد من نجوم اللعبة في المكسيك والذي يسعى إلى تعويض خيبة الأمل التي تعرض لها لعدم استدعائه إلى صفوف الفريق في مونديال 2006 بألمانيا.

واعترف ماركيز بأن بلانكو لم يعد بنفس المستوى الذي كان عليه قبل ست سنوات أو أكثر.

وما زال المنتخب المكسيكي ومديره الفني أجيري مفتقدا لوجود النجم صاحب المستوى العالمي والذي يستطيع صنع الفارق. وبينما ينتظر الفريق ظهور هذا النجم ، يركز أجيري في بناء الفريق.

وصرح أجيري إلى (د ب أ) قائلا "الحقيقة أنني أتمنى أن نعتمد بشكل أكبر على الفريق والأداء الجماعي.. لن أعتمد بشكل أكبر على لاعب واحد".

المدير الفني ، خافيير أجيري :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-02/2008-02-14//2008-02-14-00000301255734.jpg

يمتلك المدرب خافيير أجيري /51 عاما/ المدير الفني الحالي للمنتخب المكسيكي لكرة القدم مسيرة طويلة كلاعب خط وسط كان معظمها في الأندية المكسيكية كما لعب ضمن صفوف المنتخب المكسيكي في مونديال 1986 .

وبدأ أجيري مسيرته التدريبية في عام 1995 وقاد منتخب بلاده في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان كما تولى تدريب أتلتيكو مدريد الأسباني لمدة ثلاث سنوات.

ويتميز أجيري بقدرته الطاغية على تحفيز لاعبيه معتمدا في ذلك على العلاقة الحميمة مع لاعبيه وإصراره على العمل الجاد ليخرج منهم أفضل ما لديهم.

gomaa_01028
05-14-2010, 04:34 AM
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-03/2009-03-28/2009-03-28-00000101938574.jpg
أوروجواي تبحث عن ميراثها الكروي المفقود في مونديال 2010 :
بعد 40 عاما من الإخفاقات في بطولات كأس العالم ، يسعى منتخب أوروجواي لكرة القدم إلى استعادة ميراثه الكروي المفقود من خلال مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

وتوج منتخب أوروجواي بلقب كأس العالم عامي 1930 في أوروجواي و1950 في البرازيل كما أحرز الميدالية الذهبية للعبة في دورتي الألعاب الأولمبيتين عامي 1924 في باريس و1928 في أمستردام لكنه لم يقدم ما يستحق ذكره في بطولات كأس العالم على مدار الأربعين عاما الماضية.

وقال أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروجواي "يجب أن يربطنا خيط ما بهؤلاء الأبطال العظماء".

ويحلم تاباريز الآن بأن يمنح مواطنيه "وخاصة الأطفال الذين لم يشاهدوا أبدا أي انتصار دولي لمنتخبهم" السبب الذي يسعدهم.

وكانت آخر نتيجة جيدة لأوروجواي ، التي يبلغ تعدادها 2ر3 مليون نسمة ، في بطولات كأس العالم هي احتلال المركز الرابع في مونديال 1970 بالمكسيك ولم يحقق بعدها أي نجاح يذكر.

وعلى مدار العقود الأربعة الماضية ، تغير العالم وتغيرت كرة القدم. ودخلت عناصر عديدة في تحديد شكل المنافسة بالبطولات الدولية. ومع صعوبة الفوز بلقب البطولة ، يرغب منتخب أوروجواي فقط في أن يقدم بطولة جيدة.

ويعلم المخضرم تاباريز جيدا إمكانيات كرة القدم في أوروجواي ولذلك يرغب في الاعتماد على نقاط قوتها لتقديم عروض راقية في مونديال 2010 .

وقال تاباريز "نرغب في العمل من خلال البيئة الرائعة لكرة القدم بأوروجواي ومن خلال الظهور المتواصل للاعبين الموهوبين.. والحقيقة أن هؤلاء اللاعبين يشاركون (ويحترفون) أحيانا في بطولات أقوى ويحققون النجاح مما يبرهن على وجود الأسس لدينا وهو ما يفيدينا إلى جانب ثقافتنا الكروية وربما ماضينا الكروي الذي يصفه بعض منتقدينا بأنه ما قبل التاريخ".

وأوضح "ولكن كثيرون ممن يقولون ذلك لم يسبق لهم الفوز بشيء" في إشارة إلى منتقدي الفريق.

ويعمل تاباريز مديرا فنيا للفريق منذ عام 2006 ويعتمد على مجموعة من اللاعبين معظمهم من المحترفين بالخارج ، وكان عدد منهم ما زال من اللاعبين في أوروجواي عندما تولى مسئولية الفريق.

ويعتمد تاباريز في حراسة المرمى على خوان كاستيو وفيرناندو موسليرا ومارتين سيلفا وفي الدفاع على دييجو لوجانو ودييجو جودجين ومارتين كاسيريس وماكسيميليانو بيريرا وفي خط الوسط على والتر جارجانو وخورخي فوسيل وإجناسيو جونزاليس وأندريس سكوتي.

ويحمل خط الهجوم على عاتقه عبء تحقيق آمال هذا الفريق وجماهيره بصفته أبرز خطوط الفريق وأكثرهم جذبا لثقة المشجعين حيث يضم لويس سواريز نجم أياكس الهولندي ودييجو فورلان مهاجم أتلتيكو مدريد الأسباني وإدينسون كافاني لاعب باليرمو الإيطالي والمخضرم سيباستيان أبريو المحترف حاليا في بوتافوجو البرازيلي.

ويحرص تاباريز دائما على التأكد من أن فريقه بأكمله سيكون بأفضل مستوياته وأن يؤدي اللاعبون بأفضل شكل ممكن في مبارياتهم أمام منتخبات فرنسا وجنوب أفريقيا والمكسيك ضمن منافسات المجموعة الأولى بالدور الأول لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

ويحاول تاباريز دائما أن يقنع لاعبيه بضرورة اللعب بلا تعقيدات وأن يخوضوا كل مباراة "بذهن صاف للغاية" وأن "يستمتعوا" بكأس العالم ويتقدموا في أدوار البطولة بقدر المستطاع.

وفي مونديال 2010 ، يعتزم منتخب أوروجواي الاعتماد على إمكانياته المعروفة أملا في تقديم مفاجأة جيدة بالبطولة ومن خلال هذه المفاجأة يمكنهم الاقتراب من سلفهم. ولكن تاباريز يدرك تماما أن هذه المهمة لن تكون سهلة.

وقال تاباريز "الفوز بكأس العالم يتطلب خبرة في الملعب وثقل تاريخى تمتلكه منتخبات قليلة". وتأمل أوروجواي أن تتزود بهذا التاريخ.

المدير الفني ، أوسكار تاباريز :

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-09/2008-09-06//2008-09-06-00000301479081.jpg

يتسم المدرب أوسكار تاباريز /63 عاما/ المدير الفني لمنتخب بأنه مدرب صاحب خبرة كبيرة. وتولى تاباريز تدريب فرق بعض الأندية في كولومبيا والأرجنتين وإيطاليا وأسبانيا وأوروجواي كما تولى تدريب منتخب أوروجواي للشباب (تحت 20 عاما) ومنتخب أوروجواي الأول.

ويشتهر تاباريز بلقب "المايسترو" كما يشتهر بحرصه على الوقوف بجوار لاعبيه ومساندتهم دائما.

ومنذ توليه تدريب منتخب أوروجواي في عام 2006 ، يصر تاباريز على أن الاستقرار هو أفضل وسيلة لاستعادة ميراث أوروجواي الكروي المفقود.

gomaa_01028
05-14-2010, 04:39 AM
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-09//2009-09-09-00000101854930.jpg
توقعات ضئيلة للمنتخب الفرنسي في مونديال 2010 :
بعد سلسلة طويلة من العروض متوسطة المستوى واستمرار العلاقات المتوترة بين المدرب واللاعبين ، كان آخر ما يريده المنتخب الفرنسي لكرة القدم قبل ستة أسابيع من مشاركته في مونديال 2010 هو الفضيحة الجنسية ولكنه الشيء الذي وقع بالفعل.

وفجرت التقارير الأخبارية في منتصف نيسان/أبريل الماضي هذه الفضيحة حيث أشارت إلى أن أربعة من لاعبي المنتخب الفرنسي سيخضعوا للاستجواب أمام الشرطة في تحقيق يتعلق بشبكة دعارة.

ومن المؤكد أن هذه الأنباء والمشاكل ستؤثر سلبيا على الاستقرار والهدوء اللذين يفتقدهم الفريق بالفعل خلال استعداداته لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

واستدعت الشرطة اثنين من اللاعبين وهما فرانك ريبيري نجم بايرن ميونيخ الألماني وسيدني جوفو لاعب ليون الفرنسي وذلك للاستماع إلى أقوالهما كشاهدين على لاعب ، لم يذكر اسمه ، راود فتاة قاصر عن نفسها. كما تلقى لاعبان آخران ، أحدهما يلعب بناد أسباني ، مذكرتي استدعاء للمثول أمام الشرطة من أجل الاستماع إلى أقوالهما.

ورغم أنه ليس من المرجح أن توجه أي تهم إلى أي من اللاعبين ، ستجعل هذه الفضيحة مهمة المدرب ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي أكثر صعوبة قبل مونديال 2010 .

وفي ظل هذا الموقف ، لا يمكن أن تصبح الأمور أكثر سوءا للمنتخب الفرنسي صاحب التاريخ الرائع والذي توج بلقب كأس العالم 1998 في فرنسا كما وصل لنهائي مونديال 2006 بألمانيا ولكنه خسر أمام نظيره الإيطالي بضربات الترجيح في المباراة النهائية.

وكانت المباراة النهائية لمونديال 2006 هي نقطة النهاية للاعب زين الدين زيدان أفضل لاعب فرنسي عبر التاريخ حيث اعتزل بعدها كرة القدم بشكل نهائي.

ومنذ اعتزال زيدان ، تراجع مستوى أداء المنتخب الفرنسي ونتائجه بشكل كبير ولم يعد ضمن المرشحين بقوة للمنافسة على الألقاب.

وتذيل المنتخب الفرنسي مجموعته في الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) حيث حصد نقطة واحدة من مبارياته الثلاث في المجموعة وسجل خلالها هدفا وحيدا.

كما قدم المنتخب الفرنسي المعروف بلقب "الديوك الزرقاء" عروضا هزيلة في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 ولم يتأهل الفريق إلا بشق الأنفس ومن خلال الملحق الأوروبي الفاصل وبهدف مثير للجدل في شباك منافسه الأيرلندي حيث جاء الهدف بعد لمسة يد على المهاجم الفرنسي المخضرم تييري هنري.

ولكن أسوأ المحطات في مسيرة الفريق خلال الفترة الماضية كانت هزيمته أمام المنتخب الأسباني صفر/2 في المباراة الودية التي أقيمت بينهما بالعاصمة الفرنسية باريس في الثالث من آذار/مارس الماضي.

ولم تكن المشكلة في نتيجة المباراة خاصة وأنها ودية وإنما بسبب المستوى الذي قدمه المنتخب الفرنسي حيث ظهر الفريق بلا تنظيم أو إبداع في الأداء.

وكان التناقض بين أداء المنتخبين الأسباني والفرنسي كبيرا للغاية مما دفع اللاعب الفرنسي المخضرم نيكولا أنيلكا مهاجم تشيلسي الإنجليزي إلى أن يصرح مؤخرا قائلا "لا يمكن أن نستمر في تلقي الدروس في كيفية لعب كرة القدم مثلما كان الحال أمام أسبانيا. المنتخب الأسباني كان في واد آخر فيما يتعلق بحسن التمركز والتخطيط والثقة. سيطروا (الأسبان) على المباراة وكانوا يعلمون إلى أين يتحركون وكيف يفعلون ذلك... إنهم يعرفون كرة القدم".

ورغم امتعاضه المعتاد من الإدلاء بالتصريحات ، صرح أنيلكا إلى قناة "أورانج سبورتس" التلفزيونية قائلا "يجب فعل شيء قبل بداية كأس العالم".

ولم ينتقد أنيلكا مديره الفني ريمون دومينيك ، ولكن الانتقادات التي توجه إلى الفريق دائما ما تصوب نحو أسلوب دومينيك في قيادة وإدارة الفريق.

ورد دومينيك بطريقته الغامضة المعتادة قائلا إن تصريحات أنيلكا "ليست سيئة" وأنه "سعيد" بها.

وصرح دومينيك إلى قناة "كانال بلاس" التلفزيونية قائلا "لاعبون مثل هؤلاء هم من سيحولون الفريق إلى منتخب قادر على تحقيق الفوز".

وفجر دومينيك مفاجأة كبيرة بقوله إن انضمام تييري هنري /32 عاما/ ، صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب مع المنتخب الفرنسي ، إلى قائمة الفريق المشارك في مونديال 2010 ليس مؤكدا لأنه يشارك في مباريات قليلة مع فريقه برشلونة الأسباني.

وقال دومينيك "سنقيم ذلك كله في الوقت المناسب.. أثق دائما في اللاعبين البارزين وهنري لاعب رائع".

ورغم ذلك فإن الانطباع السائد هو أن هنري الذي سجل 51 هدفا في 118 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي أصبح أكثر خطرا بيديه أكثر منه بقدمه.

ولكن المهاجم كريم بنزيمة /22 عاما/ ، الذي يفترض أن يحل مكان هنري ، يشارك قليلا في صفوف فريقه ريال مدريد الأسباني.

ولم يصل فرانك ريبيري بعد إلى مستواه العالي المعهود مع فريق بايرن ميونيخ منذ عودته إلى صفوف الفريق بعد التعافي من الإصابة التي أفسدت عليه هذا الموسم.

كما يعاني بعض اللاعبين البرازين الآخرين مثل سيدني جوفو ولاعب خط الوسط باتريك فييرا من الإصابة بينما تعافى بعضهم مؤخرا.

والأكثر من ذلك أن دومينيك لا يحظى بالتقدير والاحترام الكافي في منصبه كمدير فني للفريق حيث ثارت العديد من الآراء المطالبة بتغييره سواء من وسائل الإعلام أو اللاعبين السابقين أو المدربين منذ انتهاء مشاركة الفريق في يورو 2008 وحتى الآن.

وسيكون على دومينيك أن يواجه عدة اعتراضات من اللاعبين على أساليبه الخططية وقراراته الخاصة بتشكيل الفريق.

ونتيجة لذلك ، سيشارك المنتخب الفرنسي في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا وسط توقعات هزيلة ويأمل الفريق في أن ينجح في تجاوز مجموعته في الدور الأول للبطولة والتي تضم معه منتخبات المكسيك وأوروجواي وجنوب أفريقيا صاحب الأرض.

المدير الفني ، ريمون دومينيك :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-07/2006-07-01//2006-07-01-671n7667.jpg

لم يبرهن ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي حتى الآن على أنه مدرب قادر على تحقيق الانتصارات والفوز بالألقاب في غياب النجم الكبير زين الدين زيدان.

وعندما تولى دومينيك تدريب المنتخب الفرنسي في عام 2004 وضع له الاتحاد الفرنسي للعبة هدفا وهو بلوغ المربع الذهبي في مونديال 2006 بألمانيا.

ولكن الفريق نجح في وجود نجمه السابق زيدان في بلوغ المباراة النهائية للبطولة والتي خسرها بضربات الترجيح أمام نظيره الإيطالي ليدعم دومينيك موقعه في منصب المدير الفني للفريق ويدعم موقف الاتحاد الفرنسي للعبة في الرد على الانتقادات الموجهة إلى أساليب دومينيك الخططية وشخصيته والعروض متوسطة المستوى التي يقدمها الفريق.

وأشار منتقدوه إلى أن دومينيك لم يفز بأي لقب في بطولة كبيرة منذ بداية مسيرته التدريبية قبل 26 عاما والتي شغل خلالها منصب المدير الفني للمنتخب الفرنسي للشباب (تحت 21 عاما) من 1993 إلى 2004 .

كما يتسم دومينيك بسرعة الغضب التي أوقعته في صراعات عديدة مع الصحفيين واللاعبين ودفعت الاتحاد الفرنسي للعبة إلى مطالبته بتحسين علاقاته مع المحيطين.

وسواء خسر أو فاز ، ستكون بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هي الأخيرة له مع المنتخب الفرنسي. وإذا لم يتأهل ، على الأقل ، للمربع الذهبي في البطولة ستذكر مسيرته مع الفريق دائما بأنها كارثة.

gomaa_01028
05-14-2010, 04:42 AM
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-10/2009-10-10-00000101938568.jpg
المنتخب الأرجنتيني يحتاج لصهر إمكانيات لاعبيه الفنية في بوتقة الأداء الجماعي :
رغم العدد الكبير من نجوم التانجو الأرجنتيني المتألقين في أكبر الأندية الأوروبية لكرة القدم ، يواجه المنتخب الأرجنتيني للعبة (راقصو التانجو) مشكلة يصعب حلها بالفعل قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ويضم المنتخب الأرجنتيني بين صفوفه اللاعب الشاب ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني والفائز بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 2009 والمرشح الأقوى للحفاظ على اللقب في 2010 ولكن المشكلة تكمن في عدم ظهوره مع منتخب بلاده بنفس المستوى الرائع الذي يتألق به مع برشلونة.

ولا يختلف اثنان على أن ميسي هو الأفضل حاليا من بين جميع لاعبي العالم كما أن فريق برشلونة هو الأفضل على مستوى جميع فرق العالم ولكن المنتخب الأرجنتيني يتمنى الاستفادة من تألق ميسي عندما يواجه الفريق أكبر التحديات من خلال المشاركة في مونديال 2010 .

ولا يمتلك المنتخب الأرجنتيني من النجوم اللاعب ميسي فقط ولكن صفوف الفريق تضم إلى جواره المهاجمين المتألقين أيضا كارلوس تيفيز ودييجو ميليتو.

كما يضم الفريق لاعبي خط الوسط المتألقين خافيير ماسكيرانو وخوان سيباستيان فيرون والمدافعين المتميزين والتر صامويل ومارتين ديميشليس.

وإلى جانب كل ذلك ، يقود الفريق ، من مقعد المدير الفني ، أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا.

ولكن ما يحتاجه الفريق حاليا وبشكل واضح هو اللعب الجماعي والترابط بين أفراد الفريق وهو ما سيجعله بلا شك مرشحا بقوة لإحراز اللقب العالمي في جنوب أفريقيا.

ويأمل مارادونا ولاعبوه والجميع في هذا البلد الشغوف بكرة القدم في أن تتجمع جميع هذه المهارات الفردية الرائعة للاعبي الفريق وتنصهر في بوتقة الأداء الجماعي عندما ينتظم الفريق في معسكر تدريبي طويل لمدة نحو شهر قبل المشاركة في المونديال.

وربما ينجح الفريق من خلال ذلك في تحقيق الحلم الذي طال انتظاره وانتزاع لقب العالم للمرة الثالثة في تاريخه بعد 24 عاما من فوزه باللقب الثاني له.

وحجز المنتخب الأرجنتيني بطاقة تأهله للنهائيات بشق الأنفس وفي اللحظة الأخيرة حيث ظهر الفريق بمستوى هزيل ومتذبذب في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للنهائيات رغم وفرة اللاعبين البارزين والعالميين في صفوف الفريق.

ومني الفريق بهزائم ثقيلة في التصفيات ولم تفلح معه محاولة تغيير الإدارة الفنية حيث أقيل المدرب ألفيو باسيلي وتولى مارادونا المسئولية خلفا له من أجل تحفيز اللاعبين على استعادة النتائج الجيدة بصفتهم من أبرز نجوم العالم ويقودهم أحد أساطين اللعبة.

ولكن نتائج الفريق لم تتغير كثيرا وإن نجح في النهاية في حجز مقعده في النهائيات.

وظل الشيء الوحيد الواضح خلال مسيرة الفريق بالتصفيات أن ميسي والفريق يفتقدان بعضهما البعض.

وقال المهاجم الأرجنتيني الأسطورة السابق ماريو كيمبس "ما فاز به (ميسي) مع ناديه كان هائلا. ويحتاج (ميسي) الآن أن يضع الكريمة فوق الكعكة من خلال الفوز بلقب كأس العالم".

وصرح ميسي ، الذي يحتفل بعيد ميلاده الثالث والعشرين خلال نهائيات كأس العالم ، في مقابلة مع صحيفة "إل موندو" الأسبانية قائلا "لتصبح أسطورة ولاعبا عظيما يتعين عليك أيضا الفوز بكأس العالم".

ويحتاج المنتخب الأرجنتيني مساعدة ميسي من أجل الفوز بلقب كأس العالم الذي فاز به الفريق في عامي 1978 و1986 بينما يحتاج ميسي المنتخب الأرجنتيني لأنه الفريق الذي يمكنه الوصول بهذا اللاعب إلى مرتبة العظماء وإلى المكانة التاريخية الحقيقية التي ينشدها أي لاعب رغم كل ما حققه ميسي مع برشلونة.

وحتى يحدث ذلك ، يجب أن يشهد الملعب بعض الأمور. وقال المحلل الأرجنتيني الشهير خوان بابلو فارسكي "دييجو (مارادونا) ورفاقه يحتاجون إلى ليونيل (ميسي) المخلص والواثق. وليونيل يحتاج من مارادونا وزملائه أن يثقوا به ولكن دون أن يتركوه وحيدا في مسئولية يجب أن يتحملها الجميع".

ويرى أسطورة كرة القدم الهولندي السابق يوهان كرويف ، الذي كان نجما ومدربا لفريق برشلونة الأسباني ، أن مارادونا يمكنه أن يتعلم دروسا قيمة من النادي الكتالوني.

وقال كرويف "ما من أحد يجهد ويرهق نفسه في صفوف برشلونة مثل ليونيل. وإذا قضى المباراة ينطلق بسرعة ويحاول استخلاص الكرة فإنه سيصاب بالإجهاد ولا يستطيع تصويب الكرة في الوقت الذي يحتاج منه الفريق ذلك".

وأضاف "كثيرون يتساءلون ويسألونني عن السبب وراء عدم ظهور ليونيل بنفس الشكل مع المنتخب الأرجنتيني. والإجابة أن زملائه في الفريقين غير متشابهين وربما يكون الأمر متعلقا بموقفه في الملعب حيث يضطر للعدو وإجهاد نفسه وإهدار طاقته بشكل غير مفيد".

ويمتلك المنتخب الأرجنتيني بين صفوفه اللاعب ميسي ولكنه لا يستطيع الاستفادة من إمكانياته حيث يظهر اللاعب مع منتخب بلاده بأقل من نصف مستواه مع فريق برشلونة.

وسيكون مونديال 2010 بجنوب أفريقيا فرصة لميسي لاستعادة وتوطيد مكانته المرموقة في عيون مشجعي الأرجنتين والفوز باللقب الوحيد الذي لا يستطيع الفوز به من خلال برشلونة.

وتظل القضية هي قدرة المنتخب الأرجنتيني على توفير الظروف التي تساعد ميسي على التألق.


المدير الفني ، دييجو مارادونا :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-05/2006-05-27//2006-05-27-00000300950413.jpg




يبرز دييجو مارادونا /49 عاما/ كأسطورة كروية عالمية وكأحد أفضل ثلاثة لاعبين في تاريخ كرة القدم.

وقاد مارادونا منتخب بلاده للفوز بلقب مونديال 1986 عندما كان لاعبا وبرهن على إمكانياته الخارقة خلال لقاء المنتخب الإنجليزي في دور الثمانية بهذه البطولة حيث سجل هدفا بيده أطلق عليه لقب "يد الرب" وكان يجب ألا يحتسب هذا الهدف ، ثم سجل هدفا رائعا آخر استحق لقب أفضل هدف في القرن العشرين بعدما راوغ فيه نصف لاعبي المنتخب الإنجليزي.

ورغم ذلك ، لا يحظى مارادونا بأي خبرة على مستوى تدريب الأندية كما لم يقنع المشجعين والمعلقين في الأرجنتين حتى الآن بجدارته وأحقيته في تدريب منتخب بلاده.

gomaa_01028
05-14-2010, 04:46 AM
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-14/2009-11-14-00000101938572.jpg
نسور نيجيريا تعلق آمالها على خبرة لاجرباك في مونديال 2010 :
يحمل المنتخب النيجيري لكرة القدم على عاتقه كما هائلا من التوقعات عندما يعود للمشاركة في بطولات كأس العالم من خلال مونديال 2010 بجنوب أفريقيا بعدما غاب الفريق عن البطولة الماضية التي استضافتها ألمانيا قبل أربع سنوات.

وحجز المنتخب النيجيري "النسور" مقعده في النهائيات في اليوم الأخير من التصفيات وذلك في منتصف تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

ويدين المنتخب النيجيري بفضل كبير في تأهله للنهائيات على نظيره الموزمبيقي الذي قدم إليه هدية ثمينة بالتغلب على المنتخب التونسي 1/صفر في مابوتو بينما تغلب المنتخب النيجيري على مضيفه الكيني 3/2 في نيروبي في نفس التوقيت لينتزع بطاقة مجموعته إلى النهائيات رغم أن المنتخب التونسي كان الأقرب للتأهل قبل فعاليات الجولة الأخيرة من التصفيات.

وأنهى المنتخب النيجيري التصفيات على قمة مجموعته برصيد 12 نقطة من ست مباريات وبفارق نقطة وحيدة أمام نظيره التونسي "نسور قرطاج" .

وقبل أربع سنوات ، تبدد أمل المنتخب النيجيري في بلوغ نهائيات مونديال 2006 بألمانيا بسبب نتائج المواجهة المباشرة مع نظيره الأنجولي اثر تساويهما في عدد النقاط على قمة مجموعاتهما بالتصفيات.

وأنهى كل منهما مسيرته في التصفيات برصيد 21 نقطة وكان فارق الأهداف العام في المجموعة لصالح المنتخب النيجيري.

ولكن لسوء حظ الفريق أن لائحة التصفيات تعتمد على نتائج المواجهات المباشرة بين الفرق المتساوية في عدد النقاط وهو ما رجح كفة المنتخب الأنجولي "الظباء السوداء" والذي فاز على المنتخب النيجيري 1/صفر في لواندا وتعادل معه 1/1 في مدينة كانو النيجيرية.

ومثلما حدث في المنتخب النيجيري قبل بطولتي كأس العالم 1998 و2002 لجأ الفريق إلى تغيير مدربه الذي قاده في التصفيات وذلك قبل شهور قليلة من انطلاق مسيرته في النهائيات.

وتأهل الفريق لمونديال 2002 بقيادة مديره الفني الوطني شايبو أمادو ولكنه أقيل من تدريب الفريق قبل خوض النهائيات بسبب خلافه مع اثنين من مسئولي الحكومة النيجيرية وحل مكانه مواطنه أديبوي أونيجبندي.

وكرر أمادو هذا النجاح مع المنتخب النيجيري حيث قاده لنهائيات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا ولكنه لقي نفس المصير بإقالته في شباط/فبراير الماضي ليحل مكانه السويدي لارس لاجرباك.

ولكن المشكلة التي أدت لإقالته هذه المرة أن الفريق لم يقدم في الفترة الماضية العروض الجيدة المنتظرة منه ولم يظهر كفريق قادر على المنافسة عالميا رغم إحرازه المركز الثالث في بطولة كأس الأمم الأفريقية بأنجولا مطلع هذا العام.

ووضع الاتحاد النيجيري للعبة هدفا للمدرب الجديد لاجرباك لتحقيقه مع الفريق في مونديال 2010 وهو بلوغ المربع الذهبي. وقال لاجرباك /61 عاما/ "إنني متفائل واقعي".

ويشارك لاجرباك في كأس العالم للمرة الثالثة في مسيرته التدريبية حيث قاد المنتخب السويدي في البطولتين الماضيتين عامي 2002 و2006 .

وأضاف "نيجيريا لديها فرصة جيدة لتقديم عروض ونتائج جيدة في كأس العالم. حتى عندما توليت تدريب منتخب دولة صغيرة كالسويد ، كان لدي الطموح والثقة في قدرتنا على الفوز بالمباريات وتقديم نتائج جيدة في كأس العالم".

وأوضح لاجرباك "إذا لم تكن لديك الثقة في قدرتك على الفوز بالمباريات في بطولة ما سواء كفريق أو كمدرب ، فإنك لا تستحق المشاركة في البطولة.. في هذه المرحلة يتعلق الأمر كله بتحقيق الفوز. أعتقد أن نيجيريا لديها فرصة فعلية للتقدم إلى الأدوار النهائية في كأس العالم".

وتقدم المنتخب النيجيري إلى الأدوار الفاصلة في بطولتي كأس العالم 1994 و1998 ولكنه فشل في عبور الدور الأول (دور المجموعات) في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

واعترف لاجرباك بأن الوقت أمامه قصير ولن يساعده على بناء فريق رائع ولكنه ، في نفس الوقت ، أعرب عن أمله في أن يبني فريقا مناسبا خلال معسكر الفريق في ديربان قبل البطولة.

ويخوض المنتخب النيجيري مباراة ودية أمام نظيره الكولومبي في 30 أيار/مايو بالعاصمة البريطانية لندن بينما يسعى الاتحاد النيجيري للعبة إلى التعاقد على مباراتين وديتين أخريين ليساعدا لاجرباك على اختيار قائمة الفريق التي سيشارك بها في المونديال.

وكان أوسازي أوديمونجي مهاجم لوكوموتيف موسكو الروسي هو النجم الساطع في صفوف نسور نيجيريا خلال مسيرة الفريق بالتصفيات بينما كان المهاجمان أوبينا نسوفور وإيكيتشوكو أوتشي المحترفان في أسبانيا أبرز هدافي الفريق في التصفيات برصيد أربعة أهداف لكل منهما.

وعاد أوتشي للتدريب ضمن صفوف فريق ريال سرقسطة الأسباني بعد فترة غياب طويلة عن صفوف الفريق بسبب الإصابة في الركبة. وإذا استعاد اللاعب مستواه المعهود سيكون خطرا يهدد دفاع أي من الفرق المنافسة بفضل سرعته وقدراته العالية في المراوغة ودقة تصويباته على المرمى.

ويمثل رباعي خط الدفاع العمود الفقري للمنتخب النيجيري حيث يضم هذا الخط كل من المدافعين البارزين جوزيف يوبو وداني شيتو وتشيدي أودياه وإيلدرسون إيتشيلي ولكن المشكلة الرئيسية تكمن في عدم مشاركتهم ضمن التشكيل الأساسي في أنديتهم الأوروبية.

ويبرز يوبو قلب دفاع إيفرتون الإنجليزي ضمن أكثر لاعبي المنتخب النيجيري خبرة حيث شارك في مونديال 2002 ولكنه لم يعد ضمن التشكيل الأساسي لإيفرتون منذ العودة إلى إنجلترا بعد المشاركة في كأس الأمم الأفريقية بأنجولا مطلع العام الحالي بسبب الإصابة.

أما اللاعب الآخر الذي يتمتع بخبرة كبيرة أيضا فهو المهاجم المخضرم نوانكو كانو الذي كانت أولى مشاركاته الدولية أمام المنتخب السويدي في عام 1994 .

وقد يشهد مونديال 2010 المشاركة الثالثة لكانو في بطولات كأس العالم حيث تألق اللاعب مع نسور نيجيريا في بطولتي 1998 و2002 علما بأن البطولة المقبلة في جنوب أفريقيا ستقام قبل شهرين من احتفال كانو بعيد ميلاده السادس والثلاثين. ولذلك ، يرى البعض أنه من الأحرى أن يترك كانو مكانه للاعب شاب.

وقدم كانو مهاجم بورتسموث الإنجليزي بعض العروض الجيدة مع فريقه المتأزم في الدوري الإنجليزي هذا الموسم أملا في حجز مكانه ضمن قائمة نسور نيجيريا في مونديال 2010 .

وأكد كانو "ما زلت قائدا في هذا الفريق ، وسأبرهن على إمكانياتي والسبب وراء كوني قائدا في أي مشاركة لي في المباريات".

وأضاف "ما قدمته للمنتخب الوطني كان هائلا. أحاول التأكيد على استمرار السفينة وثباتها".

وأيا كانت نتائج المنتخب النيجيري في مونديال جنوب أفريقيا ، ستكون هذه البطولة حدا فاصلا في الرياضة بنيجيريا ذات أعلى عدد من السكان بالقارة الأفريقية.

وتجرى انتخابات اللجنة التنفيذية بالاتحاد النيجيري للعبة في آب/أغسطس المقبل. ولذلك ، فإن أي نتائج هزيلة للفريق في مونديال 2010 ستؤدي لحركة تغييرات واسعة بين مسئولي الاتحاد كما ستؤدي لرحيل لاجرباك سريعا من تدريب الفريق.
المدير الفني (لارس لاجرباك) :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-11//2009-10-11-00000101894489.jpg



وقع الاختيار على المدرب السويدي لارس لاجرباك لتولي مسئولية تدريب المنتخب النيجيري في كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا بعد تفضيله على العديد من المدربين مثل مواطنه زفن جوران إريكسون والإنجليزي جلين هودل.

وقاد لاجرباك /61 عاما/ المنتخب السويدي في بطولتي كأس العالم الماضيتين عامي 2002 و2006 وصعد في المرتين إلى الأدوار الفاصلة بالبطولتين.

وينتظر أن يمنح لاجرباك المنتخب النيجيري عنصر النظام والنواحي الخططية التي يحتاجها هذا الفريق المفعم بالمهارات والذي افتقد كثيرا اللعب الجماعي.

ويرى المراقبون أن عبور لاجرباك مع المنتخب النيجيري الدور الأول في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا سيكون نجاحا كبيرا له لاسيما وأنه سيخوض الدور الأول ضمن مجموعة صعبة تضم معه منتخبات الأرجنتين واليونان وكوريا الجنوبية.

كما سيكون ذلك مبررا للراتب الضخم الذي يتقاضاه والذي يبلغ مليوني دولار سنويا.

gomaa_01028
05-14-2010, 04:50 AM
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-17/2009-06-17-00000101938561.jpg
منتخب كوريا الجنوبية يحلم بتكرار إنجاز مونديال 2002 :
عندما استضافت كوريا الجنوبية نهائيات كأس العالم 2002 بالتنظيم المشترك مع جارتها اليابان ، حقق المنتخب الكوري مفاجأة من العيار الثقيل وشق طريقه بنجاح إلى الدور قبل النهائي في البطولة للمرة الأولى في تاريخه.

وجذب الكوريون أنظار العالم كله إليهم بعدما خرجت حشود هائلة من المشجعين إلى الشوارع مرتدية الملابس ذات اللون الأحمر لتعلن عن تشجيعها الحار والهائل لمنتخبها لتنال هذه الجماهير ومنتخبها لقب "الشياطين الحمر".

ورغم تأهل المنتخب الكوري مجددا إلى نهائيات كأس العالم من خلال مونديال 2006 لم يحقق الفريق أي نجاح وفشل في عبور مجموعته في الدور الأول للبطولة مما دفع البعض للتلميح إلى أن الفريق اكتفى بنجاحه في 2002 .

وصرح المدرب هوه جونج مو /55 عاما/ المدير الفني للفريق إلى موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على الانترنت قائلا "الإنجاز غير المسبوق للفريق في مونديال 2002 ألقى على الفريق توقعات هائلة أصبح مطالبا بتحقيقها.. نشارك على المستوى العالمي بهدف تمثيل القارة الأسيوية كلها وليس تمثيل بلدنا فحسب".

ويمثل النمر الكوري أكثر المنتخبات الأسيوية مشاركة وأفضلها نجاحا في بطولات كأس العالم حيث يشارك في المونديال للمرة الثامنة عندما يخوض نهائيات 2010 بجنوب أفريقيا.

ولكن مهمة الفريق في البطولة الجديدة لن تكون سهلة على الاطلاق حيث يخوض فعاليات الدور الأول ضمن المجموعة الثانية مع منتخبات اليونان والأرجنتين ونيجيريا.

ونتيجة لذلك ، وضع مسئولو اتحاد كرة القدم في كوريا الجنوبية هدفا معتدلا للفريق في هذه البطولة.

وصرح بارك إل كي المتحدث الإعلامي عن الاتحاد إلى وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) قائلا "نسعى إلى تحقيق أول فوز لنا في بطولات كأس العالم خارج بلادنا حتى نتأهل للدور الثاني.. ونسعى هذه المرة إلى تحقيق ذلك بقيادة مدرب كوري".

وتولى هوه مسئولية تدريب الفريق بعد مدربين أجنبيين رائعين هما الهولنديين جوس هيدينك وبم فيربيك مما يضاعف من شعوره بالضغوظ الواقعة عليه وهو ما ما أعلنه بالفعل خلال حفل أقيم بمناسبة وصول كأس العالم إلى العاصمة الكورية سول في نيسان/أبريل الماضي ضمن جولتها في الدول المتأهلة لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

وقال هوه "أتمنى بالطبع مثل أي شخص أن أحرز هذه الكأس وأصطحبها إلى بلدي.. ولكن كل شيء يجب أن يتم خطوة بخطوة ، وهو ما سنفعله. ولذلك ، فإن الهدف الأول هو التأهل للدور الثاني".

ويمثل مونديال 2010 لكوريا الجنوبية أكثر من مجرد فرصة للتباهي بانتصارات فريقها حيث يسعى الكورويون إلى استغلال هذه البطولة كوسيلة لتدعيم ملفهم لطلب استضافة مونديال 2022 كما أنها أول بطولة كأس عالم يشارك فيها منتخبا كوريا الجنوبية والشمالية.

وقال بارك "سيكون جيدا أن نصل لدور الستة عشر من أجل دعم ملفنا لطلب تنظيم مونديال 2022 ".

ولكنه استبعد فرصة وجود أي حدث مشترك بين الكوريتين على أرض الملعب. وقال "بالنسبة للإعلام ، سيكون أمرا رائعا أن يكتبوا العديد من الموضوعات عن كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية ، ولكن الحقيقة أن الفريقين وقعا في مجموعتين مختلفتين وليس لديهما أي فرصة للعب ضد بعضهما البعض في هذه البطولة".

ويضم منتخب كوريا الجنوبية بين صفوفه عددا من اللاعبين البارزين لأن مونديال 2010 لم يكشف النقاب فقط عن لاعبين مخضرمين مثل بارك جي سونج /29 عاما/ ، والذي يحمل شارة قائد المنتخب الكوري حاليا ، وإنما فتح الباب أمام مزيد من الفرص للاعبين الشبان.

ومن بين هؤلاء اللاعبين ، يبرز بارك تشو يانج /24 عاما/ مهاجم موناكو الفرنسي والذي وجد الحافز على التألق من نجاح منتخب بلاده في مونديال 2002 .

وصرح يانج إلى موقع الفيفا على الانترنت قائلا "أنا زملائي في المدرسة الثانوية كنا شغوفين بكرة القدم ومونديال 2002 يمثل واحدة من أفضل ذكرياتي".

كما يضم المنتخب الكوري اللاعب كي سونج يونج نجم سلتيك الاسكتلندي ولي تشونج يونج /21 عاما/ نجم بولتون الإنجليزي.

وربما يمتلك الفريق فرصا ضئيلة للمنافسة بقوة في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا ولكن الأنظار ستتركز بشكل أكبر على اللاعبين الشبان في صفوفه.

المدير الفني هوه يونج مو :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-10/2009-12-10-00000101960192.jpg


المدرب هوه يونج مو المدير الفني لمنتخب كوريا الجنوبية ليس غريبا على بطولات كأس العالم حيث سبق له اللعب في صفوف منتخب كوريا الجنوبية خلال مونديال 1986 بالمكسيك وسجل هدفا في شباك المنتخب الإيطالي كما عمل مدربا للياقة البدنية ومدربا مساعدا وكذلك معلقا تلفزيونيا خلال بطولات كأس العالم الماضية.

كما عمل مدربا مؤقتا للمنتخب الكوري الجنوبي قبل أن يصبح مديرا فنيا للفريق في كانون أول/ديسمبر 2007 بعدما رفض المدربان الأجنبيان مايك مكارثي وجيرار هوييه تولي مسئولية الفريق.

ورغم الصدمات التي تلقاها على مدار مسيرته كمدير فني للفريق حتى الآن ، أسفرت سياسته في تجديد دماء منتخب كوريا الجنوبية عن اختياره للفوز بجائزة أفضل مدرب في آسيا لعام 2009 كما قاد منتخب كوريا الجنوبية إلى الفوز في 27 مباراة متتالية.

ورغم ذلك ، أوضح يونج في مطلع نيسان/أبريل الماضي أنه سيستقيل من تدريب الفريق بعد نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا أيا كانت نتائج الفريق في البطولة. وصرح إلى موقع الاتحاد الأسيوي للعبة على الانترنت قائلا "أتمنى أن يتولى تدريب الفريق مدير فني جيد يواصل ما قدمته مع الفريق".

gomaa_01028
05-14-2010, 04:55 AM
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-14/2009-11-14-00000101938569.jpg
منتخب اليونان يحلم بمفاجأة جديدة تحت قيادة "الملك أوتو" ريهاجل :
يسعى المنتخب اليوناني لكرة القدم بقيادة مديره الفني الكبير الألماني أوتو ريهاجل إلى تفجير مفاجأة جديدة في عالم اللعبة عندما يشارك الفريق في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وفجر المنتخب اليوناني مفاجأة مدوية عام 2004 عندما حطم كل القواعد المعروفة وضرب بالتوقعات عرض الحائط وأحرز لقب بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) بالبرتغال تحت قيادة أوتو ريهاجل.

والحقيقة أن مشاركة المنتخب اليوناني في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا ستكون الثانية له فقط على مدار تاريخ بطولات كأس العالم حتى الآن بينما كانت المشاركة الأولى له في مونديال 1994 بالولايات المتحدة.

وخرج المنتخب اليوناني مبكرا من بطولة عام 1994 بعدما خسر مبارياته الثلاث في مجموعته بالدور الأول للبطولة دون تسجيل أي هدف بينما استقبلت شباكه عشرة أهداف كان منها أربعة أهداف في مباراته الافتتاحية أمام المنتخب الأرجنتيني بقيادة النجم الكبير دييجو مارادونا.

ويبدو أن مهمة المنتخب اليوناني في مونديال 2010 لن تكون سهلة على الإطلاق بعدما أوقعته قرعة النهائيات ضمن المجموعة الثانية التي تضم معه منتخبات الأرجنتين وكوريا الجنوبية ونيجيريا.

ولم يسبق للمنتخب اليوناني أن حقق أي فوز على الأرجنتين أو كوريا الجنوبية بينما حقق فوزا وحيدا على نيجيريا.

ولكن المفاجأة التي فجرها الفريق في يورو 2004 كانت إنجازا تاريخيا لم يتوقعه أحد وتمثل دليلا على أن الفريق يستطيع العودة مجددا للمنافسة على ألقاب البطولات الكبيرة من خلال مونديال 2010 .

وقال كثيرون إن فشل المنتخب اليوناني في بلوغ نهائيات كأس العالم 2010 سيكون نقطة النهاية بالنسبة لعد ريهاجل الذي امتد على مدار ثماني سنوات.

ولكن ريهاجل نجح في تحقيق الإنجاز الوحيد الذي كان ينقصه على مدار مسيرته الكروية الطويلة التي تمتد عبر خسمة عقود من الزمان وهو التأهل لنهائيات كأس العالم وإن جاء بصعوبة بالغة ومن خلال التغلب على المنتخب الأوكراني في الملحق الأوروبي الفاصل.

ولم يسبق لريهاجل المشاركة كلاعب أو كمدرب في بطولات كأس العالم.

وفي ظل معارضته للتغيير ، سيشارك ريهاجل في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا بفريق يتسم بالنزعة الدفاعية كما سيسافر بفريق يعتمد بشكل كبير على اللاعبين المخضرمين وعدد قليل من اللاعبين الشبان.

وقال كوستاس كاستورانيس لاعب خط وسط بنفيكا البرتغالي السابق وواحد من عدد قليل من اللاعبين المخضرمين الباقين من الفريق الفائز بلقب يورو 2004 "هناك العديد من اللاعبين الشبان ضمن صفوف الفريق حاليا وسيجعلون الفريق أكثر إثارة.. يمكننا تحقيق شيء جيد في جنوب أفريقيا".

ويشارك الفريق في مونديال 2010 ليكون البطولة الثالثة الكبيرة التي يخوضها تحت قيادة ريهاجل ولكن ما زال المنتخب اليوناني بلا نجوم عالميين في صفوفه.

ورغم ذلك ، تعلق الجماهير اليونانية آمالا عريضة في مونديال 2010 على المهاجم المخضرم تيوفانيس جيكاس الذي تصدر قائمة هدافي التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2010 برصيد عشرة أهداف في 11 مباراة كما تعلق أملا كبيرا على زميله في خط الهجوم أنجيلوس كاريستياس الذي سجل هدف الفوز في المباراة النهائية ليورو 2004 .

وتعتمد قوة دفاع المنتخب اليوناني على وجود سوتيريوس كيرياكوس مدافع ليفربول الإنجليزي بينما يلعب كاستورانيس دورا مهما أمام خط الدفاع.

ولكن الأمل في تألق الفريق يكمن في جورجيوس كاراجونيس لاعب باناثينايكوس اليوناني الذي مهد بهدفه في المباراة الافتتاحية ليورو 2004 الطريق أمام تفجير الفريق للمفاجأة الكبيرة وإحراز لقب البطولة.

ويشتهر كاراجونيس بدقة وخطورة تسديداته من الضربات الحرة التي تحتسب على بعد 30 مترا من مرمى المنافس ولذلك من المنتظر أن يعتمد عليه ريهاجل مجددا في تسديد معظم الضربات الثابتة.

ومن بين أبرز اللاعبين الشبان في فريق ريهاجل ، يبرز جورجيوس ساماراس /25 عاما/ مهاجم سلتيك الاسكتلندي وفاسيليس توروسيديس /24 عاما/ مدافع أولمبياكوس اليوناني.


المدير الفني ، أوتو ريهاجل :
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-09/2007-09-12//2007-09-12-00000301118680.jpg


عندما يخوض نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، سيكون المدرب الألماني أوتو ريهاجل /71 عاما/ المدير الفني للمنتخب اليوناني هو الأكبر سنا من بين جميع مدربي المنتخبات المشاركة في البطولة وسيكون صاحب ثاني أكبر فترة تدريبية مع أحد فرق البطولة وذلك بعد المدرب مورتن أولسن المدير الفني للمنتخب الدنماركي.

وتولى ريهاجل المعروف بلقب "كينج أوتو" أو "الملك أوتو" تدريب المنتخب اليوناني في عام 2001 بعدما تأهل الفريق إلى بطولتين كبيرتين فقط على مدار تاريخه قبل إسناد المهمة لريهاجل.

وقاد ريهاجل المنتخب اليوناني إلى تفجير واحدة من كبرى المفاجآت في تاريخ كرة القدم عندما توج مع الفريق بلقب يورو 2004 ثم تأهل معه مجددا لنهائيات كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ثم لنهائيات كأس العالم 2010 لتكون المرة الثانية فقط في تاريخ الفريق التي يتأهل فيها للمونديال.

ويشتهر أوتو ريهاجل بأسلوبه الاستبدادي والمنظم بشدة والذي يرتبط باسمه في العديد من الدوائر الكروية ولكن كثيرين من لاعبيه أكدوا امتنانهم الشديد للعب تحت قيادته وأن اليونان يجب أن تشيد له تمثالا يخلد مآثره مع الفريق.

وخلال مسيرته الكروية كلاعب ، كان ريهاجل مدافعا قبل أن يكون لنفسه شهرة وسمعة تدريبية طيبة في الدوري الألماني (بوندسليجا) معتمدا بشكل كبير على الأساليب الدفاعية التي ساعدته على الفوز بالألقاب مع فريقي فيردر بريمن وكايزر سلاوترن.

زهرة الحب
05-14-2010, 06:06 AM
thank you
..............

gomaa_01028
05-16-2010, 02:00 PM
شكراعلى المرور يا زهرة الحب

gomaa_01028
05-16-2010, 02:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه السادسه من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن فرق المجموعه الثالثه التى تضم
انجلترا- امريكا - الجزائر- سلوفينيا
ونبدا بالحديث عن منتخب انجلترا
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-09/2009-09-09-00000101938564.jpg


منتخب إنجلترا لكرة القدم هو ممثل إنجلترا الرسمي في رياضة كرة القدم، تأسس اتحادها لكرة القدم في العام 1863، وانضم إلى الفيفا في العام 1905. رغم قوة الدوري الإنجليزي وثراء الأندية وكون البلاد هي مهد كرة القدم، فإن رصيدها من الإنجازات العالمية لا يضم إلا بطولة وحيدة وتفتقر إلى الألقاب القارية. تأهلت إنجلترا للنهائيات بصعوبة وكانت على وشك الخروج بعد هزيمتها المفاجئة امام ايرلندا الشمالية لكنها تصدرت مجموعتها في التصفيات في نهاية الأمر.
شاركت إنجلترا في جميع نهائيات كأس العالم لكرة القدم باستثناء الأعوام 1930، 1934، 1938، 1974، 1978، 1994. تعتبر إنجلترا مخترعة لعبة كرة القدم وكانت أول مبارياتها الدولية في عام 1872 والتي تعتبر أول مباراة دولية في تاريخ كرة القدم وجرت في 30 نوفمبر 1872 في غلاسكو في أسكتلندا وتعادلت فيه مع أسكتلندا 0 - 0 وأكبر فوز لها كان في عام 1882 على أيرلندا 13 - 0 واقسى خسارة لها كانت في عام 1954 على يد هنغاريا 1 - 7. فازت إنجلترا بنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 1966 ووصلت إلى مرحلة الربع النهائي في الأعوام 1954، 1962، 1970، 1986، 2002 ومرحلة نصف النهائي في عام 1990. وصلت إنجلترا إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 7 مرات وكان ترتيبها الثالث عام 1968.
هناك الكثير من الأسماء الامعة في تاريخ كرة القدم من إنجلترا منهم بوبي شارلتون وكاري لينيكر وكيفن كيغان ودايفد سيمان وو بيتر شيلتون. من أبرز اللاعبين الحاليين الكابتن ديفيد بكهام الذي يلعب لنادي لوس انجيلوس غالاغسي الامريكي ومايكل اوين المنتقل حديثا لنادي مانشيستر يونايتد الانجليزي وآشلي كول الذي يلعب في صفوف نادي تشيلسي وواين روني الذي يلعب لنادي مانشستر يونايتد الانجليزي الذي قال عنه مدرب مانشستر السير إليكس فيرغسون، إنه أفضل لاعب أنجبته الملاعب الإنجليزية في الثلاثين سنة الأخيرة. يعد أصغر لاعب دولي في العالم، حيث خاض أول مباراة له وعمره 17 سنة و111 يوماً. قائد الفريق هو ديفيد بيكام لاعب غالاغسي الامريكي الذي يعد رمزا للاناقة في بلاده ومتزوج من مغنية البوب الشهيرة فيكتوريا بيكام. ويملك بيكام قدم يمنى ذهبية ويعشق تقديم العروض الجيدة في المباريات الكبرى و يتميز بالكرات العرضية المتقنة جداً وبطريقته المميزة في ركل الكرات الثابتة وتم عمل فيلم عن فتاة تقلد بيكهام في التسديدات.
مدرب الفريق هو فايبو كابيلو وهو ايطالي الجنسية، وكان مدرب ممتاز مع روما يوفنتوس وريال مدريد

لاتحادية الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم
المدرب فابيو كابيلو
القائد ستيفين جيرارد
الهداف بوبي تشارلتون (49)
الأكثر مشاركة بيتر شيلتون (125)
الملعب الرئيسي ملعب ويمبلي-لندن
تصنيف الفيفا 12 ({{{تاريخ التصنيف}}})
أعلى مرتبة 4 (سبتمبر 1996)
أدنى مرتبة 27 (فبراير 1997)

المباراة الدولية الأولى
إنجلترا 0 - 0 إسكتلندا
(إسكتلندا؛ 30 نوفمبر، 1872)
أكبر فوز
إنجلترا 13 - 0 آيرلندا
(إيرلندا؛ 18 فبراير، 1882)
أكبر خسارة
إنجلترا 1 - 7 المجر
(المجر؛ 23 مايو، 1954)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 12 (أولها في سنة 1950)
أفضل نتيجة البطل عام 1966
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 7 (أولها في سنة 1968)
أفضل نتيجة المركز الخامس عام 1978

الأداء في المسابقات السابقة
2006 ربع النهائي
2002 ربع النهائي
1998 الدور الثاني
1994 لم يتأهل
1990 المركز الرابع
1986 ربع النهائي
1982 الدور الثاني
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 ربع النهائي
1966 المركز الأول
1962 ربع النهائي
1958 الدور الأول
1954 ربع النهائي
1950 الدور الأول
1938 كان خارج الفيفا
1934 كان خارج الفيفا
1930 كان خارج الفيفا

مدرب المنتخب
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-03/2008-03-08//2008-03-08-00000301279575.jpg فابيو كابيلو
(إيطاليا)
نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-02/2010-02-16//2010-02-16-00000102035947.jpg

واين روني

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=1/chelsea/koo_terry.jpg
جون تيرى

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-09/2008-09-16//2008-09-16-00000301490922.jpg
ستيفين جيرارد

حاله الفريق
المنتخب الإنجليزي يحتاج للتغلب على شبح التوقعات والاستفادة من خبرة كابيللو :


عندما فاز المنتخب الإنجليزي بلقب كأس العالم لكرة القدم في البطولة التي أقيمت على أرضه عام 1966 ، لم يكن أحد يتوقع أن هذا اللقب سيتحول إلى نقمة وليس نعمة.

وتوج المنتخب الإنجليزي بلقب البطولة ورفع لاعبوه كأس "جول ريميه" على استاد ويمبلي الشهير ليكون ذلك تتويجا أيضا لمسيرة قائد الفريق بوبي مور وجميع زملائه في هذه البطولة.

وحاولت الأجيال التالية بالمنتخب الإنجليزي تكرار هذا الإنجاز ولكنها ظلت بعيدة عنه على مدار 44 عاما مضت.

ومنذ تغلب المنتخب الإنجليزي على نظيره الألماني في المباراة النهائية لمونديال 1966 بعد وقت إضافي ، فشل الفريق في التتويج بلقب المونديال وكان أفضل إنجاز له هو بلوغ المربع الذهبي للبطولة في مونديال 1990 بإيطاليا على الرغم مما حققه الدوري الإنجليزي من نجاح عبر العقود الماضية ليصبح من أقوى بطولات الدوري في العالم إن لم يكن أقواها.

ومنذ فوزه بكأس البطولة عام 1966 ، فشل المنتخب الإنجليزي في بلوغ النهائيات ثلاث مرات كما خرج من دور الثمانية في آخر بطولتين وذلك في عامي 2002 و2006 .

واعتاد مشجعو إنجلترا على التمسك بالآمال الكبيرة قبل مشاركة فريقهم في البطولات الكبيرة ولكن هذه الآمال لا تلبث أن تتبدد خلال فعاليات البطولة ذاتها.

ولكن التفاؤل بالفريق يبدو أكبر كثيرا في هذه المرة وقبل المشاركة في مونديال 2010 حيث يأمل المشجعون في أن يقترب الفريق على الأقل من المنافسة على اللقب.

ويعتمد كم كبير من هذا التفاؤل على وجود المدرب الإيطالي فابيو كابيللو في موقع المدير الفني للفريق.

وحظي كابيللو بمسيرة رائعة كلاعب في الأندية الإيطالية ومنتخب بلاده كما حقق نجاحا هائلا كمدير فني لكل من ميلان ويوفنتوس وروما الإيطالية وريال مدريد الأسباني.

وقال ستيفن جيرارد لاعب خط وسط المنتخب الإنجليزي وأحد أبرز اللاعبين في صفوف الفريق "أثق في قدرته (كابيللو) على قيادتنا لأبعد ما يمكن في كأس العالم.. لا أريد أن أضخم التوقعات ولكنني أعلم أنه إذا أردنا النجاح فإنه سيكون مع فابيو كابيللو".

ويقول لاعبو المنتخب الإنجليزي إن كابيللو لديه القدرة على أن يخرج من اللاعبين أفضل ما لديهم كما يحرص على الاستماع لآرائهم قبل إضفاء حكمته على هذه الآراء.

وإذا أراد المنتخب الإنجليزي تحقيق النجاح في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا ، سيكون الفريق بحاجة إلى ظهور أفضل لاعبيه في قمة مستواهم وهم واين روني وجيرارد وفرانك لامبارد وجون تيري وريو فيرديناند.

وكان ديفيد بيكهام القائد السابق للمنتخب الإنجليزي مرشحا للانضمام إلى قائمة الفريق ليكون أحد عناصر الخبرة في صفوفه بالإضافة للاستفادة من تسديداته المتقنة للركلات الثابتة ولكنه أصيب في كاحل قدمه في أواخر آذار/مارس الماضي.

وجاءت الإصابة لتبدد كل الشكوك بشأن رؤية كابيللو لأحقية بيكهام في حجز أحد الأماكن بقائمة الفريق في المونديال ولكن المدرب الإيطالي المحنك قد يصطحب بيكهام معه إلى جنوب أفريقيا ليلعب دور المرشد والقائد للاعبين بعيدا عن القائمة وعن الملعب.

ويعرف كابيللو جيداً التشكيل الأساسي الذي سيخوض به المباراة الأولى له في المونديال والتي يلتقي فيها نظيره الأمريكي يوم 12 حزيران/يونيو المقبل ولكن الأمر سيعتمد على لياقة بعض اللاعبين مثل ريو فيرديناند قائد الدفاع والذي عانى من مشاكل في اللياقة وكذلك من الإصابات على مدار الموسم.

وينتظر أن يشاركه في قلب دفاع الفريق اللاعب جون تيري الذي لجأ كابيللو على تجريده من شارة قائد الفريق بعد اكتشاف فضيحته الجنسية مع الخطيبة السابقة لزميله واين بريدج.

كما يعتمد كابيللو بشكل أساسي في خط الوسط على الثنائي جيرارد ولامبارد بينما يتولى روني مهمة قيادة هجوم الفريق وتسجيل الأهداف.

وقدم روني موسما رائعا مع مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي وإذا استعاد اللاعب لياقته العالية بعد تعافيه من الإصابة فإنه قد يقود المنتخب الإنجليزي إلى المنافسة بقوة على لقب البطولة.

وتسببت الإصابة التي تعرض لها روني في كل من بطولتي كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) بالبرتغال وكأس العالم 2006 بألمانيا في عدم قدرته على تقديم أفضل ما لديه ولكنه أصبح الآن في الرابعة والعشرين من عمره مما يعني أنه في أفضل فترات مسيرته الكروية كما أنه أبرز نجوم المنتخب الإنجليزي في الفترة الماضية.

وأوضح المهاجم الإنجليزي الدولي السابق ألان شيرر أن الفريق ستكون فرصته سانحة بقوة للمنافسة على اللقب إذا ظهر روني بمستواه المعهود ولكن الفريق سيعاني إذا كان روني دون هذا المستوى.

وقال شيرر "روني نجم كبير إنه ليونيل ميسي أو كاكا. إذا أبعدت روني من صفوف المنتخب الإنجليزي لن يكون الفريق كما هو".

وأضاف "لا أرى أن الفريق قادر على الفوز بدونه. لدينا بعض اللاعبين المتميزين من حوله مثل ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد وريو فيرديناند ولكن كل بلد يحتاج إلى لاعب رائع ليكون لديه الفرصة للمنافسة".

المدير الفني ، فابيو كابيللو :

يبرز المدرب الإيطالي فابيو كابيللو المدير الفني الحالي للمنتخب الإنجليزي لكرة القدم ضمن عدد قليل من المدربين الذين يحظون باحترام شديد من قبل اللاعبين.

وحرص كابيللو على توطيد مبادئ الثقة والالتزام في صفوف هذا الفريق الذي يضم عددا من اللاعبين الموهوبين المتميزين.

وكان كابيللو لاعبا من طراز عالمي في صفوف روما ويوفنتوس وميلان والمنتخب الإيطالي كما استقى فن التدريب من مواطنه الشهير أريجو ساكي في فريق ميلان.

وفاز كابيللو بلقب الدوري المحلي مع كل الفرق التي تولى تدريبها وهي ميلان ويوفنتوس وروما في إيطاليا وريال مدريد الأسباني.

وتولى كابيللو تدريب المنتخب الإنجليزي خلفا للمدرب ستيف ماكلارين بعد إخفاق الفريق في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) وقاد كابيللو الفريق للفوز في 16 من 22 مباراة خاضها معه ولم يخسر سوى أربع مباريات.

gomaa_01028
05-16-2010, 02:33 PM
منتخب الولايات المتحدة لكرة القدم ( منتخب امريكا )
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-28//2009-06-28-00000301777681.jpg

منتخب الولايات المتحدة لكرة القدم هو ممثل الولايات المتحدة الرسمي في رياضة كرة القدم، وتصنيفه العالمي 4، تأسس الاتحاد الأمريكي لكرة القدم في العام 1913، وانضم إلى الفيفا في العام نفسه. تأهلت الولايات المتحدة للنهائيات بعد تصدرها قمة مجموعة منطقة الكونكاكاف بعد فوزها على بنما بهدفين مقابل لا شيء.
هذه المرة الثامنة التي تصل فيها الولايات المتحدة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد مشاركاتها السابقة في 1930، 1934، 1950، 1990، 1994، 1998، 2002. كانت أول مباراة دولية للولايات المتحدة عام 1885 وفيها خسرت امام كندا 0 - 1 وأكبر فوز لها كان عام 1916 امام جزر كايمان Cayman Islands وفازت فيها 8 - 1 واقسى خسارة عام 1948 امام النرويج 0 - 11. أفضل انجاز لها في نهائيات كأس العالم لكرة القدم كانت حصولها على المرتبة الثالثة عام 1930.
مدرب الفريق هو بروس أرينا: أمريكي من مواليد العام 1951 في بروكلين بنيويورك. تألق بشكل لافت خلال تدريبه نادي جامعة فرجينيا، في دوري الجامعات. بدأ في تدريب منتخب بلاده في العام 1998 خلفاً لستيف سامسون. نجح في تثبيت منتخب بلاده على خارطة كرة القدم العالمية، حيث صعد به إلى المركز 4 في لائحة الفيفا في مارس 2006.
يعتبر لندن دونوفان: من مواليد العام 1982 في كاليفورنيا،من النجوم الواعدين في الفريق، بعد تجربة قصيرة فاشلة مع بايرن ميونيخ عاد دونوفان إلى بلاده وقاد نادي سان هوزيه إلى لقب الدوري مرتين. تم اختياره أفضل لاعب في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2003. خاض 59 مباراة مع منتخب بلاده وسجل فيها 19 هدفاً. من اللاعبين البارزين جوش ولف Josh Wolff والنايجيري المولد اوكوجي اونيوو Oguchi Onyewu الذي يلعب في صفوف نادي Standard Liège في بلجيكا. يعلق الأمريكيون آمالهم على اللاعب الصغير فريدي أدو البالغ من العمر 16 عاما. ولد هذا اللاعب في غانا وكان من الممكن أن ينخرط في صفوف المنتخب الغاني الملقب باسم النجوم السوداء لكنه فضل العيش في الولايات المتحدة واللاعب لصالحها.

الاتحادية اتحاد الولايات المتحدة لكرة القدم
كونفدرالية كونكاكاف (أمريكا الشمالية)
المدرب بوب برادلي
تصنيف الفيفا 17 ({{{تاريخ التصنيف}}})
أعلى مرتبة 4 (إبريل 2006)
أدنى مرتبة 35 (أكتوبر 1997)

المباراة الدولية الأولى
الولايات المتحدة 0 - 1 كندا
(الولايات المتحدة؛ 28 نوفمبر، 1885)
أكبر فوز
الولايات المتحدة 8 - 1 جزر كايمان
(الولايات المتحدة؛ 14 نوفمبر، 1993)
أكبر خسارة
الولايات المتحدة 0 - 11 النرويج
(النرويج؛ 11 أغسطس، 1948)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 8 (أولها في سنة 1930)
أفضل نتيجة نصف النهائي عام 1930
كأس القارات
عدد مرات الظهور 4 (أولها في سنة 2009)
أفضل نتيجة المركز الثاني
اسم كأس القارة = الكأس الذهبية
{{{اسم كأس القارة}}}
عدد مرات الظهور 9 (أولها في سنة 1991)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1991، 2002، 2005، 2007

الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الأول
2002 ربع النهائي
1998 الدور الأول
1994 الدور الثاني
1990 الدور الأول
1986 لم يتأهل
1982 لم يتأهل
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يتأهل
1966 لم يتأهل
1962 لم يتأهل
1958 لم يتأهل
1954 لم يتأهل
1950 الدور الأول
1938 لم يشارك
1934 الدور الأول
1930 نصف النهائي

مدرب المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-15//2009-06-15-00000301762419.jpg
بوب برادلي
نجوم المنتخب
http://img.kooora.com/i.aspx?i=1/landondonovan.gif
لاندون دونوفان

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=spain/tn_1213209123.jpg
خوزي التيدور
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=players/usa/man/bocanegra+carlos.jpg
كارلوس بوكانيجرا

حاله الفريق
المنتخب الأمريكي يتمنى أن يعكس المونديال شعبية كرة القدم المتزايدة في بلاده :


بعد عقود طويلة ظلت فيها كرة القدم مجرد رياضة هامشية في الولايات المتحدة على الرغم من كونها اللعبة ذات أكبر شعبية في كل أنحاء العالم ، تشير كل الدلائل حاليا إلى أن هذه اللعبة شقت طريقها بنجاح في الرياضة الأمريكية وأصبحت من أبرز اللعبات في الولايات المتحدة.

وفي أي مكان بالولايات المتحدة حاليا ، يستطيع المرء أن يشاهد عددا من لاعبي كرة القدم الشبان ينطلقون في الملاعب يفوق العدد المعتاد من اللاعبين الذين يمارسون البيسبول أو كرة السلة أو كرة القدم الأمريكية أو الهوكي.

وربما أفسدت الإصابات العديدة مسيرة نجم كرة القدم الإنجليزي الشهير ديفيد بيكهام منذ انتقاله إلى صفوف لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي قبل عامين ولكن مكانته كنجم كبير ساهمت في إنعاش كرة القدم داخل نفوس المواطنين في الولايات المتحدة.

كما ساهمت مكانة بيكهام في دفع مالكي الفرق الأمريكية لكرة القدم إلى البدء في تنفيذ خطط طموحة لبناء استادات جديدة خاصة باللعبة.

وضاعفت القنوات التلفزيونية الخاصة بكرة القدم سواء القنوات المشفرة أو المفتوحة في زيادة شعبية كرة القدم بالولايات المتحدة وتزايد متوسط الإقبال الجماهيري على مشاهدة مباريات الدوري الأمريكي لكرة القدم للمحترفين بشكل يفوق الزيادة في مشاهدة فعاليات أي رياضة أخرى.

وجاءت هذه الزيادة والارتفاع في شعبية اللعبة بالولايات المتحدة في أفضل وقت بالنسبة للمنتخب الأمريكي.

كما يدعم ذلك ارتفاع عدد اللاعبين المحترفين في الخارج بشكل غير مسبوق حيث يتألق هؤلاء اللاعبين في أكبر الأندية بالعالم.

وأهدر المنتخب الأمريكي فرصة إحراز أول ألقابه في البطولات العالمية الكبيرة وذلك في بطولة كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا حيث تغلب الفريق على نظيره الأسباني في الدور قبل النهائي للبطولة وتقدم بهدفين نظيفين على المنتخب البرازيلي في النهائي قبل أن يحول الأخير تخلفه إلى فوز ثمين ليحصل المنتخب الأمريكي على المركز الثاني.

كما انطلق المنتخب الأمريكي بنجاح فائق في تصفيات اتحاد منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث خسر مباراتين فقط من 18 مباراة خاضها في التصفيات.

ويشارك المنتخب الأمريكي في مونديال 2010 بعدما اكتسب الثقة في قدرته على تحقيق المفاجآت والتغلب على الفرق الكبيرة وهو ما يمنحه الأمل في بلوغ الأدوار النهائية بالبطولة.

ويقود الفريق المدير الفني الوطني بوب برادلي الذي يشتهر بذكائه وأساليبه الخططية. ولذلك سيشعر الفريق بالفشل إذا خرج من الدور الأول (دور المجموعات) ، حسبما قال كلينت ديمبسي نجم الفريق والذي قاد فريق فولهام إلى موسم ناجح في الدوري الإنجليزي ووصل معه إلى نهائي بطولة الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا).

وما من شك في أن المنتخب الأمريكي سيحتاج إلى أن يكون في أفضل مستوياته إذا أراد ترك انطباع جيد عنه في مونديال 2010 .

ويحتل المنتخب الأمريكي المركز السادس عشر في التصنيف العالمي لمنتخبات اللعبة والصادر عن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

ويستهل المنتخب الأمريكي مسيرته في مونديال 2010 بلقاء نظيره الإنجليزي في أصعب مواجهاته بالمجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة. وبعدها ، سيكون الفريق بحاجة إلى تحقيق نتيجة جيدة في مباراتيه التاليتين أمام منتخبي سلوفينيا والجزائر إذا أراد التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر) في البطولة.

وقال ديمبسي ، الذي يمثل أحد أهم اللاعبين في صفوف الفريق ، "نعلم أننا وقعنا في مجموعة قوية وسنتعامل مع كل مباراة على حدة.. ولكن التأهل للدور الثاني سيكون هدفنا بينما سيكون أي شيء أقل من ذلك بمثابة الفشل للفريق".

ولن يتحمل ديمبسي هذه المسئولية بمفرده حيث يضم الفريق إلى جواره عددا من اللاعبين المتميزين مثل لاندون دونوفان الفتي الذهبي لكرة القدم الأمريكية والذي بدأ هذا الموسم في تحقيق التوقعات المنتظرة منه وذلك من خلال مسيرته الناجحة هذا الموسم مع إيفرتون الإنجليزي.

كما يأمل مايكل برادلي /22 عاما/ ابن المدرب بوب برادلي في السطوع بخط وسط الفريق وذلك بعد موسم ناجح له في بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني.

ويسعى للتألق مع الفريق أيضا اللاعب موريس إيدو الذي قاد فريق رينجرز هذا الموسم للقب الدوري الاسكتلندي كما يأمل حارس المرمى تيم هوارد في مواصلة تألقه مع المنتخب الأمريكي بعد المستوى الرائع الذي ظهر عليه مع فريق إيفرتون الإنجليزي هذا الموسم.

ولكن الفريق قد يواجه متاعب في تسجيل الأهداف حيث أصيب مهاجمه البارز تشارلي ديفيز في حادث سيارة خلال العام الماضي بعدما شارك مع الفريق في كأس القارات وتحوم الشكوك حول مشاركته مع الفريق في المونديال.

كما قدم جوزي ألتيدور موسما هزيلا مع فريق هال سيتي الإنجليزي أنهاه بنطحة من رأسه في صدر أحد لاعبي الفريق المنافس في شهر نيسان/أبريل الماضي. كما يعاني المهاجم برايان تشينج من الإصابة.

ولكن الفريق سيحظى بتشجيع جيد حيث اشترى المشجعون الأمريكيون أكثر من 120 ألف تذكرة ليكونوا بذلك أكبر من مشجعي أي منتخب آخر مشارك في النهائيات بخلاف منتخب جنوب أفريقيا صاحب الأرض.

وتتسم توقعات المشجعين الأمريكيين بالواقعية حيث قال جيسي هانوك ، الذي سيصطحب ابنتيه في رحلة إلى جنوب أفريقيا لمتابعة المونديال ، "لا أتوقع أن يفوز فريقنا بلقب كأس العالم ، ولكنني أثق في أنها ستكون تجربة رائعة".

المدير الفني ، بوب برادلي :

وقع الاختيار على المدرب بوب برادلي /52 عاما/ ليتولى منصب المدير الفني للمنتخب الأمريكي بعد الأداء المخيب للآمال والذي قدمه الفريق في مونديال 2006 بألمانيا وبعدما رفض المدرب الألماني يورجن كلينسمان تولي هذا المنصب.

ورغم مكانته الكبيرة على المستوى المحلي في الولايات المتحدة ، لم يكن لبرادلي أي خبرة على المستوى الدولي. وسبق لبرادلي أن توج بلقب دوري كرة القدم الأمريكي للمحترفين وبلقب بطولة كأس أمريكا المفتوحة مع فريق بناه بنفسه في ولاية شيكاغو كما حقق نجاحا ملموسا مع عدد من الفرق الأمريكية.

وتتفق فلسفة برادلي الكروية مع النظام والقوة البدنية التي يتمتع بها لاعبو الولايات المتحدة والتي أثبتت وجودها بقوة من خلال كأس القارات.

ويضع برادلي الدفاع في مقدمة أولوياته بالفريق وكذلك في تعامله مع الفرق المنافسة. كما يولي برادلي أهمية بالغة لأقل التفاصيل التي تصنع الفارق بين النجاح والفشل.

كما يهتم برادلي كثيرا بتوظيف المهارات الفردية في خدمة خطة اللعب المتكاملة.

Dola
05-16-2010, 10:54 PM
شكرا يا باشا على المتابعات و الاخبار

gomaa_01028
05-17-2010, 12:11 AM
شكر ا يامان على المرور

gomaa_01028
05-17-2010, 10:22 AM
منتخب الجزائر
http://img.kooora.com/i.aspx?i=abomaroua/equipe-nationale-algerie-qualifiee-pour-coupe-monde-19427.jpg

المنتخب الوطني الجزائري

بـطـاقـة فـنـيـة للمنتخب:
-سنة التأسيس : 1958.

-الانضمام إلى الفيفا : 1962.

-الانضمام إلى الكاف : 1964.

-الالوان : الأبيض . الأخضر . الأحمر.

-الملعب: 5 جويلية 1962 يتسع لـ:70000 متفرج.

-أهم الأندية المعروفة : شبيبة القبائل - شبيبة بجاية - مولودية الجزائر - اتحاد الحراش - إتحاد العاصمة - وفاق سطيف .

-الموقع الرسمي: http://www.faf.dz


مشاركات المنتخب الوطني الجزائرية

-نهائيات كأس العالم: 2010 . 1986 . 1982.

-كأس العرب: 1988.

-كاس أمم افريقيا: 2010 . 2004 . 2002 . 2000 . 1998 . 1996 . 1992 . 1990

1988 . 1986 . 1984 . 1982 . 1980 . 1968.

بعض اللاعبيـــن الذين صنعــوا تاريخ الجيل الذهبي للمنتخب...

-مر على المنتخب الوطني الجزائري طيلــة تاريخهـا الكبيـر

لاعبيــن كبار صنعوا أمجاد المنتخب على حد سواء

يمكن ذكر من كل هؤلاء...

لخضر بلومي . عبد الحكيم سرار . عصاد . رابح ماجير . جمال زيدان .

جمـال مناد . لحسن لالماس . رشيد مخلوفي.

بوشوك . كرمالي . رواي . عريبي . تيفور .مخلوفي . زيتوني . براهيمي

. مصطفى زيتوني ، موسـى صايـب...و العديــد من اللاعبيـن الآخريـن.
http://www.kooora.com/images/RAMI.KOOORA/dz/oldteam.jpg

الاسماء الســابق للمنتخب الوطني الجزائري:

-فريق جبهة التحرير الوطني.

-الجيل الذهبي الجزائري.

-سفراء الثورة الجزائرية.

فريق جبهة التحرير الوطني:

-كان فريق جبهة التحرير الوطني الدي سمي من طرف الاوروبين بالعصاة.من اقوي الفرق علي المستوي الافريقي.لكنه لم يكن معترف به من قبل الكاف او الفيفا لان الجزائر كانت مستعمرة فرنسية.....

ففي شهر افريل 1958.لما كانت البطولة الفرنسية تلعب مرحلتها الحاسمة.قام عدد من الاعبين الجزائريين المحترفين في فرنسا و اوروبا بمغادرة فرنسا و التوجه الي تونس.لتلبية نداء الواجب و من بين الاعبين.عدد منهم تقمص الالوان الفرنسية مدكرا منهم بن تيفور.مخلوفي.زيتوني.براهيمي.....هؤلاء التحق بهم في تونس كل من بوبكر(موناكو).رواي(انجي).بوشوك(تولوز).كرمالي(ليون) .عريبي(سات)....

كل هاؤلاء استطاعو قطع الحدود الفرنسية عبر ايطاليا و سويسرا و اسبانيا.و لم يسعف الحض ماعوش(رامس) الدي القي عليه القبض في الحدود البلجيكية .

بعدها تضاعف عدد الاعبين الجزائريين حتي بلغ 30 لاعب.ليقوم الفريق بعدة جولات في اوروبا الشرقية و اسيا و البلدان العربية مسجلا انتصارات بنتائج خيالية بلغت احيانا 13-0 و قد لعب في المجموع 91 مقابلو فاز ب 65 و تعادل في 13 و انهزم في 13.

سجل خط هجومه 385 هدف و تلقي خط دفاعه 127.

الملابس الجديدة للمنتخب الوطني الجزائري:
http://www.kooora.com/images/RAMI.KOOORA/dz/d1.jpg

http://www.kooora.com/images/RAMI.KOOORA/dz/d2.jpg

مدرب المنتخب
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-17//2009-12-17-00000101968707.jpg
رابح سعدان
نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-12/2008-12-01//2008-12-01-00000301565905.jpg
رفيق صايفي
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-06/2008-06-20//2008-06-20-00000301390450.jpg
عنتر يحيى
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-12/2007-12-17//2007-12-17-00000301204055.jpg
كريم زياني

حاله الفريق
الجزائر تحمل آمال العرب في المونديال وتتمسك بروح الثمانينيات :


بعد غياب دام 24 عاما ، يعود المنتخب الجزائري لكرة القدم إلى الظهور في نهائيات كأس العالم حيث سيكون أحد فرسان القارة الأفريقية في أول مونديال للكبار يقام بالقارة السمراء.

وتحظى المشاركة الجزائرية في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بطابع خاص عن المشاركات العربية في بطولات كأس العالم السابقة حيث يحمل ثعالب أو محاربو الصحراء بمفردهم في هذه البطولة آمال وطموحات كرة القدم العربية والملايين من عشاق الساحرة المستديرة بالوطن العربي.

وأصبح المنتخب الجزائري هو الممثل الوحيد للكرة العربية في النهائيات ولذلك تبدو المهمة الملقاة على عاتقه في غاية الصعوبة.

وعلى الرغم من السمعة الكروية الجيدة التي حققها المنتخب الجزائري في الثمانينيات من القرن الماضي بعد المستوى الذي ظهر عليه في نهائيات كأس العالم 1982 بأسبانيا وعودته للمشاركة بالنهائيات في البطولة التالية مباشرة عام 1986 تبدو الإحصائيات مخيبة لآمال كرة القدم الجزائرية في السنوات التالية وحتى تأهل الفريق لمونديال 2010 .

واقتصرت مشاركات ثعالب الصحراء السابقة في كأس العالم على هاتين البطولتين عامي 1982 و1986 كما اقتصرت إنجازاته على الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها بلاده عام 1990 .

وبعد تألق الكرة الجزائرية وفرض نفسها على الساحة الأفريقية بقوة في الثمانينيات في ظل وجود جيل رائع يضم العديد من النجوم مثل رابح ماجر والأخضر بللومي وعصاد فشلت الكرة الجزائرية بعد ذلك على مدار ما يقرب من عقدين من الزمان في ترك بصمة حقيقية على الساحة.

ورغم عشق الجزائريين لكرة القدم وارتفاع نسبة الشبان بين سكان هذا البلد الذي يقترب تعداده من 40 مليون نسمة كانت الإخفاقات هي العامل المشترك بين جميع مشاركات الفريق في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم وكذلك في بطولات كأس الأمم الأفريقية.

ولكن يبدو أن اللحظة المناسبة حانت بالفعل وأن الفرصة أصبحت سانحة أمام ثعالب الصحراء لتحقيق إنجاز حقيقي لكرة القدم العربية.

وما زالت ذكريات بطولة العالم 1982 بأسبانيا تطغى على أي حديث عن كرة القدم الجزائرية بعدما فجر الفريق في هذه البطولة مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز 2/1 على منتخب ألمانيا الغربية وهي المباراة التي منحت رابح وبللومي شهرة عالمية.

ولكن المنتخب الجزائري لم يستطع مواصلة النجاح في مجموعته بالدور الأول للبطولة حيث سقط في المباراة الثانية أمام نظيره النمساوي صفر/2 ولم يستفد من الفوز الذي حققه على منتخب شيلي 3/2 بسبب نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة بين منتخبي ألمانيا الغربية والنمسا والتي صعدت بالفريقين سويا للدور الثاني فيما اعتبره كثيرون من بين أشهر المؤامرات في تاريخ بطولات كأس العالم وكرة القدم بشكل عام.

وبعدها بأربع سنوات عاد المنتخب الجزائري للظهور في نهائيات كأس العالم 1986 بالمكسيك ولكن القرعة لم تخدم الفريق حيث أوقعته في مجموعة واحدة مع نظيريه البرازيلي والأسباني ليخسر المباراتين صفر/1 وصفر/3 على الترتيب بينما تعادل 1/1 في مباراته مع أيرلندا الشمالية.

وبعدها حالف الفريق الحظ للمرة الوحيدة في تاريخه عندما استضافت بلاده نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 1990 ليتوج الفريق بلقبها بعد الفوز على نظيره النيجيري 1/صفر في النهائي.

ولكن هذه البطولة كانت بمثابة نهاية عصر التألق للمنتخب الجزائري واعتزال جيل من لاعبيه البارزين الذي قادوا الفريق لترك بصمته على ساحة كرة القدم لسنوات طويلة تتجاوز عقدا من الزمان.

وعانت الكرة الجزائرية بشكل عام والمنتخب الجزائري بشكل خاص من تراجع المستوى على مدار العقدين الماضيين بل وفشل الفريق في الوصول لنهائيات كأس الأمم الأفريقية أكثر من مرة ومنها كأس الأمم الأفريقية 2006 بمصر و2008 بغانا.

ولكن الفريق عاد أخيرا للانتصارات وحقق إنجازين حقيقيين في الفترة الماضية بتأهله لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا وكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعدما تصدر مجموعته في التصفيات المزدوجة المؤهلة للبطولتين.

وقبل بداية التصفيات كانت نسبة محدودة من الترشيحات تصب في مصلحة المنتخب الجزائري في ظل المستوى المتردي للكرة الجزائرية على مدار السنوات الماضية.

ولكن الفريق نجح في عبور الدور الأول بالتصفيات من خلال الفوز على ليبيريا وجامبيا والسنغال والتعادل إيابا مع ليبيريا بينما خسر مباراتين أمام السنغال وجامبيا.

وأوقعته قرعة الدور النهائي بالتصفيات في مجموعة تضم منتخبات مصر ورواندا وزامبيا لتذهب معظم الترشيحات في البداية تجاه المنتخب المصري الفائز بلقب أفريقيا عامي 2006 و2008 وصاحب التاريخ الحافل بالإنجازات.

وعلى الرغم من البداية الهزيلة للمنتخب الجزائري في المرحلة النهائية من التصفيات بالتعادل السلبي مع مضيفه الرواندي جاءت مباراته التالية في التصفيات لتقلب الأوضاع في المجموعة الثالثة رأسا على عقب بعدما حقق فوزا ثمينا على ضيفه المصري 3/1 .

وكانت هذه المباراة سببا في إنعاش وإحياء الكرة الجزائرية بأكملها من العدم حيث استعاد الفريق ثقة كبيرة غابت عنه لسنوات طويلة وبدأ مرحلة البحث عن بطاقة التأهل من هذه المجموعة.

وبالفعل اقترب محاربو الصحراء كثيرا من التأهل خاصة بعد سقوط المنتخب المصري في فخ التعادل السلبي على ملعبه أمام زامبيا في بداية التصفيات.

ولكن صحوة أحفاد الفراعنة أعادتهم للمنافسة مع الجزائريين على بطاقة المجموعة حتى جاءت مباراة الفريقين بالقاهرة في ختام التصفيات لتشهد قمة الإثارة بهذه المجموعة حيث حقق المنتخب المصري الفوز 2/صفر الذي كان كفيلا بدفع الصراع بين الفريقين إلى مباراة فاصلة في السودان.

وانتهت المباراة الفاصلة بفوز المنتخب الجزائري 1/صفر ليحجز المنتخب الجزائري المقعد السادس للقارة الأفريقية في نهائيات كأس العالم التي تقام للمرة الأولى بالقارة السمراء.

وبمجرد إجراء قرعة الدور الأول لنهائيات كأس العالم في الرابع من كانون أول/ديسمبر ، ساورت الشكوك عشاق الكرة العربية بشأن قدرة محاربي الصحراء على تجاوز عقبة الدور الأول حيث وقع في المجموعة الثالثة مع منتخبات إنجلترا والولايات المتحدة وسلوفينيا.

وربما كانت النظرة سابقا إلى المنتخب الجزائري على أنه أحد أضعف المنتخبات المتأهلة للنهائيات وكان الوقوع معه في نفس المجموعة مطمعا للعديد من المنتخبات المتأهلة للنهائيات.

ولكن النجاح الكبير الذي حقق الفريق في كأس أفريقيا بأنجولا مطلع هذا العام كان بمثابة إنجاز مبكر لمنافسيه في المجموعة الثالثة بالمونديال.

وشق المنتخب الجزائري طريقه بنجاح إلى المربع الذهبي للبطولة حيث خسر الفريق مباراته الأولى في البطولة أمام مالاوي صفر/3 ولكنه تغلب على مالي 1/صفر وتعادل مع أنجولا سلبيا قبل أن يقدم في دور الثمانية عرضا يرقى بالفعل للمستوى العالمي تغلب من خلاله على نظيره الإيفواري 3/2 .

ولكن هذه المباراة الصعبة وضعت الفريق في مواجهة عصيبة مع نظيره المصري الذي كان أحرص ما يكون على الثأر لهزيمته في تصفيات المونديال فألحق بالمنتخب الجزائري هزيمة مدوية بأربعة أهداف نظيفة وبعدها اكتفى محاربو الصحراء بالمركز الرابع لسقوطهم أمام نيجيريا في مباراة تحديد المركز الثالث.

ولكن الثقة التي نالها الفريق من البطولة الأفريقية وطموحات الفريق بقيادة مديره الفني الوطني رابح سعدان ستكون دافعا قويا للفريق من أجل تكرار العروض القوية التي قدمها في مونديال 1982 مع محاولة عبور الدور الأول.

ويعتمد سعدان على مجموعة من اللاعبين تجمع بين الشباب وأصحاب الخبرة كما تجمع بين لاعبي الدوري الجزائري والمحترفين في بعض الأندية بالخارج مثل رفيق صايفي /35 عاما/ نجم إيستر الفرنسي وكريم مطمور /24 عاما/ مهاجم بوروسيا مونشنجلادباخ وكريم زياني /28 عاما/ لاعب خط وسط فولفسبورج الألماني ومجيد بوقرة /27 عاما/ مدافع رينجرز الاسكتلندي.

ولكن أحداث مباراة الفريق مع نظيره المصري في كأس أفريقيا ستحرم سعدان من نذير بلحاج /27 عاما/ مدافع بورتسموث الإنجليزي ورفيق حليش /23 عاما/ نجم ناسيونال مادييرا البرتغالي لإيقاف الأول مباراتين والثاني مباراة واحدة كما ستحرمه من حارس المرمى فوزي شاوشي لإيقافه ثلاث مباريات.

المدير الفني :

عاد رابح سعدان /63 عاما/ إلى تدريب المنتخب الجزائري في عام 2008 بعد فوزه مع فريق وفاق سطيف الجزائري بلقب دوري أبطال العرب عامي 2007 .

وسبق لسعدان أن قاد المنتخب الجزائري في الفترة من 1981 إلى 1982 ومن 1984 إلى 1986 ونجح معه في الوصول لنهائيات كأس العالم عامي 1982 و1986 كما تولى تدريب الفريق في عام 2004 ووصل معه إلى دور الثمانية في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2004 بتونس وبعدها انتقل لتدريب منتخب اليمن ثم عاد للجزائر ليدرب وفاق سطيف ومنه مجددا إلى تدريب المنتخب الجزائري.

وإلى جانب ذلك تولى سعدان تدريب عدد من الفرق الأخرى كان أبرزها الرجاء البيضاوي المغربي الذي فاز معه بلقب دوري أبطال أفريقيا عام 1989 بالفوز على مولودية وهران الجزائري بركلات الترجيح في المباراة النهائية للبطولة.

وكان سعدان هو الحل الأمثل دائما أمام مسئولي كرة القدم في الجزائر لإعادة التوازن إلى الفريق بعد فشل مدربيه الأجانب خاصة مع كثرة تغيير المدربين الذين أشرفوا على الفريق فبلغ عددهم 34 مدربا منذ 1962 وحتى الآن.

ويحلم سعدان حاليا بقيادة المنتخب الجزائري إلى عبور الدور الأول في كأس العالم للمرة الأولى في التاريخ بعد أن قاده للنهائيات في 2010 بجنوب أفريقيا.

ونادت بعض الآراء في الجزائر بضرورة تعيين مدير فني أجنبي للفريق ويعاونه سعدان بعد التأهل للمونديال ولكن نتائج سعدان في كأس أفريقيا وبلوغه المربع الذهبي كانت كفيلة باستمراره مديرا فنيا للفريق.

gomaa_01028
05-17-2010, 10:33 AM
منتخب سلوفينيا
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-10/2009-10-10-00000101938575.jpg

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/e/eb/Slovenian_football_federation_logo.jpg/100px-Slovenian_football_federation_logo.jpg
الاتحادية اتحاد سلوفينيا لكرو القدم
كونفدرالية {{{كونفدرالية}}}
المدرب سلوفينيا ماتجز كاك
أعلى مرتبة 25 (ديسمبر 2001)
أدنى مرتبة 134 (ديسمبر 1993)

المباراة الدولية الأولى
سلوفينيا 0 - 1 كرواتيا
(سلوفينيا؛ 19 يونيو، 1991)
أكبر فوز
سلوفينيا 7 - 0 عمان
(عُمان؛ 8 فبراير، 1999)
أكبر خسارة
سلوفينيا 0 - 5 فرنسا
(فرنسا؛ 12 أكتوبر، 2002)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 2002)
أفضل نتيجة الدور الأول
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 2000)
أفضل نتيجة الدور الأول

الأداء في المسابقات السابقة
2006 لم يتأهل
2002 الدور الأول
1998 لم يتأهل
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأسس المنتخب
1986 لم يتأسس المنتخب
1982 لم يتأسس المنتخب
1978 لم يتأسس المنتخب
1974 لم يتأسس المنتخب
1970 لم يتأسس المنتخب
1966 لم يتأسس المنتخب
1962 لم يتأسس المنتخب
1958 لم يتأسس المنتخب
1954 لم يتأسس المنتخب
1950 لم يتأسس المنتخب
1938 لم يتأسس المنتخب
1934 لم يتأسس المنتخب
1930 لم يتأسس المنتخب

مدرب المنتخب
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-04//2009-12-04-00000101955213.jpg
ماتياس كيك
نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-11/2006-11-29/2006-11-29-00000300873605.jpg
زلاتكو ديديتش
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=koln/24.jpg
ميليفوي نوفاكوفيتش
http://img.kooora.com/i.aspx?i=the_english_forum/wba/koo_robert+koren.jpg
روبرت كورن

حالة الفريق
المنتخب السلوفيني المتواضع يتشبث بالأمل والتفاؤل في مونديال 2010 :


رغم قلق مشجعي سلوفينيا على منتخب بلادهم لكرة القدم بصفته أحد أضعف الفرق المشاركة في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، وبالتالي أحد المرشحين للخروج المبكر من البطولة ، يتزايد شعورهم، وشعور الخبراء، بالتفاؤل مع اقتراب موعد انطلاق الفعاليات العالمية.

وقال المدرب ماتياز كيك، المدير الفني للمنتخب السلوفيني إنه لم يحسم بعد قائمة الفريق لأنه يريد "إشعال المنافسة بين اللاعبين" على دخول القائمة.

ورغم ذلك ، يدرك كيك أن كلماته لا يثق فيها معظم المتابعين للفريق حيث يدرك كثيرون أنه سيعتمد بشكل تام على الفريق الذي أطاح بالمنتخب الروسي من الملحق الأوروبي الفاصل ليحجز مكانه في مونديال 2010 .

أوقعت قرعة النهائيات المنتخب السلوفيني في المجموعة الثالثة بالدور الأول للبطولة والتي يلتقي فيها منتخبات إنجلترا والولايات المتحدة والجزائر.

وقال كيك لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) في العاصمة السلوفينية ليوبليانا إن تشكيل الفريق وخطة لعبه تبدو معروفة للجميع في سلوفينيا، وحتى الأطفال.

لم يتلق المنتخب السلوفيني أنباء سيئة منذ تأهله للمونديال حيث ابتعدت الإصابات عن لاعبي الفريق، باستثناء جروح وإصابات طفيفة، وتلقى اللاعبون العلاج، ليصبح كل منهم جاهزا تماما قبل المحفل العالمي.

ويبرز من بين المشاكل التي يعترف كيك بوجودها أن عددا من لاعبيه الأساسيين لا يشاركون كثيرا في مباريات أنديتهم.

يشعر المحللون ومراقبوا الفريق في سلوفينيا بالقلق من التأثير السلبي للجلوس كثيرا على مقاعد البدلاء بالنسبة للاعبين بويان جوكيتش، مدافع كييفو الإيطالي، وألكسندر رادوسفليفيتش لاعب خط وسط لاريسا اليوناني، وأندراز كيرم لاعب خط وسط فيسلا كراكوف البولندي، وأندري موكاك لاعب مكابي تل أبيب الإسرائيلي.

وفي المقابل ، لعب روبرت كورين قائد المنتخب السلوفيني دورا بارزا في عودة ويست بروميتش ألبيون إلى دوري الدرجة الممتازة في إنجلترا.

كما تألق في الفترة الماضية اللاعبون الثلاثة المحترفون بالدوري الألماني (بوندسليجا) وهم ميليفوي نوفاكوفيتش لاعب كولون، وزميله ميسو بريكو وزلاتكو ديديك لاعب بوخوم، رغم معاناة فرقهم في الآونة الأخيرة.

وقال كيك "إنهم جميعا من اللاعبين المفيدين للفريق".

لدى سؤاله عن توقعاته لفرصة الفريق في المونديال ، قال كيك "لن أتظاهر بأنني تلقيت صدمة إذا عبرنا دور المجموعات".

وأكد كيك أن المنتخب السلوفيني "يجب أن يركز على نقاط القوة في فريقنا وهي الاستقرار والالتزام والدفاع القوي ونقل الكرة سريعا إلى الهجوم".

وفي تطور آخر طيب ، انتهت أزمة الاتحاد السلوفيني للعبة مع لاعبي الفريق بشأن مستحقاتهم المالية، حيث أكد كورين قائد الفريق أن إيفان سيميتش رئيس الاتحاد السلوفيني للعبة، "فقد الثقة في اللاعبين" بعدما أفصح عن المفاوضات المالية مع الفريق.

لكن الأزمة انتهت سريعا وبهدوء في أعقاب هذه الواقعة حيث وعد الاتحاد لاعبي الفريق بأن يحصلوا على نصيب الأسد من المكاسب التي ضمن الاتحاد الحصول عليها، والتي تصل إلى 6ر3 مليون يورو، من جوائز المشاركة في البطولة ومن الرعاة.

حرص سيميتش على إنهاء الأزمة حفاظا على منصبه كما يبدو الفريق حاليا أكثر حرصا على عدم تدمير مسيرته في البطولة حتى لا يتكرر ما حدث في أول مشاركة للفريق في بطولات كأس العالم عندما نشب الخلاف بين المدرب سريكو كاتانيتش، المدير الفني للفريق، ونجم الفريق زلاتكو زاهوفيتش في مونديال 2002 قبل خروج الفريق من الدور الأول للبطولة.

ولذلك ، فإنه مع خلو الفريق من النجوم ستكون الأوضاع أفضل وأهدأ بين صفوفه، كما ستتضاعف التوقعات المنتظرة منه، ليس فقط لدى المشجعين المتفائلين ولكن لدى الجميع.

وأكد الاتحاد السلوفيني للعبة أن حوالي ألف مشجع من سلوفينيا، تلك الدولة التي يبلغ عدد سكانها مليونا نسمة، حجزوا تذاكر مباريات الفريق في المونديال حيث قرروا السفر خلف فريقهم لتشجيعه.

المدير الفني ، ماتياز كيك :

شاهد المدرب ماتياز كيك، المدير الفني الحالي للمنتخب السلوفيني لكرة القدم، مباريات كأس العالم كمعلق بالتلفزيون السلوفيني ولم تكن لديه أي مؤشرات على أنه سيقود الفريق في كأس العالم التالية والتي تستضيفها جنوب أفريقيا من يوم 11 حزيران/يونيو وحتى 11 تموز/يوليو المقبلين.

تولى كيك مسئولية الفريق في شهر كانون ثان/يناير 2008 وسط موجة من الاضطرابات والفوضى في الفريق بسبب عملية تغيير الأجيال.

واجه المدرب الشاب صعوبة كبيرة في البداية لإثبات جدارته وتثبيت أقدامه في هذا المنصب، ولكنه نال الاحترام بتعاونه مع اللاعب المخضرم روبرت كورين الذي حمل شارة قيادة الفريق.

وبعدها نجح كيك ، الذي كان لاعبا في قلب الدفاع ، في فرض رؤيته على الفريق الذي لا يضم لاعبين بارزين حيث يعتمد أداء الفريق على الدفاع المنظم والالتزام، والانتقال السريع من الدفاع للهجوم.

نجح هذا الأسلوب حيث أطاح الفريق بالمنتخب الروسي من الملحق الأوروبي الفاصل رغم أن المنتخب الروسي كان المرشح الأقوى للفوز في هذه المواجهة بعدما فقد الفريق السلوفيني فرصة التأهل المباشر للنهائيات حيث حل ثانيا خلف المنتخب السلوفاكي بفارق هزيل في مجموعتهما بالتصفيات رغم فوز سلوفينيا على سلوفاكيا ذهابا وإيابا.

gomaa_01028
05-20-2010, 04:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه السابعه من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن فرق المجموعه الرابعه التى
تضم المانيا -استراليا -صربيا -غانا
وسيكون بدايه حديثا عن منتخب المانيا *
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-06/2008-06-08//2008-06-08-00000301374167.jpg

المنتخب الوطني الألماني لكرة القدم (بالألمانية: Deutsche Fußballnationalmannschaft) ويختصر بالمانشافت هو ممثل ألمانيا الرسمي في رياضة كرة القدم. تأسس اتحاد كرة القدم الألماني سنة 1900، وانضم إلى الفيفا سنة 1904. تحتل ألمانيا المرتبة الثانية بعد البرازيل في عدد مرات المشاركة في بطولة كأس العالم. يعد المنتخب الألماني أشد المنتخبات شراسة، وحتى في أحلك ظروفه نجح في الوصول إلى نهائيات كأس العالم.أحرز المركز الثالث في بطولة كأس القارات التي أقيمت على أرضه، بعد خسارته بثلاثة أهداف لهدفين أمام البرازيل سنة 2005. تأهلت ألمانيا للنهائيات بشكل مباشر بوصفها البلد المضيف.
شاركت ألمانيا الغربية سابقا وبعد اتحادها مع ألمانيا الشرقية في جميع نهائيات كأس العالم لكرة القدم باستثناء الأعوام 1930، 1950. أول مباراة دولية لها كانت في سنة 1908 وخسرت فيها أمام سويسرا 3 - 5 وأكبر فوز لها كان في سنة 1912 على روسيا 16 - 0 واقسى خسارة كانت في سنة 1909 من إنجلترا 9 - 0 ومن أهم انجازاتها الفوز بنهائيات كأس العالم لكرة القدم 3 مرات في الأعوام 1954، 1974، 1990 وكان ترتيبها الثاني في الأعوام 1966، 1982، 1986، 2002 والثالث في 1934، 1970 ،2006 والرابع في سنة 1958 ووصلت إلى الدور الربع النهائي في الأعوام 1962، 1994، 1998. استضافت ألمانيا نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى سنة 1974. فازت ألمانيا بنهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 3 مرات في الأعوام 1972، 1980، 1996 وكانت الثانية في 1976، 1992 ،2008
انجبت الملاعب الألمانية لاعبين كبار في تاريخ كرة القدم مثل فرانز بكنباور وبول برايتنر وأندرياس بريمه وسيب ماير ولوثار ماثيوس وجيرد موللير وكارل رومينيغه.


مدرب الفريق هو يواخيم لوف : يفضل اللعب الهجومي، بناء فريق شرس تماماً وبات الفريق مؤهلاً لإحراز لقب البطولة. يواخيم لوف حل محل المدرب السابق يورغن كلينسمان في اغسطس 2006.
يتكون الفريق الحالي من هذه الأسماء ويسلي وتيمو هيلدبراند وبوت لحراسة المرمى و في الدفاع ارني فريدرك (هرتا برلين)، فيليب لام (بايرن ميونخ) وكرستوف ميتزيلدر (ريال مدريد) وفي الوسط كريستيان ورنس (بروسيا دورتموند) ومايكل بالاك (تشيلسي) وفي الهجوم هيلمز وميروسلاف كلوزه بايرن ميونخ وآخرون.
يعتبر لوكاس بودولسكي (من أصل بولندي): يبلغ من العمر 23 عاماً، من النجوم الواعدة ويعد دون منازع أخطر لاعبي الفريق يعد بودولسكي أول لاعب دولي ينتمي لفريق من الدرجة الثانية في ألمانيا منذ سنة 1975. قائد الفريق هو مايكل بالاك الذي يعتبره البعض السبب الرئيسي في وصول ألمانيا لنهائي كأس العالم 2002.

بطولة أمم أوروبا 2008

رغم البداية السيئة للمنتخب الألماني في بداية البطولة إلا أن تغيير تشكيلة الفريق وإخراج اللاعب الكبير الذي كان أداءه سلبيا جدا في البطولة ماريو غوميز منها، أدى إلى حدوث تغيير كبير في أداء الفريق وقد تأهل إلى النهائي وخسره أمام المنتخب الأسباني بهدف للا شيء
سجل أهداف ألمانيا في البطولة كل من : باستيان شفاينشتايغر، ميروسلاف كلوزه و فيليب لام و مايكل بالاك و لوكاس بودولسكي.

لكنية المانشافت
الاتحادية اتحاد ألمانيا لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم
المدرب ألمانيا يواخيم لوف

القائد مايكل بالاك
الهداف جيرد مولر (68)
الأكثر مشاركة لوثار ماثيوس (150)

تصنيف الفيفا 6 (فبراير 2010)
أعلى مرتبة 1 (أغسطس 1993)
أدنى مرتبة 23 (مارس 2006)

لمباراة الدولية الأولى
أكبر فوز
ألمانيا 16 - 0 روسيا
في السويد بتاريخ 1 يوليو 1912)
أكبر خسارة
ألمانيا 0 - 9 إنجلترا
في ألمانيا بتاريخ 16 مارس 1909)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 16 (أولها في سنة 1934)
أفضل نتيجة أبطال العالم 1954 و1974 و1990
كأس القارات
عدد مرات الظهور 2 (أولها في سنة 1999)
أفضل نتيجة المركز الثالث سنة 2005
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 9 (أولها في سنة 1972)
أفضل نتيجة أبطال أوروبا 1972 و1980 و1996
الأداء في المسابقات السابقة
2006 المركز الثالث
2002 المركز الثاني
1998 ربع النهائي
1994 ربع النهائي
1990 المركز الأول
1986 المركز الثاني
1982 المركز الثاني
1978 الدور الثاني
1974 المركز الأول
1970 المركز الثالث
1966 المركز الثاني
1962 ربع النهائي
1958 المركز الرابع
1954 المركز الأول
1950 لم يشارك
1938 الدور الأول
1934 المركز الثالث
1930 لم يشارك

مدرب المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-08/2006-08-13//2006-08-13-68df1119.jpg
يواخيم لوف
نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-08/2009-08-23//2009-08-23-00000101835250.jpg
مايكل بالاك
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=bayern/20.jpg
ميروسلاف كلوزه
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=bayern/6070.jpg
باستيان شفاينشتايجر

حاله الفريق
المنتخب الألماني يعتمد على سمعته كفريق بطولات رغم المشاكل التي تحاصره قبل المونديال :


ربما أحرز المنتخب الألماني لكرة القدم لقب كأس العالم ثلاث مرات سابقة من بين سبع مرات وصل فيها لنهائي البطولة ، ولكن الفريق سيشارك في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وسط هالة من الشكوك حول مستواه وما يمكن أن يقدمه بالبطولة.

ويحظى المنتخب الألماني بسجل هائل في البطولات الكبيرة ولكن الشكوك التي تحاصر مديره الفني يواخيم لوف لا يمكن التغاضي عنها قبل المونديال الذي يخوض الفريق دوره الأول ضمن المجموعة الرابعة التي تضم معه منتخبات أستراليا وصربيا وغانا.

وكانت مسيرة المنتخب الألماني في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2010 ممهدة وجيدة بدرجة كافية حيث تغلب الفريق ذهابا وإيابا على نظيره الروسي الذي كان المنافس الأقرب له في مجموعته بالتصفيات وأنهى الفريق الألماني مسيرته في هذه المجموعة بلا أي هزيمة.

ورغم ذلك ، واجه لوف العديد من المواقف منذ هزيمة الفريق في نهائي كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ، وتطلبت هذه المواقف قرارات صعبة كما واجه مشاكل عديدة في كل مواقع الفريق.

ويخوض لوف نفسه فعاليات مونديال 2010 دون أن يحسم مستقبله مع الفريق وذلك بعدما أرجأ في وقت سابق من العام الحالي مفاوضاته مع الاتحاد الألماني للعبة إلى ما بعد انتهاء فعاليات المونديال.

كما فتح لوف الباب أمام الانتقادات الموجهة ضده بسبب تفضيله بعض اللاعبين لثقته فيهم رغم تواضع مسيرتهم مع أنديتهم على مدار الموسم بينما لم يستدع لاعبين أفضل منهم في المستوى هذا الموسم.

ولذلك لم يضم لوف إلى صفوف الفريق اللاعب كيفن كوراني مهاجم شالكه الذي سجل 18 هدفا في الدوري الألماني (بوندسليجا) هذا الموسم أو اللاعب المخضرم تورستن فرينجز نجم فيردر بريمن رغم المشاكل التي يعاني منها لوف في مركز لاعب خط الوسط المدافع.

كما يشارك المنتخب الألماني في مونديال 2010 وسط العديد من علامات الاستفهام التي تحاصر حراسة مرمى الفريق.

وبعد انتهاء عصر أوليفر كان حارس مرمى بايرن ميونيخ السابق وقائد المنتخب الألماني السابق وخليفته ينز ليمان الذي حرس مرمى الماكينات الألمانية في بطولتي كأس العالم 2006 بألمانيا وكأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ، يواجه المنتخب الألماني مصاعب هائلة في مركز حراسة المرمى.

وجاء انتحار روبرت إنكه حارس مرمى هانوفر في شهر تشرين ثان/نوفمبر الماضي ليفتح الطريق أمام رينيه أدلر حارس مرمى باير ليفركوزن ليكون الحارس الأساسي لألمانيا في مونديال 2010 ولكن أدلر نفسه أصيب مؤخرا بكسر في أحد ضلوعه ليتأكد غيابه عن المونديال.

وبذلك أصبح مانويل نيور حارس مرمى شالكه هو المرشح الأقوى لحراسة مرمى المنتخب الألماني في المونديال رغم خبرته الدولية الهزيلة للغاية حيث خاض مباراتين دوليتين فقط كان في إحداهما أساسيا وفي الأخرى لعب في وسط المباراة.

ويتنافس معه على حراسة مرمى الفريق في المونديال تيم فايسه حارس مرمى فيردر بريمن الذي شارك في مباراتين فقط أيضا مع المنتخب الألماني ولكنه لم يكن أساسيا في أي منهما.

وأعاد لوف إلى صفوف المنتخب الألماني مؤخرا هانز يورج بوت حارس مرمى بايرن ميونيخ الذي شارك في ثلاث مباريات دولية مع المنتخب الألماني بين عامي 2000 و2003 ولكنه لم يكن أساسيا في أي منها.

ولم يتضح بعد ما إذا كان لوف قد اختار بوت /35 عاما/ ليكون الحارس الثالث فقط في قائمة الفريق أم أنه سيمنحه الفرصة للمنافسة مع نيور وفايسه على حراسة مرمى المنتخب الألماني في المونديال.

ولا يبدو دفاع المنتخب الألماني حاليا بنفس القوة التي كان عليها في الماضي كما أصبح خط وسط الفريق مصدرا للقلق والأمل في آن واحد.

وما زال مايكل بالاك نجم تشيلسي الإنجليزي وقائد المنتخب الألماني هو أبرز لاعبي الفريق كما أصبح لزميله باستيان تشفانشتيجر من العناصر المؤثرة في صفوف الفريق.

ولكن الفريق سيفتقد خلال المونديال جهود اللاعبين سيمون رولفز وتوماس هيتولشبيرجر اللذين يقتسمان فيما بينهما دور لاعب خط الوسط المدافع. ويعاني رولفز من الإصابة وهيتزلشبرجر من تراجع المستوى.

كما قلصت الإصابة مشاركات اللاعب سامي خضيرة نجم شتوتجارت والذي يضع عليه لوف آمالا عريضة.

ولكن ما يطمئن لوف هو ارتفاع مستوى النجوم الشبان الصاعدين مثل مسعود أوزيل وماركو مارين نجمي فيردر بريمن وتوماس مولر /20 عاما/ مهاجم بايرن والذي شارك في مباراة دولية واحدة مع المنتخب الألماني اثر تألقه في أول مواسمه مع بايرن في البوندسليجا وقد يصبح من اللاعبين الأساسيين في صفوف المنتخب الألماني خلال المونديال.

وضم لوف إلى قائمته المبدئية اللاعب الشاب هولجر بادشتوبر /21 عاما/ ظهير أيسر بايرن والذي أثبت وجوده في صفوف الفريق هذا الموسم.

وشملت القائمة المبدئية سبعة لاعبين من بايرن كما شهدت القائمة اختيار سبعة من اللاعبين الذين فازوا مع المنتخب الألماني في العام الماضي بلقب كأس الأمم الأوروبية للشباب (تحت 21 عاما).

وقال لوف "اخترنا اللاعبين طبقا لفلسفتنا وأسلوب اللعب الخاص بنا.. لدينا لمحة شخصية عن كل لاعب في كل مركز ولدينا فكرة واضحة عن أسلوب اللعب الذي نريده. ويجب على الجميع أن يخضعوا أنفسهم لهذه الفلسفة ولأسلوب اللعب والمتطلبات الخططية التي نضعها".

وفي الهجوم ، لم تكن مفاجأة أن يظل لوف على ثقته بكل من ميروسلاف كلوزه وماريو جوميز رغم جلوسهما طويلا على مقاعد البدلاء في فريق بايرن على مدار الموسم كما أكد لوف ثقته مجددا في لوكاس بودولسكي مهاجم كولون.

أما شتيفان كيسلينج مهاجم باير ليفركوزن والذي لم يلعب أي دور مع الفريق في التصفيات فشق أيضا طريقه إلى القائمة المبدئية بعدما سجل 21 هدفا في البوندسليجا بينما يمثل المهاجم البرازيلي الأصل ألماني الجنسية جيرونيمو كاكاو بديلا مرنا إضافيا لدى لوف.

ولا يبدو لوف منزعجا من افتقاد بعض لاعبيه البارزين لمستواهم المعهود مشيرا إلى أنه سيتعامل مع هذه المشكلة من خلال المعسكر التدريبي.

ولا يعترض أحد على هذه التصريحات من جانب لوف لأن المنتخب الألماني هو أقدر الفرق على الاستعداد بشكل جيد للبطولات الكبيرة ومنها كأس العالم.

المدير الفني ، يواخيم لوف :

كان المدرب يواخيم لوف /50 عاما/ المدير الفني الحالي للمنتخب الألماني ، مدربا مساعدا لمواطنه يورجن كلينسمان في تدريب الفريق قبل وأثناء مونديال 2006 بألمانيا.

وبينما رأى المراقبون للفريق أن كلينسمان هو المحفز للفريق كان لوف هو العقل الخططي للفريق قبل أن يخلف كلينسمان في منصب المدير الفني بعد مونديال 2006 والذي فاز فيه المنتخب الألمانمي بالمركز الثالث.

وقاد لوف الفريق إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ولكنه خسر النهائي أمام المنتخب الأسباني بهدف وحيد.

وكان لوف لاعبا في عدة أندية منها فرايبورج وشتوتجارت وإنتراخت فرانكفورت كما عمل بالتدريب في عدد من الأندية منها شتوتجارت وكارلسروه الألمانيين وأندية أخرى في تركيا والنمسا.

gomaa_01028
05-20-2010, 04:31 PM
ثانيا منتخب استراليا
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=albums/matches/203990/2006-06-12t140619z_01_wcdy10_rtridsp_2_sport-soccer-world.jpg

منتخب أستراليا لكرة القدم هو ممثل أستراليا الرسمي في رياضة كرة القدم، وتصنيفه العالمي 44، تأسس الاتحاد الأسترالي لكرة القدم في العام 1961، وانضم إلى الفيفا في العام 1963، تم تشكيل اتحاد منطقة المحيطات لكرة القدم عام 1966 وتضم 12 فريقا وهي أستراليا ونيوزيلندا وجزر سليمان وتاهيتي وتونغا وفانواتا وساموا وكاليدونيا وغينيا الجديدة وفيجي وجزر كوك وساموا الأمريكية. تأهلت أستراليا للنهائيات من خلال النصف مقعد الذي يُمنح لبطل أوقيانوسيا وأمريكا الجنوبية. وكانت المواجهة الفاصلة لأستراليا مع أوروجواي. وانتهت مباراتا الذهاب والإياب بنتيجة واحدة وهي التعادل 1-1 الأمر الذي دفع الفريقين للاحتكام لضربات الترجيح التي أنهت المباراة لصالح الأستراليين.
هذه المرة الثانية التي تصل فيها أستراليا إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد مشاركاتها السابقة في 1974. أول مباراة دولية لأستراليا كانت في عام 1922 وخسرت فيها امام نيوزيلندا 1 - 3 وأكبر فوز لها كان عام 2001 على ساموا الأمريكية 31 - 0 واقسى خسارة كانت عام 1955 على يد جنوب أفريقيا 0 - 8.
مدرب الفريق هو غوس هيدينك: ولد في العام 1946 في فارسفيلد. بدأ مسيرته في نادي غرافشاب قبل أن يضمه نادي إيندهوفن كمساعد للمدرب، وتسلم بعدها مهمة المدرب الأول عام 1986، ليقود الفريق إلى إحراز بطولة أوروبا عام 1988. أعاقته الخلافات بين نجوم منتصف التسعينيات عن تحقيق إنجاز مع المنتخب الهولندي عندما كان يشرف عليه. مع ذلك قاد المنتخب نفسه إلى نصف نهائي بطولة كأس العالم عام 1998، قبل أن يخسر بضربات الجزاء أمام البرازيل. من أبرز الأندية التي دربها ريال مدريد.
من أبرز اللاعبين مارك بريشانو لاعب نادي باليرمو في إيطاليا وجيسون كولينا الذي يلعب لنادي بي أس في آيندهوفن في هولندا. يعتبر مارك فيدوكا: من مواليد العام 1975 بميلبورن من أبرز مهاجم في صفوف كل من منتخب بلاده ونادي ميدلسبره الإنجليزي منذ العام 2004. بدأ مسيرته في صفوف نادي ميلبورن، ثم انتقل إلى صفوف دينامو زغرب كرواتياالكرواتي في العام 1995 وبقي فيه حتى العام 1999. انتقل إثرها إلى سلتيك غلاسكو الإسكتلندي، حيث قضى عاماً توج فيه أفضل هداف بخمسة وعشرين هدفاً.
كان لحارس المرمى مارك شوارزر المحترف في صفوف نادي ميدلزبره الإنجليزي دور كبير في وصول بلاده إلى مونديال ألمانيا حيث تمكن من صد ركلتين من الضربات الترجيحية التي حسمت الموقعة مع أوروجواي. قائد الفريق هو مارك فيدوكا المحترف في صفوف نادي ميدلزبره الإنجليزي، نجم الفريق الحالي هو اللاعب هاري كيول المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي والذي يلعب في مركز الجناح. ظهر هذا اللاعب بمستو متميز في المباراة الثانية أمام أوروجواي.



الكنية الكنغر
الاتحادية اتحاد أستراليا لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم
المدرب بيم فيربييك
(هولندا)
أعلى مرتبة 31 (يوليو 1997)
أدنى مرتبة 92 (يونيو 2000)


المباراة الدولية الأولى
نيوزلندا 3 - 1 أستراليا
(دونيدين، نيوزلندا؛ 17 يونيو، 1922)
أكبر فوز
أستراليا 31 - 0 ساموا الأمريكية
(كوفس هاربر، أستراليا؛ 11 ابريل، 2001)
أكبر خسارة
جنوب أفريقيا 8 - 0 أستراليا
(اديليد، أستراليا؛ 17 سبتمبر، 1955)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 2 (أولها في سنة 1974)
أفضل نتيجة الدور الثاني عام 2006
كأس القارات
عدد مرات الظهور 3 (أولها في سنة 1997)
أفضل نتيجة المركز الثاني عام 1997
كأس أوقيانوسيا
كأس آسيا من 2006
عدد مرات الظهور أوقيانوسيا:6
آسيا:1 (أولها في سنة 2007)
أفضل نتيجة أوقيانوسيا: البطل عام 1980, 1996, 2000, 2004
آسيا: ربع النهائي عام 2007

الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الثاني
2002 لم يتأهل
1998 لم يتأهل
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأهل
1986 لم يتأهل
1982 لم يتأهل
1978 لم يتأهل
1974 الدور الأول
1970 لم يتأهل
1966 لم يتأهل
1962 لم يشارك
1958 لم يشارك
1954 لم يشارك
1950 لم يشارك
1938 لم يشارك
1934 لم يشارك
1930 لم يشارك

مدرب المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-08/2006-08-30//2006-08-30-68ua1957.jpg

بيم فيربييك
(هولندا)

نجوم المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-01/2009-01-28//2009-01-28-00000301617217.jpg
تيم كاهيل
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=players/england/middlesbrough/schwarzer.jpg
مارك شوارزر
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=english/koo_brettemerton.jpg
بريت إميرتون

حاله الفريق
تسجيل الأهداف خارج حسابات فيربيك في المنتخب الأسترالي :

رغم المستوى الرائع الذي ظهر عليه المنتخب الأسترالي في التصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ووصول الفريق للنهائيات ، يعترف اللاعب الأسترالي الدولي السابق فرانسيز أواريتيفي بأن فرص الفريق تبدو ضعيفة للغاية في مواجهة منافسيه بالدور الأول للمونديال.

ويخوض المنتخب الأسترالي الدور الأول للبطولة ضمن المجموعة الرابعة التي يلتقي فيها منتخبات ألمانيا وغانا وصربيا.

وقال أواريتيفي "وقعنا في ثاني أصعب مجموعة ، ونحن أضعف فريق في هذه المجموعة.. لن نفوز على غانا ولن نفوز على ألمانيا لأنه بالنظر إلى فريقنا في الوقت الحالي تكتشف أنه من الصعب لسوء الحظ أن يهز الفريق الشباك".

وبدا أن المنتخب الأسترالي في طريقه للتغلب على هذه المشكلة بعدما شارك اللاعب الشاب تومي أور /18 عاما/ للمرة الأولى مع الفريق في مباراته أمام المنتخب الإندونيسي في تصفيات كأس آسيا 2011 .

وقال سيمون هيل معلق شبكة "فوكس سبورتس" الرياضية : "قدم (أور) شيئا لا يمتلكه المنتخب الأسترالي فهو لاعب ذكي يمكنه تمرير بعض الكرات المتقنة".

ولكن من المرجح ألا يمنح المدرب الهولندي بيم فيربيك المدير الفني للمنتخب الأسترالي لمشجعيه الفرصة للسعادة بذلك حيث يرجح ألا يدفع باللاعب أور في المباراة المرتقبة مع المنتخب الألماني في 13 حزيران/يونيو المقبل وذلك في بداية مسيرة الفريقين بالمونديال.

ويرجح أن يلتزم فيربيك بخطة اللعب 4/2/3/1 مع الإبقاء على أور على مقاعد البدلاء لأن فيربيك ليس من المدربين الذين يجازفون.

ويعود فيربيك بعد انتهاء مونديال 2010 للتدريب في أوروبا على مستوى الأندية.

ويرجح أن يكون هاري كيويل هو رأس الحربة الوحيد الذي سيدفع به في نهائيات كأس العالم ويعاونه تيم كاهيل من خط الوسط.

ولولا ابتعاد مارك فيدوكا عن صفوف الفريق في الفترة الماضية ، لم يكن تشكيل المنتخب الأسترالي سيتغير عما كان عليه في مونديال 2006 بألمانيا.

وقال سيمون هيل "هذا هو ما يدعو للقلق ، ما من لاعب نجح في الظهور منذ ابتعاد فيدوكا".

ويشعر فيربيك بالقلق بشأن الأهداف التي تستقبلها شباك الفريق بشكل أكبر من قلقه بشأن الأهداف التي يجب أن يحرزها الفريق.

ورغم ذلك ، استفاد المنتخب الأسترالي وأصبح أفضل بدنيا من خلال انتقاله للمشاركة في التصفيات الأسيوية.

ولكن لاعبي الفريق لن يكونوا أكثر طولا أو حجما من منافسيهم في منتخبات ألمانيا وغانا وصربيا التي يلتقيها الفريق في النهائيات كما يرجح أن يحصلوا على العديد من البطاقات الصفراء بسبب الأداء العنيف الذي يقدموه في المباريات.

وكانت العرقلة المتسرعة من لوكاس نيل قائد الفريق والتي احتسب الحكم بسببها ضربة جزاء للمنتخب الإيطالي سببا في خروج الفريق من مونديال 2006 بألمانيا.

وتحت قيادة فيربيك ، زاد اعتماد الفريق على المهاجم تيم كاهيل.

وقال جون كوسمينا لاعب المنتخب الأسترالي سابقا في تعليقه على الأسلوب الدفاعي الذي يعتمد عليه فيربيك "يجب حدوث تغيير في طريقة تفكير وأداء خط الوسط.. الكرة تنتقل للخلف أو إلى الجانبين معظم الوقت".

وفي المباراة أمام إندونيسيا ، سجل المنتخب الأسترالي هدفا ولجأ للدفاع فيما تبقى من المباراة رغم أن منافسه هو أحد أضعف المنتخبات في العالم.

وظهرت خطورة التخلي عن الهجوم بشكل واضح في مباراة الفريق أمام الكويت حيث تقدم المنتخب الأسترالي بهدفين بعد خمس دقائق فقط من بداية المباراة ولكنه سمح لمنافسه بتحقيق التعادل 2/2 .

ويترقب مشجعو أستراليا ما سيقدمه الفريق من حذر في مواجهة منافسيه بجنوب أفريقيا وخاصة في مباراته الأولى التي يواجه فيها المنتخب الألماني القوي والذي يتميز بوفرة أهدافه وقوة تسديدات لاعبيه.

وقال فيربيك بعد الإعلان عن قرعة نهائيات كأس العالم "إلى حد ما ، يمكن التنبؤ بطريقة أداء ألمانيا. يمكن معرفة ما سيفعله الفريق".

ويبدو أسلوب أداء المنتخب الأسترالي واضحا أيضا حيث يعتمد على الدفاع المكثف والهجوم الخاطف والتسديد القوي من مسافات بعيدة.

المدير الفني ، بيم فيربيك :

.................................................. .................................................. .................................................. .........................
تولى المدرب الهولندي بيم فيربيك /54 عاما/ تدريب المنتخب الأسترالي في 2007 بهدف قيادة الفريق إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وكأس آسيا 2011 بقطر.

وأنجز فيربيك المهمتين وينتظر أن يرحل عن تدريب الفريق بعد المونديال ليعود إلى عمله في تدريب الأندية.

ولم يكن فيربيك هو البديل الأول المرشح لتدريب الفريق بعد رحيل مواطنه جوس هيدينك عن هذا المنصب بنهاية مونديال 2006 وقال المحللون إن سيرته الذاتية لم تكن حافلة وجيدة مثل الفرنسي جيرار هوييه والهولندي ديك أدفوكات اللذين رفضا تدريب الفريق.

ولم ينجح فيربيك ، المولود في روتردام ، في عملية إعادة بناء الفريق التي يتطلبها المنتخب الأسترالي. ويتكون معظم فريقه الحالي من اللاعبين الذين شاركوا في مونديال 2006 والذين تجاوزت أعمارهم حاجز الثلاثين عاما حيث يتطلعون للمشاركة في آخر بطولة كأس عالم ممكنة لهم.

ولم يسع فيربيك إلى تعديل أداء الفريق ليصبح شبيها بالأسلوب الهولندي أو يستخدم أساليب التدريب الهولندية.

وقال المعلق الكروي الإنجليزي روبي فاولر ردا على الانتقادات العنيفة التي تعرض له فيربيك على مدار العامين الماضيين "رغم ما يعتقده البعض بشأن فيربيك ، يحظى هذا المدرب بحب اللاعبين حيث يصفونه بأنه مدرب متميز".

وأعرب اللاعب الدولي السابق بول ويد عن شعوره بالإحباط من الأسلوب الدفاعي الذي ينتهجه فيربيك مما أدى لتسجيل الفريق 19 هدفا فقط في 14 مباراة أمام فرق بعيدة عن المستوى العالمي.

وقال ويد "لا يمكنك الدفاع على مدار 90 دقيقة في أي مباراة بكأس العالم.. نتسم بالبطء الشديد في بناء الهجمات في خط الوسط".

ولكن فيربيك يرد دائما بأنه نجح في النهاية في قيادة أستراليا إلى نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا وكأس آسيا في قطر.

gomaa_01028
05-20-2010, 04:46 PM
ثالثا / منتخب صربيا
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-18/2009-11-18-00000101938579.jpg

منتخب صربيا لكرة القدم هو ممثل صربيا الرسمي في رياضة كرة القدم. وصل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم مرة واحدة بالإضافة لكأس العالم 2006 بعد مشاركاتها السابقة في عام 1998. كان الفريق يعرف في السابق باسم منتخب يوغوسلافيا تم تحول الاسم إلى منتخب جمهورية يوغوسلافيا الفدرالية تم تحول الاسم إلى منتخب صربيا والجبل الأسود في عام 2003، وثم إلى منتخب صربيا فقط عام 2006، كما يوجد منتخب آخر وهو منتخب الجبل الأسود لكرة القدم. أول مباراة دولية بهذا الاسم الجديد كانت في عام 2003 وتعادلت فيه مع أذربيجان 2 -2. من اللاعبين البارزين الكابتن ديان ستانكوفيتش الذي يلعب لنادي إنتر ميلانو في إيطاليا.
تأسس الاتحاد الصربي لكرة القدم في العام 1919، وانضم إلى الفيفا في العام نفسه. تأهلت صربيا للنهائيات بعد أن قدمت مجموعة من العروض الرائعة لتتصدر مجموعتها في التصفيات بدون هزيمة وبفارق نقطتين عن اسبانيا التي كانت مرشحة للصدارة.
مدرب الفريق هو لييخا بيتكوفيتش: يبلغ من العمر 60 عاماً، استلم مهمة تدريب الفريق في يوليو 2003، بعد خسارة مفاجئة لمنتخب بلاده مع أذربيجان. نجح بيتكوفيتش في ظرف قصير في تشكيل فريق صلب. يعتمد في خططه على اللعب الشامل المستند إلى مشاركة كل اللاعبين في مهمة الدفاع.
يعتبر ميركو فوسينيتش: ولد في العام 1983 من النجوم الواعدين، انضم في العام 2000 إلى نادي ليتشي الإيطالي. يجسد المثال الحي للمدافع الهداف. سجل مع ليتشي العام الماضي 19 هدفاً في 28 مباراة، وهو ما يعد أمراً نادر الحدوث ليس في إيطاليا وحدها بل في العالم كله. قائد الفريق هو المدافع ملادن كرستايتش الذي يلعب لفريق شالكه الألماني ويعتبر مهاجم تشيلسي السابق ماتيا كيزمان الذي يلعب حاليا لاتليتيكو مدريد الأسباني نجم الفريق ومن الأسماء البارزة، نيكولا زيجيتش مهاجم رد ستار بلجراد البالغ طوله 2.02 متر والملقب بأطول لاعب في العالم.


الاتحادية اتحاد صربيا لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الاوربى لكرة القدم
المدرب رادومير أنتيتش
أعلى مرتبة 17 (يوليو 2007)
أدنى مرتبة 55 (أكتوبر 2004)


المباراة الدولية الأولى
يوغوسلافيا 0 - 2 البرازيل
(البرازيل؛ 23 ديسمبر، 1994)
المبارة الدولية الأولى لـ صربيا والجبل الأسود
صربيا والجبل الأسود 2 - 2 أذربيجان
(صربيا والجبل الأسود؛ 12 فبراير، 2003)
المبارة الدولية الأولى لـ صربيا
صربيا 3 - 1 التشيك
(التشيك؛ 16 اغسطس، 2006)
أكبر فوز
يوغوسلافيا 8 - 1 جزر فارو
(جزر فارو؛ 6 أكتوبر، 1996)
أكبر خسارة
صربيا والجبل الأسود 0 - 6 الأرجنتين
(ألمانيا؛ 16 يونيو، 2006)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 2 (أولها في سنة 1998)
أفضل نتيجة الدور الثاني 1998
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 2000)
أفضل نتيجة ربع النهائي عام 2000

الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الأول
2002 لم يتأهل
1998 لم يتأهل
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأهل
1988 الدور الثاني
1986 لم يتأهل
1982 الدور الأول
1978 لم يتأهل
1974 الدور الثاني
1970 لم يتأهل
1966 لم يتأهل
1962 المركز الرابع
1958 ربع النهائي
1954 ربع النهائي
1950 الدور الأول
1938 لم يتأهل
1934 لم يتأهل
1930 نصف النهائي

مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-25//2009-10-25-00000101937935.jpg
رادومير أنتيتش

نجوم المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-03/2009-03-28//2009-03-28-00000301680128.jpg
ديان ستانكوفيتش

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-03/2009-03-28//2009-03-28-00000301680012.jpg
نيمانيا فيديتش

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-10/2008-10-15//2008-10-15-00000301521325.jpg
ميلان يوفانوفيتش

حاله الفريق
المنتخب الصربي يسعى لفتح صفحة جديدة في بطولات كأس العالم :

للمرة الأولى ، تشارك صربيا في البطولات الكبيرة كدولة مستقلة، حيث تلعب بمنتخب مستقل في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعد انفصالها عن الاتحاد اليوغوسلافي ثم عن مونتنجرو (الجبل الأسود).

يخوض المنتخب الصربي مونديال 2010 بطموحات كبيرة محاولا نسيان ما حدث في المونديال الماضي قبل أربع سنوات في ألمانيا عندما شارك الفريق باسم منتخب صربيا ومونتنجرو.

يشارك المنتخب الصربي في مونديال 2010 بلقب جديد وبألوان جديدة حيث سيلقب "بالنسور" ويرتدي القمصان الحمراء بدلا من الزرقاء كما يبدو الفريق حاليا بشكل يختلف عما كان عليه قبل مونديال 2006 بألمانيا.

وصرح ديان ستانكوفيتش، لاعب خط وسط انتر ميلان الإيطالي، وقائد المنتخب الصربي لقناة "بي 92" بالتلفزيون الصربي قائلا "يمكنني أن أقول في النهاية إنني ألعب لبلدي بالفعل بعدما لعبت (في الماضي) لكل من يوغوسلافيا وصربيا ومونتنجرو".

يشارك ستانكوفيتش في ثالث كأس عالم بالقارة الأفريقية كما يشارك لثالث منتخب مختلف حيث لعب في الماضي لمنتخب يوغوسلافيا في مونديال 1998 بفرنسا، ثم قاد منتخب صربيا ومونتنجرو في مونديال 2006 بألمانيا.

ومثلما حدث في التصفيات المؤهلة لمونديال 2010 ، تأهل ستانكوفيتش مع منتخب صربيا ومونتنجرو إلى نهائيات كأس العالم 2006 مباشرة، ولكن يبدو أن التشابه بين الفريقين سيتوقف عند هذا الحد.

يتولى تدريب المنتخب الصربي حاليا المدير الفني رادومير أنتيتش، ويضم الفريق عددا أكبر من النجوم الذين يلعبون دورا بارزا في المباريات الكبيرة، بالإضافة لوقوعه هذه المرة في مجموعة أسهل.

صرح حارس المرمى الصربي فلاديمير ستويكوفيتش لقناة "بي 92" بالقول "طفت كل مشاكل فريقنا على السطح، لتطغى على أي شيء آخر".

أوقعت قرعة مونديال 2006 بألمانيا منتخب صربيا ومونتنجروفي "مجموعة الموت" مع منتخبات الأرجنتين وهولندا وكوت ديفوار. ولكن قرعة 2010 جاءت أخف وطأة حيث سيلعب في مجموعة تضم منتخبات ألمانيا وأستراليا وغانا.

وقال ميلان يوفانوفيتش مهاجم ستاندرد لييج البلجيكي والمنتخب الصربي بعد قرعة النهائيات، "كان من الممكن أن تأتي القرعة أسوأ".

ينتظر أن يعتمد المنتخب الصربي في مونديال 2010 على برانيسلاف إيفانوفيتش مدافع تشيلسي الإنجليزي، ونيمانيا فيديتش مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي، وعلى ستانكوفيتش في خط الوسط ونيكولا زيجيتش مهاجم بلنسية الأسباني وماركو بانتيليتش مهاجم أياكس الهولندي، في خط الهجوم.

ورغم ذلك ، يعتقد كثيرون أن ميلوس كراسيتش نجم سيسكا موسكو الروسي الذي ترغب الأندية الأوروبية الكبيرة في التعاقد معه، سيكون النجم الأول للمنتخب الصربي إن لم يصبح الأول في البطولة.

وقال كراسيتش في مقابلة أجريت معه مؤخرا "يمثل المونديال استعراضا هائلا بالنسبة لي، حيث تشارك فيه منتخبات عريقة ولاعبون بارزون.. أتوقع أن تسير الأمور على ما يرام، وأن تظهر صربيا نفسها من خلال أفضل فريق لها".

قد تكون أكبر نقاط الضعف في المنتخب الصربي هي حارس المرمى ستويكوفيتش الذي يحظى بسجل من الأخطاء والسقطات، ومعاناته الكبيرة لحجز مكان في التشكيل الأساسي للفرق التي يلعب لها.

قضى ستويكوفيتش الفترة الماضية ضمن صفوف ويجان الإنجليزي، على سبيل الإعارة، من سبورتنج لشبونة البرتغالي.

منذ تولى المدرب أنتيتش تدريب الفريق في آب/أغسطس 2008 ، ركز على خلق التوازن بين إمكانيات الفريق ومتطلباته، ونجح في تحويله من فريق لا يحظى بجاذبية لدى الجماهير إلى فريق تعشقه الجماهير.

يعتمد أنتيتش في تعويض نقطة الضعف الخاصة بحراسة المرمى على قوة خط الدفاع، بقيادة فيديتش وإيفانوفيتش.

ورغم أنه ليس من حراس المرمى البارزين ، تشير بعض التقارير إلى أنه يسهم بقدر كبير في رفع الروح المعنوية للفريق.

يرفض لاعبو المنتخب الصربي اصدار توقعات حول المنافسة في مجموعتهم بالمونديال، ويشير معظمهم إلى أنهم يعرفون القليل فقط عن المنتخبين الأسترالي والغاني وأن هذا القليل يتمثل في معرفتهم ببعض نجوم الفريقين، مثل الغاني مايكل إيسيان زميل إيفانوفيتش في فريق تشيلسي الإنجليزي.

يبدأ المنتخب الصربي مسيرته في مونديال 2010 بمواجهة نظيره الغاني وهي المباراة التي يرى كثيرون أنه من الضروري للفريق أن يفوز فيها من أجل تسهيل مهمته في العبور إلى الدور التالي نظرا لكون المنتخب الألماني هو المرشح الأقوى لتصدر هذه المجموعة كما يبدو المنتخب الأسترالي المرشح الأقوى أيضا ولكن لاحتلال المركز الأخير فيها.

صرح فيديتش في مقابلة مع قناة "بي 92" التلفزيونية قائلا "ربما يكون هذا هو آخر مونديال أشارك فيه ، ولذلك أنتظر الكثير منه. أتوقع أن أترك انطباعا إيجابيا وأن نقدم مستوى جيد لنسعد المشجعين.. عندما كنت طفلا. كنت أميل دائما للفرق غير المرشحة بقوة ولكنها تلعب بشكل جيد وأتمنى أن نكون هذا الفريق حاليا وأن نقدم مستوى جيد. إنه هدفي".

المدير الفني ، رادومير أنتيتش :
.................................................. .................................................. .................................................. ........................
لايزال المدرب رادومير أنتيتش /61 عاما/ المدير الفني للمنتخب الصربي لكرة القدم هو الوحيد الذي تولى مسئولية الفرق الثلاثة الكبيرة في أسبانيا وهي ريال وأتلتيكو مدريد وبرشلونة ولكن مسيرته الجيدة مع الفرق الثلاثة لم تصنع له الشهرة، أو الشعبية المناسبة في صربيا.

رفض أنتيتش العديد من العروض لتولي منصب المدير الفني للمنتخب الصربي في فترات أفضل، ولكنه عدل عن رفضه وتولى المسئولية في آب/أغسطس 2008 عندما كان المنتخب الصربي في أسوأ فتراته بعد خروجه المهين من مونديال 2006 بألمانيا وفشله في التأهل للنهائيات كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008).

وفي أول مباراة يقود فيها أنتيتش المنتخب الصربي ، اقتصر الحضور الجماهيري على 800 مشجع فحسب، ولكن العدد ارتفع بعدها بعام واحد إلى 50 ألف مشجع، وذلك في آخر مباراة خاضها الفريق في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2010

استبعد أنتيتش من الفريق عناصر الحرس القديم التي أفسدها الغرور وضم إلى الفريق عددا من النجوم الجدد من أجل بناء فريق متماسك يتسم بالالتزام والنظام وإنكار الذات.

يواجه أنتيتش حاليا مهمة صعبة لإقناع الفريق بضرورة الالتزام بالهدوء والثقة وتحذيره من التوقعات الهائلة، مشيرا إلى أن كأس العالم لا يضم فرقا صغيرة.

وعلى مدار 17 عاما ، كان أنتيتش لاعبا في خط الدفاع، في فرق بارتيزان بلجراد الصربي وفناربخشة التركي وريال سرقسطة الأسباني وليوتون الإنجليزي.

كما عمل أنتيتش بالتدريب في فريقي بارتيزان بلجراد وسرقسطة قبل أن يتعاقد معه ريال مدريد عام 1991 ، كما تولى بعدها تدريب أتلتيكو مدريد وبرشلونة.

gomaa_01028
05-20-2010, 05:02 PM
رابعا / منتخب غانا
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=dpa_wc2006/teams/ghana1.jpg

تأسس سنة : 1957


منتخب غانا
احد اقوى منتخبات القارة في الوقت الحالي قد يصعب ان يوصف بالكلام ولكن إنجازاته هي التى تتحدث بقيادة الرائع مونتاري والآن سنتعرف على منتخب غانا شارك منتخب غانا مرة واحدة في كأس العالم وهي عام 2006

شارك منتخب غانا فى بطولة كأس العالم الوحيده التي شارك فيها طوال تاريخه وحقق ما لم يحققه اي جيل للمنتخب الغاني من قبل وصعدوا إلى دور الـ 16 ولكن البطوله بدأت حينها تأهل المنتخب الغانى من مجموعته فى تصفيات افريقيا لكأس العالم عندما وقع منتخب غانا في مجموعته مع المنتخبات جمهورية الكونجو وجنوب افريقيا وبوركينا فاسو وكاب فيردي واوغندا ولعب حينها المنتخب الغانى عشرة مبـــاريات فاز فى ستـــــة مباريات وتعادل منتخب غانا فى ثــلاثـة مباريات وهزم فى مباراه وحيده وكان واتى فوزه على كل من الصومال فى الصومال بخماسيه نظيفه وايضا فى ارض غانا على الصومال بثنائية وهُزم امام بوركينا فاسو خارج ارضه بهدف نظيف وفاز على ارضه بهدفين لهدف وفاز على جنوب افريقيا ذهاب بثلاثية نظيفه فى غانا واياب بثنائية وفاز على كاب فيردي بثنائيه فى غانا ورباعيه خارج غانا وتعادل مع جمهورية الكونجو ذهاب فى غانا تعادل سلبي واياب تعادل ايجابي بنيجة هدف لمثله وتعادل مع منتخب اوغندا فى الأراضي الأوغنديه بهدف لمثله وفاز على ارضه بهدفين نظيفين واحرز مونتاري ثلاثة اهداف فى التصفيات والأهداف كانت امام جنوب افريقيا وكاب فيردي وبعد هذه التصفيات تأهل منتخب غانا لكأس العالم

بألمانيا عام 2006 وأوقعت القرعة منتخب مع منتخبات ايطاليا والتشيك العظيم وامريكا ولعب المنتخب الغاني ثلاثة مباريات وكان كل مايريده ابطال غانا هو الفوز او الأداء الجيد ولكن ماكنا نريده وكان يريده الجمهور الأفريقي بأكمله هو ان نرى منتخب جديد يصعد للأدوار المتقدمه بعد مافعله سابقا السنغال وبافعل لم يخيب املنا رجال غانا وادوا كل ما يملكون من مجهود واطاحوا بالكبار وابتدأ منتخب غانا اولى مبارياته والتي شارك فيها اللاعب مونتاري وهزم منتخب غانا فى اولى مبارياته امام منتخب ايطاليا ونال حينها مونتاري انذار فى اواخر الشوط الأول ووثم فاز منتخب غانا على منتخب التشيك بثنائيه احرزها جيان ومونتاري ولكن للأسف نال مونتاري مجددا على كارت اصفر ليكون ثانىولم يشارك مونتاري فى اخر مباراه فى دور المجموعات للمنتخب الغانى والتى فاز فيها منتخب غانا بهدفين لهدف على المنتخب الأمريكي وصعد منتخب غانا ولعب امام منتخب البرازيل واتوضع المنتخب الغانى بقيادة مونتاري ورفاقه تحت موقف لا يحسدون عليه ولعبوا امام المنتخب البرازيلي وهزموا بثلاثيه وكلاكيت تالت مره مونتاري يحصل على كارت اصفر وهنا إنتهى مشووار غانا فى كأس العالم وإليكم الآن نبذة عن منتخب غانا في بطولة الآمم الآفريقيه حيث شارك منتخب غانا في بطولة أمم افريقيا ستة عشر مرة اعوام
2008 2006 2002 2000 1998 1996 1994 1992 1984 1982 1980 1978 1970 1968 1965 1963
وإليكم نبذة عن مشوار غانا في كل بطولة
1963 : فاز منتخب غانا بالبطولة بعدما تغلب على السودان في المباراة النهائية بثلاثية نظيفة
1965 : فاز منتخب غانا بالبطولة مرة اخرى بعدما فاز على تونس في المباراة النهائية بنتيجة 3-2
1968 : حل منتخب غانا المركز الثاني في البطولة بعد الهزيمة في المباراة النهائية امام جمهورية الكونجو بهدف نظيف
1970 : وصل منتخب غانا للمباراة النهائية ولكن هُزم امام السودان بهدف نظيف
1978 : فاز منتخب غانا باللقب بعد التغلب على اوغندا في المباراة النهائية بثنائية نظيفة
1980 : خرج منتخب غانا من المجموعات بعد ان وقع مع غينيا والجزائر والمغرب
1982 : فاز منتخب غانا باللقب بعدما تغلب علي ليبيا بركلات الترجيح
1984 : خرج منتخب غانا من دور المجموعات بعدما وقع مع نيجيريا والجزائر ومالاوي
1992 : وصل منتخب غانا للنهائي وهُزم امام ساحل العاج بركلات الترجيح
1994 : خرج منتخب غانا من دور الثمانيه امام ساحل العاج بنتيجة هدفين لهدف
1996 : حل منتخب غانا المركز الرابع في البطولة بعدما هزم من زامبيا بهدف نظيف
1998 : خرج منتخب غانا من المجموعات
2000 : خرج من دور الثمانيه بعد الهزيمة امام جنوب افريقيا بهدف نظيف
2002 : خرج من دور الثمانيه بعد الهزيمة من ينيجريا بهدف نظيف
2006 : خرج منتخب غانا من دول المجموعات بعدما وقع مع نيجيريا والسنغال وزمبابوي
2008 : حل منتخب غانا المركز الثالث على ارضه بعدما فاز على ساحل العاج برباعيه مقابل هدفين

ماذا فعلت غانا فى كأس العالم 2006 ( ملخص ) .

خسرت من إيطاليا 2-0 .

و من ثم فازت على التشيك الرهيب فى مباراة مشرفة للكرة الأفريقية بنتيجة 2-0 .

و بعدها جاء الفوز على المنتخب الأمريكي بهدفين مقابل هدف واحد

و كان هذا أحوالنا فى المجموعة .

المجموعة E
الثاني
فاز 2 .. خسر 1 .. له 4 اهداف .. عليه 3 اهداف .. 6 نقاط

و بعد التأهل أوقعت القرعة مع المنتخب البرازيلي فى دور الـ 16

و قدمت غانا امامه مباراة جيدة فى شوط المباراة الأول و أيضاً فى الثاني .

لعبت غانا مع البرازيل و خسرت 3-0

الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الثاني
2002 لم يتأهل
1998 لم يتأهل
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأهل
1986 لم يتأهل
1982 لم يشارك
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يشارك
1966 لم يشارك
1962 لم يتأهل
1958 كان خارج الفيفا
1954 لم يتأسس المنتخب
1950 لم يتأسس المنتخب
1938 لم يتأسس المنتخب
1934 لم يتأسس المنتخب
1930 لم يتأسس المنتخب

مدرب المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-04//2009-12-04-00000101955214.jpg
ميلوفان راييفاتش
(صربيا)

نجوم المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-05/2009-05-06//2009-05-06-00000301721284.jpg
مايكل ايسيان
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-19//2009-10-19-00000101902949.jpg
علي سولي مونتاري
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=players/ghana/matthew_amoah.jpg

ماتيو امواه

حاله الفريق
منتخب غانا الشاب يشارك في المونديال بطموحات أكبر :

بعد وصوله إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا ، أصبح المنتخب الغاني لكرة القدم مطالبا بأكثر من ذلك في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا الذي يشهد المشاركة الثانية في التاريخ وهي الثانية على التوالي أيضا للنجوم السوداء في بطولات كأس العالم.

وقبل تأهل الفريق لمونديال 2006 ، انحصرت إنجازات المنتخب الغاني في ألقابه الأربعة ببطولات كأس الأمم الأفريقية حيث كان أول فريق في أفريقيا يتوج باللقب القاري أربع مرات.

واشتهر المنتخب الغاني منذ عشرات السنين بلقب "برازيل أفريقيا" بفضل المهارات الكروية الرائعة التي يتسم بها لاعبوه ولكنه لم ينجح في التأهل لبطولات كأس العالم إلا في مونديال 2006 ثم كرر نجاحه في تصفيات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

وفي مونديال 2006 ، كان المنتخب الغاني هو أصغر المنتخبات من حيث متوسط أعمار اللاعبين ولكنه كان أفضل المنتخبات الأفريقية أداء ونتائج في البطولة حيث عبر مجموعته في الدور الأول والتي ضمت منتخبات إيطاليا والتشيك والولايات المتحدة.

وقال كويسي نيانتاكي رئيس الاتحاد الغاني للعبة "كانت تجربة رائعة ليس للفريق فقط ولمن لغانا كلها".

وبعد مرور أربع سنوات على مشاركته الأولى ، يعود الفريق للمشاركة في المونديال مجددا ولكنه سيحمل كما أكبر من التوقعات علما بأنه سيشارك في النهائيات بفريق أصغر سنا.

وأظهر هذا الفريق صغير السن في نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا مطلع هذا العام أنه يضم عناصر متميزة ويمكنه تحقيق الانتصارات حتى في غياب نجميه الكبيرين مايكل إيسيان وستيفن أبياه.

ويعزز معنويات وثقة الفريق قبل المشاركة في مونديال 2010 أن المنتخب الغاني للشباب أصبح أول فريق أفريقي يحرز لقب بطولة كأس العالم للشباب (تحت 20 عاما) وذلك في البطولة التي أقيمت في مصر خلال أيلول/سبتمبر الماضي.

كما شق المنتخب الأول طريقه بنجاح في كأس أفريقيا 2010 بأنجولا ليصل إلى المباراة النهائية التي سقط فيها بهدف نظيف أمام نظيره المصري الذي أحرز اللقب للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخه.
ويبرز في صفوف الفريق مجموعة من النجوم الجدد المتألقين مثل صامويل إنكوم وإيمانويل أجيمانج بادو وأندري "ديدي" آيو والمهاجم دومينيك أديياه.

وينضم إلى هذه المجموعة كوادو أسامواه صانع ألعاب الفريق الذي سطع بقوة في كأس افريقيا بأنجولا والتي شهدت أول مباريات رسمية له في صفوف المنتخب الغاني.

وما زال إيسيان نجم خط وسط تشيلسي الإنجليزي هو أبرز لاعبي المنتخب الغاني وأكثرهم شهرة.

ورأي كثيرون أن المنتخب الغاني كان بإمكانه الصمود بشكل أفضل أمام نظيره البرازيلي في دور الستة عشر لمونديال 2006 لولا غياب إيسيان بسبب الإيقاف.

وتسببت إصابتان في إفساد مسيرة إيسيان مع المنتخب الغاني على مدار السنوات الأربع الماضية حيث احتاجت كل من الإصابتين لفترة علاج طويلة.

ويخضع إيسيان نجم باستيا وليون الفرنسيين سابقا وتشيلسي الإنجليزي حاليا للعلاج في الفترة الحالية من إصابة في الركبة أبعدته عن صفوف تشيلسي معظم فترات هذا الموسم.

وقال إيسيان في مقابلة أجريت معه مؤخرا "حتى الآن ، لا أعلم (ما إذا كنت سأخوض كأس العالم). أتعامل مع الوضع الحالي يوما بيوم ، وإذا استطعت المشاركة فيه سأشارك. وإذا لم أتمكن ، سأجلس في منزلي وأشجع الفريق مثل أي مواطن غاني".

وأضاف "كأس العالم هي أفضل وأصعب بطولة كروية في العالم ويجب أن أشارك فيها بكامل لياقتي. ويتعين علينا الانتظار لنرى ما سيحدث".

ويبرز أيضا من بين نجوم غانا الكبار اللاعب علي سولاي مونتاري نجم خط وسط انتر ميلان الإيطالي والذي غاب عن صفوف الفريق في كأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا لأسباب تأديبية ولكن المدرب الصربي ميلوفان راييفاتش نجح بعدها في تسوية الخلافات مع اللاعب وينتظر أن يضمه إلى قائمة الفريق النهائية في المونديال.

وأفسدت الإصابات العديدة شكل قائمة الفريق في كأس أفريقيا 2010 بأنجولا ولكن لاعبين مثل قلب الدفاع جون بانتسيل ولاريا كينجسون وجون مينساه استعادوا عافيتهم وينتظر أن يكونوا ضمن قائمة الفريق في المونديال.

ويتميز المدافع مينساه /27 عاما/ بقوة الأداء والقدرة على استخلاص الكرة من منافسيه ولذلك أطلق عليه لقب "صخرة جبل طارق".

وينتظر أن يضيف مينساه مزيد من الاستقرار إلى خط دفاع الفريق والذي كان مصدر بعض القلق.

وما زال ريتشارد كينجسون هو البديل الأول لحراسة مرمى المنتخب الغاني حتى بعد تسريحه من قبل نادي برمنجهام الإنجليزي.

وفي الهجوم ، يبدو أسامواه جيان هو أمل المنتخب الغاني في الوقت الحالي رغم أنه فكر قبل عامين في اعتزال اللعب الدولي بسبب انتقادات المشجعين العنيفة له في كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا.

ووجد جيان ضالته مجددا في فريق رين الفرنسي. كما سجل هدف الحسم في مرمى كل من أنجولا ونيجيريا في دوري الثمانية والأربعة ببطولة كأس أفريقيا 2010 بأنجولا.

أما المهاجم الآخر للمنتخب الغاني فهو ماتيو أمواه والذي ظهر بمستوى رائع في الآونة الأخيرة دفع ناديه بريدا الهولندي إلى تمديد عقده علما بأنه عانى سابقا من تراجع حاد في مستواه عندما كان لاعبا في صفوف بوروسيا دورتموند الألماني.

وكان المنتخب الغاني "النجوم السوداء" أول فريق أفريقي يتأهل إلى نهائيات مونديال 2010 عبر التصفيات حيث حسم الفريق تأهله قبل آخر جولتين من المرحلة النهائية بالتصفيات رغم وجود منتخب مالي العنيد في نفس مجموعته بالتصفيات.

وبدأ راييفاتش بالفعل في الشعور بالضغوط الواقعة عليه قبل مواجهة منتخب بلاده ضمن منافسات المجموعة الرابعة في مونديال 2010 وذلك بعد هدم منزله.

ورغم ذلك ، لن يتراجع عناد راييفاتش فيما يتعلق بفرصة فريقه في المونديال بجنوب أفريقيا.

وقال راييفاتش المشهور بـ "ميلو" في غانا "نحن في مجموعة قوية مع منتخبات أستراليا وألمانيا وصربيا ، وجميع المباريات ستكون صعبة. المباراة الأولى لنا ستكون أمام صربيا ، وأعلم الكثير عن المنافس بصفتي مدرب صربي. أستراليا تمتلك فريقا قويا والمنتخب الألماني هو المرشح الأقوى في المجموعة. هدفنا هو عبور هذه المجموعة وبعدها سننطلق من هذه النقطة".

ويقيم المنتخب الغاني معسكرا في العاصمة الفرنسية باريس من 24 على 29 أيار/مايو الحالي قبل اللعب مع المنتخب الهولندي وديا بأمستردام في أول حزيران/يونيو المقبل. ويختتم الفريق استعداداته للمونديال بمباراة أخرى ودية أمام منتخب لاتفيا في الخامس من حزيران/يونيو المقبل بإنجلترا.

المدير الفني ، ميلوفان راييفاتش :
.................................................. .................................................. .................................................. .........................
أصبح المدرب الصربي ميلوفان راييفاتش /56 عاما/بطلا جماهيريا في غانا بعدما قاد المنتخب الغاني لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ثم قاد فريقا من لاعبي الصف الثاني والشبان لبلوغ المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية بأنجولا مطلع العام الحالي.

وتولى راييفاتش تدريب النجوم السوداء في آب/أغسطس 2008 وأظهر منذ ذلك الحين شجاعة فائقة في عملية الإحلال والتجديد بالفريق حيث دفع في صفوفه بالعديد من اللاعبين الشبان واستخدم أسلوبا صارما للغاية مع بعض النجوم الكبار بالفريق ومنهم مونتاري.

وكان راييفاتنش مدافعا في صفوف ريد ستار بلجراد ثم أصبح مدربا للفريق ولكنه تعرض لانتقادات عديدة بسبب اعتماده بشكل أكبر على الأداء المنظم والالتزام الدفاعي في هذه الفريق الذي اشتهر بنزعته الهجومية مما دفع المنتقدين إلى اتهامه بالميل الزائد للنزعة الدفاعية وإفساد النزعة الهجومية للفريق.

وكان رد راييفاتش هو "أفضل أن أقدم كرة قبيحة وأفوز في المباريات على تقديم كرة جميلة وأخسر المباريات".

gomaa_01028
05-21-2010, 12:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الثامنه من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن فرق المجموعه الخامسه التى
تضم هولندا-الدا نمارك - اليابان - الكاميرون
وبدايه حديثا سيكون عن منتخب هولندا http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-06/2008-06-09//2008-06-09-00000301374967.jpg

الزى الاساسى للفريق
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=netherland_2/holland22.jpg

والزى الاحتياطى
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=netherland_2/holland+11.jpg


تاريخ الكرة الهولندية
http:////i.telegraph.co.uk/telegraph/multimedia/archive/01535/holland1epa_1535442i.jpg

http:////sports.makcdn.com/imgs/News/199517/Feature.jpg

كرة القدم الهولندية تملك تاريخ مشرف على مستوى الأندية والمنتخب وانجبت لنا العديد من النجوم الذين قدموا لنا عروض كروية ساحرة في مختلف الاجيل ويعد السبب في انجاب لاعبين مميزين بإستمرار إلى أهتمام الأتحاد الهولندي بالمواهب الشابه وتطويرها عبر الاكاديميات الرياضية وتعتبر اكاديمية أجاكس أمستردام من اقدم الاكاديميات في العالم وأعرقها وعُرف عن أسولب هولندا بطريقة العب بـ الكرة الشاملة .. حديثنا اليوم سوف يقتصر على تاريخ المنتخب الهولندي ..

المنتخب الوطني الهولندي لكرة القدم الممثل الرسمي لدولة هولندا في البطولات العالمية ويتم الإشراف على المنتخب من جهة الجمعية الملكية لكرة القدم [ The Royal Netherlands Football Association ] ويلقب المنتخب الهولندي بـ [ الأورنجي - منتخب الكرة الشاملة - الطاحونة الهولندية ].

تأسس الإتحاد الهولندي في عام 1889.. وإنضم للفيفا عام 1904 .. ويحتل الآن المركز الثالث في تصنيف الدولي للمنتخبات الصادر من الفيفا .. لعب منتخب هولندا أول مباراة دولية في مدينة أنتفيربن ضد منتخب بلجيكا في 30 نيسان / أبريل 1905 وتمكن من الفوز بنتيجة 4-1 سجل جميع الأهداف الأعب إيدي دي نيف. شارك المنتخب الهولندي في نهائيات كأس العالم ثمانية مرات وكان أول ظهورله في المونديال العالمي في عام 1934 في النسخة الثانية من البطولة المقامة على اراضي دولة إيطاليا ولعب وقتها مباراة واحدة أنتهت بخسارة المنتخب الهولندي من أمام سويسرا بنتيجة 2-3 لتخرج هولندا من البطولة. وتأهل الأورنجي للمشاركة في نهائيات كأس العالم في عام 1938 وخسر من أمام تشيكوسلوفاكيا [ 3-0 ]

الكرة الشاملة ..
عرف العالم الرياضي العب الجماعي التي تسمى بالكرة الشاملة في عام 1970 هذا المفهوم الجديد الذي يعتمد على جميع الاعبين في حالة الهجوم و الدفاع بحيث الكل يدافع والكل يهاجم .. هذا الأسلوب الرائع طبقه نادي أجاكس الهولندي خلال تلك الفترة بقيادة الأسطورة الهولندية يوهان كرويف وكان السبب في تحقيق أجاكس للعديد من البطولات أبرزها الفوز بدوري أبطال أوروبا ثلاثة مرات متتالية لذلك قرر المدرب الوطني ميشيل رينس الاعتماد على أسلوب الكرة الشاملة الذي ساهم بتطوير مستوى المنتخب الهولندي.


1934

النسخة الثانية من البطولة المقامة على اراضي دولة إيطاليا ولعب وقتها مباراة واحدة أنتهت بخسارة المنتخب الهولندي من أمام سويسرا بنتيجة 2-3 لتخرج هولندا من البطولة.

1938

تأهل الأورنجي للمشاركة في نهائيات كأس العالم في عام 1938 وخسر من أمام تشيكوسلوفاكيا [ 3-0 ]

1974

بعد الغياب الطويل عن نهائيات كأس العالم يعود منتخب الأورنج ليبهر العالم بأسلوبه الجديد الذي أدهش جميع منتخبات العالم واعترف الكل بأن كرة القدم لعبة جماعية يلعبها 11 لاعباً يؤدي كل منهم دوره ودور زميله بذلك ظهر جميع الاعبين بمستوى رائع وتفاهم وتجانس مع العبض هذا الأسلوب [ الكرة الشاملة ] غطى على المهارة الفردية التي يمتلكها لاعبين القارة الجنوبية وعلى راسها منتخبين البرازيل و الأرجنتين, وصل الأورنج المباراة النهائية لأول مرة بتاريخ الكرة الهولندية في البطولة المقامة على أرض المانيا الغربية تمكن المنتخب الهولندي من التغلب على الأرجنتين بأربعة أهداف نظيفة والفوز ايضاً على حامل اللقب في النسخة الاخيرة منتخب البرازيل بهدفين نظيفة ضمن المجموعة الأولى في المرحلة الثانية وعلى الرغم من القوة والاداء الجميل الذي ظهر به الا أن المنتخب الهولندي لم يتمكن من احراز اللقب العالمي فلقد خسر في المباراة النهائية من اصحاب الأرض منتخب المانيا الغربية بـ 2-1 الذي قدم مستوى مميز ايضاً في البطولة كانت جميع الترشيحات والتوقعات تنصب نحو الأورنجي وتقدم في الدقيقة الثانية مبكراً من زمن المباراة عن طريق يوهان نيسكينز من ركلة جزاء وأدرك المنتخب الالماني التعادل من ركلة جزاء سجلها بول برايتنز وسجل الهدف الثاني والفوز للمان الهداف غيرد مولر قبل نهاية الشوط الأول .. ولم يتمكن منتخب هولندا من تعديل النتيجة وأبرز لاعبين هولندا في البطولة [ يوهان كرويف - جوني ريب - روب رينسنبريك - يوهان نيسكينز ] ..

1976
يورو76 لأول مرة تشارك هولندا في البطولة الأوروبية في ظل وجود منتخب قوي ونتائج هولندا كان مخيبا للآمال والتوقعات الهولندية وكانت الجماهير تنتظر أول نجاز للكرة الهولندية. هولندا خسرت في دور نصف النهائي من تشيكوسلوفاكيا بنتيجة 3-1 وظهر المنتخب بصورة سيئة في المباراة ولم يتمكن من التسجيل وهدفهم أتى بالخطأ من لاعب تشيكوسلوفاكيا وهو آوندريس، ولعل أسباب الخسارة كانت بسبب خلافات بين لاعبين المنتخب والمدرب جورج نوبيل ايضاً القوة والمهارة التي كان يتمتع بها نجوم تشيكوسلوفاكيا الذين حققوا البطولة على حساب المنتخب الالماني في المباراة النهائية.

1978
هولندا تظهر لنا من جديد في بطولة كأس العالم المقامة في دولة الأرجنتين. ورفض ثلاثة من أبرز نجوم الكرة الهولندية العب على أراضي الأرجنتين وهم [ يوهان كرويف - ويليم فان هانيجيم - يان فان بيفرين ] ورفض كان بأسباب سياسية وقبل سنتين من البطولة عانت الدولة الأرجنتينة من وقوع انقلاب عسكري والثلاثة الاعبين لا يريدون ان تظهر أي تأثير من الحكومة الجديدة .. ولزالت هولندا تحتوي على لاعبين مميزين مثل [ يوهان نيسكنز - جوني مندوب - اري هان - رود كرول - روب رينسنبرينك ] وقدم مستوى رائع المنتخب الهولندي في البطولة حتى تمكن من بلوغ المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي ليواجه منتخب الأرجنتين في ملعب "استاديو مونومينتال" بالعاصمة بيونس آيرس وسط حظور 77 ألف متفرج أرجنتيني متحمس لتذوق طعم الانتصار العالمي للمرة الأولى وخسرت هولندا بـ 3-1 ..

1980
هولندا في يورو 80 لم تتمكن من تحقيق الهدف المنشود ولم تستطع تخطي الدور الأول بعد حصدها لـ 3 نقاط من أصل 6 نقاط كانت غير كافية للـتأهل .. وكانت هولندا تملك آخر جيل من لاعبين الكرة الشاملة حين بروزها مثل كرول و رينسنبرينك .. وغابت هولندا عن نهائيات كأس العالم 1982 - يورو 84 - وكأس العالم 1986 على التوالي ..

1988
ظهر جيل جديد على الكرة الهولندية جيل يحلم بتحقيق البطولات أبرز الاعبين [ فان باستن - رود خوليت - فرانك ريكاد - رونالد كومان - آرنولد ] تحت إشراف المدرب ميلز الذي يعود لتدريب المنتخب الهولندي خسر الأورنج في المباراة الأفتتاحية من امام المنتخب السوفيتي بهدف وحيد .. ليضع المدرب في موقف صعب لانه رفض دخول فان باستن في المباراة بسبب خلاف معه .. وضرب المنتخب الهولندي كله قوته أمام أنجلترا في مباراة كان نجمها الأول فان باستن الذي يشارك في أول مباراة له في بطولة أوروبا ويحقق أنتصار رائع عندما سجل هاتريك في مرمى أنجلترا والنتيجة النهائية للمباراة كانت 3-1 .. في المباراة الثالثة أمام ايرلندا كان يلزم المنخب الهولندي تحقيق الفوز لـتأهل إلى النصف النهائي و ايرلندا تدخل المباراة بفرصتين الفوز والتعادل وعندما قرب نهاية المباراة كانت النتيجة تشير إلى التعادل السلبي وانقض ويليم كيفت هولندا بتسجيله هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 83 الذي كان كفيل بتأهل هولندا إلى النصف النهائي لمواجهة اصحاب الأرض المنتخب الالماني وحان وقت ارجاع الدين الذي ظلت الكرة الهولندية تنتظر هذه اللحظة من 14 سنة أثر هزيمتها من أمام المانيا في نهائي كأس العالم 1974 .. تقدم المنتخب الالماني بهدف من ضربة الجزاء سددها لوثار ماتيوس وتعادل رونالد كومان للمنتخب الهولندي من ضربة جزاء أيضا قبل أن يسجل فان باستن هدف الفوز الثمين لهولندا في الدقيقة قبل الاخيرة من اللقاء ليقود الفريق إلى النهائي ومواجهة جديدة مع المنتخب السوفيتي وسيناريو المباراة كان مقارب من نهائي كأس العالم بيد ان الفائز أصبح خاسر والخاسر أصبح فائز .. وعلى الاستاد الاولمبي بمدينة ميونيخ تغلب الطاحونة الهولندية على المنتخب السوفيتي بهدفين سجلهما النجمان الكبيران رود خوليت وماركو فان باستن .. وكانت لحظة سحرية عندما تزامنت البراعة والفن والدقة في نفس الوقت لتصنع شيئا غاية في الجمال والروعة وهو ذلك الهدف الذي جاء يوم 25 يونيو حزيران عام 1988.. فبعد مرور تسع دقائق من زمن الشوط الثاني ارسل ارنولد موهرين كرة عرضية من ناحية اليسار الى فان باستن الذي كان يبعد مسافة قليلة عن خط الملعب ناحية الزاوية البعيدة من المرمى داخل منطقة الجزاء.. وفي ظل وجود اثنين من المدافعين بين فان باستن والمرمى وحارسه رينات داساييف احد افضل حراس المرمى في العالم في ذلك الوقت كان امام المهاجم الهولندي خيار واحد وواضح وهو تمرير الكرة الى الخلف لاحد زملائه.. لكن بفضل الثقة الكبيرة التي جاءت عن طريق اهدافه الثلاثة في مرمى انجلترا وهدف الفوز المتأخر على المانيا الغربية بقبل النهائي كان فان باستن يملك افكارا أخرى.. وقرر فان باستن ان يحاول ما بدا مستحيلا من هذه الزاوية الضيقة ليطلق تسديدة مباشرة وقوية بقدمه اليمنى لتنطلق الكرة كالقذيفة بعيدا عن متناول داساييف وتسكن الزاوية البعيدة للمرمى..

وصمت الذين حالفهم الحظ في الوجود بمدرجات الاستاد الاولمبي في ميونيخ وهم يشعرون بالدهشة ويتبادلون النظرات وهم لا يصدقون ما حدث لثانية اواثنتين قبل ان ينطلق هدير الجماهير الهولندية من الفرحة..!!! وبذلك تنتهي البطولة بفوز مستحق وبعد ان ظهر الحق وابتسمة البطولة لمن يستحقها اخيراً بعدما خسر المنتخب الهولندي الذي يعد افضل منتخبات هولندا بقيادة الطاير يوهان كرويف النهائي في بطولتي كأس العالم 1974 و1978 ..


1990
هولندا تدخل بطولة كأس العالم وهي أحد المنتخبات المرشحة للفوز باللقب كونها بطلت أوروبا وتملك لعدد من أفضل لاعبين العالم لكن الأحداث كانت عكس التوقعات فلم تمضي هولندا طويلاً في البطولة حيث أنها خرجت من دور الـ 16 عندما تعرضت للخسارة من المانيا الغربية .. ولم يتمكن المهاجم فان باستن من تسجيل أي هدف بسبب الرقابة والخشونة التي يتعرض لها في كل مباراة من لاعبين الخصم .. وعدم فاعلية رود خوليت العائد من الاصابة لم يظهر بمستواه المعهود ..

1992
هولندا حاملة اللقب الأوروبي في آخر نسخة كانت تسعى في الحفاظ على لقبها وارضاء الجماهير بعد الخروج من مونديال 90 .. هذه البطولة كانت البطولة الدولية الأخيرة للمهاجم فان باستن الذي اعتزل بعد سنتين من البطولة وأول ظهور للأعب دينس بيركامب .. تصدرت هولندا مجموعتها وتمكنت من الفوز على منتخب المانيا بـ 3-1 وصلت إلى النصف النهائي في مواجهة منتخب الدنمارك .. وظهر الثقة كبيرة على لاعبين هولندا بعد الفوز على المانيا والتي أثرت على اداء هولندا في المباراة التي تفوق فيها منتخب الدنمارك انتهت المباراة في الوقت الأصلي 2-2 ليحتكم الفريقين لضربات الترجيح الذي ابتسم الحظ للمنتخب الدنمارك بعد ان انقذ الحارس الفذ بيتر شمايكل وصد ركلة فان باستن لتصبح نتيجة ضربات الترجيح [ 5 - 4 ] ..

1994
هولندا تخوض المونديال الأمريكي بدون المهاجم الخطير فان باستن .. ووضعت القرعة المنتخب الهولندي مع منتخبين من منتخبات العرب ومنتخب بلجيكا تمكن الآورنج من تحقيق المركز الأول في مجموعتهم بعد الفوز على السعودية والمغرب بنتيجة 2-1 والخسارة من بلجيكا بهدف وحيد لتقابل إيرلندا في دور الـ 16 وتحقق نصراً ليس بالصعب بنتيجة هدفين مقابل لاشيء وفي الربع النهائي كان الاختبار الحقيقي لـ هولندا عندما لعبت ضد المنتخب البرازيلي القوي الذي مونديال رائع .. خسر هولندا هذا اللقاء بصعوبة وبعد مجارات لاعبين البرازيل على طوال المباراة ولكن في الاخير الفوز كان من نصيب البرازيل بـ 3-2 .. وتخرج هولندا من البطولة ولكنها كسبت لاعب مميز دينس بيركامب الذي سجل 3 أهداف بالبطولة..

1996
بعد التأهل الصعب إلى الربع النهائي على حساب منتخب أستكلندا .. لعبت هولندا مع المنتخب الفرنسي في المنافسة على بطاقة التأهل إلى النصف النهائي وفي مباراة لم تظهر فيها فرص التسجيل .. أنتهت المباراة في وقتها الأصلي بتعادل السلبي و وقف الحظ العاثر أمام هولندا مرة آخرى عندما اضاع ونتيجة ضربات الحظ [ 5 - 4 ] ..

1998
هولندا بجيل جديد ولاعبين مميزين تدخل في المنافسة على الفوز باللقب العالمي وكانت تضم [ مارك اوفرمارس - فيليب كوكو - ادغار دافيدز - فرانك دي بوير - ورونالد دي بوير - باتريك كلويفرت ] التقت هولندا في الربع النهائي مع المنتخب الأرجنتيني لأول مرة بعد نهائي 1978 وفي مباراة مثيرة وجميلة استمتع بها الجماهير وعند اقتراب نهاية المباراة بتعادل الايجابي 1-1 اقتنص المهاجم دينس بيركامب هدفاً جميلاً عند الدقيقة 89 والهدف كان من أجمل أهداف المونديال بفضل المهارة التي يتمتع بها بيركامب .. تأهلت هولندا إلى النصف النهائي لتقابل البرازيل الذي استطاع التغلب على هولندا بعد مباراة اهدر فيها لاعبين هولندا الفرص الحقيقية للتسجيل وكان هدف التعادل الهولندي في الدقائق الاخيرة من المباراة د. 85 عن طريق المهاجم كلويفرت بيد ان المنتخب الهولندي يسجل سوء حظه الطالع في ضربات الترجيح التي حسمت الفوز للبرازيل بنتيجة [ 4 - 2 ] وفي مباراة تحديد المركز الثالث خسر هولندا الى المركز الثالث بعد الهزيمة من منتخب كرواتيا الحصان الأسود في البطولة ..

2000
هولندا تستضيف يورو 2000 على ارضها بمشاركة دولة بليجكا ويطمح عشاق الكرة الشاملة بفوز ثاني باللقب الأوروبي لان هولندا تملك لاعبين على مستوى عالي اكتسبو خبرة في مونديال 98 عندما حصلوا على المركز الرابع على العالم .. وايضاً عامل الأرض والجمهور يحتسب للكرة الهولندية التي كانت من بين المنتخبات المرشحة بالفوز وخصوصاً بعد العروض القوية والانتصارات التي حققتها على تشيك [ 1-0 ] الدنمارك [ 3-0 ] وايضاً الفوز على بطل العالم فرنسا [ 3-2 ] ليتأهل على رأس المجموعة ويتقابل مع يوغسلافيا وحينها حقق هولندا انتصار كبير وعريض بنتيجة [ 6-1 ] سجل كلويفرت هاتريك و اوفرمارس هدفين والهدف السادس سجله لاعب منتخب يوغسلافيا بالخطأ .. مباراة الحظ التعيس وتأكيد بان الكرة الهولندية لا تملك أي درجة من الحظ خسر المنتخب الهولندي أمام ايطاليا بعد ان قهر الحظ نجوم هولندا عندما ضيع فرانك ديبور و كلويفرت ضربتي جزاء في الوقت الأصلي من المباراة والمنتخب الايطالي يخوض اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد زامبروتا ويستمر التعادل السلبي بين الفريقين ويأتي الدور على ضربات الحظ ومع أول ثلاث ركلات جزاء للمنتخب الايطالي سجلها لاعبين ايطاليا بنجاح [ باجيو - جيانلوكا - توتي ] وفي المقابل اضاع دي بوير وياب ستام عن التسجيل في الركلتين الأولى للمنتخب الهولندي تقدم كلويفرت لتسديد الركلة الثالثة وسجلها بنجاح لـ يأتي الدور على باولوا مالديني الذي اضاع الركلة ليعطي آمل للمنتخب الهولندي وكان رجل المباراة الأول فرانيشسكو تولدو متواجد لتصدي لركلة زيندن ويؤكد اخفاق هولندا بالفوز في ركلات الترجيح وهذه الهزيمة المرة التي أدت إلى استقالت المدرب فرانك ريكارد من منصبه التدريبي واعلن دينس بيركامب اعتزاله الدولي بعد البطولة الذي فشل بتسجيل أي هدف فيها ..

2002
هولندا فشلت في التأهل لكأس العالم 2002 ، والخسائر التي لحقت بها في آخر المباريات من البرتغال وأيرلندا حسمت عدم التأهل ..وبعد الفشل الذريع من فان غال اعلن استقالته من منصبه.

2004
بلغت هولندا الدور نصف النهائي من امم اوروبا 2004 لكنها خسرت امام البرتغال. وكان المدرب الهولندي ديك ادفوكات تعرض لانتقادات بسبب اسلوب طريقة لعبة والتغييرات التي احداثها بالفريق واستقال بعد البطولة. فإن العديد من فريق كأس العالم المخضرمين مثل فرانك ورونالد دي بوير وادغار دافيدز وكلارنس سيدورف ، ومارك اوفرمارس و ياب ستام ، وباتريك كلويفرت إما معتزل أو لم يتم اختياره لحضور نهائيات كأس العالم من قبل المدرب الجديد ماركو فان باستن.

2006
تأهلت هولندا لنهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا وحصلت على المركز الثاني في المجموعة الثالثة بعد فوزها على صربيا والجبل الاسود [ 1-0 ] ، وساحل العاج [ 2-1 ]، وتعادل سلبي بدون أهداف مع الأرجنتين.. كلاً من الأرجنتين وهولندا حصدوا 7 نقاط ، ولكن الارجنتين كانت متفوقة بفارق الاهداف على هولندا .. خرج المنتخب الهولندي في الدور الثاني بعد ان خسر [ 0-1 ] على البرتغال في المباراة التي اشهر فيها حكم المباراة 16 بطاقة صفراء و أشهر أربعة بطاقات حمراء (لاثنين من كل جانب) وكان يطلق على اللقاء لقب "معركة نورنبيرغ" من جانب الصحافةوالمباراة الأخيرة أمام البرتغال غاب عنها الاعب رود فان نسلتروي عقب خلاف بينه وبين المدرب فان باستن ولذلك فضل باستن عدم اشراكه في المباراة ..

2008
أوقعت القرعة المنتخب الهولندي في 'مجموعة الموت' ، إلى جانب فرنسا وايطاليا ورومانيا .. بدأ المنتخب الهولندي البطولة بـ فوزه على بطل العالم ايطاليا في بيرن يوم 9 يونيو 2008 وبنتيجة كبيرة [ 3-0 ] واداء رائع ومستوى مميز ظهر به نجوم الكرة الهولندية وهذا أول فوز على إيطاليا منذ عام 1978. وفي المباراة الثانية ضد فرنسا في 13 يونيو 2008 ، فازت هولندا 4-1 هذه العروض القوية التي ظهر بها المنتخب الهولندي جعلت الجميع يرشحه للفوز باللقب اذا حافظ على هذا المستوى .. وفي المباراة الاخيرة أمام رومانيا لعب هولندا بالفريق الثاني مع اراحة العديد من نجوم الصف الأول وتمكن من الفوز على رومانيا [ 2-0 ] .. بيد أنها خسرت في الدور ربع النهائي على يد المدرب السابق جوس هيدينك مع روسيا [ 3-1 ] .. و سجلت هولندا هدف التعادل في أواخر المباراة د.86 عن طريق رود فان نيستلروي .. وسرعان ما أنهى المنتخب الروسي آمال هولندا في الأشواط الاضافية بهدفين في الوقت الاضافي .. أعلن فان باستن استقالته من منصبه وتولى المدرب فان مارفيك منصب تدريب المنتخب الهولندي ..

http:///www.soccer.com/blog/images/group_c_netherlands.jpg

الاتحاد الهولندي لكرة القدم KNVB .
http:////www.prostamerika.com/soundersfc/wp-content/uploads/2009/12/knvb_logo.jpg

تأسس الإتحاد الهولندي في عام 1889 م ، وإنضم للفيفا 1904 م ، ولعب أول لقاء دولي في عام 1905 أمام المنتخب البلجيكي ، وإستطاع المنتخب الهولندي التغلب عليه 4-1 ، أما أكبر فوز حققه المنتخب الهولندي كان أمام النيرويج بـ تسعة اهداف مقابل لاشئ في عام 1972 ، واقسى خسارة للمنتخب الهولندي تلقاها المنتخب الهولندي كانت على يد المنتخب البريطاني بـ بـ 12 مقابل هدفين للمنتخب الهولندي في عام 1907 ، وشاركت هولندا في كاس العالم 8 مرات ، كان أولها 1934 ، 1938 ، 1974 ، 1978 ، 1990 ، 1994 ، 1998 ، ,استطاع المنتخب الهولندي الوصول لنهائي كاس العالم في عامي 1974 ، 1978 ، وحل في المركز الرابع في كأس العالم 1994 ، وحقق كاس أمم اوربا في عام 1988 ، انجبت الملاعب الهولندية اسماء كبيرة في تاريخ كرة القدم مثل دينيس بيركامب ويوهان كرويف و رود غوليت وفرانك ريكارد و ماركو فان باستن وهو مدرب الفريق الحالي .
ولد فان باستان في أوتريخت عام 1964، ويعد واحداً من أعظم مهاجمي كرة القدم في العالم. لعب في صفوف نادي أياكس أمستردام قبل أن يشد الرحال إلى نادي ميلان الإيطالي، حيث
عرف أزهى فتراته. كان الصانع الأبرز للقب البطولة الوحيدة التي أحرزها منتخب بلاده، وهي بطولة أمم أوروبا لكرة القدم عام 1988، ومن أبرز اللاعبين الحاليين ، هم حارس الفريق وقائده أدوين فان دير سار ، وفان دير فارت وفان بيرسي وسيدروف وشنايدر ، ويعول الهولنديين كثيراً على مهاجم الفريق القناص رود فان نستروي ، أيضاً مهاجم الفريق الآخر كلاس يان هنتلار لاعب ريال مدريد وأياكس في وقتاً سابق.

المدير الفني للمنتخب الهولندي بيرت فان مارفيك
http:////netherlands.worldcupblog.org/files/2009/09/bert-cup.jpg

بطاقته الشخصية
المعلومات الشخصية
الاسم الكامل

لامبيرتس فان مارفيك

تاريخ الميلاد

19-5-1952

مكان الميلاد

ديفينتر , هولندا

موقع اللعب

وسط مهاجم, مهاجم

مسيرته كـلاعب
http:///meuk.web-log.nl/meuk/images/2008/04/03/bert_van_marwijk.jpg

مع الأندية :

بدأ فان مارفيك مسيرته كلاعب مع نادى جو اهيد ايجلز فى عام 1969 و كان لاعب وسط مهاجم او مهاجم فى البداية عندما كان صغير السن و فى بداياته لم يأخذ مكان أساسى مع الأيجلز عندما كان النادى فى الايردفيزى و كان كثيرا ما يستخدم بديلاً و لكنه بدأ يلعب اكثر فى موسم 1970-1971 الذى لعب فيه 15 مباراة اغلبها كبديل و سجل فيها هدفين فى الموسم الذى تلاه لعب اكثر كأساسى حيث لعب 39 مباراة و سجل 4 اهداف و فى موسم 73 لعب 35 مباراة و سجل 3 أهداف و فى موسم 74 لعب 27 مباراة و سجل هدفين فقط و لعب فى موسمه الاخير مع الايجلز 30 مباراة و سجل فيها 5 أهداف . فى موسم 1975-1976 انتقل إلى نادى AZ ألكمار و كان يمسى وقتها الكمار 67 و لعب معه فى ذلك الموسم 22 مباراة و سجل 6 أهداف و فى الموسم الذى تلاه لعب 27 مباراة و سجل 9 أهداف و فاز فى ذلك الموسم بـ كأس هولندا مع الكمار و كان انجزاه الابرز كلاعب و فى موسمه الاخير مع الكمار لعب 20 مباراة و سجل 5 أهداف . ثم انتقل الى MVV ماستراخت فى موسم 1978-1979 حيث بدأ موسمه الاول بدون تألق و لعب 32 مباراة و سجل فقط هدف واحد و لكن فى موسم 80 لعب 32 مباراة و سجل 7 اهداف ثم الموسم الذى تلاه 12 مباراة فقط لعبها و لم يسجل فيها أى مباراة و فى موسم 82 لعب 32 مباراة و سجل فقط هدف واحد و فى هذا الموسم هبط نادى MVV إلى الايرستى ديفيزى (الدرجلة الثانية) و لعب فى هذا القسم 27 مباراة فى موسم 83 سجل فيها 8 اهداف و فى الموسم الذى تلاه كان افضل مواسمه تهديفيا حيث لعب 31 مباراة و سجل 15 هدف وكان سبب قوى فى صعود MVV مرة أخرى الى الايردفيزى (الدورى الممتاز) و احرز معهم بطولة القسم الثانى و فى موسم 85 لعب 31 مباراة و سجل هدف واحد و فى اخر مواسمه مع MVV موسم 86 لعب 30 مباراة و سجل 2 هدف . انتقل بعدها مارفيك الى نادى فورتونا شيتارد لعب معه موسم واحد 87 لعب فيها 11 مباراة و سجل هدف واحد و فى اخر مواسمه كلاعب خاض مغامرة لم تكن ناجحة الى بلجيكا حيث لعب مع نادى أسينت البلجيكى 17 مباراة و لم يسجل فيها أى هدف .

دولياً :

لعب مارفيك مباراة دولية واحدة مع منتخب هولندا الأول و كان الاستدعاء بواسطة المدرب جورج نوبل فى مباراة ودية بين يوغسلافيا و هولندا فى 30 مايو عام 1975 عندما كان فان مارفيك لاعباً فى نادى جو أهيد ايجلز .

انجازاته كلاعب

نوع الانجاز

الفريق

الموسم

بطل كأس هولندا

AZ ألكمار

1977-1978

بطل الإيرستي ديفيزى

MVV ماسترخت

1983-1984

مسيرته كـمدرب
http:////www.worldcupblog.org/files/2008/03/aesp02_0406marwijkb_114095h.jpg

الفرق التى دربها

الفريق

الفترة

ميرسين(شباب)

1988–1990

هيردرين

1990–1991

RKVCL(ليميل)

1991–1995

ميرسين

1995–1998

فورتونا شيتارد

1998–2000

فينورد

2000–2004

بروسيا دورتموند

2004–2006

فينورد

2007–2008

منتخب هولندا

2008- الآن

بداية خجولة :
كمدرب بدا فان مارفيك مسيرة تدريبه مع فرق الشباب لنادى ميرسين احد الاندية المغمورة فى 1990 ثم مع الفريق الأول لـ هيردرين البلجيكى للهواة ثم قضى فترة طويلة مع احد الاندية المغمورة للهواة فى هلوندا هو نادى ليميل من 1991 الى 1995 ثم الفريق الأول لـ ميرسن هذه المرة من 1995 الى 1998 .

مع فورتونا شتارد :
و كانت انطلاقته الحقيقة فى مجال التدريب مع نادى مقاطعة لمبورج نادى فورتونا شيتارد عندما تولى تدريبه فى عام 1998 و كان يلعب وقتها فى الأيردفيزى و حقق مع نتيجة ممتازة به كنادى صغير عندما وصل معه الى نهائى كأس هولندا فى عام 1999 ولكنه خسر النهائى أمام اياكس فى الـ دى كويب اكتفى بالوصافة و ظل مع فورتونا لمدة موسمين محافظاً عليه فى الايردفيزى حتى عام 2000 عندما سقط مرة أخرى الى مكانه الايرستى ديفيزى ( الدرجة الثانية ) .

فترته الأولى مع فينورد :
فى صيف 2000 وقع عقد لتدريب العملاق نادى فينورد روتردام و حقق معه فى أول المواسم المركز الـ 3 ثم فى الموسم الذى تلاه موسم 2002 حقق المركز الثانى و لكن الاهم هو تحقيقه لانجاز رائع و كبير عندما أحرز لقب بطولة كأس الاتحاد الاوربى عام 2002 مع فينورد و كان فى النهائى تغلب على بروسيا دورتموند على ملعب فينورد الـدى كويب و فى موسم 2003 خاض مع فينورد منافسات دورى أبطال اوربا و لكن لم يصل الى أدور متقدمة و محليا اكتفى معه بالمركز الثالث و كذلك الموسم الذى تلاه موسم 2004 اكتفى بالمركز الثالث .

تجربة المانية :
فى 1 يوليو 2004 وقع عقد مع نادى بروسيا دورتموند و حقق أهداف الادارة للنادى الألمانى بالبقاء وسط الجدول الألمانى فى المركز السابع و الطريف انه كان نفس المركز الذى حققه النادى الألمانى فى الموسم الثانى له بقيادة فان مارفيك موسم 2005-2006 لما كان يمر به النادى الألمانى من ازمات مالية حادة و اتفق مع الادارة فى اخر مواسمه 2006-2007 على الرحيل و فض الشراكة بنهاية الموسم و لكن بسبب سوء النتائج تم ترحيله مبكرا فى وسط الموسم بالتحديد فى 18 ديسمبر 2006 و استبدل وقتها بالمدرب يورجن روبر .

العودة الى فينورد :
فى يونيو 2007 عاد إلى نادى فينورد مرة أخرى لانعاش حالة النادى و قد اصر على جلب فتاه المدلل جيوفانى فان برونكهورست الذى عاد من البارسا الى فينورد بطلب من فان مارفيك و أيضاَ بطلبه تم استقدام المخضرمين دى كلير و هوفلاند و مكاى إلى النادى . لم يحقق مع فينورد مركز متقدم فى الدورى بالعكاس اكتفوا بالمركز السادس و لكنه احراز لقب جديد له و للنادى و كان لقب كاس هولندا 2008 عندما تغلب فى النهائى وقتها على نادى رودا بهدفين نظيفين .

مدرباً للطواحين :
ثم فى 2008 وقع عقد مع الاتحاد الهولندى KNVB لخلافة فان باستن فى تدريب منتخب هولندا و كانت اولى مبارياته ودية مع روسياً فى موسكو و انتهت 1-1 بينما كانت اولى مبارياته الرسمية ضد مقدونيا فى مقدونيا و انتصر 1-2 . اللافت للنظر أنه حقق العلامة الكاملة فى تصفيات كأس العالم 2010 حيث انتصر فى جميع المباريات 8 مباريات كاملة بـ 8 انتصارات و لم ينل اى هزيمة الا هزيمة فى مباراة ودية ضد استراليا 1-2 فى ايندهوفن .


نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-10/2006-10-22//2006-10-22-6ami3597.jpg
روبين فان بيرسي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-04//2009-11-04-00000101921630.jpg
ويسلي شنايدر
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-08/2009-08-28//2009-08-28-00000101839642.jpg
اريين روبن

حاله الفريق
المنتخب الهولندي يسعى لتحقيق حلمه في مونديال 2010 :


بعد فوزه بجميع المباريات الثماني التي خاضها في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وتسجيله 17 هدفا مقابل هدفين فقط اهتزت بهما شباكه في هذه المباريات ، أصبح المنتخب الهولندي لكرة القدم مرشحا بقوة بحكم المنطق والإحصائيات للفوز بلقب المونديال.

ويتألق بعض نجوم الفريق البارزين والموهوبين في الأندية الأوروبية الكبيرة مثل انتر ميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني.

كما وضع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) المنتخب الهولندي في المرتبة الثالثة بين أقوى الفرق في العالم وذلك بعد المنتخبين الأسباني الفائز بلقب كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) والبرازيلي الفائز بلقب كأس العالم خمس مرات سابقة.

وإذا أراد ويسلي شنايدر نجم الفريق ورفاقه التغلب على سجلهم كفريق فشل في تحقيق التوقعات المنتظرة منه رغم الترشيحات القوية التي تسبقه دائما إلى البطولات الكبيرة ، سيكون الفريق بحاجة إلى جرعة كبيرة من الحظ وإلى تعامل أكثر نضجا مع البطولة.

وعلى مدار مشاركات الفريق السابقة في بطولات كأس العالم ، كان أفضل إنجاز للمنتخب الهولندي هو بلوغ المباراة النهائية في بطولتين متتاليتين عندما اشتهر الفريق بأسلوب "الكرة الشاملة" بقيادة صانع ألعابه الأسطوري يوهان كرويف.

ولكن الحظ عاند الفريق حيث التقى في المباراة النهائية بكل من البطولتين مع أصحاب الأرض فسقط في نهائي مونديال 1974 أمام منتخب ألمانيا الغربية وفي نهائي مونديال 1978 أمام الأرجنتين على الرغم من المستوى الرائع الذي قدمه الفريق في البطولتين.

ورغم ذلك ، كان افتقاد الفريق للالتزام سببا في الخروج المبكر للفريق من الدور الثاني (دور الستة عشر) في مونديال 2006 بألمانيا حيث سقط الفريق أمام المنتخب البرتغالي.

وأشارت التقارير إلى أن خلافا حادا نشب بين رود فان نيستلروي مهاجم الفريق ومديره الفني ماركو فان باستن عشية المباراة حيث جاء رد فعل اللاعب غاضبا وانفعاليا اثر سماع أنباء بأنه لن يكون ضمن التشكيل الأساسي للفريق في المباراة.

وبعدها بيوم واحد ، خسر المنتخب الهولندي أمام نظيره البرتغالي صفر/1 في واحدة من أكثر المباريات توترا في تاريخ بطولات كأس العالم حيث أشهر الحكم الروسي فالنتين إيفانوف الذي أدار اللقاء 16 بطاقة صفراء وأربع بطاقات حمراء في هذا اللقاء الذي أطلق عليه لقب "معركة نورنبرج".

ويحظى المنتخب الهولندي بتاريخ حافل فيما يتعلق بالمشاكل الداخلية بالفريق. ولكن الفريق يبدو مهتما وحريصا في الوقت الحالي على نبذ كل هذه الانقسامات.

وقال ويسلي شنايدر لاعب خط الوسط المهاجم في مقابلة أجريت معه حديثا "أهم شيء هو أن نعمل جميعا سويا لنتأكد من نجاح الفريق".

والأكثر من ذلك أن العديد من لاعبي المنتخب الهولندي يقتربون حاليا من تمام نضجهم الكروي وهو ما يظهر من خلال أدائهم مع أنديتهم.

وأصبح شنايدر ، على سبيل المثال ، عنصرا بارزا في تشكيل فريق انتر ميلان الإيطالي المكتظ بالنجوم كما ينال زميله آريين روبن إشادة بالغة على أهدافه الحاسمة والمؤثرة مع بايرن ميونيخ الألماني كما قدم اللاعب مع بايرن أداء رائعا في دوري أبطال أوروبا ليصل مع الفريق إلى نهائي البطولة.

وإذا استعاد روبن فان بيرسي نجم أرسنال الإنجليزي مستواه المعهود بعد تعافيه من الإصابة ، سيلعب إلى جوار ديرك كاوت مهاجم ليفربول الإنجليزي وكلاس يان هونتلار مهاجم ميلان الإيطالي لتشكيل خط هجوم رائع ومزعج للخصوم.

ويرى المدرب الهولندي الشهير جوس هيدينك المدير الفني السابق للفريق أن المنتخب الهولندي يمكنه تقديم عروض جيدة وتحقيق نتائج طيبة إذا اتسم الدفاع بالتنظيم ، كما يرى المعلقون والمحللون أن أبرز نقاط قوة المنتخب الهولندي تكمن في حارس مرماه المخضرم إدوين فان دير سار بينما يظهر غيابه أكبر نقاط الضعف في الفريق.

وأوقعت قرعة مونديال 2010 بجنوب أفريقيا المنتخب الهولندي في المجموعة الخامسة التي يلتقي فيها منتخبات الدنمارك واليابان والكاميرون.

ولكن المدرب بيرت فان مارفيك المدير الفني للمنتخب الهولندي قال إن فريقه ربما يعتبر المرشح الأقوى في هذه المجموعة ولكن "المجموعة ستكون صعبة للغاية بالنسبة لنا".

وفي نفس الوقت أكد فان مارفيك ، الذي تولى في الماضي تدريب فريق فينورد الهولندي أنه في حالة وصول جميع لاعبيه إلى قمة مستواهم "يمكن للفريق أن يتغلب على أي منافس".

وصرح فرانك دي بوير المدرب المساعد لفان مارفيك لموقع الفيفا حديثا بقوله إن المنتخب الهولندي في مهمة "ليصبح بطلا للعالم".

ويقول البعض إنه بعد إنه بعد فوز المنتخب الأسباني أخيرا بلقب كأس أوروبا الماضية (يورو 2008) ، رغم أنه كان مثل المنتخب الهولندي في إخفاقه بالبطولات الكبيرة ، لم يعد هناك سبب لعدم فوز المنتخب الهولندي بلقب المونديال.

المدير الفني ، بيرت فان مارفيك :
.................................................. .................................................. .................................................. ........................
حل المدرب بيرت فان مارفيك بدلا من مواطنه ماركو فان باستن في منصب المدير الفني للمنتخب الهولندي بعد كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008).

وتقدم فان مارفيك الخطوة الأولى في طريق النجاح والشهرة في عالم التدريب بعدما قاد فينورد الهولندي في عام 2002 للفوز بلقب كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا).

ولم يحقق فان مارفيك أي نجاح على مدار عامين قاد فيهما فريق بوروسيا دورتموند الألماني. ولكنه نال احترام الهولنديين بعدما قاد منتخب بلاده للفوز في جميع المباريات الثماني التي خاضها في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2010 .

وربما يفتقد فان مارفيك الشهرة التي تمتع بها سابقوه من مدربي المنتخب الهولندي "الطاحونة البرتقالية" ولكنه أظهر عدم خوفه من القرارات الصعبة ومنها على سبيل المثال استبعاد كلارنس سيدورف نجم ميلان الإيطالي من صفوف المنتخب.

كما أثار فان مارفيك دهشة الجميع بقراره الخاص إعادة لاعب خط الوسط مارك فان بوميل نجم بايرن ميونيخ إلى صفوف الفريق خاصة وأن اللاعب هو زوج ابنته.

gomaa_01028
05-21-2010, 12:48 AM
ثانيا /منتخب الدانمارك
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-09/2009-09-09-00000101938551.jpg

http:////upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/6/65/Danish_football_crest.png/100px-Danish_football_crest.png


الاتحادية الاتحاد الدانماركى لكرة القدم
كونفدرالية الاوربى لكرة القدم
المدرب الدنمارك مورتن اولسن
أعلى مرتبة 3 (مايو 1997)
أدنى مرتبة 31 (نوفمبر 2007)


المباراة الدولية الأولى
الدانمارك 9 - 0 فرنسا
(إنجلترا؛ 19 أكتوبر، 1908)
أكبر فوز
الدانمارك
17 - 1 فرنسا
(إنجلترا؛ 22 أكتوبر، 1908)

أكبر خسارة
الدانمارك 0 - 8 ألمانيا
(ألمانيا؛ 16 مايو، 1937)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 3 (أولها في سنة [[1986]])
أفضل نتيجة ربع النهائي عام 1998
كأس القارات
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 1995)
أفضل نتيجة بطل عام 1995
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 7 (أولها في سنة 1964)
أفضل نتيجة بطل عام 1992


الأداء في المسابقات السابقة
2006 لم يتأهل
2002 الدور الثاني
1998 ربع النهائي
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأهل
1986 الدور الثاني
1982 لم يتأهل
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يتأهل
1966 لم يتأهل
1962 لم يشارك
1958 لم يتأهل
1954 لم يشارك
1950 لم يشارك
1938 لم يشارك
1934 لم يشارك
1930 لم يشارك

مدرب المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-06/2007-06-06//2007-06-06-00000301031333.jpg
مورتن أولسن
نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-06/2007-06-09//2007-06-09-00000301034235.jpg
كريستيان بولسين
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-09/2008-09-22//2008-09-22-00000301502897.jpg
توماس سورينسن
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-03/2008-03-01//2008-03-01-00000301272291.jpg
نيكلاس بيندتنر

حاله الفريق
المنتخب الدنماركي يعول على روح الفريق في استعداداته للمونديال :


بعد 18 عاما من فوزه المفاجئ بلقبه الوحيد في بطولات كأس الأمم الأوروبية ، يأمل المنتخب الدنماركي لكرة القدم في تفجير مفاجأة جديدة بمونديال 2010 في جنوب أفريقيا.

وتوج المنتخب الدنماركي بلقب كأس الأمم الأوروبية عام 1992 بعدما فجر المفاجأة الكبيرة وأطاح بنظيره الألماني حامل لقب كأس العالم في ذلك الوقت بالتغلب عليه 2/صفر في المباراة النهائية ليحرز اللقب ويصبح أفضل إنجاز كروي في تاريخ الدنمارك حتى الآن.

ويستهل المنتخب الدنماركي مسيرته في مونديال 2010 بلقاء صعب للغاية أمام نظيره الهولندي المرشح الأقوى لصدارة هذه المجموعة التي تضم أيضا منتخبي الكاميرون واليابان.

وصرح دانيال ينسن نجم خط وسط فيردر بريمن الألماني والمنتخب الدنماركي إلى وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) قائلا "كل المجموعات في كأس العالم تكون صعبة.. بقليل من الحظ ، يستطيع المنتخب الدنماركي عبور مجموعته (إلى الدور الثاني)".

وأضاف ينسن /30 عاما/ "بعد التأهل لنهائيات كأس العالم ، يجب ألا ننظر كثيرا إلى لاعبي الفرق المنافسة ولكن يمكننا التركيز على لاعبينا".

وأعرب ينسن عن أمله في أن يستعيد مستواه المعهود بعد التعافي من إصابته في وتر أخيل.

وبرهن المدرب مورتن أولسن على أن فريقه وأساليبه الخططية قوة لا يستهان بها بعدما تصدر الفريق مجموعته في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال متفوقا على منتخبي البرتغال والسويد.

ويشارك المنتخب الدنماركي في بطولة كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه حيث كانت مشاركته الأولى في مونديال 1986 بالمكسيك عندما قدم الفريق المعروف "بالديناميت الدنماركي" عروضا ذات طابع هجومي قوي.

وكان أولسن واحدا من لاعبي الفريق وقتها ولكن الهزيمة الثقيلة 1/5 أمام المنتخب الأسباني أنهت مسيرة الفريق في البطولة.

وما زال بلوغ المنتخب الدنماركي دور الثمانية في مونديال 1998 بفرنسا هو أفضل إنجاز للفريق في بطولات كأس العالم حتى الآن.

ودائما ما يذكر أولسن حاجة اللاعبين إلى التركيز على نجاح الفريق أكثر من التركيز في نجاحهم الشخصي موضحا أن "كرة القدم رياضة جماعية" وذلك في مقابلة أجرتها معه حديثا صحيفة "بي.تي" الدنماركية.

وربما يفتقد المنتخب الدنماركي لوجود نجم كبير بارز ضمن صفوفه ولكنه يمتلك عدد من اللاعبين المتميزين الذين يمكنهم السطوع في مونديال جنوب أفريقيا ومنهم دانيال آجر مدافع ليفربول الإنجليزي ونيكلاس بيندتنر مهاجم أرسنال الإنجليزي والذي قدم أداء رائعا مع أرسنال هذا الموسم.

وقال دانيال ينسن إن المدرب المخضرم أولسن هو "أفضل مدرب يمكنك إيجاده" كما وصفه بأنه "مدرب كروي ذكي للغاية" يستطيع أيضا الحفاظ على هدوئه. كما أشار ينسن إلى الخبرة السابقة لأولسن في بطولات كأس العالم كلاعب ومدرب.

ويتولى أولسن تدريب المنتخب الدنماركي منذ عام 2000 ويمتد عقده مع الفريق حتى حزيران/يونيو 2012 .

وضمن استعدادات المنتخب الدنماركي لمونديال 2010 ، أعد أولسن للفريق مباريات ودية أمام فرق تتشابه في أسلوب اللعب مع المنافسين الذين يواجههم الفريق في مجموعته بالدور الأول للمونديال.

وضمت هذه المباريات الودية مواجهات مع منتخب كوريا الجنوبية الذي يتميز لاعبوه بالأداء الخططي السريع المشابه لأداء المنتخب الياباني والمنتخب السنغالي الذي يتسم بالأداء البدني القوي مثل المنتخب الكاميروني وكذلك المنتخب الأسترالي الذي يتشابه مع الأداء الهولندي.

وتقام المباراة مع المنتخب الأسترالي في جنوب أفريقيا على ارتفاع شاهق لأسباب منها ضرورة تأقلم اللاعبين مع الأداء في نفس أجواء المونديال.

ويبدو توماس سورنسن حارس مرمى ستوك سيتي الإنجليزي هو المرشح الأقوى لحراسة المرمى الدنماركي في المونديال بعدما قدم عروضا قوية مع الفريق في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال.

أما خط الدفاع فيضم سيمون كجاير لاعب باليرمو الإيطالي وآجر /25 عاما/ نجم ليفربول ، بينما سيلعب كريستيان باولسن نجم يوفنتوس الإيطالي دورا بارزا في خط وسط الفريق.

ومن بين اللاعبين المخضرمين المنتظر مشارتهم في صفوف المنتخب الدنماركي بالمونديال ، يبرز يون دال توماسون مهاجم فينورد الهولندي ودينيس روميدال مهاجم أياكس المعار إلى نيميجن الهولندي كما توجد بجوار الخط خبرة ويقظة أولسن.

المدير الفني ، مورتن أولسن :

يتولى المدرب مورتن أولسن مهمة تدريب المنتخب الدنماركي منذ عام 2000 كما جدد في وقت سابق من العام الحالي عقده مع الفريق حتى حزيران/يونيو 2012 .

واعترافا بإنجازاته مع الفريق ، تم تقليد أولسن بوسام "فارس دانيبورج" في 16 نيسان/أبريل الماضي على هامش الاحتفال بعيد الميلاد السبعين للملكة مارجريت ملكة الدنمارك.

وكان أولسن لاعبا بارزا في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي حيث تألق في مركز قلب الدفاع وخاض 102 مباراة دولية في صفوف المنتخب الدنماركي بين عامي 1970 و1989 قبل أن يبدأ مسيرته التدريبية في عام 1990 من خلال فريق بروندبي الدنماركي.

كما تولى أولسن بعدها تدريب فريقي كولون الدنماركي وأياكس أمستردام الهولندي.

gomaa_01028
05-21-2010, 01:08 AM
ثالثا /منتخب اليابان
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-10/2009-06-10-00000101938557.jpg




منتخب اليابان لكرة القدم هو ممثل اليابان الرسمي في رياضة كرة القدم، تأسـس الاتحاد الياباني لكرة القدم في العام 1921، وانضم إلى الفيفا في العام 1929.
تشارك اليابان للمرة الثالثة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد مشاركاتها السابقة في 1998، 2002. كانت أول مباراة دولية لليابان عام 1917 وخسرت فيها امام الصين بنتيجة 0 - 5 وأكبر فوز لها كان على فلبين عام 1967 بنتيجة 15 - 0 واقسى خسارة كانت امام الفلبين أيضا في عام 1917 بنتيجة 2 - 15. أفضل نتيجة لليابان في نهائيات كأس العالم لكرة القدم هي الوصول إلى الدور الثاني عام 2002. وصلت اليابان إلى نهائيات كأس آسيا لكرة القدم 5 مرات وفازت بالكاس 1992، 2000، 2004.
درب زيكو الفريق بين عامي 2002 و2006 حيث قادهم إلى الفوز بكأس آسيا 2004، أما مدرب الفريق الحالي فهو الياباني تاكاشي أوكادا.
يعتبر شونسوكي ناكامورا: من مواليد 1978 في مدينة يوكوهاما من نجوم هذا المنتخب بدأ مسيرته مع نادي مارينوس يوكوهاما حتى العام 2002، وتوج معه بلقب كأس الرابطة اليابانية عام 2001. انتقل إثرها إلى نادي ريجينا وظل في الدوري الإيطالي حتى العام2005 ثم انتقل إلى نادى سيلتيك الاسكتلندي وساهم معة في احراز لقب الدوري المحلي. من أبرز اللاعبين ماساشي ناكامايا وهيديتوشي ناكاتا وحارس المرمى يوشي كاواغوتشي.
بداية أنتشار كرة القدم باليابان

تعد كرة القدم في اليابان ذات أصول قديمة لها علاقة بالكيماري وهي لعبة شبيهة بكرة القدم لكن دهش الشعب الياباني في العام 1873 عندما رأى أول مباراة لكرة القدم عندما نظم ارتشيبالد دوغلاس ضابط البحرية البريطانية مباراة لرجاله على السواحل اليابانية وبعد ذلك بخمس سنوات أقيمت أول مباراة كرة قدم بين ناديين يابانيين هما ريغيتا كوب ويوكوهاما. بعدها بداءت كرة القدم بالانتشار وفي هذه الأثناء نشأت فكرة تأسيس اتحاد كرة قدم ياباني وبالفعل تأسس هذا الاتحاد في العام 1921 فكانت أول مشاركة عالمية لليابان في كرة القدم هي أولمبياد برلين 1936 لتكون بذلك أول فريق آسيوي يتأهل إلى الأولمبياد وفيها فازت اليابان على السويد 3/2 وتأهلت إلى الدور الثاني وفية خسرت من إيطاليا 0/8 التي فازت في تلك البطولة بالميدالية الذهبية، ثم شاركت اليابان مجدداً في أولمبياد مكسيكو 1968 وفيها فازت على نيجيريا 3/1 وتعادلت مع البرازيل 1/1 ومع المكسيك 0/0 وتغلبت على فرنسا في الدور ربع النهائي 3/1 وخسرت من هنغاريا 0/5 في الدور نصف النهائي ومن ثم لاقت اليابان المكسيك في مباراة تحديد المركز الثالث لتفوز اليابان بنتيجة 2/0 لتحقق بذلك الميدالية البرونزية ويعتبر هذا الإنجاز الذي حققتة اليابان أفضل إنجاز في تاريخ آسيا في الدورات الأولمبية وشهد العام 1993 مولد الدوري ألاحترافي الياباني في 15 مايو "أيار" وشارك في الدوري آنذاك لاعبين أمثال زيكو وغاري لينيكر ودونغا وبيير ليتبارسكي حيث كان من المؤمل أن يجذب الدوري الجديد بما فيه من نجوم الجمهور ومعه تدخل الكرة اليابانية عجلة التطور.
وبالفعل جاء الدوري الجديد والخطط التي رسمت للكرة اليابانية في بداية تسعينيات القرن الماضي لتطرح ثمارها مع أواخر القرن الماضي عندما تأهل المنتخب الياباني أول مرة في تاريخه إلى كاس العالم 1998 وبعد سنة واحدة حقق منتخب شباب اليابان الميدالية الفضية في مونديال الشباب العالمي الذي أقيم في نيجيريا. وعلى المسرح الكروي الآسيوي بدء المنتخب الياباني بتحقيق اللقب تلو الآخر حيث بدئها مع كاس آسيا 2000 التي أقيمت في لبنان ثم عاد وحقق اللقب الثاني له آسيويا في العام 2004 في البطولة التي أقيمت في الصين ومن ثم تأهلة إلى نهائيات كاس العالم التي أقيمت في العام 2006 في البطولة التي أقيمت في ألمانيا لتكون بذلك شاهداً جديداً على تفوق الكرة اليابانية ومن أبرز اللاعبين شونسوكي ناكامورا وماساشي ناكامايا وهيديتوشي ناكاتا وحارس المرمى يوشي كاواغوتشي.
أفضل انجازات المنتخب الياباني

على صعيد منتخب الناشئين هو صعودة إلى الدور ربع النهائي في كاس العالم للناشئين عام 1993
على صعيد منتخب الشباب هو صعودة إلى المباراة النهائية في كاس العالم للشباب عام 1999
على صعيد المنتخب الأولمبي هو حصولة على المدالية البرونزية في أولمبياد مكسيكو ستي عام 1968
على صعيد المنتخب الوطني هو وصولة إلى دور 16 في كاس العالم عام 2002

اللاعبون المحترفون

تاكيوكي موريموتو --- كاتانيا (إيطاليا)
دايسوكي ماتسوي --- جرونوبل (فرنسا)
شو أتو --- جرونوبل (فرنسا)
جونشي ايناموتو --- نيس (فرنسا)
كوكي ميزونو --- سيلتك (اسكتلندا)
شونسوكي ناكامورا --- اسبانيول (اسبانيا)
ماكوتو هاسيبي --- فولسبورغ (ألمانيا)
كيسوكي هوندا --- فينيلو (هولندا)

اللاعبون الأكثر تسجيلاً للأهداف(دوليا)ً

كونيشيجي كاماموتو --- 74 هدف
كازايوشي ميورا --- 55 هدف
هيرومي هارا --- 37 هدف
تاكويا تاكاجي --- 27 هدف
كازويشي كيمورا --- 26 هدف
ناوهيرو تاكاهارا --- 23 هدف
ماساشي ناكامايا --- 21 هدف
شونسوكي ناكامورا --- 20 هدف

تشكيلة منتخب اليابان في اولمبياد المكسيك 1968 التي حاز فيها على الميدالية البرونزية

كينزو يوكوياما- هيروشي كاتاياما- ماساكاتسو ماياموتو- يوشيتادا ياماجوشي- ميتسو كاماتا- ريوزو سوزوكي- كيوشي تومازاوا- تاكاجي موري- اريتاتسو اوجي- ايزو يوجوشي- شيجيو يايجاشي- تيروكي ماياموتو- ماساشي وتانابي- كونيشيجي كاماموتو- ياسايوكي كاواهارا- أكو ماتسوموتو- ريوشي سوجاياما- ماساهيرو هامازاكي

تشكيلة منتخب اليابان في مونديال 1998

20 يوشي كاواغوتشي21 نرزاكي 3 سومه 4 اهارا 5اومورا 6 ياماجوشي 7 اتو 8 هيديتوشي ناكاتا9 ناكاياما 10 نانامي 11 شينجي أونو 12 لوبيز 13 هاتوري 14 اوكانو 15 موريشيما 16 سايتو 17 اكيتا 18 جوو 19 ناكانيشا 22هيرانو

تشكيلة منتخب اليابان في مونديال 2002

يوشي كاواغوتشي- سييغو نارازاكي- يوتاكا اكيتا- هيتوشي سوغاهاتا- ناوكي ماتسودا- رويزو موريوكا- جونشي ايناموتو- توهيشيرو هاتوري- هيديتوشي ناكاتا- هيرواكي موريشيما- اكينوري نيشيزاوا- ماساشي ناكامايا- تاكايوكي سوزوكي- أتسوشي ياناغيساوا- اليكس- تاكاشي فونوكيشي- كوجي ناكاتا- تسياسو ماياموتو- شينجي أونو- ميتسو اوغاساوارا- توموكازو ميوجن- كازايوكي تودا- دايسوكي ايشكاوا

تشكيلة منتخب اليابان في مونديال2006

32 يوشي كاواغوتشي- 1 سييغو نارازاكي- 12 يوشي دوي- 2 مونيوا- 3 كومانو- 4 ياسوهيتو إندو- 5 ماياموتو- 6 كوجي ناكاتا- 7 هيديتوشي ناكاتا- 8 اوغاساوارا- 9 ناوهيرو تاكاهارا - 10 شونسوكي ناكامورا- 11 ماكي - 13 أتسوشي ياناغيساوا- 14 اليكس- 15 فونوكيشي- 16 اوغورو- 17 ايناموتو- 18 شينجي أونو- 19 تسوبوي- 20 كيجي تامادا- 21 أكيرا كاجي- 22 نكزاوا


الكنية الساموراي الازرق
الاتحادية اتحاد اليابان لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم
المدرب اليابان تاكاشي أوكادا
القائد يوجي ناكازاوا
الهداف كونيشيجي كاماموتو (75)
الأكثر مشاركة ماسامي إيهارا (123)
أعلى مرتبة 9 (فبراير 1998)
أدنى مرتبة 66 (ديسمبر 1992)
المباراة الدولية الأولى
اليابان 0 - 5 الصين
(طوكيو، اليابان؛ 9 مايو، 1917)
أكبر فوز
اليابان 15 - 0 الفلبين
(طوكيو، اليابان؛ 27 سبتمبر، 1967)
أكبر خسارة
اليابان 2 - 15 الفلبين
(طوكيو، اليابان؛ 10 سبتمبر، 1917)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 3 (أولها في سنة 1998)
أفضل نتيجة الدور الثاني عام 2002
كأس القارات
عدد مرات الظهور 4 (أولها في سنة 1995)
أفضل نتيجة المركز الثاني عام 2001
كأس آسيا
عدد مرات الظهور 5 (أولها في سنة 1988)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1992، 2000، 2004

مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-05/2009-05-27//2009-05-27-00000301743508.jpg
تاكيشي أوكادا


نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-07/2009-07-22//2009-07-22-00000101802575.jpg
شونسوكي ناكامورا
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=frankfurt/18.jpg

جونيشي ايناموتو
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-09/2008-09-03//2008-09-03-00000301476611.jpg
يوجي ناكازاوا

حاله الفريق
المنتخب الياباني يفتقد الثقة ولكنه ما زال متمسكا بالتفاؤل قبل المونديال :


بعد قرعة الدور الأول (دور المجموعات) لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، كشف مشجعو المنتخب الياباني عن ابتسامة ساخرة تنم عن عدم ارتياحهم لموقف فريقهم في النهائيات تعبيرا عن صعوبة المجموعة التي وقع فيها الفريق.

وأوقعت القرعة المنتخب الياباني المصنف في المركز 45 عالميا ضمن المجموعة الخامسة التي تضم معه منتخبات هولندا والكاميرون والدنمارك المصنفة في المراكز الثالث و20 و34 على الترتيب.

وكان هذا الشعور بعيدا تماما عن الثقة والحماس الذي غلف اليابان عندما تأهل منتخبها إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى وذلك في مونديال 1998 بفرنسا.

ورغم ذلك ، ما زال المدرب تاكيشي أوكادا المدير الفني للمنتخب الياباني محتفظا بتفاؤله حيث أكد أن هدفه في البطولة لن يكون عبور الدور الأول فحسب وإنما أيضا بلوغ المربع الذهبي.

وأحرز المنتخب الياباني ألقاب ثلاث من آخر خمس بطولات لكأس آسيا ولكنه لم يقدم العروض والنتائج المنتظرة منه في بطولات كأس العالم.

وبدأ الدوري الياباني لكرة القدم للمحترفين في عام 1993 للارتقاء بمستوى اللعبة وتعزيز فرصة اليابان في طلب استضافة نهائيات كأس العالم.

وفي عام 1998 ، شارك المنتخب الياباني في المونديال للمرة الأولى ولكنه مني بثلاث هزائم متتالية في مبارياته بالدور الأول للبطولة أمام منتخبات جامايكا وكرواتيا والأرجنتين.

وعندما استضافت اليابان نهائيات كأس العالم عام 2002 بالتنظيم المشترك مع جارتها كوريا الجنوبية ، احتفل المنتخب الياباني بأول فوز له في بطولات كأس العالم عندما تغلب على نظيره الروسي في الدور الأول للبطولة.

وأثار هذا الفوز سعادة بالغة في نفوس اليابانيين كما لعب دورا كبيرا في تأهل الفريق إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) ولكنه خسر أمام نظيره التركي صفر/1 .

وفي مونديال 2006 ، خسر الفريق أمام منتخبي أستراليا والبرازيل ثم تعادل سلبيا مع كرواتيا ليثير ذلك حزن كثير من مشجعيه مجددا.

ويخوض المنتخب الياباني نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بقيادة شونسوكي ناكامورا الذي عانى مع فريق اسبانيول الأسباني هذا الموسم بعدما ترك سلتيك الاسكتلندي الصيف الماضي ثم عاد إلى فريق يوكوهاما مارينوس الياباني من أجل تعزيز فرصته في اللعب بالمونديال ، حسبما صرح اللاعب نفسه إلى صحيفة "يوميوري" اليابانية.

وصرح ناكامورا نجم خط وسط الفريق إلى الصحيفة قائلا "كأس العالم تقترب ، وأردت مكانا ما يمكنني اللعب فيه.. أريد أن أقدم مستوى جيد في كأس العالم".

ويتفق كثيرون أيضا في أن كيوسكي هوندا ، المحترف في سيسكا موسكو الروسي ، ربما يصبح لاعبا بارازا ومهما في صفوف الفريق خلال مونديال 2010 .

ورغم الآراء التشاؤمية التي تسود الأجواء قبل مشاركة الفريق في المونديال ، ما زال يوجي ناكازاوا قائد الفريق واثقا في قدرة الفريق على تقديم عروض جيدة بعد أربع سنوات من ظهور بوادر لذلك في مونديال 2006 بألمانيا.

وصرح ناكازاوا إلى مجلة "نامبر" الرياضية الشهيرة قائلا "أشعر بأن نضج الفريق أصبح أفضل حاليا".

وخسر المنتخب الياباني صفر/3 في آخر مبارياته أمام المنتخب الهولندي وذلك في أيلول/سبتمبر الماضي.

ورغم ذلك ، ما زال ناكازاوا متفائلا حيث قال "لا أشعر بفجوة كبيرة في القوى" بين منتخبي اليابان وهولندا. وأوضح "ما زالت هناك فرصة لتحقيق الفوز".

كما وصف أوكادا المباراة بأنها "واحدة من أفضل مباريات الفريق".

ورغم تأكيدات أوكادا على أن مستوى الفريق يتحسن بمرور الوقت ، مني المنتخب الياباني بهزيمة ثقيلة صفر/3 أمام المنتخب الصربي في مطلع نيسان/أبريل الماضي رغم مشاركة المنتخب الصربي في هذه المباراة بدون العديد من نجومه البارزين.

ودفعت هذه الهزيمة المعلق الكروي سيرجيو إتشيجو إلى توجيه انتقاد حاد للفريق في مقاله بصحيفة "نيكان سبورتس" اليابانية الرياضية.

وقال إتشيجو إن المباراة كانت "محزنة لدرجة أنني شعرت بالحزن على المشجعين وعلى المنتخب الياباني". وأضاف "رغم الأخطاء التي ارتكبها الفريق ، فإن أوكادا هو المسئول" عن الهزيمة.

المدير الفني ، تاكيشي أوكادا
.................................................. .................................................. .................................................. ........................
في عام 1997 ، تولى تاكيشي أوكادا تدريب المنتخب الياباني لكرة القدم بعد شهور من إقالة مواطنه شيو كامو لسوء نتائج الفريق. ولكن أوكادا نفسه ترك الفريق لنفس السبب بعد الهزيمة في المباريات الثلاث التي خاضها الفريق في مجموعته بالدور الأول لمونديال 1998 بفرنسا والتي كانت أول مشاركة للفريق في كأس العالم.

وتولى أوكادا بعدها تدريب فريقي كونسادول سابورو (من 1999 إلى 2001) ويوكوهاما مارينوس (من 2003 إلى 2006) قبل إسناد مهمة تدريب المنتخب الياباني مجددا إليه في كانون أول/ديسمبر 2007 خلفا للمدرب إيفيكا أوسيم بسبب مرض

gomaa_01028
05-21-2010, 01:20 AM
رابعا منتخب الكاميرون
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=teams/cameroon/cmr.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=teams/cameroon/cmr.gif

تاسس الاتحاد الكاميرونى 1959

المشاركة في كأس إفريقيا : 14 مرة
مشوار المنتخب الكاميروني في كاس الامم الافريقيه منذ عام 1970 الى 2004

1970: الخروج من الدور الأول
1972: الخروج من الدور الثاني
1982: الخروج من الدور الأول
1984: الفوز بالبطولة
1986: المركز الثاني
1988: الفوز بالبطولة
1990: الخروج من الدور الأول
1992: المركز الرابع
1996 : الخروج من الدور الأول
1998: الخروج من الدور الثاني
2000 : الفوز بالبطولة
2002 : الفوز بالبطولة
2004: الخروج من الدور الثاني
2006: الخروج من الدور الثاني
مشوار المنتخب الكاميروني في كأس العالم :

الوصول لكأس العالم 5 مرات
1982 : خرجت من الدور الأول
1986 : لم تتأهل لكأس العالم
1990 : الوصول للدور ربع النهائي
1994 : الخروج من الدور الأول
1998 : الخروج من الدور الأول
2002 : الخروج من الدور الاول
2006 : لم تتأهل لكأس العالم

لإنجازات :
1 - الفوز بكأس أفريقيا 4 مرات ( 1984 - 1988 - 2000 - 2002 )

2 - التأهل لكأس العالم 6 مرات ( 1982 - 1990 - 1994 - 1998 - 2002 - 2010 )

3 - بلوغ الدور ربع النهائي في كأس العالم 1990

4 - الفوز بذهبية سيدني 2000 للألعاب الأولمبية في كرة القدم للرجال .

5 - الوصول لنهائي كأس القارات 2003 .

6 - الفوز بكأس أفريقيا للشباب مرة واحدة ( 1995 )

7 - الوصول لكأس العالم للكرة الشاطئية عام 2006

8 - الفوز بكأس أفريقيا للهواة 6 مرات ( 1984 - 1986 - 1987 - 1989 - 2003 - 2005 )


مدرب المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-08/2007-08-18//2007-08-18-00000301094225.jpg

بول لوغوين
(فرنسا)

نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-07/2009-07-28//2009-07-28-00000101809383.jpg
صامويل ايتو

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-04/2010-04-14//2010-04-14-00000102117024.jpg
ادريس كاميني
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-10/2008-10-22//2008-10-22-00000301527065.jpg
اليكساندر سونغ بيلونغ

حاله الفريق
المنتخب الكاميروني يسعى لاستعادة بريقه في المونديال :

عندما يشارك المنتخب الكاميروني لكرة القدم في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ستكون هذه هي المشاركة السادسة له في المونديال منذ عام 1982 .

ويعتلي المنتخب الكاميروني (الأسود غير المروضة) قائمة أكثر المنتخبات الأفريقية مشاركة في نهائيات كأس العالم كما كان أول فريق من القارة السمراء يبلغ دور الثمانية في المونديال.

وحقق المنتخب الكاميروني أفضل نجاح له في مونديال 1990 بإيطاليا بقيادة نجمه الشهير السابق روجيه ميلا الذي كان في الثامنة والثلاثين من عمره آنذاك.

وشق المنتخب الكاميروني طريقه إلى دور الثمانية بعد الفوز على المنتخبين الأرجنتيني والروماني في الدور الأول ثم على المنتخب الكولومبي في الدور الثاني (دور الستة عشر) ولكن آمال الفريق تبددت في دور الثمانية للبطولة بالهزيمة 2/3 أمام نظيره الإنجليزي.

ورغم ذلك ، نال المنتخب الكاميروني تقدير وإعجاب المشجعين وخاصة إعجابهم باللاعب ميلا "الثعلب العجوز" الذي لفت الأنظار إليه بالأداء الرائع من ناحية وبرقصته الشهيرة إلى جوار الراية الركنية مع كل هدف يحرزه.

ويسعى الجيل الحالي من لاعبي المنتخب الكاميروني إلى تحقيق إنجاز يفوق ما حققه جيل ميلا بالإضافة إلى رغبة الجيل الحالي في تعويض إخفاقاته المتكررة في السنوات الماضية.

وشهد سجل المنتخب الكاميروني تراجعا حادا في بطولات كأس العالم التالية لمونديال 1990 حيث خرج الفريق صفر اليدين من الدور الأول لبطولات 1994 و1998 و2002 وفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا وهو ما يوحي بأن الفريق لن يكون من المنتخبات التي يخشى جانبها في مونديال 2010 .

وما يدعم ذلك هو الخروج صفر اليدين من دور الثمانية في بطولة كأس الأمم الأفريقية الماضية في أنجولا مطلع العام الحالي بالهزيمة أمام المنتخب المصري علما بأن المنتخب الكاميروني سبق له الفوز بلقب البطولة الأفريقية أربع مرات سابقة كان آخرها في عامي 2000 و2002 .

ويرى الاتحاد الكاميروني للعبة أن المدرب الفرنسي بول لوجوين المدافع السابق للمنتخب الفرنسي والمدير الفني الحالي للفريق يمكنه قيادة الفريق إلى آفاق جديدة.

ورغم نجاحه مع ليون الفرنسي في مرحلة مبكرة من مسيرته التدريبية ، شهدت المراحل التالية من مسيرته التدريبية تراجعا حادا.

وذكر نامانجا لينجوندو ، أحد مسئولي الاتحاد الكاميروني للعبة ، "المشاركة في كأس العالم بجنوب أفريقيا تحت قيادة لوجوين ربما يكون أفضل شيء بالنسبة للأسود.. أعتقد أن المنتخب الكاميروني سيقدم أداء أفضل مما قدمه في أي بطولة سابقة بكأس العالم".

وتولى لوجوين /46 عاما/ منصب المدير الفني للمنتخب الكاميروني بعد أول مباراتين في المرحلة النهائية بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال 2010 ونجح في قيادة الفريق إلى تحويل بدايته المهتزة في التصفيات إلى انتصارات رائعة ليحجز بطاقة تأهله للنهائيات.

وسقط المنتخب الكاميروني في فخ الهزيمة صفر/1 أمام توجو والتعادل السلبي مع المغرب في أول مباراتين له بهذه المرحلة من التصفيات ولكنه حقق أربعة انتصارات متتالية بقيادة لوجوين بعد توليه المسئولية ليتأهل إلى النهائيات.

وربما وجه المنتخب المصري صدمة إلى المنتخب الكاميروني في كأس أفريقيا حيث أوقف صحوة الأسود مؤقتا ، ولكن المنتخب الكاميروني ما زال متفائلا خاصة وأن فعاليات المونديال ستقام على أرض أفريقية للمرة الأولى في التاريخ وهو ما قد يترك أثره الإيجابي على الفريق.

وقال المنتج السنيمائي أتشيلي برايس "ربما تكون هذه هي آخر بطولة كأس عالم تقام في أفريقيا ، ولذلك حان الوقت لنخوض التحدي حتى النهاية.. نحن في طريق العودة لبطولة أخرى مثل مونديال 1990 ".

ويخوض المنتخب الكاميروني فعاليات الدور الأول في مونديال 2010 ضمن المجموعة الخامسة التي يلتقي فيها منتخبات هولندا والدنمارك واليابان.

ويضم المنتخب الكاميروني مجموعة متميزة من اللاعبين قد تساعده على إنهاء الدور الأول في المركز الثاني بهذه المجموعة الصعبة.

ويبرز من هؤلاء اللاعبين المهاجم المتألق صامويل إيتو /29 عاما/ الذي يمكنه تشكيل خطورة وإزعاج متواصل لأي خط دفاع. ويضاعف من رغبة إيتو في التألق أنه يحمل في هذه البطولة شاركة قائد الفريق.

وفي خط الدفاع ، يبرز اللاعب المخضرم ريجبور سونج /33 عاما/ الذي قد يستعين به لوجوين قليلا في مباريات البطولة.

بينما عزز لبن شقيقه ألكسندر سونج /22 عاما/ موقعه في خط وسط أرسنال الإنجليزي مما يبشر بتألقه إلى جانب جيرمي نيجيتاب /31 عاما/ في خط وسط المنتخب الكاميروني بمونديال 2010 .

ورغم ذلك ، أكد لوجوين أنه لا يخشى استدعاء لاعبين جدد حيث نظم معسكرا تدريبيا في منتصف نيسان/أبريل الماضي للاعبين من الدوري الكاميروني وقد يضم بعضهم إلى قائمة الفريق في المونديال إذا أثبتوا جدارتهم.

ومن بين العناصر الجديدة التي يضمها المنتخب الكاميروني ، يبرز إيونج إينوه /24 عاما/ نجم خط وسط أياكس الهولندي والذي شارك في 12 مباراة دولية حتى الآن. ويعتقد اللاعب أن منتخب بلاده يستطيع تفجير مفاجأة في المونديال.

وقال إينوه "في الحقيقة ، لدينا حاليا مجموعة من الشبان الصاعدين وهدفنا هو الاستفادة منهم في المونديال بقدر الإمكان.. هناك احتمالات كبيرة.. وأعتقد من خلال الروح المعنوية السائدة حاليا في الفريق أن بإمكاننا الذهاب بعيدا في البطولة".

المدير الفني ، بول لوجوين :
.................................................. .................................................. .................................................. ........................
تولى المدرب الفرنسي بول لوجوين /46 عاما/ تدريب المنتخب الكاميروني في تموز/يوليو الماضي بعدما حصد الفريق نقطة وحيدة من مباراتيه الأوليين في المرحلة النهائية بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال 2010 ولكن لوجوين نجح في قيادة الفريق للفوز في أربع مباريات متتالية والتأهل للمونديال.

وبزغ نجم لوجوين على الساحة التدريبية بعدما قاد ليون للفوز بلقب الدوري الفرنسي ثلاث مرات متتالية في الفترة التي تولى فيها تدريب الفريق بين عامي 2002 و2005 .

ولكن لوجوين فشل في تحقيق نفس النجاح بعد الرحيل من تدريب ليون. وأقيل لوجوين من تدريب جلاسجو رينجرز الاسكتلندي بعد شهور قليلة من توليه مسئولية الفريق كما رفض باريس سان جيرمان الفرنسي تجديدعقده بعد عامين قضاهما مع الفريق.

ويأمل لوجوين في استعادة بريق مسيرته التدريبية من خلال مونديال 2010 .

gomaa_01028
05-25-2010, 04:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه التاسعه من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن فرق المجموعه السادسه
التى تضم
إيطاليا-باراجواي- نيو زيلندا- سلوفاكيا

وسيكون بدايه حديثا عن منتخب ايطاليا


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-06/2008-06-09//2008-06-09-00000301374966.jpg

منتخب إيطاليا لكرة القدم (بالإيطالية: La Nazionale di calcio dell’Italia) أو الأتزوري (بالإنجليزية: Azzurri‏) (بالإيطالية: azzurro) هو ممثل إيطاليا الرسمي في رياضة كرة القدم، وتقع إدارته على عاتق الاتحاد الايطالي لكرة القدم. وهو حامل لقب آخر بطولة كأس عالم والتي أقيمت في ألمانيا 2006، تأهل الفريق إلى نهائيات ألمانيا بعد تصدره مجموعته في التصفيات بفارق خمس نقاط عن اقرب منافسيه لكنه واجه بعض الاوقات العصيبة في طريقه للنهائيات من بينها خسارته في بداية التصفيات امام سلوفينيا وعروضه غير المقنعة في مجموعة ضعيفة نسبيا.
شاركت إيطاليا في جميع نهائيات كأس العالم لكرة القدم باستثناء عامي 1930، 1958. كانت أول مباراة دولية لأيطاليا في عام 1910 وفازت فيها على فرنسا 6 - 2 وأكبر فوز لها كان في عام 1948 على الولايات المتحدة 9 - 0 واقسى خسارة عام 1924 على يد هنغاريا 1 - 7.

إنجازاته

من ابرز انجازات المنتخب الايطالي هو الفوز بكأس العالم 4 مرات وذلك في اعوام 1934 و 1938 و 1982 و 2006 والفوز بكـأس الأمم الاوروبيه مره واحده وذلك في عام 1968.

الكرة الإيطالية

كانت المدرسة الأيطالية، أو ما تسمى بـ الـ (الكتيناتشيو) تعتبر إلى وقت قريب من أقوى المدارس الدفاعية في العالم، ولكن ومنذ التسعينيات طرأت تغييرات على الأسلوب الدفاعي وتم ادخال الخطط الهجومية أيضا في تكتيكات اللعب لا نعلم عن المنتخبات بما فيها البرازيل والمكسيك وألمانيا وفرنسا وهولندا واسبانيا عن الخطط الدفاعية مما اهلها على الدخول في المنافسات العالمية وتأسيس البطولات والألعاب الاولمبية بمختلف القارات ودول العالم.

المدرب

المدرب السابق للفريق هو روبيرتو دونادوني الذي اقيل بعد الخروج امام اسبانيا في بطولة اليورو 2008 بسويسرا والنمسا
اما المدرب الحالي فهو مارشيللو ليبي الذي قاد الفريق للفوز بكأس العالم 2006

أبرز اللاعبين

انبعثت من المدرسة الأيطالية أساطير لامعة مثل جياني ريفيرا وفرانكو باريزي وجاشينتو فاكيتي قائد الفريق الحاصل على البطولة الاوربية الوحيده عام 1968 وباولو روسي هداف كأس العالم 1982 وروبيرتو باجيو أفضل لاعب في العالم لعام 1993 ودينو زوف ووالتر زينغا وألساندرو ألتوبيلي وروبيرتو دونادوني ولويجي ريفا الهداف التاريخي في منتخب إيطاليا لكرة القدم وباولو مالديني، فيليبو إنزاغي، الساندرو نيستا وفرانشيسكو توتي، وغيرهم الكثير.
من اللاعبين البارزين في التشكيلة الحالية: الكابتن فابيو كانافارو أفضل لاعب في العالم 2006، والحارس جيانلويجي بوفون أفضل حارس بالعالم سنت 2006 وثاني أفضل حارس مرمى في التصنيف العالمي التاريخي الجديد ما بين 1987 و 2009 بعد الأسباني إيكر كاسياس ، جانلوكا زامبروتا، فابيو غروسو، لوكا توني، ألساندرو دل بييرو، دانييلي دي روسي، أندريا بيرلو، جينارو غاتوزو وألبيرتو جيلاردينووفرانشيسكو توتي وآخرون أكثرهم من جيل الشباب يبرز منهم جورجيو تشيليني وجوسيبي روسي.

http:///upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/9/97/FIGC_logo.svg/100px-FIGC_logo.svg.png

الكنية الأزوري
الاتحادية اتحاد إيطاليا لكرة القدم
كونفدرالية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم
المدرب مارشيللو ليبي
القائد فابيو كانافارو
الهداف لويجي ريفا (35)
الأكثر مشاركة باولو مالديني (126)
فابيو كانافارو (126)
تصنيف الفيفا 4 (نوفمبر 2009)
أعلى مرتبة 1 (نوفمبر 1993)
أدنى مرتبة 16 (إبريل 1998)


المباراة الدولية الأولى
إيطاليا 6 - 2 فرنسا فرنسا
(إيطاليا؛ 15 مايو، 1910)
أكبر فوز
إيطاليا إيطاليا 9 - 0 الولايات المتحدة أمريكا
(إنجلترا؛ 2 أغسطس، 1948)
أكبر خسارة
إيطاليا 1 - 7 مملكة المجر
(المجر؛ 6 ابريل، 1924)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 16 (أولها في سنة 1934)
أفضل نتيجة أبطال الأعوام 1934، 1938
1982, 2006
كأس الأمم الأوروبية
عدد مرات الظهور 6 (أولها في سنة 1968)
أفضل نتيجة البطل عام 1968

الأداء في المسابقات السابقة
2006 المركز الأول
2002 الدور الثاني
1998 ربع النهائي
1994 المركز الثاني
1990 المركز الثالث
1986 الدور الثاني
1982 المركز الأول
1978 المركز الرابع
1974 الدور الأول
1970 المركز الثاني
1966 الدور الأول
1962 الدور الأول
1958 لم يتأهل
1954 الدور الأول
1950 الدور الأول
1938 المركز الأول
1934 المركز الأول
1930 لم يشارك

مدرب المنتخب
http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-08/2009-08-12//2009-08-12-00000101822066.jpg

مارشيللو ليبي


نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2006-07/2006-07-09//2006-07-09-679k4952.jpg

جانلويجي بوفون

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-09/2008-09-03//2008-09-03-00000301475996.jpg

فابيو كانافارو

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=dashti/koo_15463.jpg

دانييلي دي روسي


حاله الفريق

التفاؤل هو السلاح الأول والوحيد لليبي :

إذا كان غرس التفاؤل في نفوس اللاعبين ونشره حول أي منتخب من مهام المدير الفني لهذا المنتخب فإن المدرب مارشيللو ليبي المدير الفني للمنتخب الإيطالي هو أروع من قام بهذه المهمة مع فريقه خلال مسيرته الثانية مع الفريق قبل نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ومنذ عودته إلى تدريب المنتخب الإيطالي (الآزوري) في عام 2008 ، يكرر ليبي /62 عاما/ دائما أن ما دفعه للعودة إلى تدريب الفريق هو اقتناعه بأنه قادر على الفوز مع الفريق بلقب كأس العالم بجنوب أفريقيا وذلك بعدما قاد الآزوري للفوز باللقب في عام 2006 بألمانيا والذي كان الرابع في تاريخ مشاركات إيطاليا ببطولات كأس العالم.

وعلى الرغم من المشاركة الهزيلة للفريق في كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا والمستوى المتوسط الذي قدمه أبطال العالم في التصفيات المؤهلة لمونديال 2010 ، أكد ليبي أن فريقه لن يذهب إلى جنوب أفريقيا لتحسين صورته من خلال بعض العروض الجيدة وإنما سيشارك في المونديال بهدف الفوز باللقب.

وقال ليبي "يجب ألا ننسى أننا حامل اللقب. يجب أن نتذكر ذلك ولكن ليس للتباهي والتفاخر ولكن لأننا نعرف كيفية تحقيق الفوز".

وهناك شعور سائد بأن ليبي يمكنه الاعتماد على أسلحة قليلة أخرى بجانب سلاح التفاؤل.

وعندما يستهل الآزوري رحلة الدفاع عن لقبه في المونديال بلقاء منتخب باراجواي يوم 14 حزيران/يونيو المقبل في كيب تاون ثم يلتقي منتخبي نيوزيلندا وسلوفاكيا ضمن منافسات المجموعة السادسة ، سيكون مرجحا أن يتشابه التشكيل الأساسي للفريق بدرجة كبيرة مع التشكيل الأساسي الذي خاض به ليبي المباراة النهائية لمونديال 2006 والتي تغلب فيها على نظيره الفرنسي بضربات الترجيح.

ولم يكن المنتخب الإيطالي مرشحا بقوة في بداية البطولة الماضية للفوز بلقب مونديال 2006 كما لم يظهر بالشكل البراق المنتظر منه في الدور الأول ولكنه سرعان ما استعاد ثقته وقوته بشكل كبير بفضل دفاعه الصلد حيث اهتزت شباك الفريق مرتين فقط على مدار مبارياته السبع التي خاضها في البطولة.

وما يزعج مشجعي إيطاليا هو ارتفاع متوسط أعمار اللاعبين بالإضافة لانخفاض مستوى أداء الكثيرين منهم في الآونة الأخيرة مثل فابيو كانافارو وفابيو جروسو وجانلوكا زامبروتا ولاعب خط الوسط جينارو جاتوسو وجميعهم ممن تجاوزوا الثلاثين من عمرهم.

ويتصدر كانافارو /36 عاما/ قائمة أكبر اللاعبين سنا في صفوف المنتخب الإيطالي.

كما يعاني الفريق من مشكلة أخرى وهي عدم وجود البدلاء الأكفاء ، للاعبين الأساسيين ، باستثناء جورجيو كيلليني لاعب يوفنتوس.

وما زال جانلويجي بوفون /32 عاما/ حارس مرمى يوفنتوس هو الأفضل لحراسة مرمى الآزوري رغم الموسم السيئ لفريقه يوفنتوس بالدوري الإيطالي والذي أسفر عن اهتزاز شباك الفريق بعدد من الأهداف يقارب تلك الأهداف التي دخلت شباك كل من الفرق الهابطة لدوري الدرجة الثانية في نهاية الموسم.

ويمد يوفنتوس المنتخب الإيطالي بلاعبين آخرين هما كانافارو وجروسو بالإضافة إلى نيكولا ليجروتالي المرشح للمشاركة مع الآزوري في مونديال 2010 .

ولم يقدم جاتوسو /32 عاما/ وصانع اللعب أندريا بيرلو /31 عاما/ موسما جيدا مع ميلان أيضا بينما كان أنطونيو ناتالي نجم أودينيزي هو الأفضل بين المهاجمين المرشحين لقائمة الفريق في المونديال نظرا لأنه نجح في هز الشباك بصفة شبه منتظمة هذا الموسم.

وبالنسبة لليبي ، تبدو هذه التفاصيل هامشية ولا تشغله كثيرا قبل خوض المونديال.

وقال ليبي في نيسان/أبريل الماضي "يمكن استدعاء لاعب لصفوف المنتخب الوطني حتى وإن كان مستواه متواضعا مع ناديه.. ويمكن لفريق ناديه أن يهتز بينما يبدو وضع اللاعب مختلفا مع المنتخب".

كما أكد ليبي على أهمية "الحماس والخبرة والشخصية والقدرة على اتخاذ القرار. وكل ذلك يمثل جزءا من تقييم اللاعب. الحكم على إمكانيات اللاعبين لا يعتمد على السن أو الإمكانيات الفنية فقط".

وبالنسبة لهؤلاء الذين ما زالوا على اعتقادهم بأن التعامل الجيد مع الكرة ما زال مهما ، أكد ليبي على الفارق بين الأبطال والنجوم العالميين حيث قال "الأبطال مستقلون بذاتهم ويتباهون بأنفسهم ولكنهم لا يخدمون الأداء الجماعي. ولا يساعدون الفريق".

أما بالنسبة للنجوم العالميين ، فيرى ليبي أن مهارتهم لا تقتصر فقط على المهارات الفنية في أقدامهم ولكنهم يمتلكون النزعة القيادية خارج الملعب أيضا.

وقال ليبي إنه لم يكن واثقا من اصطحاب أفضل اللاعبين ، فنيا ، إلى مونديال 2006 بألمانيا ولكنه اعتمد على مجموعة تضم العديد من اللاعبين العالميين. وأوضح "كانافارو هو أفضل تجسيد لهذه النوعية من اللاعبين".

المدير الفني : مارشيللو ليبي :
.................. ........................ ...................... .................... .......................... .......................... .............................
توج مارشيللو ليبي المدير الفني للمنتخب الإيطالي مسيرته التدريبية الطويلة والرائعة ، التي بدأها عام 1982 مع فريق سامبدوريا ، بلقب كأس العالم 2006 مع المنتخب الإيطالي.

واستهل ليبي مسيرته التدريبية مع فريق سامبدوريا الذي لعب في صفوفه لمدة عشر سنوات كما تولى ليبي تدريب فريق يوفنتوس وقاده للفوز بلقب الدوري الإيطالي خمس مرات ولقب كأس إيطاليا مرة واحدة ولقب كأس السوبر الإيطالي أربع مرات بخلاف فوزه مع الفريق بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1996 إلى جانب لقبي كأس السوبر الأوروبي وكأس انتركونتيننتال.

وتولى ليبي تدريب المنتخب الإيطالي للمرة الأولى في عام 2004 وقاد الفريق للفوز بلقب مونديال 2006 رغم ما تعرض له قبل فترة قصيرة من بداية البطولة بتورطه في فضيحة تلاعب بنتائج المباريات في الدوري الإيطالي.

وترك ليبي المنتخب الإيطالي بعد الفوز بمونديال 2006 ولكنه عاد إلى نفس المنصب في عام 2008 بعدما خرج الفريق صفر اليدين من بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) .

gomaa_01028
05-25-2010, 05:04 AM
ثانيا / منتخب باراجوى

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-08/2009-08-12//2009-08-12-00000101821591.jpg

منتخب الباراغواي لكرة القدم هو ممثل الباراغواي الرسمي في رياضة كرة القدم، وتصنيفه العالمي 33، تأسس اتحاد الباراغواي لكرة القدم في العام 1906، وانضم إلى الفيفا في العام 1921. تأهلت باراجواي للنهائيات بعد احتلال المركز الرابع في تصفيات مجموعة أمريكا الجنوبية في الجولة قبل الأخير من التصفيات. وتصدرت باراجوي التصفيات في بدايتها لكنها واجهت صعوبات عام 2004 بعدما تقدم العمر باللاعبين إلا أن إضافة بعض الوجوه الجديدة عام 2005 ساعد الفريق على التأهل للنهائيات.
هذه المرة السابعة التي تصل فيها باراغواي إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد مشاركاتها السابقة في 1930، 1950، 1958، 1986، 1998، 2002. أول مباراة دولية لها كانت في عام 1919 وخسرت فيها امام الأرجنتين 1 - 5 وأكبر فوز لها كانت على بوليفيا 7 - 0 في عام 1949 واقسى خسارة لها كانت في عام 1926 على يد الأرجنتين 0 - 8. أفضل نتيجة لباراغواي في نهائيات كأس العالم لكرة القدم هي الوصول إلى الدور الثاني في اعوام 1986، 1998، 2002 وفازت بكاس بطولة أمريكا الجنوبية لكرة القدم مرتين في عامي 1953، 1979.

من اللاعبين البارزين في الفريق روكي سانتا كروز Roque Santa Cruz الذي يلعب لنادي بايرن ميونخ.يعتبر خوزي أرنولفو مونتييل: يبلغ من العمر 18 عاماً، من النجوم الواعدة قاد منتخب بلاده لما دون الـ15 سنة، إلى إحراز بطولة أمريكا الجنوبية لكرة القدم رغم إصابته البليغة. خاض أول مباراة له مع المنتخب الأول في 8 أكتوبر الأول 2005 أمام فنزويلا، وهي المباراة التي أهلت بلاده إلى نهائيات كأس العالم. قائد الفريق هو قلب الدفاع المخضرم كارلوس جمارا الذي أصبح مؤخرا أكثر لاعبي باراجواي مشاركة في المباريات الدولية. وشارك جمارا في مباريات باراجواي الاربع في نهائيات 1998 بفرنسا بدون أن يرتكب خطأ واحدا، يعتبر كارلوس بارديس لاعب لفريق ريجينا الايطالي محرك خط وسط باراجواي ويتميز بارديس بالتحاماته القوية وتمريراته المتقنة وقدرته على الوصول لمنطقة جزاء المنافس وانهاء الهجمات بشكل جيد من خلال الكرات الأرضية أو العاب الهواء

الباراجوى

الاتحادية اتحاد باراغواي لكرة القدم
كونفدرالية كونميبول (أمريكا الجنوبية)
المدرب الأرجنتين جيراردو مارتينو
أعلى مرتبة 8 (مارس 2001)
أدنى مرتبة 103 (مايو 1995)


المباراة الدولية الأولى
الباراغواي 1 - 5 الأرجنتين
(الباراغواي؛ 11 مارس، 1919)
أكبر فوز
الباراغواي 7 - 0 بوليفيا
(البرازيل؛ 30 أبريل، 1949)
أكبر خسارة
الباراغواي 0 - 8 الأرجنتين
(تشيلي؛ 20 أكتوبر، 1926)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 7 (أولها في سنة 1930)
أفضل نتيجة الدور الثاني 1986, 1998, 2002
كوبا أمريكا
عدد مرات الظهور 32 (أولها في سنة 1921)
أفضل نتيجة البطل عام 1953, 1979

الأداء في المسابقات السابقة
2006 الدور الأول
2002 الدور الثاني
1998 الدور الثاني
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأهل
1986 الدور الثاني
1982 لم يتأهل
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يتأهل
1966 لم يتأهل
1962 لم يتأهل
1958 الدور الأول
1954 لم يشارك
1950 الدور الأول
1938 لم يشارك
1934 لم يشارك
1930 الدور الأول

مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-13//2009-10-13-00000101896601.jpg

جيراردو مارتينو
(الأرجنتين)

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=bouro/8322.jpg

نيلسون هايدو فالديز

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-08//2009-06-08-00000301755749.jpg

سالفادور كابانياس

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=english/koo_r.s.cruz.jpg

روكي سانتا كروز


حاله الفريق

التفاؤل يسود باراجواي قبل مشاركة منتخبها في مونديال 2010 :

عندما يخوض منتخب باراجواي لكرة القدم نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، سيكون الفريق واثقا من قدرته على الانطلاق بثبات في البطولة التي لم يسبق له تجاوز دورها الثاني على مدار مشاركاته السابقة.

ولا يكمن السبب في الفريق أو في طاقمه الفني فحسب ولكنه يكمن أيضا في هوية منافسيه بالمجموعة السادسة في الدور الأول للبطولة حيث يلتقي فيها منتخبات إيطاليا ونيوزيلندا وسلوفاكيا.

ويتحلى منتخب باراجواي بتفاؤل شديد على الرغم من غياب سالفادور كاباناس الذي أصيب بطلق ناري في رأسه خلال تواجده بحانة في المكسيك وذلك في كانون ثان/يناير الماضي كما يعاني الفريق من المستوى الهزيل لنجمه الشهير روكي سانتا كروز الذي لا يبدو قادرا على التغلب على الإصابات المتكررة.

وما يعزز موقف الفريق بالفعل هو تألق مهاجميه أوسكار كاردوزو ونيلسون هايدو فالديز بشدة مع فريقي بنفيكا البرتغالي وبوروسيا دورتموند الألماني على الترتيب هذا الموسم.

وكما يثق المدرب الأرجنتيني جيراردو مارتينو ،الذي يتولى منصب المدير الفني للفريق منذ 2007 ، في خبرة لاعبين مثل حارس المرمى خوستو فيار والمدافعين باولو دا سيلفا وأنتولين ألكاراز وكلاوديو موريل رودريجيز وكذلك في النجمين الصاعدين رودولفو كامارا ومارسيلو إستيجاريبيا.

ولم يعد لدى منتخب باراجواي لاعبون مؤثرون وفاتنون مثل حارس المرمى الشهير خوسيه لويس شيلافيرت أو المدافع كارلوس جامارا أو المهاجم خوسيه ساتورنينو كاردوزو أفضل هدافي باراجواي عبر التاريخ برصيد 25 هدفا في 82 مباراة خاضها مع الفريق بين عامي 1991 و2006 .

وصرح اللاعب والمدرب السابق كارلوس كايسي ، الذي يعمل حاليا معلقا كرويا ، إلى وكالة الأنباء الالمانية (د ب أ) قائلا "هذه المرة ، تسير المواجهات لصالحنا كما تكتمل صفوف الفريق وأصبحت أكثر اتزانا في كل الخطوط. ولذلك سيكون من الصعب على باراجواي ألا يتأهل الفريق للدور الثاني ثم إلى دور الثمانية".

ويرجح أن يكون المنتخب الإيطالي حامل اللقب هو المنافس الأقوى لباراجواي في هذه المجموعة. ورغم ذلك ، يرى المحللون والمشجعون على حد سواء أن المنتخب الإيطالي لم يعد في أفضل مستوياته ولذلك فإن مواجهته لن تكون مخيفة.

وترى وسائل الإعلام في باراجواي أنه من الممكن التغلب على منتخبي نيوزيلندا وسلوفاكيا. ويؤكد المحللون أن المواجهة مع أي من الفريقين لن تكون سهلة لأن كرة القدم العالمية أصبحت أكثر اتزانا في الوقت الحالي ولكن منتخب باراجواي يثق في قدراته.

ووسط أجواء حماسية رائعة تحيط بالفريق ، أصبح الهدف العام لمنتخب باراجواي هو التطلع للأمام بثقة وتدعيم فكرة أن مستوى الفريق أفضل من مجرد بلوغ الدور الثاني في البطولة الذي حققه من قبل في بطولات كأس العالم 1986 بالمكسيك و1998 بفرنسا و2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

ويلتقي المنتخبان اللذان يفوزان ببطاقتي التأهل مع المجموعة السادسة ، في الدور الثاني ، مع الفريقين الفائزين ببطاقتي المجموعة الخامسة التي تضم منتخبات هولندا والدنمارك والكاميرون واليابان.

وأوضح ألكاراز أن "البلد (باراجواي) كله" يرى الفريق ضمن أفضل ثمانية منتخبات في العالم.

وقال "الناس يعلقون (على الفريق) آمالا هائلة لأن وسائل الإعلام في باراجواي ترى أن مجموعتنا ليست صعبة وأننا يجب أن نعبرها خلف المنتخب الإيطالي.. هناك دائما مفاجآت في كأس العالم حيث تكون جميع الفرق المتأهلة قوية سواء كانت من المنتخبات التي تحظى بسمعة طيبة أو لا تحظى. يتعين علينا أن نتعامل مع كل المنافسين بنفس المستوى" في إشارة إلى ضرورة توخي الحذر من المنافسين ومن الثقة الزائدة.

ويشارك منتخب باراجواي في النهائيات للمونديال الرابع على التوالي والثامن في تاريخه.

ويبدو مونديال 2010 بجنوب أفريقيا فرصة جيدة أمام هذا الفريق لصناعة التاريخ لبلده الذي يبلغ تعداده ستة ملايين نسمة وفرصة للانضمام إلى سجل إنجازات كرة القدم في باراجواي والذي يتضمن الفوز بالميدالية الفضية للعبة في أولمبياد أثينا 2004 ولقبي كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) عامي 1953 و1979 .

المدير الفني ، جيراردو مارتينو :
.......................... ........................ .......................... ................................ ........................... ..................................

بزغ نجم المدرب الأرجنتيني جيراردو مارتينو /47 عاما/ المدير الفني الحالي لمنتخب باراجواي كلاعب خط وسط مهاجم في صفوف نيويلز أولد بويز ومازال نجما بارزا في تاريخ النادي.

وبدأ مارتينو مسيرته التدريبية في عام 1998 وذلك مع أحد أندية دوري الدرجة الثانية في الأرجنتين.

وفي عام 2002 ، تلقى مارتينو عرضا رائعا لتدريب فريق ليبرتاد أحد الأندية الكبيرة في باراجواي. وكان هذا العرض بداية العلاقة الناجحة بين مارتينو وكرة القدم في باراجواي.

وقاد مارتينو فريقي ليبرتاد وسيرو بورتينيو للعديد من الألقاب المحلية قبل اختياره في عام 2007 لتدريب منتخب باراجواي.

gomaa_01028
05-25-2010, 05:17 AM
ثالثا / منتخب نيو زيلندا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-14/2009-06-14-00000101938558.jpg

منتخب نيوزيلندا لكرة القدم هو ممثل نيوزيلندا الرسمي في رياضة كرة القدم، وتصنيفه العالمي 100 ، تم تشكيل اتحاد منطقة المحيطات لكرة القدم عام 1966 وتضم 12 فريقا وهي أستراليا و نيوزيلندا و جزر سليمان و تاهيتي و تونغا و فانواتا و ساموا و كاليدونيا وغينيا الجديدة و فيجي وجزر كوك و ساموا الأمريكية.

المباراة الدولية الأولى
نيوزلندا 3 - 1 أستراليا
(دونيدين، نيوزلندا؛ 17 يونيو، 1922)
أكبر فوز
أستراليا 31 - 0 ساموا الأمريكية
(أوكلاند، نيوزلندا؛ 11 ابريل، 2001)
أكبر خسارة
جنوب أفريقيا 8 - 0 أستراليا
(ويلينغتون، نيوزلندا؛ 17 سبتمبر، 1955)
كأس العالم
عدد مرات الظهور 1 (أولها في سنة 1982)
أفضل نتيجة الدور الأول عام 1982
كأس القارات
عدد مرات الظهور 3 (أولها في سنة [[1999 ،2003 ،2009]])
أفضل نتيجة الدور الأول عام 1999 ،2003 ،2009
كأس أوقيانوسيا
عدد مرات الظهور 8 (أولها في سنة 1973)
أفضل نتيجة البطل عام 1973, 1998, 2002, 2008

الأداء في المسابقات السابقة
2006 لم يتأهل
2002 لم يتأهل
1998 لم يتأهل
1994 لم يتأهل
1990 لم يتأهل
1986 لم يتأهل
1982 الدور الأول
1978 لم يتأهل
1974 لم يتأهل
1970 لم يتأهل
1966 لم يشارك
1962 لم يشارك
1958 لم يشارك
1954 لم يشارك
1950 لم يشارك
1938 لم يشارك
1934 لم يشارك
1930 لم يشارك


مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-09//2009-10-09-00000101892583.jpg

ريكي هيربيرت

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=english/koo_ryannelsen.jpg

ريان نيلسين

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=world_cup2010/new_zelanda/rory+fallon.jpg

روري فالون

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-16/2009-06-16-00000301763116.jpg

مارك باستون


حاله الفريق

المنتخب النيوزيلندي بلا ترشيحات ولكنه يطمع في تحسين الصورة :

بعد 28 عاما من مشاركته الوحيدة السابقة في بطولات كأس العالم ، يعود المنتخب النيوزيلندي لكرة القدم إلى المشاركة في البطولة من خلال مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

ويحتل المنتخب النيوزيلندي المركز 78 في التصنيف العالمي لمنتخبات اللعبة والصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ليكون صاحب المركز الثالث من المؤخرة بين جميع المنتخبات المشاركة في المونديال هذا العام.

كما يحظى الفريق بتاريخ هزيل للغاية على مستوى البطولات الدولية ومن ثم فإن الفريق سيشارك في مونديال جنوب أفريقيا بلا أمجاد حقيقية يتفاخر بها.

وخلال مشاركته الوحيدة السابقة في بطولات كأس العالم ، خسر المنتخب النيوزيلندي جميع مبارياته الثلاث التي خاضها في مونديال 1982 .

وشارك الفريق في ثلاث بطولات لكأس القارات منذ عام 1999 ولكنه خسر ثماني مباريات وتعادل في واحدة فقط على مدار المباريات التسع التي خاضها.

وسجل الفريق أربعة أهداف فحسب خلال 12 مباراة خاضها في البطولات الأربع.

ولكن تأهل الفريق إلى مونديال 2010 بجنوب أفريقيا منح كرة القدم في نيوزيلندا دفعة هائلة علما بأن الرجبي ظل لفترة طويلة هو اللعبة صاحبة الشعبية الأولى في هذا البلد.

ووعد رايان نيلسن قائد الفريق في مقابلة جرت معه حديثا بأن الفريق سيبذل قصارى جهده من أجل التقدم إلى أبعد ما يمكنه في مونديال 2010 .

واعترف نيلسن بأن فريقه سيكون "مرشحا قويا للخروج" من الدور الأول حيث أوقعته القرعة في مجموعة واحدة مع المنتخب الإيطالي حامل اللقب.

وقال نيلسن "إنه أفضل منتخب لنيوزيلندا من حيث الاتزان والقدرة على المنافسة. إذا حالفنا الحظ وعاند الحظ منافسينا في المباريات ، فمن يدري؟".

وتبدو المشكلة الأساسية التي يعاني منها المنتخب النيوزيلندي هي ابتعاد بلاده عن مناطق عديدة في العالم مما يجعل قدرة اللاعبين على الدخول في منافسة مع الفرق الكبيرة هزيلة للغاية مما يحرم الفريق من الارتقاء بمستواه على مستوى اللاعبين والفريق ككل.

وأصبح أي لاعب نيوزيلندي يرغب في ترك بصمته في مجال اللعبة مضطرا للرحيل إلى أندية أستراليا أو أوروبا أو أمريكا ولكن من الصعب بعد ذلك على مسئولي المنتخب النيوزيلندي تجميع هؤلاء اللاعبين من أجل إعداد بعض المباريات الودية استعدادا للبطولات الكبيرة.

وخاض الفريق ثلاث مباريات فقط في عام 2008 كان منها مباراتان أمام نيو كالدونيا ومباراة واحدة أمام فيجي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وكان الفريق بحاجة ماسة إلى خوض سلسلة مباريات ودية في العام الماضي من أجل الاستعداد لبطولة كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا.

وتغلب المنتخب النيوزيلندي على ضيفه البحريني 1/صفر في تشرين ثان/نوفمبر الماضي من أجل التأهل للمونديال وذلك بعدما تعادل الفريقان سلبيا في لقاء الذهاب بالمنامة وذلك في الدور الفاصل بين بطل اتحاد أوقيانوسية والمنتخب البحريني صاحب المركز الخامس في التصفيات الأسيوية.

وأشعل هذا التأهل الحماس في نفوس النيوزيلنديين الذين يأملون في أن يقدم فريقهم عروضا جيدة مماثلة في جنوب أفريقيا.

ويركز المدرب ريكي هيربرت المدير الفني للمنتخب النيوزيلندي على خوض البطولة بأفضل مجموعة ممكنة من اللاعبين.

وأوضح معلق أمريكي أن المنتخب النيوزيلندي قد يعتمد بشكل كبير على لاعبين من الدوري الأمريكي يزيد عددهم على نجوم الدوري الأمريكي الناشطين في صفوف المنتخب الأمريكي.

واستدعى هيربرت إلى صفوف الفريق مجموعة من اللاعبين مستفيدا من التغييرات في قواعد الفيفا التي تسمح لعدد من اللاعبين باللعب لمنتخب آخر لبلد غير البلد الذي لعبوا له في مراحل سنية أقل.

ومن بين هؤلاء اللاعبين ، يبرز روري فالون /28 عاما/ (لاعب بليموث أرجايل) الذي أصبح بطلا قوميا بعدما سجل هدف الحسم في شباك المنتخب البحريني بالدور الفاصل في التصفيات ولاعبا خط الوسط مايكل ماك جلينتشي /23 عاما/ (لاعب ماذرويل) والذي لعب من قبل لاسكتلندا وكريس جيمس /22 عاما/ (لاعب بارنيت) والذي لعب من قبل لصالح إنجلترا مثل زميله فالون.

المدير الفني ، ريكي هيربرت :
................... ....................... ......................... ............................... ......................... ......................... ...................

كان المدرب ريكي هيربرت المدير الفني الحالي للمنتخب النيوزيلندي لاعبا في قلب دفاع الفريق عندما شارك في بطولة كأس العالم 1982 بأسبانيا وكان في الثامنة عشر من عمره وقتها.

وأصبح هيربرت حاليا أول نيوزيلندي يشارك في المونديال لاعبا ومدربا.

وخاض هيربرت 61 مباراة دولية في صفوف المنتخب النيوزيلندي كما تولى تدريب الفريق في عام 2005 ليصبح أول مدرب وطني له منذ 50 عاما. وسبق لهيربرت أن تولى تدريب ولنجتون فونيكس الأسترالي.

ونجح هيربرت في تدعيم صفوف المنتخب النيوزيلندي وتطوير مستواه وأثار حماس المشجعين الشبان لهذا الفريق من خلال التأهل لمونديال 2010 ويطمح في تقديم عروض جيدة وتحقيق نتائج طيبة في المونديال خاصة وأنه ليس لديه ما يخسره في البطولة فلم يسبق للفريق أن حقق أي نجاح على المستوى الدولي.

gomaa_01028
05-25-2010, 05:32 AM
رابعا / منتخب سلوفاكيا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-10//2009-10-10-00000101938575.jpg

المباراة الدولية الأولى
سلوفاكيا 2 - 0 ألمانيا
(سلوفاكيا؛ 27 أغسطس، 1939)
أكبر فوز
سلوفاكيا 7 - 0 ليختنشتاين
(سلوفاكيا؛ 8 سبتمبر، 2004)
سلوفاكيا 7 - 0 سان مارينو
(سلوفاكيا؛ 13 أكتوبر، 2007)
أكبر خسارة
سلوفاكيا 0 - 6 الأرجنتين
(الأرجنتين؛ 22 يونيو، 1995)

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=1/7/slovakia.gif

الأداء في المسابقات السابقة
2006 لم يتأهل
2002 لم يتأهل
1998 لم يتأهل
1994 لم يشارك
1990 لم يتأسس المنتخب
1986 لم يتأسس المنتخب
1982 لم يتأسس المنتخب
1978 لم يتأسس المنتخب
1974 لم يتأسس المنتخب
1970 لم يتأسس المنتخب
1966 لم يتأسس المنتخب
1962 لم يتأسس المنتخب
1958 لم يتأسس المنتخب
1954 لم يتأسس المنتخب
1950 لم يتأسس المنتخب
1938 لم يتأسس المنتخب
1934 لم يتأسس المنتخب
1930 لم يتأسس المنتخب

مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-13//2009-10-13-00000101896654.jpg

فلاديمير ويس

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=vfl_bochum_/30.jpg

ستانيسلاف سيستاك

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-28//2009-09-28-00000101878823.jpg

مارتن سكرتل

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-08/2009-08-05/2009-08-05-00000101816335.jpg

يان موشا


حاله الفريق

المنتخب السلوفاكي يسعى لكتابة تاريخ خاص به :

رغم الدور الذي لعبوه في التاريخ الحافل لكرة القدم التشيكوسلوفاكية ، يترقب مشجعو المنتخب السلوفاكي لكرة القدم مشاركة الفريق في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا وكأنها المشاركة الأولى لهم في بطولات كأس العالم.

وانفصلت سلوفاكيا عن التشيك في عام 1993 ولكنها لم تتأهل على مدار السنوات الماضية إلى أي من بطولات كأس الأمم الأوروبية أو كأس العالم.

ويبلغ تعداد سلوفاكيا أكثر قليلا من خمسة ملايين نسمة كما تشتهر دائما بهوكي الجليد.

وأوقعت القرعة المنتخب السلوفاكي في مجموعة واحدة مع منتخبات التشيك وسلوفينيا وبولندا بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 ولكن المنافسة الأقوى للمنتخب السلوفاكي كانت من نظيره السلوفيني الذي أنهى التصفيات في المركز الثاني بالمجموعة ثم شق طريقه إلى النهائيات عن طريق الملحق الفاصل وعلى حساب المنتخب الروسي.

ويدرب المنتخب السلوفاكي حاليا اللاعب الدولي السابق فلاديمير فايس الذي قاد الفريق للفوز بجميع مبارياته التي خاضها في التصفيات باستثناء مباراتيه أمام المنتخب السلوفيني حيث خسرهما بينما تعادل في مباراته أمام ضيفه التشيكي في براتيسلافا.

وحقق المنتخب السلوفاكي فوزا غاليا 2/1 على نظيره التشيكي في براغ بفضل الهدف الذي سجله إيريك يندرسيك قبل قليل من نهاية المباراة.

ولكن قرعة النهائيات أوقعت المنتخب السلوفاكي في مجموعة أكثر صعوبة حيث يخوض الدور الأول للبطولة ضمن المجموعة السادسة التي يلتقي فيها منتخبات إيطاليا حامل اللقب وباراجواي ونيوزيلندا.

ويحتاج الفريق بقيادة مديره الفني فايس إلى الفوز بالثلاث نقاط في مباراته الأولى بالبطولة والتي يلتقي فيها نظيره النيوزيلندي قبل مواجهته الحاسمة مع باراجواي.

ويأمل الفريق في أن يرافق نظيره الإيطالي (الآزوري) إلى دور الستة عشر حيث يحظى أبطال العالم بترشيحات كبيرة لبلوغ الدور الثاني.

ويبرز في خط وسط الفريق النجم الصاعد ماريك هامسيك /22 عاما/ الذي تألق في صفوف نابولي الإيطالي هذا الموسم والذي قد يصبح من العناصر المؤثرة للغاية في أداء المنتخب السلوفاكي بالمونديال.

وإلى جانب هامسيك ، يمتلك فايس مجموعة محورية من اللاعبين رغم عدم تمتعهم بخبرة دولية كبيرة.

وينتظر أن يجهز فايس للبطولة لاعبه مارتين سكرتل قلب دفاع ليفربول الإنجليزي والذي غاب عن معظم أحداث نهاية الموسم مع ليفربول بسبب الإصابة بكسر في القدم.

ويمثل سكرتل عنصرا مهما للغاية في تدعيم خط دفاع المنتخب السلوفاكي الذي لم يظهر بأفضل حالاته في التصفيات.

ورغم ذلك ، يتمتع المنتخب السلوفاكي بقدرة جيدة على هز الشباك حيث سجل 22 هدفا في التصفيات مما جعله ضمن أفضل خطوط الهجوم في التصفيات الأوروبية.

ويعتمد فايس في الهجوم بشكل أساسي على ستانيسلاف سيستاك الذي سجل ستة أهداف في ست مباريات خاضها بالتصفيات وكان منها هدفان متأخران قاد بهما الفريق لتحويل تخلفه أمام المنتخب البولندي إلى فوز ثمين.

كما يضم الفريق عددا من اللاعبين المتميزين مثل المخضرم ميروسلاف كارهان لاعب خط وسط ماينز الألماني وميروسلاف ستوتش نجم تفنتي أنشخيده الهولندي وفلاديمير فايس نجل المدرب فايس.

وعلى الرغم من عدم وجود العديد من الأسماء البارزة في صفوف الفريق ، يثق فايس في قدرات فريقه بعد نجاحه في التصفيات.

وقال فايس "نتمتع بروح جيدة في الفريق ونلعب دائما بشكل جماعي.. الوصول لكأس العالم يمثل حلما ولكننا لا نريد المشاركة فقط وإنما نريد أن نكون فريقا قادرا على تحقيق مفاجأة".

المدير الفني ، فلاديمير فايس :
................... ....................... ................... ......................... ....................... ......................... .................... .............

لم يكن للمدرب فلاديمير فايس /45 عاما/ خبرة كبيرة قبل توليه منصب المدير الفني للمنتخب السلوفاكي لكرة القدم ولكن مستوى الفريق تطور للأفضل منذ إسناد المهمة إلى فايس.

وقاد فايس في الماضي فريق بيترزالكا في براتيسلافا إلى لقبين بالدوري السلوفاكي وكذلك إلى المشاركة في دوري أبطال أوروبا ولكن التوقعات المنتظرة منه تبدو ضعيفة قبل المشاركة في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

ولعب فايس سابقا للمنتخب التشيكوسلوفاكي حيث شارك في مباراة وحيدة بخط وسط الفريق الذي بلغ دور الثمانية في مونديال 1990 بإيطاليا.

وكان والده ، ويدعى فلاديمير أيضا ، لاعبا دوليا ومدربا كما يلعب نجله ، فلاديمير أيضا ، ضمن صفوف المنتخب السلوفاكي.

gomaa_01028
05-28-2010, 01:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه العاشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن فرق المجموعه السابعه
التى تضم البرازيل - كوريا الشماليه- كوت ديفوار - البرتغال ( مجموعه الموت )

وسيكزن بدايه حديثا عن منتخب البرازيل

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/brazil.jpg


تأسيس الإتحاد المحلي: 1914

الانضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1923

الانضمام لإتحاد أميركا الجنوبية: 1916

أشهر ألقاب المنتخب : منتخب السامبا- السيليساو

المشاركات في نهائيات كأس العالم: كل البطولات - 19 (1930 - 1934 - 1938 - 1950 - 1954 - 1958 - 1962 - 1966 - 1970 - 1974 - 1978 - 1982 - 1986 - 1990 - 1994 - 1998 - 2002 - 2006 - 2010)

ألقاب عالمية: 5 بطولات كأس عالم (1958-1962-1970-1994-2002) و 3 مرات كأس القارات (1997 - 2005 - 2009)

ألقاب قارية: 8 (كوبا أميركا 1919-1922-1949-1989-1997-1999-2004-2007)

التاريخ التوقيت (مكة) الخصم النتيجة المكان
15-06-2010 21:30 كوريا الشمالية - جوهانسبورغ
20-06-2010 21:30 كوت ديفوار - جوهانسبورغ
25-06-2010 17:00 البرتغال - ديربان



عندما يريد أحد أن يتحدث عن كرة القدم ومتعتها فلابد وعلى الفور أن يتجه عقله صوب منتخب البرازيل على مر العصور.

منتخب السامبا هو اللقب الأشهر للاعبي البرازيل، فهم أكثر من أمتعوا جماهير كرة القدم في العالم بمهارات لا نظير لها، وبأهداف صُنعت خصيصاً في "مصانع الكرة البرازيلية"، وهي الكرة التي قدمت نجوم أفذاذ سيتذكرهم التاريخ في كل مرة نتحدث فيها عن كرة القدم.

وتعتبر البرازيل صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بكاس العالم خمس مرات (1958—1962-1970-1994-2002).

مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-06/2008-06-15//2008-06-15-00000301382680.jpg

كارلوس دونغا

نجوم المنتخب
http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-30//2009-06-30-00000301779610.jpg

ريكاردو كاكا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-11//2009-06-11-00000301758445.jpg

دا سيلفا لوسيو

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-02/2010-02-01//2010-02-01-00000102014345.jpg

روبينيو

فرص الفريق

منتخب البرازيل يتخلى عن "اللعب الجمالي" من أجل الفعالية في مونديال 2010 :

مع وجود القليل من النجوم الكبار وفي ظل اعتدال الطموحات التي تصاحب المنتخب البرازيلي لكرة القدم خلال مشاركته المنتظرة في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، يبدو أن الفريق بقيادة مديره الفني الحازم كارلوس دونجا سيتخلى عن "اللعب الجمالي" في هذه البطولة من أجل الفعالية والمنافسة بقوة على اللقب.

وقد يتخلى راقصو السامبا عن علامتهم التجارية ، اللعب الجمالي ، أملا في مزيد من الفعالية لإحراز لقب كأس العالم للمرة السادسة في تاريخ بلاده بعدما فشل الفريق في تحقيقه خلال مونديال 2006 بألمانيا رغم الكم الهائل من النجوم في صفوفه والأداء الجميل الذي قدموه.

ويختلف المنتخب البرازيلي بقيادة دونجا عما كان عليه الفريق قبل أربع سنوات عندما ضمت صفوف الفريق أفضل اللاعبين في العالم في كل مركز.

ولا يشهد المنتخب البرازيلي الحالي خططا ابتكارية أو هجومية تعتمد على الأسماء الجذابة مثل "الثنائي الشيطاني" المكون من روماريو وبيبيتو في مونديال 1994 و"ثلاثي الراء" المكون من رونالدو وريفالدو ورونالدينيو في مونديال 2002 أو "المربع الساحر" في مونديال 2006 الذي أخفق فيه الفريق.

وتحت قيادة المدير الفني كارلوس دونجا الذي كان قائدا للمنتخب البرازيلي الفائز بلقب مونديال 1994 ، تلاشت مصطلحات "الكرة الجمالية" و"الموهبة الفردية" أمام شعار "الانضباط والولاء".

ولم يترك المنتخب البرازيلي بشكله الجديد انطباعا جيدا لدى عشاق كرة القدم ومنهم أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور.

وأعرب بيكنباور خلال كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا عن شكوكه في قوة المنتخب البرازيلي وخاصة في خط الهجوم. وقال بيكنباور في تعليقه على أداء الفريق "ليس كافيا أن تفوز بكأس العالم".

كما فشل دونجا في ترك انطباع هائل لدى البرازيليين أنفسهم نظرا لأنه لا يحظى بشهرة طاغية كما تخلى عن استدعاء نجوم وأبطال الماضي إلى صفوف الفريق في الوقت الحالي.

ولكنه لم يعر أي اهتمام إلى الانتقادات الموجهة إليه وكان الرد عليها من خلال إحصائيات الفريق.

ومنذ أن تولى دونجا تدريب المنتخب البرازيلي في عام 2006 ورغم عدم امتلاكه لأي خبرة تدريبية سابقة ، قاد الفريق للفوز في 37 من 53 مباراة ومني بالهزيمة في خمس مباريات فحسب.

وبلغت النسبة المئوية لعدد النقاط التي حصدها الفريق بقيادة دونجا 7ر76 بالمئة ليتفوق بذلك على مواطنه لويز فيليبي سكولاري (4ر76 بالمئة) الذي قاد المنتخب البرازيلي لإحراز لقب كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

كما بلغ متوسط عدد الأهداف التي سجلها الفريق تحت قيادة دونجا أكثر من هدفين في المباراة الواحدة وهو ما يثير الشكوك حول الانتقادات الموجهة لقوة هجوم الفريق.

وعلى مدار السنوات الأربع التي قاد فيها المنتخب البرازيلي ، أحرز الفريق لقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) عام 2007 اثر فوزه على منافسه العنيد منتخب الأرجنتين 3/صفر في المباراة النهائية كما أحرز لقب بطولة كأس القارات عام 2009 بجنوب أفريقيا والتي فاز في دورها الأول على المنتخب الإيطالي بطل العالم 3/صفر.

كما أنهى المنتخب البرازيلي بقيادة دونجا مسيرته في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2010 في صدارة جدول التصفيات.

وعززت هذه الانتصارات والنتائج ثقة البرازيليين في منتخبهم ولكنهم لم يعربوا عن نفس التفاؤل الذي أظهروه قبل أربع سنوات وقبل خوض الفريق نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا.

وكان جميع البرازيليين قبل أربع سنوات على ثقة في أن كأس بطولة 2006 في طريقه إلى البرازيل.

ويتفق المحللون والمدربون ولاعبو البرازيل السابقون على أن الفريق بقيادة دونجا لن يواجه ، على الأرجح ، المشاكل التي يرون أنها تسببت في إخفاق الفريق بمونديال 2006 وهي سوء الإعداد والثقة المفرطة بالنفس.

ورغم ذلك ، يرى الخبراء أن مونديال 2010 يشهد أكبر عدد من المرشحين للفوز بلقب البطولة على مدار تاريخ بطولات كأس العالم حيث تتجه الترشيحات إلى المنتخبات المرشحة بشكل تقليدي دائم وهي ألمانيا والأرجنتين والبرازيل وإيطاليا بالإضافة إلى منتخبات أخرى قوية مثل أسبانيا وإنجلترا وهولندا.

ويستهل دونجا مسيرته مع المنتخب البرازيلي في مونديال 2010 بلقاء منتخب كوريا الشمالية يوم 15 حزيران/يونيو المقبل ثم يتبعها لقاء الفريق مع منتخب كوت ديفوار قبل أن ينهي مسيرته في الدور الأول بلقاء المنتخب البرتنغالي ونجمه الشهير كريستيانو رونالدو حيث تمثل هذه المباراة أصعب التحديات للفريق في الدور الأول.

المدير الفني ، كارلوس دونجا :
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................
يمتلك المدرب كارلوس دونجا /46 عاما/ المدير الفني للمنتخب البرازيلي لكرة القدم مسيرة طويلة وناجحة كلاعب خط وسط مدافع في صفوف منتخب بلاده وفي عدد من الأندية بإيطاليا وألمانيا واليابان.

وخاض دونجا مع المنتخب البرازيلي نهائيات كأس العالم 1990 وكان قائدا للفريق في مونديال 1994 عندما فاز الفريق باللقب.

ورغم ذلك ، لم ينل أسلوب لعبه الدفاعي استحسان معاصريه. وكان هذا وقلة خبرته التدريبية سببا في معارضة كثيرين لتعيينه مديرا فنيا للمنتخب البرازيلي في عام 2006 .

ولم يترك المنتخب البرازيلي بقيادة دونجا انطباعا جيدا لدى مشجعيه ولكن نتائج الفريق دعمت وعززت موقف دونجا في هذا المنصب.

gomaa_01028
05-28-2010, 01:31 PM
ثانيا/ منتخب كوريا الشماليه

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/Korea-DPR.jpg


تأسيس الإتحاد المحلي: 1945

الانضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1958

الانضمام للإتحاد الآسيوي: 1954

أشهر ألقاب المنتخب : تشونما أو تشولييما

عدد المشاركات في نهائيات كأس العالم: 2 (1966 - 2010)

ألقاب عالمية : لا يوجد

ألقاب قارية : لا يوجد

لم تشارك كوريا الشمالية في كاس العالم من العام 1930 إلى 1938م بسبب الاحتلال الياباني الذي كان يعتبر آنذاك أن كوريا الشمالية جزءاً من امبراطورية اليابان.

وفيما يلي نبذة عن مشاركات تشونما أو تشولييما وهو اسم الشهرة لمنتخب كوريا الشمالية، والمُستقى من حصان اسطوري لدى الثقافة السيبرية في وسط القارة الآسيوية.

1950 إلى 1962 لم تدخل المشاركة في التصفيات
1966 : تأهلت إلى ربع الثاني
1970 : انسحبت
1974 : شاركت في التصفيات لكنها لم تتأهل للنهائيات
1978 : انسحبت
1982 حتى عام 1994 : لم تتأهل للنهائيات.
1998 : لم تدخل المشاركة
2002 : لم تدخل المشاركة
2006 : لم تتأهل للمونديال
2010 : تأهلت إلى مونديال جنوب أفريقيا.
سيكون مشوار منتخب كوريا الشمالية في المجموعة السابعة صعباً للغاية، فهناك البرازيل ملوك الكرة، وكوت ديفوار أحد أقوى المرشحين للعب في الأدوار الأولى، وأخيراً البرتغال صاحبة الخبرة الكبيرة في المشاركات الأوروبية والعاليمة.

وربما لسوء حظ الكوريين أن مواجهتهم الأولى ستكون ضد البرازيل على ملعب إيليس بارك في جوهانسبرغ يوم 15 يونيو/ حزيران، وسيتحتم على الكوريين الخروج بنتيجة ايجابية في الافتتاحية الصعبة إذا ما أرادوا الذهاب بعيداً في "المونديال الأفريقي".

ويوم 21 من نفس الشهر يلتقي منتخب كوريا مع البرتغال على ملعب كيب تاون الشهير قبل أن يختموا مبارياتهم في المجموعة بمقابلة الافيال يوم 25 من ذات الشهر.


مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-09//2009-10-09-00000101892444.jpg

كيم جونغ هون

نجوم المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-04/2009-04-01//2009-04-01-00000301684022.jpg

جونغ تاي سي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=players/north_korea/hong.jpg

هونغ يونغ جو

فرص الفريق

منتخب كوريا الشمالية يصر على تفجير المفاجآت في المونديال :

عندما يعود منتخب كوريا الشمالية للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2010 بعد 44 عاما من مشاركته الوحيدة السابقة في البطولة ، سيكون هدف الفريق هو تفجير المفاجآت وأن يضرب بالتوقعات عرض الحائط من خلال أساليبه الدفاعية وذكاء وسرعة بديهة لاعبيه.

وفجر منتخب كوريا الشمالية مفاجأة كبيرة في مونديال 1966 بإنجلترا عندما صعد لدور الثمانية في البطولة وأطاح بايطاليا من الدور الأول ولكنه يخوض مونديال 2010 بترشيحات هزيلة للغاية.

وتشير معظم التوقعات ان منتخب كوريا الشمالية يمتلك فرصا أقل من باقي المنتخبات ال31 الأخرى المشاركة في النهائيات من حيث القدرة على بلوغ دور الستة عشر في كأس العالم بجنوب أفريقيا كما تضعه الترشيحات ضمن أضعف خمسة منتخبات مشاركة في مونديال 2010 .

كما عاند الحظ الفريق في قرعة الدور الأول لمونديال 2010 التي أجريت في مطلع كانون أول/ديسمبر الماضي حيث أوقعته في مجموعة صعبة للغاية مع منتخبات البرازيل والبرتغال وكوت ديفوار.

ويستهل منتخب كوريا الشمالية مسيرته في مونديال 2010 بلقاء نظيره البرازيلي على استاد "إليس بارك" في جوهانسبرج يوم 14 حزيران /يونيو المقبل وينتظر أن يعتمد الفريق الكوري على خطة لعب دفاعية هي 5/4/1 .

ورغم ذلك ، ستكون المشكلة الكبيرة التي يواجهها منتخب كوريا الشمالية في النهائيات هي تسجيل الأهداف وهي المشكلة التي ظهرت بوضوح خلال مسيرة الفريق في التصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم حيث سجل خمسة أهداف فقط في ثماني مباريات.

وعلى عكس كل التوقعات والترشيحات ، يصر منتخب كوريا الشمالية على الظهور بشكل جيد وتحقيق أفضل نتائج ممكنة مع السعي لتحقيق مفاجآت في المونديال.

وقال كيم كوك جين /21 عاما/ لاعب الفريق في مقابلة نشرها موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في 15 نيسان/أبريل الماضي "الجميع صنفونا كمرشح ضعيف (لعبور الدور الأول) ولكننا مصرون على أن نظهر للعالم في بطولة كأس العالم مدى القوة التي يستطيع المرشح الضعيف تقديمها".

والحقيقة أنه لم يعد هناك فريق غامض مثل منتخب كوريا الشمالية وهو ما يجعل من الصعب التكهن بما سيحدث من هذا الفريق ، فالهزيمة الثقيلة ستجعله ينفجر غيظا دون أي كلمة أما التعادل السلبي فسيكون أمرا مثيرا للغاية وسيدفع الفريق للحديث بينما سيعلن أي فوز يحققه الفريق عن نجوم رائعين في تاريخ كرة القدم الحديثة.

وفي كل بطولة ، قد يقفز ملايين من مشجعي الفريق فرحا وقد ينخرطون في البكاء في يأس شديد حيث تحظى كرة القدم بشعبية طاغية في هذا البلد الشيوعي.

وفي مونديال 1966 انخرط جميع مواطني كوريا الشمالية في بكاء شديد عندما خسر الفريق 3/5 أمام نظيره البرتغالي بعد فوزه الثمين على المنتخب الإيطالي.

ورغم عدم توافر البث التلفزيوني المباشر لمباريات البطولة لدى معظم مواطني كوريا الشمالية ، ستنتشر أنباء الفوز سريعا عبر الدبلوماسيين أو الطبقات الراقية في كوريا الشمالية والذين يمكنهم مشاهدة المباريات بالبث المباشر عبر الأقمار الصناعية في الفنادق الفخمة في بيونجيانج.

وتتمتع كرة القدم بشعبية طاغية في كوريا الشمالية لدرجة يمكن معها أن تجتذب العديد من الرعاة الكبار رغم الأزمات الاقتصادية في هذا البلد ولكن المشكلة تكمن في رفض الإسراف على الكماليات في هذا البلد.

وبعد تأهل منتخب كوريا الشمالية إلى مونديال 2010 عقب مباراته مع مضيفه السعودي في التصفيات خلال حزيران/يونيو 2009 ، نال الفريق استقبالا رائعا لدى عودته إلى بيونجيانج كما نال كل من اللاعبين ال16 بالفريق أوسمة تكريم رفيعة المستوى كما حصل كل منهم على الشقة التي يرغبها في بيونجيانج.

ويرى المنشقون من كوريا الشمالية والمتواجدون حاليا في كوريا الجنوبية أن كرة القدم في بلادهم هي الرياضة الأكثر شعبية بينما تقتصر ممارسة كرة السلة والجولف على الأثرياء.

كما رأى هؤلاء المنشقين المتواجدين في سول أن المواطنين في بلدهم احتفلوا كثيرا بانتصارات منتخب كوريا الجنوبية وبلوغه المربع الذهبي في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

وتبدو كرة القدم هي أكثر المجالات تحررا في كوريا الشمالية التي تتسم بالتكتم الشديد. وتسمح كوريا الشمالية للاعبيها البارزين مثل هونج يانج جو وكيم يانج جون باللعب في فريقي روستوف الروسي وتشينجدو الصيني على الترتيب.

كما يلعب آهن يانج هاك لفريق أوميا أرديا الياباني ويلعب المهاجم جونج تاي سي لفريق كاواساكي فرونتال الياباني.

المدير الفني ، كيم جونج هون :
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................
عندما حجز منتخب كوريا الشمالية مقعده في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا اثر تعادله السلبي مع نظيره السعودي في حزيران/يونيو الماضي ، انهالت عبارات الثناء والإشادة على المدرب كيم جونج هون المدير الفني للفريق والذي أصبح بطلا قوميا حيث قاد الفريق لأفضل إنجاز في تاريخ كرة القدم بكوريا الشمالية منذ مشاركة الفريق في مونديال 1966 وفوزه في النهائيات على المنتخب الإيطالي 1/صفر.

ويشتهر كيم بأنه مدرب هادئ يميل للنواحي الخططية كما نجح في تنظيم الفريق ليصبح أكثر قوة في الدفاع وأفضل في تنفيذ الهجمات المرتدة السريعة ثم قاد الفريق للتأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخ كوريا الشمالية وبعد 44 عاما من مشاركته الوحيدة السابقة.

وتلقت شهرة المدرب كيم صدمة كبيرة في تشرين أول/أكتوبر الماضي بعدما فشل في قيادة الفريق إلى نهائيات كأس آسيا 2011 نظرا لتعادله مع منتخب هونج كونج ولكنه واصل الحفاظ على تنظيم فريقه.

ورغم نجاحه في بلوف مونديال 2010 ، ثار جدل واسع بشأن إمكانية استبداله قبل خوض النهائيات بمدير فني أجنبي كبير مثل الهولندي جوس هيدينك الذي قاد منتخب كوريا الجنوبية للمربع الذهبي في مونديال 2002

gomaa_01028
05-29-2010, 05:49 AM
ثالثا/ منتخب كوت ديفوار

http:////www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/CoteD-Ivoire.jpg

تأسيس الإتحاد المحلي: 1960

الانضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1961

الانضمام للإتحاد الأفريقي : 1960

أشهر ألقاب المنتخب: الأفيال

المشاركات في نهائيات كأس العالم: 1 (2006)

ألقاب عالمية: لا يوجد

ألقاب قارية: 1 (كأس أمم أفريقيا 1992


منتخب كوت ديفوار لكرة القدم هو الممثل الرسمي لدولة كوت ديفوار الرسمي في رياضة كرة القدم، يشرف عليه الاتحاد الإيفواري لكرة القدم تأسس الاتحاد في العام 1960، وانضم إلى فيفا في العام نفسه.

تشارك كوت ديفوار للمرة الثانية في نهائيات كأس العالم لكرة القدم. بعد الأولى عام 2006.


يعتبر أكبر انجاز لمنتخب الأفيال بعد التأهل لكاس العالم مرتين، هو الفوز ببطولة أمم أفريقيا في العام 1992 بعد التغلب على منتخب غانا بركلات الجزاء الترجيحية في البطولة التي استضافتها السنغال.

ظهرت الأفيال في المونديال العالمي مرة واحدة في النسخة السابقة في المانيا في العام 2006، لعبوا 3 مباريات، فازوا في واحدة ولم يتعادلوا لكنهم خسروا مباراتين.

كان الجميع في القارة الأفريقية يترقب ظهور منتخب قوي للغاية.. ألا وهو منتخب كوت ديفوار وتحديداً عقب فوزه ببطولة أمم أفريقيا في العام 1992.

وانتظرت جماهير كوت ديفوار بصفة خاصة والأفريقية بصفة عامة تأهل سهل للافيال الى مونديال 1994، لكنهم اصطدموا بالنسور الخضراء، منتخب نيجيريا، الذي قهرهم في آخر مباريات مجموعتهم الأفريقية آنذاك 4-1، ليحطم أحلام الإيفواريين في التأهل للمونديال لأول مرة في تاريخهم.

كما كان أدائهم في بطولة كأس القارات في نفس العام سيئة، فجاءوا في المركز الرابع والأخير بعد خسارتهم أمام الأرجنتين (بطل تلك النسخة) 0-4، وأمريكا 2-5

هذا الدرس كان له مفعول السحر على غالبية أفراد منتخب الأفيال في التصفيات المؤهلة لمونديال 2006، وبالفعل نجحوا في تحقيق حلم شعبهم، على الرغم من وقوعهم بجانب مصر صاحبة الرقم القياسي في الفوز ببطولات أمم أفريقيا والكاميرون المنتخب الأفريقي العتيد صاحب الانجازات الأفريقية الكبيرة، وأحد أهم المنتخبات التي فتحت عين العالم على وجود كرة قدم متقدمة في القارة السوداء، عقب النتائج المبهرة والأداء الراقي للأسود في غالبية مشاركاتهم في نهائيات المونديال والتي بلغت ست مرات.


مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-05/2010-05-19//2010-05-19-00000102164531.jpg

زفين غوران إريكسون
(السويد)

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-01/2010-01-24//2010-01-24-00000102005253.jpg

ديدييه دروجبا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-05/2009-05-27//2009-05-27-00000301744030.jpg

يحيى توري

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-02/2010-02-25//2010-02-25-00000102054433.jpg

باكاري كوني


فرص الفريق

أفيال كوت ديفوار ترغب في استعادة الثقة والأداء الجماعي قبل المونديال :

من الصعب أن يدور الحديث عن المنتخب الإيفواري لكرة القدم دون استحضار صورة اللاعب الشهير ديدييه دروجبا مهاجم الفريق ونجم تشيلسي الإنجليزي حيث يعتمد الفريق بشكل كبير على هذا اللاعب في تحقيق طموحاته والظهور بشكل رائع خلال نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وتأهل المنتخب الإيفواري إلى النهائيات بجدارة بعدما تصدر المجموعة الخامسة التي ضمت معه منتخبات بوركينا فاسو ومالاوى وغينيا تحت قيادة مديره الفني السابق البوسني وحيد خليلودزيتش.

ولكن خليلودزيتش دفع الثمن غاليا بعد الأداء الهزيل الذي قدمه الفريق في كأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا خلال كانون ثان/يناير حيث خرج الفريق من دور الثمانية للبطولة أمام الأداء الرجولي المثير للاعبي الجزائر.

وأعرب خليلودزيتش عن شكواه بشكل منتظم من عدم قدرة لاعبيه على الأداء بشكل جماعي رغم تألقهم كأفراد.

وخسر خليلودزيتش مباراة رسمية واحدة فقط على مدار عامين قضاهما مع أفيال كوت ديفوار.

وأطاحت كأس أفريقيا بالمدرب خليلودزيتش ليتولى السويدي زفن جوران إريكسون المدير الفني السابق للمنتخب الإنجليزي مسئولية الفريق.

وأصبحت مهمة إريكسون هي بث فكرة الأداء الجماعي والنظام في صفوف الفريق حتى يستطيع عبور مجموعته الصعبة للغاية في الدور الأول بمونديال 2010 حيث يلتقي فيها منتخبات البرازيل والبرتغال وكوريا الشمالية.

ولم يشعر مشجعو المنتخب الإيفواري بسعادة غامرة مع إسناد مهمة الفريق للمدرب السويدي إريكسون بينما أعرب كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الأسباني والمنتخب البرتغالي عن اعتقاده بأن وجود هذا المدرب صاحب الخبرة الكبيرة يعني أن المنتخب الإيفواري سيكون منافسا قويا للبرتغال في مجموعتهما بالمونديال.

وصرح رونالدو إلى موقع "كيك أوف" على الانترنت قائلا "يجب أن نستعد لمباراة قوية... سيكون المنتخب الإيفواري أكثر ثقة لأن إريكسون مدرب رائع".

وقاد إريكسون المنتخب الإنجليزي إلى دور الثمانية في بطولتي كأس العالم 2002 و2006 . ويحتاج المنتخب الإيفواري إلى خبرة إريكسون في ثاني مشاركة لأفيال كوت ديفوار في بطولات كأس العالم.

ووجد المنتخب الإيفواري نفسه في مجموعة الموت بمونديال 2006 في ألمانيا فخسر الفريق مباراتيه الأوليين في المجموعة أمام منتخبي الأرجنتين وهولندا بنتيجة واحدة هي 1/2 ثم فاز على المنتخب الصربي في المباراة الثالثة 3/2 ولكن ذلك لم يكن كافيا للتأهل إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) ليخرج الفريق صفر اليدين من البطولة.

ورأى المعلقون والمحللون أن المنتخب الإيفواري كان بإمكانه التقدم للأدوار التالية لو أوقعته القرعة في مجموعة أفضل.

ومع وقوع الفريق في مجموعة صعبة بمونديال 2010 أيضا ، سيكون بحاجة إلى الاستفادة بأكبر قدر ممكن من خبرة لاعبيه المحترفين بالأندية الأوروبية الكبيرة.

وتتعرض المنتخبات الأفريقية دائما للانتقادات بسبب الأخطاء الدفاعية العديدة ولكن مع وجود كولو توريه /29 عاما/ نجم مانشستر سيتي الإنجليزي وإيمانويل إيبوي /26 عاما/ مدافع أرسنال الإنجليزي يمتلك المنتخب الإيفواري خط دفاع قادر على تغيير هذه الصورة رغم افتقاد توريه للتركيز في بعض المواقف.

ويتألق شقيقه يايا توريه /26 عاما/ في خط الوسط حيث ينتظر أن يكون قائدا لخط وسط الفريق في كأس العالم رغم عدم مشاركته أساسيا في صفوف فريقه برشلونة الأسباني.

ويلعب إلى جواره في هذا الخط ديديه زوكورا /29 عاما/ نجم أشبيلية الأسباني وصاحب أكبر رصيد من المباريات الدولية في تاريخ المنتخب الإيفواري (78 مباراة دولية).

ويعتمد هجوم الفريق إلى جانب دروجبا /32 عاما/ على سالومون كالو /24 عاما/ لاعب تشيلسي الإنجليزي.

ويحتاج دروجبا لإجراء جراحة في مفصل الساق بأعلى الفخذ ولكنه اضطر إلى تأجيلها لنهاية الموسم بسبب الصراع المشتعل بين تشيلسي ومانشستر يونايتد على لقب الدوري الإنجليزي حتى المرحلة الأخيرة من المسابقة.

ولم يظهر المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لتشيلسي اهتماما كبيرا بالإصابة حيث قال إن دروجبا نفسه سيحدد مدى أهمية الجراحة من عدمها.

وإذا اضطر دروجبا لإجراء الجراحة ، سيغيب عن صفوف منتخب كوت ديفوار في مونديال 2010 ليكون خسارة كبيرة للفريق.

ولكن كولو توريه يرى أن المنتخب الإيفواري يحتاج فقط إلى استعادة الثقة ليصبح قوة هائلة لا يستهان بها في المونديال.

وصرح توريه إلى الموقع الرسمي لناديه مانشستر سيتي على الانترنت قائلا "الفريق يحتاج بعض الثقة ولكنه يضم عددا من اللاعبين المتميزين ، ونحتاج فقط إلى استعادة بعض الثقة بأنفسنا".

وإذا سارت الأمور في نصابها الطبيعي ، يستطيع المنتخب الإيفواري عبور مجموعته في الدور الأول بالمونديال. ويثق كثيرون في أن الفريق الإيفواري يمثل أفضل فرص القارة الأفريقية للظهور في الأدوار التالية بمونديال جنوب أفريقيا.

وقال إيونج إينوه لاعب خط وسط المنتخب الكاميروني "كل المنتخبات الأفريقية لديها القدرة ولكن المنتخب الإيفواري هو الأكثر نضوجا وخبرة بفضل لاعبيه".

المدير الفني ، زفن جوران إريكسون :
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................
رغم توليه المسئولية منذ فترة قصيرة للغاية وعدم خوضه أي مباراة رسمية مع الفريق ، يمتلك المدرب السويدي زفن جوران إريكسون المدير الفني للمنتخب الإيفواري خبرة كبيرة على مستوى تدريب الأندية والمنتخبات ستساعده على تحمل المسئولية الصعبة علما بأن أول مباراة رسمية له مع الفريق ستكون في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

وحقق إريكسون /62 عاما/ أول نجاح له في أواخر التسعينيات من القرن الماضي عندما قاد لاتسيو إلى الفوز بدوري وكأس إيطاليا وبكأس أوروبا للأندية أبطال الكؤوس.

وقاد إريكسون المنتخب الإنجليزي في الفترة من 2001 و2006 ووصل معه إلى دوري الثمانية في بطولتي كأس العالم 2002 و2006 وكأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) .

ولم يصادف إريكسون النجاح في موسم وحيد قاد فيه فريق مانشستر سيتي الإنجليزي كما قضى فترة سيئة للغاية في تدريب المنتخب المكسيكي بالإضافة لفترة قصيرة مع فريق نوتس كاونتي قبل موافقته في آذار/مارس الماضي على تدريب كوت ديفوار.

gomaa_01028
05-29-2010, 06:00 AM
رابعا /منتخب البرتغال

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/portugal.jpg


تأسيس الإتحاد المحلي: 1914

الإنضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1923

الإنضمام للإتحاد الأوروبي: 1954

أشهر ألقاب المنتخب: منتخب البيزنطيين- منتخب الدروع

المشاركات في نهائيات كأس العالم: 5 (1966 - 1986 - 2002 - 2006 - 2010)

ألقاب عالمية: لا يوجد

ألقاب قارية: لا يوجد


تأسس الاتحاد البرتغالي في العام 1914 تحت مسمى " Uniao Portuguesa de Futebol" قبل أن يتحول إلى المسمى الحالي المُتعارف عليه دولياً " The Portuguese Football Federation" في العام 1926.

وترى كبريات الصحف الرياضية العالمية أن منتخب البرتغال الحالي لا يمكنه الوصول إلى أحد المراكز الأربعة المتقدمة في البطولة الحالية، فيما أن العكس تماماً هو ما يغلب على الشعب البرتغالي.

تحليلات الخبراء الرياضيين تشير إلى أن استمرار اعتماد المنتخب على لاعب واحد وهو كريستيانو رونالدو لن تكون ذا جدوى، معتبرة أن رونالدو وحده لا يمكنه القيام بما قام به النجم الأرجنتيني الأسبق دييغو مارادونا في بطولة العام 1986 في المكسيك.

ورأت التحليلات ذاتها أن المجموعة التي شاركت بجوار مارادونا في تلك البطولة أقوى كثيراً من نظيرتها المحيطة برونالدو حالياً.

كانت أول مباراة لمنتخب البرتغال بعد تكوينه في العام 1924 ضد منتخب إسبانيا وفاز الأخير بنتيجة 3-1، فيما سجلت البرتغال رقماً قياسياً في عدد الأهداف المسجلة في مباراة واحدة دولية وكانت ضد منتخب ليختنشتاين في العام 1994 وكانت النتيجة 15-1.

لكن تعتبر خسارة البرتغال من إنكلترا 0-7 في العام 1947 واحدة من أسوأ النتائج التي حققتها في تاريخها.

يعتبر النجم ايزبيو دا سيلفا فيريرا ( الموزمبيقي المولد) أحد علامات كرة القدم والرياضة بصفة عامة في تاريخ البرتغال، وكان له الدور الأبرز في حصول منتخب بلاده على المركز الثالث في بطولة كاس العالم في العام 1966، كما تُوج آنذاك بلقب أفضل لاعب في البطولة وهدافها برصيد 9 أهداف.

والمثير أن مشاركة البرتغال في بطولة 1966 بإنكلترا كانت هي الأولى لها في تاريخ المونديال.

ثم شاركت في بطولة العام 1986 في المكسيك وخرجت من الدور الأول.

وفي العام 2002 في البطولة التي نظمتها كوريا الجنوبية واليابان بالمشاركة معاً، خرج منتخب البيزنطيين من الدور الأول للمرة الثانية، لكن كان الوضع في البطولة التالية في ألمانيا في العام 2006 مختلفاً تماماً، فقد انتفض البرتغاليون وحققوا المركز الرابع بعد سلسلة رائعة من المباريات وأداء راق اسعد عشاق اللعبة في البرتغال والعالم.


وينتظر البرتغاليون أن يخطو منتخبهم قدماً نحو مركز من المراكز الأربعة الأولى في البطولة الحالية بجنوب أفريقيا، معتمدين على نجمهم لاعب ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو.


مدرب المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2008-07/2008-07-16//2008-07-16-00000301415226.jpg

كارلوس كيروش

نجوم المنتخب

http:////img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-07/2009-07-06//2009-07-06-00000301785421.jpg

كريستيانو رونالدو

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-03//2009-09-03-00000101845937.jpg

راؤول ميريلس

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2007-11/2007-11-07//2007-11-07-00000301167283.jpg

دا سيلفا ليدسون


البرتغال تعتمد على رونالدو لاستعادة بريقها في كأس العالم :

ربما يكون من الصعب على الكثير من المنتخبات أن تعتمد على لاعب واحد في بطولة كبيرة مثل بطولات كأس العالم ولكن المنتخب البرتغالي لكرة القدم سيحتاج إلى كسر القاعدة ووضع معظم آماله في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا على نجمه المتألق كريستيانو رونالدو.

وأصبح رونالدو أغلى لاعب في العالم لدى انتقاله من مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى ريال مدريد الأسباني قبل بداية الموسم الحالي ولكنه ظهر إلى دائرة الضوء مبكرا حيث يتألق اللاعب منذ سنوات في صفوف مانشستر يونايتد كما قاد المنتخب البرتغالي إلى المباراة النهائية في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) بالبرتغال وهو في الثامنة عشر من عمره.

وتسببت الإصابة في كاحل القدم اليمنى والتي تعرض لها رونالدو خلال مشاركته مع ريال مدريد في غيابه عن صفوف المنتخب البرتغالي خلال المواجهة مع نظيره البوسني في تشرين ثان/نوفمبر الماضي في الملحق الفاصل بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 .

وفي غياب رونالدو ، عانى المنتخب البرتغالي الأمرين وافتقد التصويبات الصاروخية لرونالدو قبل التغلب على نظيره البوسني في طريقه للمشاركة بنهائيات كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي لتكون المرة الأولى التي يشارك فيها الفريق في النهائيات ثلاث مرات متتالية.

وقبل أسبوعين ، أوضح المدرب كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب البرتغالي "لسنا فريق النجم الأوحد مثلما يرانا البعض".

واعترف كيروش "رونالدو مهم للغاية بالنسبة لنا. إنه قائد الفريق بالإضافة لأشياء أخرى".

ولكنه أكد "لدينا فريق ملئ باللاعبين الجيدين وجميعهم يتطلعون للمشاركة في كأس العالم".

ولكن من هم النجوم الذين يشير إليهم كيروش ويفتخر بهم ؟

لم يتضح بعد من سيحرس مرمى المنتخب البرتغالي في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا. وأنهى إدواردو حارس مرمى سبورتنج براجا مسيرته مع المنتخب البرتغالي في التصفيات المؤهلة للمونديال وهو في مقدمة اختيارات كيروش لحراسة مرمى الفريق ولكنه لم يظهر بالمستوى المقنع تماما على الساحة الدولية.

أما الاختيارات الأخرى أمام كيروش في حراسة المرمى فهي كل من الحارسين المخضرمين هيلاريو وريكاردو والحراس الشبان روي باتريسيو وجوزيه مورييرا ودانيال فيرنانديز وبيتو.

وسيكون على كيروش أن يفاضل بين باولو فيريرا وجوزيه بوسينجوا وميجيل لمركز الظهير الأيمن بينما سيعتمد الفريق على ريكاردو كارفالو وبرونو ألفيش في قلب الدفاع إلى جوار رولاندو.

وتتوقف مشاركة بيبي مع الفريق في كأس العالم على مدى تعافيه من الإصابة في الركبة والتي تعرض لها في كانون أول/ديسمبر الماضي خلال مشاركته مع فريقه ريال مدريد الأسباني.

وينتظر أن يقع اختيار كيروش على اللاعب دودا لمركز الظهير الأيسر مع إمكانية الاستعانة باللاعب بوسينجوا في هذا المركز عند الضرورة.

ويقود خط وسط الفريق اثنان من اللاعبين الشبان أصحاب المجهود الوافر وهما جواو موتينيو وراؤول ميريليس وربما يعاونهما ميجيل فيلوسو وتياجو وإيدينيو.

بينما سيكون اللاعب المخضرم ديكو محظوظا إذا لحق بقائمة الفريق في مونديال 2010 بعد كل المشاكل التي تعرض لها في صفوف تشيلسي الإنجليزي وعلى الرغم من استعادة تشيلسي لاتزانه مؤخرا.

وقد يعود اللاعب هوجو فيانا إلى صفوف المنتخب البرتغالي بعدما عاد للتألق من خلال فريق سبورتنج براجا.

ويستطيع المنتخب البرتغالي الاعتماد علىعدد من المهاجمين المتميزين ليقود أي منهما هجوم الفريق بجوار رونالدو. ويبرز من بين هؤلاء المهاجمين كل من ناني وسيماو ، وقد يجازف كيروش بضم اللاعب المزاجي ريكاردو كواريسما إلى قائمة الفريق.

ورغم ذلك ، تبدو البدائل المتاحة أمام كيروش محدودة فيما يتعلق بالمهاجمين القادرين على الاستفادة من جهد لاعبي الجانبين.

وربما يلجأ كيروش إلى الاستعانة بالمهاجم المخضرم ليدسون ، المولود بالبرازيل ، كرأس حربة وحيد على أن يلعب رونالدو دورا حرا بينما يلعب ناني وسيماو في الجانبين.

وسيكون هوجو ألميدا مهاجما بديلا وربما يلحق المهاجم المخضرم نونو جوميش بقائمة الفريق في المونديال خاصة وأنه ما زال يحرز الأهداف مع فريق بنفيكا.

ولا يحظى المنتخب البرتغالي بترشيحات كبيرة. ويتوقع عدد قليل من المشجعين أن يؤدي الفريق بشكل جيد أو بشكل يقترب من مستوى أدائه ونتائجه في كأس العالم الماضية عام 2006 بألمانيا والتي احتل فيها المركز الرابع.

وظهر التراجع الشديد في مستوى الفريق بعد عام 2006 من خلال خروجه صفر اليدين من دور الثمانية لكأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008).

ورغم ذلك ، فإن فريقا يضم كريستيانو رونالدو لا يمكن الاستهانة به أو استبعاده من قائمة المرشحين للمنافسة.

المدير الفني (كارلوس كيروش) :
.................................................. .................................................. .................................................. .................................................
تلقى المدرب كارلوس كيروش /56 عاما/ المدير الفني للمنتخب البرتغالي انتقادات عنيفة خلال المسيرة المهتزة والمتذبذبة للفريق في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 ولكنه يمتلك الآن الفرصة للرد على منتقديه.

ولا يمتلك كيروش أي خبرة بنهائيات كأس العالم سواء على مستوى اللعب أو التدريب ولكنه أثبت جدارته كمدرب مساعد يتميز بالنواحي الخططية خلال عمله في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وترك كيروش منصبه كمدرب معاون للاسكتلندي أليكس فيرجسون في مانشستر يونايتد ليتولى تدريب المنتخب البرتغالي في تموز/يوليو 2008 خلفا للمدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري الذي قضى ست سنوات في قيادة الفريق ولكن مسيرته انتهت بشكل مخيب للآمال حيث خرج الفريق مبكرا من يورو 2008 .

ومهما حدث لكيروش في جنوب أفريقيا ، سيكون هذا المدرب قريبا من وطنه الأصلي لأنه ولد في موزمبيق المجاورة لجنوب أفريقيا كما سيق له تدريب منتخب جنوب أفريقيا.

gomaa_01028
06-03-2010, 09:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الحاديه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن فرق المجموعه الثامنه والاخيرة
والتى تضم أسبانيا- سويسرا- هوندوراس- تشيلى

وسيكون بدايه حديثا عن منتخب اسبانيا

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/spain.jpg


تأسيس الإتحاد المحلي: 1909

الانضمام للإتحاد الدولي الفيفا: 1913

الانضمام للإتحاد الأوروبي: 1954

أشهر ألقاب المنتخب: لاروخا (الأحمر) أو الأرمادا

المشاركات في نهائيات كأس العالم: 13 (1934 – 1950 – 1962 – 1966 – 1978 – 1982 – 1986 – 1990 – 1994 – 1998 – 2002 – 2006 – 2010)


ألقاب عالمية: لا يوجد

ألقاب قارية: 2 (كأس أمم أوروبا 1964 - 2008)


يشارك منتخب إسبانيا في نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة عشرة في تاريخه. ولن تكون مشاركة أبطال أوروبا في المونديال الأفريقي كسابقه من النسخات المنصرمة، كون الكرة الإسبانية تمر بعصرها الذهبي إن على صعيد الأندية أو المنتخب الذي توّج بطلاً لأمم أوروبا عام 2008 في النمسا وسويسرا، أو لناحية امتلاكه كوكبة من اللاعبين الموهوبين الذين يتمتعون بخبرةً كبيرة تخولهم خوض غمار المونديال بثقة.

وكان المنتخب الإسباني أكثر من رائع في التصفيات، واستحق أن ينال درجة الامتياز مع مرتبة الشرف. ليس فقط لأنه حقق الفوز في مبارياته العشر كلها، أو لأنه كان المنتخب صاحب ثاني أقوى خط هجوم في أوروبا (برصيد 28 هدفا) أو صاحب أحد أقوى خطوط الدفاع (حيث لم يدخل مرماه إلا خمسة أهداف)، بل أيضاً لأنه ظهر كمنتخب ناضج، قادر على التعامل مع تقلبات المباريات وتحقيق الفوز في النهاية. وقد يكون من الواضح أن لاعبيه الأساسيين يشكلون مجموعة ممتازة، إلا أنه يتمتع بمجموعة رائعة من البدلاء. وهكذا لم يتوقف هذا المنتخب المتألق عند الإنجاز الذي حققه في البطولة الأوروبية، وإنما ظل يسعى لتحقيق المزيد.

ويصل الأسبان إلى جنوب أفريقيا وهم يتنافسون على عرش التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم الصادر عن فيفا مع البرازيل. وكان رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني والنجم البرازيلي السابق بيليه قد رشحهم للظفر باللقب نظراً لما يمتلكونه من إمكانيات بشرية وتكتيكية.

ويقود الأرمادا الإسبانية فيسينتي دل بوسكي المدرب الذي يشهد له الجميع بخبرته وذكائه، وهو الذي قاد فريق ريال مدريد للفوز ببطولة الدوري (2000-2001 و2002-2003) وبطولة دوري أبطال أوروبا (1999-2000 و2001-2002).

وسيكون المنتخب الإسباني المرشح الأبرز على الورق لاقتناص صدارة المجموعة الثامنة التي تجمعه بسويسرا وهندوراس وتشيلي، لكن ذلك لا يعني أن مهمته ستكون سهلة خصوصاً أن مباراته الأولى ستجمعه بالمنتخب السويسري المنظم والتي يقوده المدرب الألماني المحنك أوتمار هيتسفيلد، كما سيكون على أبناء المدرب فيسينتي دل بوسكي التنبه إلى قوة المنتخب التشيلي خريج المدرسة الأميركية الجنوبية في كرة القدم والمشهور بصلابة لاعبيه وقوتهم بالإضافة إلى امتلاكهم المهارات الفردية.

ويتأهب "الأرمادا" لخوض غمار كأس العالم في جنوب أفريقيا وهو يمتلك كوكبةً من أفضل اللاعبين في العالم خصوصاً في خط الوسط، ويعتبر إيكر كاسياس حارس مرماه أحد أبرز الوجوه الحالية في حراسة المرمى وهو بأدائه الممتاز يمنح الثقة والطمأنينة للجميع، بالإضافة إلى خط دفاع مكون من كارليس بويول وسيرجيو راموس إلى لاعب خط الوسط المدافع ماركوس سينا الذي يعتبر صمام الأمان، فيما يقود الوسط الإسباني الثنائي تشابي هرنانديز وزميله الآخر في فريق برشلونة آندريس إنييستا اللذين يعتبران روح المنتخب والعقل المفكر للمدرب على أرض الملعب، أما في الهجوم فيمتلك المدرب فيسينتي دل بوسكي سلاحاً فتاكاً يتألف من مهاجم ليفربول الإنكليزي فرناندو توريس ودافيد فيا مهاجم نادي فالنسيا.

بدأ المنتخب الإسباني بتمثيل بلاده في كأس العالم لكرة القدم ابتداءً من العام 1934 في مونديال إيطاليا، لكن الحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد بالإضافة إلى الحرب العالمية الثانية حالت دون مشاركته في بطولات أخرى حتى سجل ظهوره الثاني في مونديال البرازيل 1950.

في البرازيل استطاع الإسبان تحقيق أفضل نتيجة لهم في تاريخ مشاركاتهم في كأس العالم إذ حلوا بالمركز الرابع بعد خسارتهم أمام السويد 1-3، فيما فازت أوروغواي في المباراة النهائية على البرازيل بنتيجة 2-1.

ولم تسجل الكرة الإسبانية أية نتائج بارزة خلال مشاركتها في نهائيات كأس العالم اللاحقة، وغالباً ما كان يقال عن المنتخب الإسباني أنه "لا يعرف الطريق إلى الفوز". وبالفعل بعدما كانت التوقعات تشير إلى أن المنتخب الإسباني سيكون نداً قوياً خلال استضافته لمونديال 1982، خيب الأخير آمال جماهيره وخرج من الدور الثاني بعد خسارته أمام ألمانيا الغربية 2-1 وتعادله مع إنكلترا سلبياً.

وكان لمنتخب الإسباني قد خاض أولى مبارياته الدولية في العاصمة البلجيكية بروكسل بتاريخ 28 آب/أغسطس من العام 1920 وفاز فيها على الدنمرك بنتيجة 1-صفر، أما أكبر فوز له فقد حققه على منتخب بلغاريا بنتيجة 13- صفر وكان ذلك في 21 أيار/مايو عام 1933 في مدريد.


وتشهد هولندا على اكبر سقوط للمنتخب الإسباني وذلك حين واجه الأخير نظيره الإيطالي في أمستردام وخسر بنتيجة 1-7 في 4 حزيران/يونيو من العام 1928، علماً أن الإسبان سقطوا أيضاً بالنتيجة ذاتها أمام الإنكليز في لندن بتاريخ 9 كانون الأول/ ديسمبر عام 1931.

وفي السنوات الماضية استطاع الإسبان تحقيق أرقام قياسية عالمية، ما يدل على ارتقاء كرة القدم الإسبانية ونضوجها بشكل سريع، ومن أبرز هذه الأرقام:

15 فوزاً متتالياً (2008-2009).

35 مباراة بدون خسارة (2007-2009) يتقاسمها مع البرازيل (1993-1996).

13 فوزاً متتالياً حققها فيسنتي دل بوسكي منذ بداية توليه الإشراف على المنتخب.

30 نقطة من أصل 30 خلال التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم (2008-2009).

وبعيداً عن الإحصاءات والتواريخ فإن المنتخب الإسباني ومنذ نجاحه المدوّي في بطولة أمم أوروبا بقيادة المخضرم لويس أراغونيس وفوزه باللقب أمام أعتى المنتخبات الأوروبية، دخل حقبةً جديدة تصدر على إثرها تصنيف الترتيب العالمي للمنتخبات الصادر عن الفيفا، علماً أنه المنتخب الوحيد الذي اعتلى الصدارة دون فوزه بكأس العالم.

مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-09//2009-10-09-00000101891810.jpg

فيسنتي دل بوسكي

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-01/2010-01-02//2010-01-02-00000101978707.jpg

فرناندو توريس

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=acb/copa_del_mundo_2010/xavi.jpg

تشافي هيرنانديز

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=acb/copa_del_mundo_2010/casillas.jpg

ايكر كاسياس


الماتادور الأسباني يسعى للتأكيد على مكانته المرموقة :

يبرز المنتخب الأسباني لكرة القدم دائما ضمن المرشحين لإحراز اللقب في بطولات كأس العالم التي يخوضها ولكنه سرعان ما يخرج صفر اليدين من نهائيات البطولة.

وفي مونديال 1990 بإيطاليا على سبيل المثال ، فشل المنتخب الأسباني المتألق آنذاك في عبور الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.

وبعدها بثماني سنوات ، كان من المتوقع أن يقدم الفريق عروضا رائعة ونتائج جيدة في كأس العالم 1998 بفرنسا ولكنه فشل حتى في عبور الدور الأول (دور المجموعات).

ولم يتغير الحال كثيرا في البطولة التالية عام 2002 بكوريا الجنوبية واليابان حيث سقط الفريق بضربات الجزاء الترجيحية أمام نظيره الكوري صاحب الأرض في دور الثمانية رغم أنه كان مرشحا بقوة لبلوغ المباراة النهائية.

وفي مونديال 2006 بألمانيا ، بدد الماتادور الأسباني فرصته في الفوز باللقب مثلما أشارت معظم التكهنات والتوقعات حيث سقط الفريق أمام نظيره الفرنسي 1/3 في الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.

ورغم ذلك ، يبدو المنتخب الأسباني هذه المرة أكثر إصرارا على تحقيق التوقعات المنتظرة منه والتأكيد أخيرا على مكانته كأحد المرشحين بقوة لإحراز اللقب.

ويشارك المنتخب الأسباني في نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة عشر في تاريخه والتاسعة على التوالي. ولا يتفوق عليه في عدد المشاركات سوى منتخبات البرازيل والأرجنتين وإيطاليا وألمانيا.

ولكن كل من هذه المنتخبات الأربعة سبق له الفوز بلقب البطولة مرتين على الأقل بينما كانت أفضل نتائج المنتخب الأسباني هي احتلال المركز الرابع في مونديال 1950 بالبرازيل.

وقال إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد وقائد المنتخب الأسباني في آذار/مارس الماضي "أثق بالفعل أننا سنحقق نتائج جيدة في كأس العالم هذه المرة". وكان كاسياس حارسا للفريق في كأسي العالم 2002 و2006 .

وأضاف "بعد كل ذلك.. نحن أبطال أوروبا كما أننا الآن أكثر قوة واكتمالا في الصفوف عما كنا عليه قبل أربع سنوات".

وجاءت تصريحات كاسياس بعد الفوز الثمين 2/صفر الذي حققه الفريق على مضيفه الفرنسي في المباراة الودية التي أقيمت بينهما بالعاصمة الفرنسية باريس في الثالث من آذار/مارس الماضي.

وأبهر المنتخب الأسباني بقيادة مديره الفني فيسنتي دل بوسكي جميع من شاهدوا هذه المباراة بفضل تمريرات لاعبيه المتقنة وإنهاء الهجمات بشكل رائع.

وهناك العديد من الأسباب التي تبرر تفاؤل كاسياس بفرصة الفريق في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

ويبرز في مقدمة هذه الأسباب الفوز الرائع للفريق بلقب كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) وهو النصر الذي منح الفريق الثقة بالنفس التي افتقدها الفريق في الماضي.

ومنذ عام 2006 ، لم يخسر الماتادور الأسباني سوى مباراة واحدة كما يعتلي الفريق حاليا التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وبالإضافة إلى ذلك ، حافظ دل بوسكي على كيان الفريق الذي توج باللقب الأوروبي قبل عامين رافضا إجراء تغييرات جوهرية على هيكل الفريق بعدما تسلم قيادته خلفا لمواطنه لويس أراجونيس بعد الفوز بيورو 2008 .

ولكن ذلك لم يمنع دل بوسكي من إضافة بعض المواهب الشابة إلى صفوف الفريق مثل المدافع العملاق جيرارد بيكيه واللاعب المتألق خيسوس نافاس والمهاجمين الواعدين خوان ماتا وفيرناندو ليورنتي وألفارو نيجريدو.

كما يضم الفريق بين صفوفه اثنين من أفضل المهاجمين في العالم حاليا وهما فيرناندو توريس وديفيد فيا.

وصرح ألفريدو ريلانو محرر صحيفة "آس" الأسبانية الرياضية ، التي تصدر في العاصمة مدريد ، إلى وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) قائلا "المنتخب الأسباني لم يشارك من قبل في كأس العالم بكل هذه الثقة وبهذا الكم من المواهب وبهذا القدر من الآمال".

وأضاف ريلانو "منذ عام 2007 ، يقدم هذا الفريق بعضا من أفضل العروض في تاريخ اللعبة معتمدا في خط الوسط على أداء خافي (هيرنانديز) و(أندريس) إنييستا بفضل تمريراتهما المتقنة والهادئة".

أما بالنسبة لخط الدفاع فتبدو مشكلته الأساسية في المساحات التي يتركها كل من سيرخيو راموس وخوان كابديفيلا خلفهما عند انطلاقهما من الجانبين مما يضاعف من الضغوط الواقعة على كارلوس بيول وكارلوس مارشينا.

ولكن خبرة كاسياس وتألق بيكيه ينجحان دائما في تعويض ذلك وسد هذه الثغرات.

وعلى أي حال ، فإن فريقا يضم خافي هيرنانديز وإنييستا وتوريس وفيا وخافي ألونسو وديفيد سيلفا بخلاف سيسك فابريجاس يجب أن تكون فرصته جيدة في الفوز بلقب المونديال بجنوب أفريقيا.

المدير الفني (فيسنتي دل بوسكي) :
.................................................. .................................................. .................................................. ........
كان المدرب فيسنتي دل بوسكي /59 عاما/ هو الاختيار الأمثل لقيادة المنتخب الأسباني خلفا لمواطنه لويس أراجونيس الذي قاد الفريق للفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) .

ونال دل بوسكي موافقة جماعية على إسناد المهمة إليه بفضل مسيرته الرائعة ونجاحه السابق مع فريق ريال مدريد في الفترة من 1999 إلى 2003 حيث قاد الفريق للفوز بلقبين في الدوري الأسباني ومثلهما في دوري أبطال أوروبا.

وتعامل دل بوسكي مع مهمته الجديدة بذكاء حيث اعتمد على معظم اللاعبين وعلى نفس الأسلوب الخططي الذي اعتمد عليه أراجونيس في السنوات الماضية مطبقا طريقة اللعب 4/4/2 من خلال التركيز على لاعبي خط وسط مدافعين بالإضافة إلى لاعبين ينطلقان من الجانبين.

ويتسم دل بوسكي بقلة الكلام إلى جانب سيطرته التامة على اللاعبين بالإضافة لعلاقته الطيبة مع وسائل الإعلام وهو ما لا يتوافر لدى معظم المدربين حاليا.

gomaa_01028
06-03-2010, 09:26 AM
ثانيا / منتخب سويسرا

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/switzerland.jpg

تأسيس الإتحاد المحلي: 1895

الانضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1904

الانضمام للإتحاد الأوروبي : 1954

أشهر ألقاب المنتخب: الوطني

المشاركات في نهائيات كأس العالم: 9 (1934 - 1938 - 1950 - 1954 - 1962 - 1966 - 1994 - 2006)

ألقاب عالمية: لا يوجد

ألقاب قارية: لا يوجد


يشارك منتخب سويسرا في نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا للمرة التاسعة في تاريخه. ويعول المنتخب القادم من غرب أوروبا والذي وقع في المجموعة الثامنة على خبرة وحنكة مدربه الألماني أوتمار هتسفيلد صانع المعجزات، للصعود إلى الدور الثاني أو تكرار إنجازات أعوام 1934 و1938 و1954 حين تأهلت سويسرا إلى الدور ربع النهائي .

واستطاع المنتخب السويسري إنهاء مشواره في التصفيات الأوروبية باحتلاله صدارة المجموعة الثانية برصيد 21 نقطة أمام اليونان ولاتفيا، علماً أن المجموعة التي أوقعته القرعة فيها كانت سهلة نسبياً.

وستكون أقوى مواجهات منتخب سويسرا في المجموعة الثامنة التي يطغى عليها الطابع اللاتيني والذي اعتبر دخيلاً عليها كونها تجمعه بثلاثة منتخبات تتحدث اللغة الإسبانية، بطل أمم أوروبا 2008 المنتخب الإسباني. ويعتقد المتابعين للكرة السويسرية أنه وفي حال نجاح أبناء المدرب هتسفيلد بتحقيق التعادل على الأقل أمام إسبانيا فستكون حظوظه مرتفعة في بلوغ الدور الثاني.

ويقول هتسفيلد الملقب بالجنرال وصاحب 7 ألقاب في الدوري الألماني لكرة القدم والإنجاز الكبير المتمثل بفوزه بلقب دوري أبطال أوروبا مع فريقين مختلفين (بروسيا دورتموند وبايرن ميونخ): "ما زلت أشعر بالجوع، أكره الهزائم، أتشوق للفوز، ولا شيء يمكن أن يكون بديلاً عن الفوز".

لا شك أن ألكسندر فراي يُعد "زعيم" المنتخب بدون منازع، إذ سجل القناص السويسري خمسة أهداف في التصفيات، فمهاجم نادي بازل ليس هداف الفريق فحسب بل هو قائده كذلك. كما يشارك بليز نكوفو لاعب نادي سياتل ساوندرز الأميركي في تسجيل الأهداف إذ يشكل المهاجم، الذي ولد في كينشاسا (جمهورية الكونغو الديمقراطية) مع فراي ثنائياً هجومياً ناجحاً ويعد كذلك عضواً أساسياً في المنتخب منذ سنة 2000.

اشتهرت سويسرا على الصعيد العالمي برياضتها الشتوية وذلك بسبب طبيعتها واحتضانها لقسم من سلسلة جبال الألب التي تمتد عبر النمسا وسلوفينيا وإيطاليا وألمانيا وليشتنشتاين وفرنسا، وبرز أيضاً اسم هذه البلاد الخلابة عبر سفيرها في ملاعب الكرة الصفراء الساحر روجيه فيدرر. لكن سويسرا ورغم تواجد مقر الإتحاد الدولي الكرة القدم على أراضيها لم تنجح يوماً بترك بصمة لها في عالم كرة القدم حيث يمكن تصنيف منتخبها بالمتوسط نظراً لنتائجه المتواضعة على المستوى الأوروبي والدولي.

لكن تطور الكرة السويسرية في السنوات القليلة الماضية جعلها تبرز مجدداً على الساحة الدولية خصوصاً بعد تأهلها إلى كأس العالم 2006 في ألمانيا على حساب تركيا ومن ثم تنظيمها بالاشتراك مع النمسا لكأس أمم أوروبا 2008 ثم نجاحها مجدداً بالتأهل إلى كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا بقيادة العبقري أوتمار هتسفيلد.

سجل منتخب سويسرا أول ظهور له على المستوى الدولي في 12 شباط/فبراير من العام 1905 يوم سقط أمام منتخب فرنسا بنتيجة صفر-1، في العاصمة الفرنسية باريس. كما تشهد باريس أيضاً على تحقيق منتخب سويسرا أكبر فوز في تاريخه وذلك على حساب منتخب ليتوانيا بنتيجة 9-صفر وكان ذلك في 25 أيار/مايو 1924، أما الخسارة الكبرى التي تكبدها فكانت أمام هنغاريا بنتيجة صفر-9 وذلك في 29 تشرين الأول/أكتوبر 1911.

وصحيح أن الكرة السويسرية لم تصدر نجوماً عالميين ولم تحقق أنديتها بطولات مدوية على صعيد القارة العجوز إلا أنها استطاعت وعبر سفيرها جوزيف سيب بلاتر ترأس الإتحاد الدولي لكرة القدم منذ عام 1998 ولغاية اليوم.

مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-09//2009-10-09-00000101891842.jpg

اوتمار هيتسفيلد
(ألمانيا)

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=bouro/9065.jpg

الكسندر فراي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=reuters/2008-04-01//2008-04-01-ai_4755041_switzerland_061.jpg

جوخان اينلر

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=1/1/senderos.jpg

فيليب سيندروس


الإصابات والمجموعة الصعبة تضاعف الضغوط على هيتزفيلد والمنتخب السويسري :

يرفض مشجعو المنتخب السويسري لكرة القدم أن يتسموا بالتشاؤم ، ولكنهم يرون أن فريقهم وقع في مجموعة صعبة بنهائيات كأس العالم 2010 حيث يلتقي منتخبات أسبانيا ، بطل أوروبا ، وشيلي وهندوراس.

ويرى المشجعون المتحمسون للمنتخب السويسري أن فريقهم قادر على تحقيق الفوز في مواجهة المنافسين الأقل منه في المستوى ولكنه غير قادر على ذلك في مواجهة المنتخبات الكبيرة ويدركون مسبقا أنه سيسقط في فخ الهزيمة أمام نظيره الأسباني ويستعدون لذلك.

ويلتقي المنتخبان الأسباني والسويسري في ديربان يوم 16 حزيران/يونيو المقبل وذلك في بداية مسيرتهما بالدور الأول لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

ويأمل المنتخب الأسباني في ألا تؤدي الثقة وحالة الرضا بالذات في الفريق إلى سقوطه بينما يسعى المنتخب السويسري إلى تحقيق التعادل على الأقل ليكون دفعة للفريق قبل مباراتيه التاليتين.

وكان هذا الأمل ممكنا رغم قوة منتخبي أسبانيا وشيلي حتى عانى المنتخب السويسري من الإصابات حتى أصيب ألكسندر فراي أبرز لاعبي الفريق بكسر في ذراعه خلال مباراة بالدوري السويسري في وقت سابق من العام الحالي لتتبدد آمال السويسريين.

ولكن المدرب الألماني أوتمار هيتزفيلد المدير الفني للمنتخب السويسري احتفظ بهدوئه تجاه إصابة فراي قائد الفريق ونجم هجومه وأبرز هدافي المنتخب السويسري على مدار تاريخه.

وقال هيتزفيلد "ربما يستفيد (فراي) فيما بعد من عدم إصابته بالإجهاد" في إشارة إلى أن الإصابة ستمنع فراي من المشاركة في المباريات مع ناديه وبالتالي قد يكون أكثر انتعاشا عندما يلحق بالمنتخب بعد التعافي من الإصابة.

وأوضح الأطباء بعد إصابة فراي في شباط/فبراير الماضي أنه سيغيب عن الملاعب لمدة تتراوح بين ثمانية وعشرة أسابيع مما يعني أنه سيعود للعب قبل مونديال 2010 مباشرة.

وفي مونديال 2006 بألمانيا ، أصيب فراي أيضا قبل بداية مباريات البطولة ولكنه تعافى وعاد ليقود فريقه إلى الدور الثاني في المونديال للمرة الأولى في تاريخ مشاركات سويسرا بكؤوس العالم ولكنه خرج من الدور الثاني بالهزيمة أمام أوكرانيا بضربات الترجيح علما بأن شباك سويسرا لم تهتز على مدار المباريات الأربع التي خاضها في البطولة.

ودخل المنتخب السويسري التاريخ خلال مباراته أمام أوكرانيا حيث أصبح أول فريق يهدر جميع ضربات الترجيح التي سددها والتي احتكم الفريقان إليها بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي ليهدر المنتخب السويسري الضربات الثلاث التي سددها.

وتأهل المنتخب السويسري لنهائيات كأس العالم 2010 بعدما تصدر مجموعته في التصفيات الأوروبية متفوقا على منافسيه اليوناني والإسرائيلي.

ورغم ذلك ، مني الفريق بهزيمة ثقيلة 1/3 أمام منتخب أوروجواي في آذار/مارس الماضي وهي الهزيمة التي كشفت عن سلبيات الفريق وهي ضعف التماسك في صفوفه بالإضافة لعدم وجود نجم بارز يقود الفريق من داخل الملعب بخلاف الإصابات التي يعاني منها الفريق.

وإلى جانب فراي ، تضم قائمة المصابين أيضا اللاعب البارز بلايسي نكوفو لاعب تفنتي أنشخيده الهولندي.

وإذا اكتملت صفوف المنتخب السويسري تماما وبدأ العمل فيه بنفس دقة الساعات السويسرية ، سيكون منافسا قويا وصعبا لباقي فرق مجموعته في الدور الأول للمونديال.

ويأمل مشجعو سويسرا في أن يتعافى فراي ويعود لصفوف الفريق بمستواه المعهود وقدرته على هز الشباك وقيادة الفريق.

وفي نفس الوقت ، ستتركز الأنظار على لاعب خط الوسط ترانكيللو بارنيتا أحد نجوم الفريق الذين يستطيعون بث الطمأنينة والثقة لدى المشجعين بشأن الفريق.

وتعلم هيتزفيلد الدرس من مباراة أوروجواي ولذلك سيسعى إلى تجميع لاعبيه وإعدادهم بشكل أفضل للمونديال خاصة وأن المجموعة ليس بها أي فريق مرشح بقوة للخروج مبكرا من المنافسة.

المدير الفني ، أوتمار هيتزفيلد :
.................................................. .................................................. .................................................. .......
يشتهر المدرب الألماني أوتمار هيتزفيلد المدير الفني للمنتخب السويسري بلقب "الجنرال" وبإحرازه العديد من الألقاب. وتولى هيتزفيلد تدريب بعض الأندية السويسرية مثل جراسهوبر والألمانية حيث فاز مع فريقي بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ بلقب دوري أبطال أوروبا.

وبدأت علاقة هيتوفيلد بالكرة السويسرية في السبعينيات من القرن الماضي حيث كان لاعبا في صفوف بازل وتنقل كثيرا بين سويسرا وألمانيا قبل أن يتولى تدريب المنتخب السويسري في 2008 .

gomaa_01028
06-04-2010, 04:14 AM
ثالثا / منتخب هندوراس

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/honduras.jpg

تأسيس الإتحاد المحلي: 1951

الانضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1951

الانضمام لاتحاد الكونكاكاف: 1961

أشهر ألقاب المنتخب: الكاتراتشوس أي ذو اللونين

المشاركات في نهائيات كأس العالم: 2 (1982 - 2010)
ألقاب عالمية: لا يوجد

ألقاب قارية: 2 (بطل أميركا الوسطى 1993 – 1995)

تعود هندوراس للمشاركة في نهائيات كأس العالم بعد غياب عن المحفل الكروي العالمي دام زهاء 28 عاماً، حيث تعود آخر مشاركة لها إلى مونديال إسبانيا عام 1982.

وجاء التأهل الدرامي لمنتخب هندوراس إلى كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعد تصفيات عسيرة شهدت الكثير من المد والجزر، إذ عاشت جماهيره على إيقاع الإثارة والتشويق حتى بعد انتهاء مباراته الأخيرة.

وكان على مشجعو ولاعبو وطاقم فريق "الكاتراتشوس" أن ينتظروا لدقائق معدودة نتيجة مباراة الولايات المتحدة أمام كوستاريكا، قبل أن يأتيهم الخبر السار من بلاد العام سام، التي سجل أبناؤها هدفاً حاسماً في الدقائق الأخيرة، لتنطلق الاحتفالات الصاخبة في كل شوارع هندوراس بعدما ضمن بذلك منتخبهم تذكرة العبور إلى جنوب إفريقيا.

ويدين منتخب هندوراس بتأهله إلى جنوب أفريقيا لنظيره الأميركي الذي أنهى مباراته مع كوستاريكا 2-2 ليسحب منه بذلك بطاقة التأهل المباشر ويهديها إلى هندوراس. علماً أن المنتخب الأميركي كان قد تصدر المجموعة برصيد 20 نقطة أمام المكسيك الثانية (19 نقطة).

وأعلنت حكومة هندوراس الخميس (يوم التأهل) عطلة رسمية في البلاد، وأعرب رئيس الحكومة روبرتو ميشيليتي أن منتخب كرة القدم هو الوحيد القادر على توحيد مواطني البلاد دون النظر إلى السياسة والدين.

ومن المتوقع أن يبلي الكاتراتشوس البلاء الحسن في أول مونديال يقام على أرض أفريقية، بالنظر إلى ما تضمه تشكيلة المدرب الكولومبي رينالدو رويدا من نجوم ولاعبين من الطراز العالمي.

وستلعب هندوراس خلال كأس العالم في المجموعة الثامنة إلى جانب كل من إسبانيا وتشيلي وسويسرا


يعتبر منتخب هندوراس لكرة القدم، واحداً من المنتخبات المتواضعة على الصعيد العالمي الذي دائماً ما كان حضوره الدولي شرفياً ومن أجل المشاركة وتسجيل حضوراً على الصعيد الدولي.

خاضت هندوراس مباراتها الدولية الأولى ضد غواتيمالا في 14 أيلول/سبتمبر 1921، فيما كانت مشاركتها الأولى في نهائيات كأس العالم في نسختها الـ12 عام 1982 في إسبانيا حين خرجت من الدور الأول إثر حلولها في المركز الرابع خلف كل من يوغوسلافيا وإسبانيا وأيرلندة الشمالية.

وبعد مشاركتها في مونديال إسبانيا عام 1982 غرقت الكرة الهندوراسية في ثبات عميق امتد لـ 28 عاماً قبل أن يأتي المدرب الكولومبي رينالدو رويدا ويبعثها فيها الحياة من جديد في وقت حرج تعاني فيه البلاد ليس فقط من تدني مستوى كرة القدم بل من حروب وصراعات اجتماعية وسياسية وعسكرية.

ودخلت هندوراس في مواجهة عسكرية بسب مباراة كرة قدم جمعتها بمنتخب السلفادور وكان وذلك خلال تصفيات كأس العالم 1970، وقام الجيش السلفادوري بشن هجوم عسكري على هندوراس لكن الجهود الدبلوماسية الدولية توصلت إلى اتفاق لوقف النار بعد 6 أيام على ذلك.



أما ابرز انجازات هذا البلد فكانت فوزه بلقب بطولة الكونكاكاف عام 1981 وحلوله في المركز الثالث في كوبا أميركا عام 2001.


مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-13//2009-10-13-00000101896865.jpg

رينالدو رويدا

نجوم المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-06//2009-09-06-00000101850038.jpg

كارلوس بافون

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-30//2009-12-30-00000101977118.jpg

ديفيد سوازو

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-04/2010-04-24//2010-04-24-00000102130141.jpg

ويلسون بالاسيوس

gomaa_01028
06-04-2010, 04:28 AM
رابعا / منتخب تشيلى

http:///www.aljazeerasport.net/custom/worldcup2010/arabic/images/teams/chile.jpg

تأسيس الإتحاد المحلي: 1895

الانضمام للإتحاد الدولي (فيفا): 1913

الانضمام لإتحاد أميركا الجنوبية : 1916

أشهر ألقاب المنتخب : لاروخا (الحمر) أو فريق الجميع

المشاركات في نهائيات كأس العالم: 8 (1930 – 1950 – 1962 – 1966 – 1974 – 1982 – 1998 – 2010)

ألقاب عالمية: لا يوجد

ألقاب قارية: لا يوجد

يعود منتخب تشيلي للمشاركة في كأس العالم بعد غياب دام 12 عاماً وهو يأمل بتعويض ما فاته والمضي قدماً في اكتساب الخبرة ورفع راية الكرة التشيلية في أكبر تظاهرة كروية عالمية.

ويشارك منتخب تشيلي للمرة الثامنة في تاريخه بنهائيات كأس العالم، وتعود آخر مشاركة له إلى مونديال فرنسا عام 1998. فمنذ عروض الثنائي مارشيلو سالاس وإيفان زامورانو، باءت جميع محاولات المنتخب "الأحمر" للوصول إلى النهائيات بالفشل، لكن يبدو أن تلك المرحلة الكئيبة انتهت وأصبحت في طي النسيان مع المنتخب الحالي، الذي يقوده المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا، والذي يملك إمكانيات تخوله تكرار إنجاز 1998 حين تأهل إلى الدور الثاني على حساب الكاميرون والنمسا قبل أن يعود ويخسر أمام البرازيل بنتيجة 1-4.

ولعل ابرز نتيجة حققها منتخب تشيلي خارج أرضه خلال مشاركته في نهائيات كأس العالم كانت عبوره إلى الدور الثاني، علماً أنه استطاع احتلال المركز الثالث في مونديال 1962 الذي استضافه إثر فوزه على يوغوسلافيا 1-صفر.

وسيعبر منتخب تشيلي المحيط الأطلسي ليحط الرحال في جنوب أفريقيا وهو يعتمد على تجانس وتناغم لاعبيه في ما بينهم، في ظل غياب الأسماء الكبيرة والرنانة التي تتميز بها أبرز المنتخبات المنافسة على اللقب، وفي الحقيقة فإن قوة أبناء جبال الأنديز تكمن في روح الفريق التي تجمعهم وعقلية "القلب الواحد" التي نجح في ترسيخها المدرب الأرجنتيني بييلسا.

لكن ذلك لا يعني بالتحديد أن المنتخب الأميركي الجنوبي لا يملك لاعبين من الطراز الرفيع، فقد سطع نجم ثلاثة مهاجمين كبار خلال التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، وهم ماتياس فيرنانديز(نادي سبورتينغ البرتغالي)، وأليكس سانشيز (نادي أودينيزي الإيطالي)، وهومبيرتو سوازو (نادي ريال سرقسطة الإسباني). ويعد فيرنانديز العقل المدبر للمنتخب في الوقت الذي يتكفل سانشيز بالمراوغات والتمرير عبر الأطراف، فيما يعتبر المحنك سوازو قناص من الطراز الفريد الذي ينهي الهجمات ويركن الكرات في الشباك (هداف تصفيات أميركا الجنوبية بعشرة أهداف).

وقد أظهر منتخب تشيلي تماسكه وقدرته على المحافظة على معنوياته العالية خلال تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى المونديال الأفريقي، وذلك باحتلاله المركز الثاني خلف البرازيل. واستطاع لاعبوه تسجيل 32 هدفاً (البرازيل 33 هدفاً) لكن مشكلته الحقيقية تكمن في دفاعه الذي يعد الأسوأ بين الفرق التي تأهلت عن أميركا الجنوبية وذلك بتلقيه 22 هدفاً في مرماه خلال مشواره في التصفيات.

يعتبر منتخب تشيلي واحداً من اعرق المنتخبات العالمية إذ يعود تاريخ تأسيس الاتحاد التشيلي لكرة القدم إلى 19 حزيران/يونيو 1895، وهو ثاني أقدم اتحاد في أميركا الجنوبية بالإضافة إلى كونه أحد الأعضاء الأربعة المؤسسة لاتحاد أميركا الجنوبية إلى جانب البرازيل والأرجنتين وأوروغواي.

سجل منتخب تشيلي أول ظهور رسمي له في 27 أيار/مايو من العام 1910، حين خاض مباراته الأولى في بيونس آيرس أمام نظيره الأرجنتيني وخسر بنتيجة 3-1.

ورغم أن تشيلي لم تترك صداً كبيراً خلال مشاركتها في كأس العالم إلا أنها كانت من بين البلدان الأوائل التي شاركت في أقدم مونديال على الإطلاق والذي احتضنته أوروغواي عام 1930.

واستطاعت تشيلي تحقيق أفضل نتيجة لها على الصعيد الدولي عندما استضافة على أرضها النسخة السابعة من كأس العالم عام 1962، باحتلالها المركز الثالث عقب فوزها على يوغوسلافيا 1-صفر، فيما فازت البرازيل في النهائي على تشيكوسلوفاكيا بنتيجة 3-1.

أما على الصعيد الأولمبي فقد استطاع المنتخب الأحمر تحقيق أفضل نتيجة في تاريخه حين فاز ببرونزية أولمبياد سيدني إثر تخطيه منتخب الولايات المتحدة بثنائية نظيفة.



وتبقى مشاركات المنتخب الأحمر في بطولة أمم أميركا الجنوبية "كوبا أميركا" الأفضل على الإطلاق حيث شارك 35 مرة في النهائيات، استطاع فيها الحلول ثالثاً أعوام، 1926 و1941 و1945 و1967 و1991، فيما حل ثانياً أعوام 1955 و1956 و1979 و1987.

وتتحفز تشيلي اليوم للمشاركة في مونديال جنوب أفريقيا بعد غياب استمر زهاء 12 عاماً، إذ تعود مشاركتها الأخيرة في العرس الكروي العالمي إلى مونديال 1998 حين قاد مارشيلو سالاس (37 هدفاً) وإيفان زامورانو (34 هدفاً) أفضل هدافين في تاريخ منتخب بلدهما إلى الدور الثاني.

وأوقعت القرعة تشيلي في مونديال جنوب أفريقيا في المجموعة الثامنة إلى جانب كل من إسبانيا وسويسرا وهندوراس.

مدرب المنتخب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-05/2009-05-27//2009-05-27-00000301743507.jpg

مارسيلو بييلسا
(الأرجنتين)

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-10/2009-10-14//2009-10-14-00000101898112.jpg

هومبيرتو سوازو

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=players1/spain/real_sociedad/claudio+bravo.jpg

كلاديو برافو

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=1/6/alexis.jpg

اليكسيس سانشيز


منتخب تشيلي الشاب يعتمد على الهجوم دائما :

رغم الأداء الهجومي الذي يتسم به منتخب شيلي لكرة القدم دائما ، لم يحقق الفريق أي نجاح حقيقي منذ فوزه بالمركز الثالث في بطولة كأس العالم 1962 التي استضافتها بلاده.

ويقدم منتخب شيلي دائما كرة هجومية بغض النظر عن قوة منافسيه أو الملعب الذي يخوض عليه اللقاء أو شكل المباراة.

ووسط صحيات "إلى الأمام ، إلى الأمام " التي أطلقها المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا المدير الفني الحالي للفريق ، تغلب منتخب شيلي على مضيفه الكولومبي 4/2 في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال ليضمن التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وفعل لاعبو منتخب شيلي ما طلبه بييلسا بالضبط حيث ظلوا على هجومهم يبحثون عن الهدف الخامس حتى صفارة النهاية.

وما زال مواطنو شيلي يشعرون بالحنين دائما إلى الانتصارات ويتذكرون إنجاز فريقهم الذي أحرز المركز الثالث في مونديال 1962 وأيضا إلى إنجاز الفوز بنفس المركز في مسابقة كرة القدم بأولمبياد 2004 .

ويأمل مواطنو شيلي حاليا في أن يستطيع الفريق بقيادة بييلسا تحقيق ما هو أفضل من ذلك.

وقال أرتورو فيدال لاعب خط وسط الفريق بعد التأهل لنهائيات كأس العالم "لدينا الآن فريق جيد بالدرجة الكافية التي تساعده على الفوز باللقب".

ويتفق معه في ذلك عدد من لاعبي الفريق ومنهم حارس المرمى كلاوديو برافو والمهاجم أليكسيس سانشيز.

ويبلغ متوسط أعمار لاعبي منتخب شيلي 23 عاما كما كان معظم لاعبي الفريق الحالي ضمن منتخب شيلي الفائز بالمركز الثالث في مونديال الشباب (تحت 20 عاما) في عام 2007 بكندا.

ويحترف معظم هؤلاء اللاعبين حاليا في أندية خارج شيلي بينما كان كل من الأجيال السابقة لمنتخب شيلي يشهد احتراف لاعبين أو ثلاثة على الأكثر خارج شيلي مثل إيفان زامورانو ومارسيلو سالاس وإلياس فيجوروا.

ويستهدف لاعبو منتخب شيلي دائما مرمى الفريق المنافس ويفضلون الوصول إليه عبر جانبي الملعب ويحاولون دائما الحفاظ على الكرة داخل الملعب ولذلك تكون نسبة استحواذهم على الكرة عادة أكثر من منافسيهم حتى في حالة الهزيمة.

ويعتمد منتخب شيلي على ثلاثة أو أربعة مدافعين طبقا لطريقة لعب الفريق المنافس بينما يضم وسط الملعب لاعبين على الجانبين وصانع اللعب مع وجود اثنين من المهاجمين خلف رأس الحربة طبقا لأسلوب اللعب الذي يتبعه بييلسا.

ومع عدم بزوغ أي نجم كبير بشكل يفوق باقي لاعبي الفريق ، أصبح بييلسا هو النجم الأول والقائد للفريق. ويقول اللاعبون إن بييلسا "مروع في تدريبه".

ولكن لاعبي بييلسا تأقلموا مع هذا الأسلوب الخاص والفريد لمديرهم الفني واعتبروه من خصائصهم المميزة. فعلى سبيل المثال ، لا يتحدث نصف الفريق إلى مراسلي وسائل الإعلام.

ويتألق في صفوف منتخب شيلي عدد من اللاعبين المتميزين مثل هامبرتو سوازو هداف تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2010 .

ويعاونه في تكثيف الهجوم على مرمى المنافسين أكثر من لاعب ويأتي في مقدمتهم أليكسيس سانشيز الذي صنع وسجل نصف أهداف الفريق في التصفيات عن طريق تسديداته المتقنة من الضربات الحرة والتي يهز بها الشباك أو تمريراته لباقي زملائه بالفريق ليصبح بذلك أحد اللاعبين الذين يشكلون إزعاجا كبيرا لدفاع المنافسين.

ويتألق ضمن صفوف الفريق أيضا اللاعبان جاري ميديل وخورخي فالديفيا حيث يستطيع الأول اللعب في معظم المراكز ويتسم بأدائه القوي بينما أصبح فالديفيا (الساحر) هو الأقرب لقلوب المشجعين من بين جميع لاعبي الفريق.

وكان اختيار فالديفيا كأفضل صانع لعب في البرازيل عام 2008 عندما كان لاعبا في صفوف بالميراس هو أفضل دليل على حب المشجعين له لاسيما وأن ذلك حدث في البرازيل التي تشتهر بأنها أرض المهارة والفنون الكروية.

ولكن بييلسا عادة ما يترك فالديفيا على مقاعد البدلاء حيث يفضل عليه ماتياس فيرنانديز لاعب سبورتنج لشبونة البرتغالي والذي يتسم بدرجة أفضل من النظام والخططية رغم أنه قد يكون أقل بريقا من فالديفيا. ويرغب كثيرون في شيلي أن يشارك اللاعبان سويا وهو ما يرفضه بييلسا حتى الآن.

ويسعى لاعبو منتخب شيلي دائما في الملعب إلى الهجوم وكذلك إلى التأقلم فيما بينهم وتقليل التمرارات الخاطئة وهو ما يحرص عليه بييلسا دائما في تدريباته.

وساهم كل ذلك في أن يتنافس منتخب شيلي بقوة مع نظيره البرازيلي العريق على صدارة جدول تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للبطولة رغم أن منتخب شيلي كان عادة من المنتخبات غير المرشحة لهذه المنافسة.

وحجز منتخب شيلي مقعده في نهائيات كأس العالم قبل نظيره الأرجنتيني العريق أيضا ليعود الفريق إلى المشاركة في المونديال للمرة الأولى منذ 1998 .

ولكن مسيرة الفريق في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا لن تكون سهلة حيث ينتظر أن يكون اللقاء مع المنتخب الأسباني هو التحدي الأقوى للفريق ضمن منافسات المجموعة الثامنة التي تضم معهما منتخبي سويسرا وهندوراس.

وإذا تأهل منتخب شيلي للدور الثاني فإنه قد يلتقي في دور الستة عشر مع أي من منتخبي البرازيل والبرتغال.

المدير الفني ، مارسيلو بييلسا :
.................................................. .................................................. .................................................. ........
يشتهر المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا /54 عاما/ المدير الفني لمنتخب شيلي بأنه كروي متعصب كما يحرص بشدة على دراسة الأساليب الخططية ومنافسيه ويشتهر بلقب "المجنون.

وكانت لبييلسا مسيرة لعب قصيرة كمدافع ولكن الإصابات أفسدتها قبل أن يتولى تدريب فريقه المفضل نيولز أولد بويز الأرجنتيني في عام 1990 .

وأضاف بييلسا من خلال تدريبه المنتخب الأرجنتيني في الفترة من 1988 إلى 2004 مزيدا من الكبرياء إلى عائلته نظرا لأنه شقيق لوزير الخارجية الأرجنتيني السابق وأحد المحافظين السابقين بالأرجنتين.

وتلقى بييلسا ضربة موجعة عندما خرج مع المنتخب الأرجنتيني من الدور الأول لمونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان حيث كان أبرز المرشحين لإحراز اللقب ولكنه أصبح بطلا قوميا في شيلي منذ توليه مسئولية تدريب منتخبها في عام 2007 .

gomaa_01028
06-08-2010, 01:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الثانيه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن تاريخ كاس العالم منذ انشائه حتى اليوم

الجزء الاول من الحلقه هتنكلم عن اول بطوله لكاس العالم

أوروجواي 1930: فرانسيسكو بانشو فارايو : لا أحد كان يريد اللعب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1930.jpg

اللاعب الأرجنتيني فرانسيسكو فارالو في صورة التقطت له
بنهائي مونديال 1930 الذي فازت به أوروجواي على ملعبها بعد
التغلب 4/2 على الأرجنتين في المباراة النهائية


مع بلوغه سن المائة، بات الأرجنتيني فرانسيسكو فارايو "بانشو" آخر رجل لا يزال على قيد الحياة ممن شاركوا في النهائي التاريخي لبطولة كأس العالم الأولى عام 1930 ، التي أحرزت فيها أوروجواي اللقب بالفوز على الأرجنتين 4/2 في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب "سنتيناريو" بالعاصمة مونتفيديو.

وقال اللاعب السابق في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "أحب أهل أوروجواي كثيرا. أبعث لهم بتحية... عندما عدت من مونتفيديو كنت أصرخ في وجوههم من الغضب لأننا خسرنا، لكن ذلك النهائي نحن من خسرناه".

ويروي أن زملاءه عندما عادوا إلى غرف الملابس بعد نهاية الشوط الأول بتقدم الأرجنتين 2/1 ، قال أحدهم "لو فزنا هنا، سيقتلوننا"، وكان هو من ثار ضد ذلك الموقف الانهزامي.

ويتذكر قائلا "لم يكن أحد يريد اللعب... أما أنا فكنت أريد الموت". لكن موقفه ذلك لم يثمر شيئا حيث قلبت أوروجواي النتيجة في الشوط الثاني وفازت بالمباراة وباللقب.

ويعيش فارايو الآن في مدينة لابلاتا عاصمة مقاطعة بوينس آيرس، حيث وضع له عدد من زملائه القدامى ميدالية تكريما ل"دون بانشو"، في إحدى صور الاحتفاء القليلة التي حصل عليها كبطل لأول مباراة نهائية في بطولات كأس العالم.

ومع ذلك، فإن لحظات الرضا تأتي من جانب آخر. فمنذ بضعة أعوام، حضر فارايو أحد الحفلات. "وجاء فتيان في سن 14 و18 عاما إلى طاولتي ليروني. وسألتهم، لكن كيف تعرفونني؟ فأجابوني: أباؤنا حكوا لنا عن طريقة لعبك وكيف كنت تركل الكرة".

ويضيف بتأثر "أثارني ذلك لأنه كان أمرا رائعا. يبدو كما لو كان غير حقيقي. لكن كم هي جميلة كرة القدم. السبب في ذلك أننا لعبناها بحب، وبرغبة عارمة".

وفي شباط/فبراير 2010 ، كان هو البطل الرئيسي في حفل التكريم الذي حمل اسم "فرانسيسكو بانشو فارايو ، قرن من المجد"، وأقامته له السلطات المحلية والكروية في الأرجنتين، على أحد المسارح الكبيرة في لابلاتا بمناسبة بلوغه عامه المائة.

ورغم المرارة الكبيرة التي تسبب فيها عدم تتويجه بطلا للعالم في سن العشرين، فإن فارايو لا يتوقف عن تكرار أنه تعلم كيف يحب أبناء أوروجواي.

وهو يبدي إعجابا خاصا بنجم أوروجواي السابق إنزو فرانشيسكولي، الذي كان أحد أبرز نجوم ريفر بليت، المنافس التقليدي لبوكا جونيورز، الفريق الذي عشقه الرجل العجوز إلى جوار خيمناسيا لابلاتا.

ويقول "أتذكر فرانشيسكولي الذي أتى إلى زيارتي في منزلي. حكيت له كل ذكرياتي عن 1930 وعن حياتي... إنه سيد حقيقي. إننا هنا نعشقه كثيرا. زوجتي وابنتي عندما كانتا تسمعانه يتحدث أو تريانه في التلفاز، كانتا تخبراني أن علينا استقباله".

ويجتهد كي يتذكر ثم يقول "كنت أعرف أناسا كثيرين، بما فيهم (مطرب التانجو) كارلوس جارديل... كنا نخرج معا في المساء لتناول القهوة... لكنني لا أتذكر أحدا، إنني الآن أنسى كل شئ".

gomaa_01028
06-08-2010, 01:19 PM
الجزء الثانى من الحلقه هنتكلم عن ثانى بطولات كاس العالم

إيطاليا 1934: فيتوريو بوتسو : شعرت بالفخر لأنني إيطالي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1934.jpg

فيتوريو بوتسو ، المدير الفني الذي قاد المنتخب
الإيطالي (الآزوري) لأول ألقابه في كأس العالم.



كان على إيطاليا الفوز ببطولة كأس العالم عام 1934 التي أقيمت على أرضها كي تثبت للعالم علو شأن نظامها الفاشي.

وكانت تلك هي الرسالة التي تلقاها فيتوريو بوتسو من بينيتو موسوليني، وتمكن المدير الفني القادم من تورينو من تنفيذها عبر تطبيق نظام شبه عسكري على لاعبيه.

وبعد البطولة بسنوات ، كشف المدرب الملقب بالأستاذ العجوز والذي وافته المنية عام 1968 “كنت أفتح خطابات اللاعبين، وكنت أحملها لهم مفتوحة دون أن يشعر أحدهم بالإهانة. كنت أقرأها لأعرف إذا ما كان لأحدهم عشيقة أو أي شاغل آخر. كانت أشياء علي أن أعرفها، من أجل مصلحة الفريق".

وقبل انطلاق كأس العالم ، حمل بوتسو لاعبيه إلى جبال الألب كي يستعيدوا نشاطهم بعد المجهود الذي بذلوه في الدوري الإيطالي. بعد ذلك أقام لهم معسكرا في روفيتا بالقرب من فلورنسا، حيث حفظهم نظامه التكتيكي وأعدهم من أجل "الصراع".

وكانت مميزات العزلة واضحة بالنسبة للمدير الفني. “كنا بعيدين عن الجماهير، دون أن يتمكن أحد من كتابة مقالات عن ألوان القمصان، ودون أن تظهر شكوك حول وجود خلافات داخلية مزعومة. كان هناك صوت واحد فقط : كيف يمكن لمطرقة أن تضرب مرة ثم أخرى لمدة شهر في نفس الموضع وعلى نفس المسمار. الفريق خرج من هناك متحدا كالكتلة، منصهرا، وعاقدا العزم، ولديه ذات الرغبة".

لكن الأيام السابقة لم تخل من المشكلات. “أفضل اللاعبين في حراسة المرمى كان كارلو تشيريزولي. لكنه أصيب في مرحلة الاستعدادات بكسر في ذراعه وهو يحاول التصدي لإحدى الكرات بطريقة استعراضية. حدث ذلك أمام ناظري، لأنني كنت أستند إلى قائم المرمى الذي يتدرب عليه. وداعا كأس العالم".

وكان عائق آخر قد وقع قبل شهور من ذلك خلال مباراة ودية أمام النمسا. ففريق "المعجزات" تغلب في تورينو على منتخب "الآزوري" ليبذر الشكوك حوله.

ومع ذلك، أعلن بوتسو التحدي عقب اللقاء قائلا "لو جمعنا القدر بالنمسا في كأس العالم، سأدفع بنفس الفريق الذي لعب اليوم، باستثناء من غابوا الآن من الأساسيين. ولنرى حينها كيف ستختلف النتيجة".

وجاء كأس العالم، وكان المنافس في الدور الأول فريقا في المتناول ، وهو منتخب الولايات المتحدة.

وعلق المدير الفني الإيطالي على ذلك اللقاء بقوله "لم تكن مباراة رائعة، ولم تخلق فينا إثارة خاصة. الفريق الأمريكي كان يفتقر إلى كل شئ، ولاسيما القدرات الخططية".

وفي دور الثمانية، كانت أسبانيا هي الخصم الأشد من جميع الجوانب ، فالمباراة كانت دموية تماما، ولم ينس بوتسو صداما وقع بين قلبي الدفاع الأسباني سيرياكو وكينكوسيس.

وقال بوتسو "اصطدم المدافعان بقوة لدرجة أنهما تحولا إلى شبه جسد واحد، وسمع ارتطام عظامهما. كان سيرياكو يتألم وجسده ممددا على الأرض وأورسي (لاعب إيطالي) على مسافة خطوتين منه ، يشير لي وأنفاسه تتوالي بشكل متلاحق سريع ، ما معناه أنه كان يفترض به أن يكون مسحوقا بينهما".

وانتهت المباراة بالتعادل 1/1 . وعندما أعيدت في اليوم التالي فازت إيطاليا 1/ صفر بهدف جوزيبي مياتسا أمام منتخب أسباني عانى من غياب العديد من لاعبيه.

وفي الدور قبل النهائي استجاب القدر لبوتسو وكانت النمسا هي المنافس. ولم يف المدير الفني بوعده بالدفع بنفس الفريق الذي خسر في تورينو، لكنه فاز 1/صفر وعبر إلى المباراة النهائية حيث ينتظر الإنجاز الأكبر. تحقيق الواجب الوطني بات على بعد خطوة.

ويضيف المدرب "لابد من الإشادة بعزم وشخصية لاعبينا، الذين تحملوا ثلاث معارك في أربعة أيام أمام أسبانيا والنمسا. كانت 300 دقيقة من اللعب الشاق، بل والعنيف، دون أن يتهاونوا سواء أمام المنافس أو أمام الإرهاق. كانوا يتمتعون بإرادة حديدية، مثل جندي جريح لا يريد الرحيل عن خط المعارك أو ترك زملائه، فيواصل القتال رغم الآلام".

وكانت البلاد كلها، التي اهتزت ثقتها عقب الخسارة أمام النمسا، تقف الآن بكل حماس خلف "الآزوري".

وأضاف "المباراتان أمام الأسبان أشعلتا الأجواء. لم يعد الأمر كما كان وقت الرحلة من فلورنسا إلى روما، عندما نعت بعض الظرفاء في محطة كيوزي لاعبينا بأنهم كأعمدة الإنارة القديمة، ولحسن الحظ لم يتلقوا الرد الذي كانت تستحقه حماقاتهم. فالكل أصبحوا معنا. الجميع أو الكثيرون باتوا يقولون "توقعنا ذلك". لم يعد أحد يتحدث عن فريق غير مستقر، وهش إلى حد كبير".

العقبة الأخيرة كانت تشيكوسلوفاكيا. كل شئ كان معدا لفوز الفريق المضيف ، 50 ألف متفرج يشجعون الفريق في ملعب الحزب الوطني الفاشي الذي امتلأ عن آخره. وفي المقصورة "الدوتشي" موسولويني لم يكن ينتظر أمرا آخر خلاف انتصار.

ويصف بوتسو ذلك اليوم بقوله "لم يكن مستوى المباراة مرتفعا. الفريقان كانا شديدي التأثر لدرجة لم تساعدهما على اللعب جيدا. نفس المشكلة الدائمة. أهمية الحدث شلت السيقان. الشوط الأول لم يشهد أي شيء".

وكان الشوط الثاني في طريق سابقه، حتى الدقيقة 78 عندما أطلق الجناح الأيسر التشيكي بوك تسديدة بعيدة المدى نحو الزاوية الأرضية اليمنى للحارس كومبي، الذي ارتمى متأخرا ولم يتمكن من إيقاف الكرة.

ويقول بوتسو "كان لذلك الهدف الفضل في إيقاظنا، كان له فضل جرح كرامتنا". فقبل تسع دقائق على النهاية، تعادل أورسي بلعبة فردية رائعة أنهاها بتسديدة بالقدم اليسرى. وفي الدقيقة التسعين انتهت المباراة بالتعادل، لتخوض إيطاليا تمديدا آخر يقام هذه المرة عبر وقت إضافي.

ويضيف "وقبل الوقت الإضافي لم ندخل إلى غرف الملابس. بقينا في الملعب، ولاعبونا بدوا أشبه بالجثث بعد الإثارة التي عاشوها. قلت لهم : هيا أيها الفتيان إلى الفوز، فكم من معارك خضتم".

وفي الوقت الإضافي جاء أروع قرارات بوتسو ، حيث قال "كانت هناك ضوضاء كبيرة في الملعب، والجماهير كانت على بعد أمتار من خطوط التماس، ولم يكن أحد يسمعني. عدوت حول الملعب واقتربت من جوايتا كي أطلب منه أن يغير موقعه كل دقيقتين أو ثلاث دقائق مع شيافيو لخلخلة الخصم. وجاءت تلك المناورة بنتيجة مذهلة".

فكان شيافيو ، على وجه التحديد ، هو من تمكن عبر تصويبة في الدقيقة 95 من تحقيق المهمة الوطنية المتمثلة في تحقيق اللقب. وانتابت الملعب حالة من الجنون ، وأصبح الفريق الإيطالي هو البطل.

وقال "توجه اللاعبون وأعينهم محمرة من التأثر إلى استلام الكأس من يدي الدوتشي. أيام كالتي عشناها في مرحلة الإعداد في جبال الألب وفي روزيتا ومعارك كالتي خضناها في تلك البطولة لا يمكن أن تنسى. ولا يمكن لأي ممن عاشوها أن ينساها. إنها تجارب تجعل المرء يفخر بأنه إيطالي".

gomaa_01028
06-08-2010, 01:24 PM
الجزء الثالث من الحلقه هنتكلم عن ثالث بطولات كاس العالم

فرنسا 1938: بييترو رافا : كنا مشبعين بروح فاشية كبيرة

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1938.jpg

بييترو رافا (الثالث من اليمين بالصف الأمامي) يستعيد ذكريات تأثر
المنتخب الإيطالي بروح الحكم الفاشي.



قبل قليل من وفاته ، تذكر بييترو رافا آخر أعضاء الفريق المتوج بلقب كأس العالم عام 1938 كيف كانت كرة القدم في تلك الأعوام التي سبقت الحرب العالمية لعبة سياسية أكثر منها رياضية بالنسبة لإيطاليا تحت حكم موسوليني.

وروى اللاعب السابق في مقابلة مع صحيفة "لاستامبا" قائلا "كنا في خضم فاشية كاملة، وكنا مشبعين بروح فاشية كبيرة... كان علينا اللعب من أجل الفوز. فالأعذار لم تكن تجدي. الدوتشي (موسوليني) كان واضحا ومحددا ، علينا تحقيق ذلك من أجل النظام على وجه الخصوص، بصرف النظر حتى عن مدى الاستمتاع الشخصي".

وكان رافا ، الذي توفي نهاية عام 2006 عن عمر ناهز التسعين بعد قليل من رفع فابيو كانافارو وفرانشيسكو توتي كأس العالم في برلين للمرة الرابعة في تاريخ البلاد ، يلعب في مركز الظهير الأيسر، حيث تصفه صحف تلك الفترة بأنه كان مدافعا "صلدا وقويا".

وعلى مدار مشواره الناجح، الذي قضى الجانب الأكبر منه مع يوفنتوس والمنتخب الإيطالي ، أحرز رافا العديد من الألقاب ، والتي تتضمن مجموعة فريدة مثل تتويجه بطلا للعالم والأولمبياد (في برلين عام 1936)، والدوري والكأس بإيطاليا. وفي بطولة كأس العالم التي استضافتها فرنسا عام 1938 لعب مباريات فريقه الأربع أساسيا.

وبدأ رافا اللعب مع المنتخب الإيطالي في نيسان/أبريل 1937 بالفوز على المجر 2/صفر. وحجز رافا لنفسه مقعدا أساسيا لم يتخل عنه حتى قيام الحرب العالمية الثانية ، التي خدم خلالها على الجبهة الروسية لمدة ستة شهور متطوعا، بانتهاء مسيرته.

وقبل الحرب، حظي رافا ببعض الوقت من أجل الفوز بكأس العالم، لكن الأمر لم يكن سهلا. فعلى المستوى الكروي، وصلت إيطاليا إلى فرنسا من أجل الدفاع عن لقب مثير للجدل. ففوزها على أرضها قبل أربعة أعوام أحيط بالتشكيك.

ولكن المشكلات الأكبر كانت على المستوى السياسي. فالعالم كان يتجه نحو الحرب، وإيطاليا موسوليني، الحليف الأقرب لأدولف هتلر، لم تكن تتمتع برأي جيد لدى أغلب الدول.

وكان موسوليني قد حقق هدفي الدعائي بالفوز "بكأس عالم تخصه"، لكنه كان يريد المزيد بعد أربعة أعوام. وكانت إحدى الدول التي تغار من إيطاليا هي فرنسا مستضيفة البطولة. ولاحظ لاعبو إيطاليا هذا الأمر على الفور.

وقال رافا "لم يكن الفرنسيون يحبوننا كثيرا بسبب نظامنا الفاشي، ونزولنا إلى الملعب لخوض أولى مبارياتنا أمام النرويج في مارسيليا كان مصحوبا بصافرات تصم الآذان".

ولكن عندما تركت السياسة حيزا لكرة القدم وبدأت الكرة في التحرك، أظهر منتخب "الآزوري" أنه يتفوق كثيرا، رغم أنه كان بحاجة إلى التمديد من أجل التغلب على النرويج. وكان المدرب فيتوريو بوتسو لا يزال مدربا للفريق ، كما اعتمد على نفس مجموعة اللاعبين وفي مقدمتهم جوزيبي مياتسا ، لكن الأسلوب كان مختلفا ، فقد كانوا مستعدين لإزالة أي شكوك تسبب فيها لقب عام 1934 .

المنافس التالي كان فرنسا صاحبة الضيافة، ويتذكر المدافع الراحل تلك المباراة بقوله "كنا بمنتهى التواضع أقوى بكثير. أحرزنا الفوز بهدفين لبيولا".

وأضاف "بعد ذلك تغلبنا على منتخب البرازيل المهاري في الدور قبل النهائي، وعلى المجر القوية في النهائي. وفي النهاية أمطرت السماء مديحا، ولم يعد هناك المزيد من الصافرات".

في المباراة النهائية أمام المنتخب المجري ، الذي كان قادرا في ذلك الحين على تحطيم منافسيه ، كان الأمر أكثر من مجرد لقاء في كرة القدم. عمر رافا كان بالكاد 22 عاما، لكنه يؤكد أنه لم يشعر بالخوف ، وقال "على الإطلاق. رغم أن الحقيقة هي أنني ربما انتابني الخوف ولم أشعر به من شدة تركيزي في مواجهة المجريين".

وبعد المباراة النهائية، كان من الصعب على رافا تصديق ما حدث. وقال "الأمر كان يعني لي كل شئ. إن ذلك أكبر شعور بالرضا قد يحظى به لاعب ما في حياته. لقد حظيت بذلك، وأعتقد أنه كان كثيرا".

في ذلك الحين ، تجسد هذا الرضا في رحلة العودة المظفرة إلى الديار. "عدنا بالقطار. ففي عام 1938، لم يكن الوضع كما هو الآن حيث يتم السفر إلى كافة الأنحاء بالطائرة الخاصة للنادي أو للاتحاد. المحطة الأولى لمسارنا حملتنا إلى مدينتي تورينو، لأسباب يوضحها قربها من الحدود. ولم يكن ليستقبلنا في تورينو من هو أقل من والدي، الذي كان رئيسا للمحطة".

وكانت هناك زيارة لا غنى عنها. وأوضح "بعد ذلك استقبلنا الدوتشي في روما بقصر فينيسيا. كافأنا موسوليني على خدماتنا المقدمة للوطن. مكافأتي كانت شهادة تقدير وثمانية آلاف ليرة. بتلك الأموال قمت بشراء سيارة جديدة من طراز توبولينو 9500. يا لها من أزمان".

gomaa_01028
06-08-2010, 01:28 PM
الجزء الرابع والاخير من الحلقه هنتكلم عن رابع بطولات كاس العالم

البرازيل 1950: أوبدوليو فاريلا : فزنا بالعقل وليس بالمهارة

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1950.jpg

أوبدوليو فاريلا (على اليسار)، قائد منتخب أوروجواي يتسلم الكأس
من جول ريميه رئيس الفيفا بعد الفوز بلقب كأس العالم 1950 بالبرازيل.



أحرزت أوروجواي لقب بطولة كأس العالم عام 1950 بالفوز على البرازيل 2/1 في مباراة حاسمة لا تنسى، بفضل هدفي ألسيدس جيجيا وخوان ألبرت شيافينو، لكن البطل الحقيقي كان قائد المنتخب السماوي أوبدوليو خاسينتو فاريلا.

وكان "القائد الأسمر"، كما كان يطلق عليه زملاؤه، لاعبا في قلب خط الوسط تمكن من فرض شخصية من حديد على أصحاب الدار في ملعب "ماراكانا" الحديث -في ذلك الوقت- والضخم بمدينة ريو دي جانيرو.

وكان التعادل كافيا لتفوز البرازيل بكأس جول ريميه، لكن فرياكا بدا كما لو كان يريد تأكيد الانتصار بالهدف الذي سجله لمنتخب "السامبا" مطلع الشوط الثاني، ليصبح فريقه في موقف أفضل.

حينها، فاجأ أوبدوليو الجميع عندما أخذ الكرة ووضعها تحت إبطه وتوجه للاعتراض على الحكم. وحكى أوبدوليو للصحفي الأوروجواني أنطونيو بيبو في كتاب "من الروح" الذي نشر عام 2000 بعد أربعة أعوام من وفاة قائد المنتخب السابق قائلا "الحقيقة ؟ لقد رأيت الراية مرفوعة على الخط. بالطبع الرجل أنزلها على الفور، ربما كان الأمر قد وصل بهم إلى قتله".

وأضاف "كان الملعب كله يسبني، لكنني لم أخش شيئا... لو كان الخوف قد انتابني في كل تلك المعارك على أرض الملعب، معارك مصيرها القتل أو الموت، لكنت خفت هناك حيث كانت كل الأجواء ملائمة. كنت أعرف ما علي فعله".

وعندما أنهى نقاشه، الذي ربما كان الأطول في حياة لاعب عرف بقلة الكلام، أعاد القائد الأسمر الكرة إلى الملعب وقال لزملائه بنبرة لا تقبل المناقشة "حسنا، انتهى الأمر، الآن سنفوز على هؤلاء اليابانيين" وهو المصطلح الذي كان يطلق للإشارة إلى أي أجنبي.

واعترف قائد منتخب أوروجواي عام 1950 بعدما كشف عن المشكلات التي تعرض لها الفريق قبل السفر إلى البرازيل "كان الأمر مصادفة. لو لعبنا 99 مباراة أخرى لخسرنا كل المباريات. هذه هي كرة القدم، أحيانا تلعب بعفوية وتلقائية وهي الأمور التي تبعد تماما عن أي عقل وأي منطق".

وقال "كنا قريبين من عدم السفر. كان هناك قدر كبير من الحيرة. الأغلبية كانت تعتقد أننا صيد سهل ولا نتمتع بحظوظ. مع تفكيري الممعن بالأمر، لست متأكدا حتى إذا ما كان ذلك أفضل فريق كان يمكن إعداده في ذلك الوقت".

وأضاف "كان علينا اجتياز عقبات كثيرة. وصلنا إلى المباراة النهائية بعد خوض ثلاث مباريات بالكاد، إحداها أعتقد أنه لا يجب حسابها وهي ذلك الفوز الكبير على بوليفيا التي كان منتخبها ضعيفا للغاية. فزنا بثمانية أهداف. بعد ذلك تعادلنا مع أسبانيا 2/2، وأحرزت هدفا بمنتهى الحظ، وفزنا على السويد 3/2 .

وواصل أوبدوليو استدعاء تفاصيل الماضي "البرازيل تأهلت بتحقيق انتصارات عريضة عبر أداء طيب وممتع للجماهير. كما أعتقد أنه كان هناك استعداد مسبق لدى الجميع لتتويجها بطلة قبل خوض النهائي، فصدقني لم يكن ممكنا مقارنة ما كانوا يقدمونه بما كنا نقدمه".

وبالعودة إلى المباراة النهائية يتذكر القائد الأسمر أنهم كانوا قد لعبوا "ضد ذلك الفريق البرازيلي في بطولة كأس ريو برانكو، في آيار/مايو، والفارق كان كبيرا. خسرنا، لكننا لم نكن نعرف أنهم يخشون مواجهتنا، خاصة بسبب القوة والأداء البدني والرقابة اللصيقة التي كان يمكننا فرضها عليهم والعفوية التي كنا نهاجم بها".

وكان أوبدوليو فاريلا يتميز بكثرة الحديث داخل الملعب وإعطاء التوجيهات وتشجيع زملائه، ورغم أنه لم يكن باللاعب الذي يثير المشكلات ، كان لاعبا مخيفا.

وقال فاريلا "لذا تكلمت كثيرا مع اللاعبين في غرف الملابس. ثم في الممر المؤدي إلى الملعب وقلت لهم : تحلوا بالهدوء، ولا تنظروا إلى أعلى. لا تنظروا إلى المدرجات أبدا. المباراة تلعب بالأسفل".

وأضاف "مع التفكير أكثر في كل ذلك، أتأكد من أنها مباراة تحقق الفوز فيها بالعقل، وليس بالمهارة. ضيقنا عليهم المساحات في البداية، جعلناهم يشعرون بالضغط في الوسط وفي الخلف. وعندما كنا نستحوذ على الكرة كنا نستغل سرعة (ألسيدس) جيجيا في اليمين ومهارات خوليو (بيريز) و(عمر) ميجيز في تخطي المنافسين وهدوء (خوان ألبرتو) شافينو... وجاء الأمر في النهاية كما كنت أنتظره، مباراة متكافئة".

بقية القصة معروف "أحسست بأننا كرمنا رجال 1924 و1928 و1930. حافظنا على التاريخ"، في إشارة إلى الذين أحرزوا ميداليتين ذهبيتين أوليمبيتين، ثم كأس العالم الأولى قبل 20 عاما في مونتفيديو.

لاعبو أوروجواي كانوا يقيمون في ريو دي جانيرو بفندق بايساندو المتواضع، وروى القائد الأسمر أن "الفتيان خرجوا للتسلية في كوباكابانا" عقب المباراة. كلهم عداه "كنت حزينا بسبب معاناة ذلك الشعب وتلك الهزيمة التي لا يستحقها".

وأضاف في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عام 1993 "جلست في إحدى الحانات أتناول الجعة وأنا أتمنى ألا يتعرفوا علي، لأنني كنت أظن أنهم لو عرفوني فإنهم سيقتلونني. لكنهم تعرفوا على فورا، ولدهشتي هنأوني وعانقوني والكثيرون منهم ظلوا يشاركونني الشراب حتى الفجر".

وظل أوبدوليو يتذكر تلك الليلة حتى وفاته عام 1996 . وظل أكثر رجل يتسبب في ألم البرازيل يكرر حتى وفاته أن “البرازيليين هم أفضل شعوب الأرض".

gomaa_01028
06-08-2010, 01:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الثالثه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا اليوم عن استكمال تاريخ كاس العالم

الجزء الاول من الحلقه هنتكلم عن خامس بطولات كاس العالم

سويسرا 1954: فريتز فالتر: كنت ذراع المدير الفني الممتدة داخل الملعب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1954.jpg

الألماني فريتز والتر يتلقى التهاني والاستقبال الرائع
مع وصول القطار إلى ألمانيا حاملا كأس العالم
بعد الفوز باللقب في مونديال 1954 بسويسرا.



كان فالتر فريتز هو الرجل الحاسم في الفريق الألماني الذي فاجأ الكثيرين بحصوله على لقب كأس العالم 1954 بسويسرا من خلال الفوز على المنتخب المجري المرشح الأول وأقوى فرق البطولة.

وكان المنتخب المجري قد قطع مشوارا امتد لنحو أربعة أعوام دون هزيمة.

وكان فالتر، الذي توفي في 17 حزيران/يونيو 2002 خلال إقامة بطولة كأس العالم في كوريا واليابان، هو القائد والعقل المفكر ل"أبطال برن"، كما أطلقت كتب تاريخ الكرة على ذلك المنتخب الذي تحول إلى رمز حقيقي لإعادة إعمار ألمانيا بعد الحرب، أو "المعجزة الألمانية".

وحكى فالتر في مذكراته "أتذكرها كما لو كانت اليوم" في إشارة إلى المباراة النهائية في برن. وأوضح "كانت الأمطار تهطل بغزارة، ويبدو أنني كنت دوما ما أقدم مباريات جيدة في تلك الظروف".

ومنذ ذلك الوقت ، يقال "طقس فريتز-فالتر" لوصف المباريات التي تقام على ملعب موحل في أيام ممطرة.

ويقول فالتر "أرسلنا سيب هيربرجر (المدير الفني الأسطوري)، الذي كان الصانع الحقيقي لتلك البطولة، إلى الملعب بتعليمات أن نحافظ على التعادل السلبي لأطول فترة ممكنة"، مشيرا إلى أنه رغم كونه "الذراع الممتدة للمدير الفني داخل الملعب" فإنه لم يتمكن من الحيلولة دون وقوع الأمور بالعكس ، فالماكينة المجرية مع بوشكاش وتشيبور وكوسيس "بدأت اللعب بسرعة الصاروخ وتفوقوا علينا حرفيا"، وبعد مرور ثماني دقائق كانوا قد تقدموا على الألمان 2/صفر.

لكن مورلوك تمكن من تقليص الفارق. وقال "بدأت العصبية تصيب المجريين، وانتبهنا نحن إلى أن الخسارة لم تكن محققة".

وأضاف "جاء التعادل 2/2 عبر هيلموت ران.. وانتابهم الخوف، بدا كما لو كان الشلل قد أصابهم. في غرف الملابس خلال الاستراحة قلت لزملائي : يمكننا صنع الملحمة وفعلناها، بالهدف الثاني لران، عندما كانت تتبقى ست دقائق فحسب على نهاية المباراة".

لعب فالتر إجمالا 61 مباراة دولية، نصفها كقائد للفريق، وأحرز 33 هدفا.

وفي عام 1942 ، تم استدعاؤه للخدمة كجندي في الحرب العالمية الثانية وأرسل إلى "الجبهة الشرقية"، حيث تعرض للأسر على يد القوات السوفيتية. وأعرب عن تذمره من ذلك الأمر لاحقا في مذكراته "الحرب سرقت مني أجمل سنواتي".

وفي عام 1945 ، تمكن من الرحيل عن معسكر أسرى الحرب والعودة إلى بلاده، حيث استأنف مشواره الرياضي.

وكان لاعبا لا غنى عنه في فريقه كايزر سلاوترن، الذي لعب له بين عامي 1937 و1959، رافضا إغراءات بالملايين من أتلتيكو مدريد وانتر ميلان.

ويذكر قائد الألمان في مونديال 1954 ، الذي اعترف بأنه حصل بعد الفوز باللقب على 2500 مارك وطاقم استقبال من عدة كراسي وأريكة ، "في 1951 كان كايزر سلاوترن يدفع لي ما يزيد قليلا عن 300 مارك. وعلى الفور ، ظهر أتليتكو مدريد وعرض علي نصف مليون مارك ما كان يمثل ثروة مقابل عامين، مبلغ رائع. سألت زوجتي إيتاليا، وهي قررت أن نبقى".

وبعد كأس العالم 1954 بسويسرا، عاد إلى المشاركة وهو في سن السابعة والثلاثين في مونديال 1958 بالسويد حيث لم يتمكن الفريق من الحفاظ على لقبه وسقط في الدور قبل النهائي أمام أصحاب الأرض ليحتل في النهاية المركز الرابع.

وعلى الرغم من حضوره المميز داخل الملعب وقيامه بدور مخطط ممتاز يسيطر على مساحة كبيرة من الملعب ، اعترف فالتر بأن حالته النفسية على المستوى الشخصي كانت أمرا مختلفا.

وقال فالتر "لأعوام كانت المباريات الدولية تصيبني بعصبية شديدة، حتى أنني كنت أمرض. كان من المعتاد أن يكون علي الذهاب إلى المرحاض، وكنت أغلق على نفسي حتى ما قبل بداية المباراة بدقائق قليلة".

gomaa_01028
06-08-2010, 01:37 PM
الجزء الثانى من الحلقه سيكون حديثا عن سادس بطولات كاس العالم

السويد 1958 : بيليه : مهارتنا مكنتنا من إحراز اللقب

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1958.jpg

البرازيلي بيليه خلال المباراة التي قاد فيها منتخب بلاده للفوز 5/2 على نظيره
الفرنسي في الدور قبل النهائي لمونديال 1958



وصلت البرازيل إلى بطولة كأس العالم 1962 في شيلي وهي المرشح الأول للقب، لكنها في المباراة الثالثة من الدور الأول أمام أسبانيا كانت قريبة من التعرض لخسارة كان من الممكن أن تتسبب في إضاعة حلم الاحتفاظ باللقب.

وذكر نيلتون سانتوس أحد نجوم الفريق الأسطوري في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "لم أكن أرتكب تقريبا ضربات جزاء على الإطلاق... لكن في ذلك اليوم وأسبانيا متقدمة 1/صفر، أوقفت بضربة جزاء هجمة مرتدة لهم. وعلى الفور أبعدت الكرة ورفعت يداي. كان الحكم بعيدا واحتسب ضربة حرة. لو كانت أسبانيا قد أحرزت هدفا ثانيا لكنا خسرنا المباراة. بدأنا الفوز باللقب هناك".

وربما لو كان ألفريدو دي ستيفانو أفضل لاعبي ذلك العصر على أرض الملعب لاختلفت الأمور. لكن المهاجم الأرجنتيني، الذي كان قد حصل على الجنسية الأسبانية في ذلك الحين، كان مصابا وتبددت فرصته في اللعب في كأس العالم مثل ركلة الجزاء تلك التي تحولت على يد الحكم لضربة حرة.

ولكن يبقى لدي ستيفانو، الذي يضعه الجميع إلى جانب مارادونا وبيليه وبيكنباور وكرويف كعظماء كرة القدم الخمسة على مر التاريخ، عزاء يتمثل في مشاركته تلك اللحظة مع زملائه.

وأكد الرئيس الشرفي لريال مدريد /83 عاما/ في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) “شاركت في إحدى بطولات كأس العالم... كنت مع اللاعبين ، يسافر 22 لاعبا مع المنتخب، أليس كذلك ؟ لم أتمكن من اللعب بسبب إصابة في العمود الفقري، وكنت أتدرب مع زملائي. لو لم أكن أحرزت الهدف في مرمى ويلز لما تمكنت أسبانيا من التأهل. كأس العالم تبدأ قبل موعدها وأنا كنت هناك. كنت لاعبا دوليا وتأهلنا إلى كأس العالم لكن ذلك ما حدث، إصابة في الظهر ولم أتمكن من المشاركة".

وما حدث هو أن أسبانيا لم تحرز هدفا من الضربة الحرة أمام البرازيل، واعتبارا من تلك اللحظة بقي الطريق مفتوحا أمام "استعراض" جارينشا، الذي أهدى إلى أماريلدو تمريرتين رائعتين أسفرتا عن فوز الفريق 2/1 على الأسبان، ليبدأ المسيرة التي ستجعل من شيلي 1962 "كأس جارينشا".

ويتذكر نيلتون سانتوس الذي كان أقرب أصدقاء الهداف الأسطوري حتى وفاته عام 1983 "جارينشا فعل كل شئ. كان رائعا، ومختلفا عن الجميع. عادة ما يحاول المهاجمون الإفلات من مراقبيهم، والهروب منهم. أما جارينشا فلا ، كانت تمتعه مواجهتهم، والمرور منهم. كان يلعب دائما كما لو كان في باو جراندي (مسقط رأسه)".

وفي تلك البطولة، سعى نيلتون سانتوس إلى الاستفادة بأكبر قدر من تلك الأفضلية التي يتمتع بها جارينشا.

وأضاف "قبل كل مباراة، كنت أؤكد له أن أحد مدافعي الفريق المنافس أكد أن بمقدوره إيقافه. وهو كان يشعر بالغضب ويسأل : من هو؟ فكنت أرد عليه : لم يذكر اسمه، لذا عليك تجنبا للشكوك المرور من الجميع. وهو ما كان يفعله".

وكأكبر الأعضاء سنا في الفريق الذي مثل البرازيل في شيلي، لعب نيلتون سانتوس دورا كبيرا كطبيب نفسي خلال البطولة، ولاسيما بعد أن أصيب بيليه في المباراة الثانية من الدور الأول أمام تشيكوسلوفاكيا، وكان لابد من استبداله خلال بقية البطولة بالمهاجم أماريلدو.

ومع علمه بالمسئولية الملقاة على كاهل زميله في بوتافوجو، حاول نيلتون سانتوس تهدئة أماريلدو ومنح نفسه مهمة "المراقب" للحالة المزاجية للمهاجم لتجنب وقوعه في لعبات عنيفة قد تضر بالفريق.

يقول "أخبرته أنه ما من أحد ينتظر منه أن يفعل ما فعل بيليه، وأن عليه فقط أن يلعب كما يفعل في بوتافوجو وحاولت مراقبته عن كثب".

ومع وصول سنه إلى السابعة والثلاثين في كأس العالم بشيلي ، كان على المسئولين والجهاز الفني للمنتخب الوطني الكفاح من أجل إقناعه بالمشاركة في البطولة.

ويقول "لم تكن الصحافة تؤيد استدعائي، كانوا يعتقدون أنني أصبحت هرما، وأنا نفسي لم أكن أرغب في الذهاب. كنت أعتقد بأنني قد بلغت بالفعل كل ما يمكن للاعب كرة أن يحققه بعد تحقيق لقب كأس العالم في السويد".

ولكن نيلتون سانتوس /85 عاما/ يرى أن لقب كأس العالم في شيلي كان تتويجا لمشواره، الذي انتهى بعد ذلك بعامين في 1964 .

وبين نبرة سعيدة وأخرى مليئة بالحنين ، يؤكد اللاعب الذي اختير عام 1998 في فريق "القرن العشرين" كأفضل ظهير أيسر في التاريخ "كان هناك في البرازيل لاعبون كبار، مثل ليونيداس وزيزينيو، لم يتمكنوا قط من تحقيق لقب في كأس العالم. أنا فزت بكل شئ ، خضت 34 مباراة نهائية في 17 عاما، وحصدت كل الألقاب".
بدأ بيليه رحلة الفوز بأول ألقاب البرازيل في كأس العالم قبل فترة طويلة من عام 1958 : كان الأمر قبل ثمانية أعوام، عندما سقط منتخب السامبا في قلب ملعبه الأسطوري "ماراكانا" أمام أوروجواي 1/2 في نهائي مونديال 1950 .

ويتذكر "الملك" الذي لا يزال غير قادر حتى الآن على كبح دموعه عندما يتذكر الأمر "لا زلت أحتفظ حتى اليوم بالمذياع الذي تابع عبره أبي المباراة... كان يبكي أمام الجهاز الذي يعلن الهزيمة... عانقته بقوة وقلت له: لا تبكي يا أبي. في يوم من الأيام سأفوز بكأس العالم من أجلك".

وجاءت فرصة الوفاء بالوعد أسرع مما كان منتظرا. ففي سن السابعة عشرة فحسب كان بيليه لاعبا معروفا ومحبوبا في البرازيل.

ومع ذلك ، كان المراهق قريبا من الاستبعاد من المنتخب قبل قليل من انطلاق كأس العالم ، وذلك بعد إصابته خلال إحدى المباريات استعدادا للبطولة أمام كورينثيانز، وطلب من المدير الفني فيولا ألا يحمله إلى السويد.

ويتذكر "كنت أتصور أنني ربما أشغل مكان لاعب قد يكون أكثر فائدة للفريق ، لكن طبيب المنتخب هيلتون جوسلينج والمعد البدني ماريو أمريكو راهنا على قدرتي على التعافي".

وإلى جانب أعضاء الجهاز الفني، تحمل اللاعبون المخضرمون في المنتخب الوطني مثل نيلتون سانتوس وديدي مهمة دعم بيليه في السويد. ويوضح اللاعب السابق "ديدي كان بمثابة شقيق أكبر بالنسبة لي. أنا مدين له بالكثير".

وبسبب إصابته، بدأ بيليه البطولة من على مقاعد البدلاء، مثل أغلب اللاعبين السود الذين استدعاهم فيولا، بما في ذلك الأسطورة جارينشا.

فعقب الفشل في بطولتي 1950 و1954 ، دار تقرير داخل الاتحاد البرازيلي للرياضات يوصي بعدم ضم اللاعبين السود إلى الفريق الذي يشارك في بطولة السويد.

وكان "الخبراء" الذين استطلع الاتحاد رأيهم يرون أن السود سيكونون أكثر اشتياقا لبلادهم، ولن يتمكنوا من السيطرة على مشاعرهم في المواقف الصعبة ولن يتأقلموا جيدا على برد أوروبا.

وحتى اليوم ، ليس معروفا إذا ما كان لذلك التقرير تأثير ساعة تحديد التشكيل الأساسي، لكن الفريق البرازيلي الذي فاز في الافتتاح على النمسا 3/صفر لم يكن يضم سوى لاعبين اثنين من ذوي البشرة السمراء، وسرعان ما تغير التشكيل في أعقاب تعادل الفريق سلبيا أمام إنجلترا، في أول تعادل في تاريخ كأس العالم.

حينها أضاء "النور الأحمر" محذرا، وقبل المدير الفني فيولا إجراء تعديلات على الفريق.

وفي 15 حزيران/يونيو 1958 بدأت البرازيل مباراتها أمام منتخب الاتحاد السوفيتي القوي بجارينشا وزيتو بدلا من دينو وجويل على الترتيب، ومع الشاب، المجهول تقريبا، بيليه بدلا من مازولا. وهناك بدأ يحصد اللقب.

بعد أربعة أيام ، سجل بيليه أول أهدافه في كأس العالم ليقود فريقه نحو الفوز على ويلز 1/صفر ويتأهل الفريق إلى الدور قبل النهائي.

ويتذكر "الملك" الذي يبلغ الآن /69 عاما/ أنه حتى ذلك الحين لم تكن البرازيل بين المرشحين للفوز بكأس العالم في السويد، التي كان المرشحون للفوز بها الفرنسيون بقيادة جوست فونتين.

ولا يزال فونتين حتى الآن أكثر اللاعبين إحرازا للأهداف في بطولة واحدة من بطولات كأس العالم برصيد 13 هدفا سجلها في ملاعب السويد.

فضلا عن ذلك، فإن تاريخ كأس العالم -سواء قبل السويد أو بعدها- قد خلق أسطورة أن البطولات التي تقام في أوروبا تفوز بها منتخبات القارة العجوز، التي يتوائم أسلوب لعبها بصورة أكبر مع الملاعب المحلية.

ويقول بيليه "كان المرشحون الأقوى هم بالطبع الأوروبيون ، ولكن ذلك الفريق البرازيلي كان يضم بعضا من أفضل اللاعبين على مر العصور مثل جيلمار ودجالما سانتوس وأورلاندو وبيليني ونيلتون سانتوس وزيتو وديدي وجارينشا وفافا وزاجالو وأنا".

كما يتذكر "الملك" أنه في ذلك الحين لم تكن فكرة "التجسس" المتاحة حاليا تسمح للمديرين الفنيين بتحديد الخطة التي سيخوضون بها كل مباراة بشكل مسبق تبعا لطريقة أداء الفريق المنافس.

ويرى بيليه، أنه عندما وصلت البرازيل إلى ملعب سالونا في ستوكهولم لخوض المباراة النهائية أمام أصحاب الأرض، كان اللاعبون والمدرب فيولا يجهلون نقاط القوة والضعف في صفوف المنافس.

ويؤكد "أكثر المعلومات التي كان يمكن التوصل إليه حول المنافسين، هي إذا ما كانوا يلعبون أكثر بصورة دفاعية أو هجومية. لم تكن هناك تسجيلات فيديو أو بث بالقمر الصناعي أو دراسات إحصائية. كان لدينا فقط مهارة ديدي وجارينشا ونيلتون وسانتوس وبيليه. وتلك المهارات كانت كافية لكي نحصد أول لقب في كأس العالم".

gomaa_01028
06-08-2010, 01:46 PM
الجزء الثالث من الحلقه سيكون حديثا عن سابع بطولات كاس العالم

تشيلي 1962: نيلتون سانتوس ودي ستيفانو وكأس العالم الذي كادت أسبانيا أن تفسده على البرازيل

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1962.jpg

المهاجم الأرجنتيني ألفريدو دي ستيفانو.



وصلت البرازيل إلى بطولة كأس العالم 1962 في شيلي وهي المرشح الأول للقب، لكنها في المباراة الثالثة من الدور الأول أمام أسبانيا كانت قريبة من التعرض لخسارة كان من الممكن أن تتسبب في إضاعة حلم الاحتفاظ باللقب.

وذكر نيلتون سانتوس أحد نجوم الفريق الأسطوري في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "لم أكن أرتكب تقريبا ضربات جزاء على الإطلاق... لكن في ذلك اليوم وأسبانيا متقدمة 1/صفر، أوقفت بضربة جزاء هجمة مرتدة لهم. وعلى الفور أبعدت الكرة ورفعت يداي. كان الحكم بعيدا واحتسب ضربة حرة. لو كانت أسبانيا قد أحرزت هدفا ثانيا لكنا خسرنا المباراة. بدأنا الفوز باللقب هناك".

وربما لو كان ألفريدو دي ستيفانو أفضل لاعبي ذلك العصر على أرض الملعب لاختلفت الأمور. لكن المهاجم الأرجنتيني، الذي كان قد حصل على الجنسية الأسبانية في ذلك الحين، كان مصابا وتبددت فرصته في اللعب في كأس العالم مثل ركلة الجزاء تلك التي تحولت على يد الحكم لضربة حرة.

ولكن يبقى لدي ستيفانو، الذي يضعه الجميع إلى جانب مارادونا وبيليه وبيكنباور وكرويف كعظماء كرة القدم الخمسة على مر التاريخ، عزاء يتمثل في مشاركته تلك اللحظة مع زملائه.

وأكد الرئيس الشرفي لريال مدريد /83 عاما/ في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) “شاركت في إحدى بطولات كأس العالم... كنت مع اللاعبين ، يسافر 22 لاعبا مع المنتخب، أليس كذلك ؟ لم أتمكن من اللعب بسبب إصابة في العمود الفقري، وكنت أتدرب مع زملائي. لو لم أكن أحرزت الهدف في مرمى ويلز لما تمكنت أسبانيا من التأهل. كأس العالم تبدأ قبل موعدها وأنا كنت هناك. كنت لاعبا دوليا وتأهلنا إلى كأس العالم لكن ذلك ما حدث، إصابة في الظهر ولم أتمكن من المشاركة".

وما حدث هو أن أسبانيا لم تحرز هدفا من الضربة الحرة أمام البرازيل، واعتبارا من تلك اللحظة بقي الطريق مفتوحا أمام "استعراض" جارينشا، الذي أهدى إلى أماريلدو تمريرتين رائعتين أسفرتا عن فوز الفريق 2/1 على الأسبان، ليبدأ المسيرة التي ستجعل من شيلي 1962 "كأس جارينشا".

ويتذكر نيلتون سانتوس الذي كان أقرب أصدقاء الهداف الأسطوري حتى وفاته عام 1983 "جارينشا فعل كل شئ. كان رائعا، ومختلفا عن الجميع. عادة ما يحاول المهاجمون الإفلات من مراقبيهم، والهروب منهم. أما جارينشا فلا ، كانت تمتعه مواجهتهم، والمرور منهم. كان يلعب دائما كما لو كان في باو جراندي (مسقط رأسه)".

وفي تلك البطولة، سعى نيلتون سانتوس إلى الاستفادة بأكبر قدر من تلك الأفضلية التي يتمتع بها جارينشا.

وأضاف "قبل كل مباراة، كنت أؤكد له أن أحد مدافعي الفريق المنافس أكد أن بمقدوره إيقافه. وهو كان يشعر بالغضب ويسأل : من هو؟ فكنت أرد عليه : لم يذكر اسمه، لذا عليك تجنبا للشكوك المرور من الجميع. وهو ما كان يفعله".

وكأكبر الأعضاء سنا في الفريق الذي مثل البرازيل في شيلي، لعب نيلتون سانتوس دورا كبيرا كطبيب نفسي خلال البطولة، ولاسيما بعد أن أصيب بيليه في المباراة الثانية من الدور الأول أمام تشيكوسلوفاكيا، وكان لابد من استبداله خلال بقية البطولة بالمهاجم أماريلدو.

ومع علمه بالمسئولية الملقاة على كاهل زميله في بوتافوجو، حاول نيلتون سانتوس تهدئة أماريلدو ومنح نفسه مهمة "المراقب" للحالة المزاجية للمهاجم لتجنب وقوعه في لعبات عنيفة قد تضر بالفريق.

يقول "أخبرته أنه ما من أحد ينتظر منه أن يفعل ما فعل بيليه، وأن عليه فقط أن يلعب كما يفعل في بوتافوجو وحاولت مراقبته عن كثب".

ومع وصول سنه إلى السابعة والثلاثين في كأس العالم بشيلي ، كان على المسئولين والجهاز الفني للمنتخب الوطني الكفاح من أجل إقناعه بالمشاركة في البطولة.

ويقول "لم تكن الصحافة تؤيد استدعائي، كانوا يعتقدون أنني أصبحت هرما، وأنا نفسي لم أكن أرغب في الذهاب. كنت أعتقد بأنني قد بلغت بالفعل كل ما يمكن للاعب كرة أن يحققه بعد تحقيق لقب كأس العالم في السويد".

ولكن نيلتون سانتوس /85 عاما/ يرى أن لقب كأس العالم في شيلي كان تتويجا لمشواره، الذي انتهى بعد ذلك بعامين في 1964 .

وبين نبرة سعيدة وأخرى مليئة بالحنين ، يؤكد اللاعب الذي اختير عام 1998 في فريق "القرن العشرين" كأفضل ظهير أيسر في التاريخ "كان هناك في البرازيل لاعبون كبار، مثل ليونيداس وزيزينيو، لم يتمكنوا قط من تحقيق لقب في كأس العالم. أنا فزت بكل شئ ، خضت 34 مباراة نهائية في 17 عاما، وحصدت كل الألقاب".


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1962-2.jpg

نيلتون سانتوس /85 عاما/ يرى أن لقب كأس العالم في شيلي
كان تتويجا لمشواره، الذي انتهى بعد ذلك بعامين في 1964

gomaa_01028
06-08-2010, 01:51 PM
الجزء الرابع من الحلقه سيكون حديثا عن ثامن بطولات كاس العالم

إنجلترا 1966 : من طبيب الأسنان الكوري الشمالي الذي أخرس إيطاليا إلى هدف هورست المثير للجدل

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1966.jpg

باك دو إك اللاعب الكوري الشمالي السابق يعمل الآن كعامل
طباعة متقاعد، يرتدي نظارة تحت شعر أبيض،
لكنه لا يزال يتذكر بتأثر سنواته كلاعب كرة.



تألق إيزيبيو مع البرتغال وقدم بيكنباور نفسه مع ألمانيا وقاد بوبي تشارلتون الفريق المضيف. لكن بطولة كأس العالم 1966 بإنجلترا تركت للذكرى مشاركة ناجحة لكوريا الشمالية وهدفا بين الأكثر إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم.

وأحرز المهاجم الإنجليزي جيفري هورست ، الذي كان لا يزال لاعبا جديدا بالفريق ، ثلاثة أهداف (هاتريك) في فوز فريقه على ألمانيا 4/2 في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب "ويمبلي" الشهير.

ولكن هدفه الثاني ، وهو الثالث لإنجلترا في الوقت الإضافي ، كان السبب في مرارة أكبر للألمان عندما أخطأ حامل الراية السوفييتي توفيق باكراموف الكرة وظن أنها تخطت المرمى بعد أن اصطدمت بباطن العارضة.

ويتساءل مهاجم ويستهام السابق في كتابه "1966 وكل ذلك" قائلا "هل كانت هدفا ؟ هل عبرت الكرة خط المرمى ؟ لقد طاردني هذان السؤالان طيلة الجانب الأكبر من حياتي... لا أعرف الإجابة ولا أعتقد أنني سأعرفها يوما".

وأضاف في إشارة إلى الحكم السويسري وحامل الراية السوفيتي اللذين حجزا مكانا منذ ذلك الحين في التاريخ بسبب الواقعة "بعد أن استمعت إلى المبررات لمدة عقود، وبالنظر إلى إعادة الكرة مئات المرات في التلفزيون، علي أن أقر بأن الكرة تبدو كما لو كانت لم تتجاوز خط المرمى... لكن حتى يثبت أحدهم العكس، أنا سعيد لأنني ساندت هير (جوتفريد) وتوفيق باكراموف".

ودائما ما تولد قصص البطولات الكبرى من رحم خيوط واهية أو مصادفات مجتمعة ، فاللحظة الأهم في عمر إنجلترا جاءت على يد مدير فني لم يكن يمثل الاختيار الأول للمنصب وبخطط تم إعدادها بعد أن كانت البطولة قد انطلقت بالفعل ومهاجم بدأ كأس العالم من على مقاعد البدلاء.

ورغم أن إنجلترا كانت تملك منتخبا قادرا على المنافسة ومن الصعب إلحاق الهزيمة به وكان أحد المرشحين للقب ، فإنه كان ينظر لها على أنها فريق "فعال لكن لا يتمتع بالإلهام". ففرق مثل الأرجنتين والبرازيل بقيادة بيليه وألمانيا بقيادة أوفي سيلر والبرتغال بقيادة إيزيبيو كانت تبدو متمتعة بقدر أكبر من المهارة.

كما أن إيطاليا بطلة العالم مرتين كانت مرشحا قويا للقب، لذا لم يكن أحد يضع في حساباته باك دو إك.

وهذا اللاعب الكوري الشمالي السابق يعمل الآن كعامل طباعة متقاعد ، يرتدي نظارة تحت شعر أبيض ، لكنه لا يزال يتذكر بتأثر سنواته كلاعب كرة لاسيما لحظة مجده الكبيرة عندما أطلق عليه لقب "طبيب الأسنان".

ففي عام 1966، واجه هو وزملاؤه بمنتخب كوريا الشمالية منتخب إيطاليا المرعب أمام 28 ألف متفرج في ميدلسبره. وقبل أن يشير الحكم بانطلاق اللقاء كان الكوريون يرتعدون تقريبا.

فأمام ناظريهم كان هناك نجوم من نوعية جياني ريفيرا وساندرو ماتسولا، وكلهم لاعبون معروفون وأثرياء. ويعترف باك أنه وزملاءه كانوا يشعرون "بشئ من الخوف" تجاه ما قد يحدث خلال اللقاء.

ولكن تلك المخاوف أصبحت بلا أساس، والهدف الذي سجله الجناح الأيمن باك صنع الفوز 1/صفر، الذي دخل التاريخ كواحدة من أكبر المفاجآت التي تحققت في مباراة لكرة القدم.

وأثنت الصحف البريطانية على الفوز الذي حققه الكوريون الشماليون ووصفته بأنه "حكاية من الخيال".

وأكدت إحدى الصحف أنه "الكارثة الأكبر على إيطاليا منذ سقوط الإمبراطورية الرومانية". وتقدمت كوريا الشمالية إلى الدور الثاني، فيما كان على الإيطاليين حزم الحقائب.

وأكد باك مؤخرا "في ذلك الحين، كانت إيطاليا هي الفريق الأفضل في العالم. أبطال العالم مرتين... لذا فإن الذكرى لن تمحى أبدا".

وأطلقت إيطاليا كلها على جلادها اسم "طبيب الأسنان"، لأنها لم تكن تتخيل أن يتسبب لها أحد بكل ذلك القدر من الألم.

وبدا أن الحكاية الخيالية في طريقها إلى فصل جديد عندما تقدم الكوريون الشماليون في ليفربول 3/صفر خلال أقل من 23 دقيقة على منتخب البرتغال في دور الثمانية.

ولكن الحلم تحول إلى كابوس بعدما انتفض البرتغاليون بقيادة إيزيبيو، الذي أحرز أربعة أهداف، ليحول تأخر الفريق إلى فوز عريض 5/3 .

ويقول باك في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) في بيونج يانج "كان أمرا محزنا... لو كنا نظمنا صفوفنا بطريقة أفضل لتمكنا من التأهل".

ولم يتأهل اللاعبون المجهولون لدولة النظام الستاليني بزعامة كيم إيل سونج إلى كأس العالم سوى بعد 13 عاما من نهاية الحرب الكورية القاسية، التي كانت قد قسمت شبه الجزيرة إلى شطرين.

ومع ذلك ، ومنذ ذلك الحين تنازل الكوؤريون الشماليون عن دور البطولة لجيرانهم الجنوبيين، بل إنهم لم يشاركوا في كأس العالم حتى جاءت إليهم الفرصة مجددا وتأهلوا لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

وأزيل ملعب "أيرسوم بارك" القديم في ميدلسبره من أجل بناء حي سكاني، عندما انتقل نادي المدينة لملعبه الجديد "ريفرسايد". لكن وسط الأبنية الجديدة، تم ترك أثر في الموضع الذي حمل باك إلى الشهرة على وجه التحديد.


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1966-2.jpg

المهاجم الإنجليزي جيفري هورست

gomaa_01028
06-08-2010, 01:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الرابعه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن استكمال تاريخ كاس العالم

الجزء الاول من الحلقه سيكون حديثا عن تاسع بطولات كاس العالم

المكسيك 1970: بيليه : دخلت في وصلة بكاء قبل المباراة النهائية ولم أستطع التوقف

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1970.jpg

الايطالي بيرجنيش تارشيزيو (على اليسار) فى صراع
على الكرة مع البرازيلي بيليه أثناء المباراة
النهائية التاريخية عام 1970 والتي فازت فيها البرازيل على ايطاليا 4/1.


لن يسع "الملك" بيليه أبدا نسيان بطولة كأس العالم عام 1970. فهناك ، فضلا عن قيادته المنتخب البرازيلي نحو الاحتفاظ بكأس جول ريميه إلى الأبد، أصبح اللاعب الوحيد على وجه الأرض الذي فاز ببطولة كأس العالم لكرة القدم ثلاث مرات.

ورغم أنه كان محاطا بدعم الجماهير المكسيكية ، يتذكر بيليه أنه عاش لحظات من القلق خلال تلك البطولة، أدت في النهاية إلى دخوله في وصلة نحيب قبل انطلاق المباراة النهائية التاريخية أمام إيطاليا.

وبحسب "الملك"، تضافرت العديد من العوامل في تلك اللحظة لتؤدي إلى تلك الحالة، من بينها ثقل الضغوط السياسية التي كان يعانيها اللاعبون من قبل حكام الديكاتاتورية العسكرية التي كانت تحكم البلاد، والذين كانوا يرون اللقب العالمي الثالث عاملا مساعدا لتدعيم مكانتهم في السلطة.

وكشف اللاعب السابق /69 عاما/ "في خضم كل المشكلات السياسية في البرازيل كان من الضروري تحقيق الفوز، في ظل رسائل من الرئيس (الجنرال إيميليو جاراستازو ميديسي) وأشخاص آخرين...”.

إلى جانب ذلك، كان بيليه يفكر في ذلك الحين باعتزال اللعب، وكان يعرف أنها المرة الأخيرة التي يخوض فيها كأس العالم.

وانتبه بيليه إلى حالة القلق التي كانت تعتريه قبل دقائق من المباراة النهائية ، وقال "خرجنا من المعسكر مباشرة إلى استاد الأزتيك. كنا في طريقنا إلى غرف الملابس عندما انتبهنا إلى صيحات الجماهير في المدرجات. وعلى الفور انخرطت في البكاء ولم يسعني التوقف".

وبعد نحو ساعتين من ذلك ، كان المنتخب البرازيلي يحتفل بثالث ألقابه في كأس العالم ، الذي ضمن له الاحتفاظ بكأس جول ريميه إلى الأبد ، بعد أربعة عقود من تناقلها بين الأيدي، كما توج بيليه إلى الأبد بلقب "ملك كرة القدم"، وهو اللقب الذي كانت الصحافة الفرنسية قد منحته إياه عام 1961 .

ويرى النجم السابق أن المكسيك 1970 كانت كذلك مسرحا لمباراته التي لا تنسى، رغم أنها وللغرابة كانت واحدة من المباريات القليلة التي لم يسجل فيها أي أهداف ، عندما فازت البرازيل على إنجلترا 1/صفر.

فرغم أنها كانت في الدور الأول للبطولة ، يعتبر بيليه تلك المباراة التي أقيمت بمدينة جوادالاخارا بمثابة تأكيد لتوقعات الصحافة التي أطلقت عليها حينها "النهائي المبكر للبطولة"، بعد أن جمعت الإنجليز أبطال 1966 والبرازيليين أبطال 1958 و1962 .

وقال بيليه "في الأسبوع الذي سبق المباراة، كنت قلقا، رغم أنني لم أكن أظهر"، معترفا بأنه كان يشعر بالإثارة أمام فرصة مواجهة الإنجليز للمرة الأولى في إحدى بطولات كأس العالم "كان لدي أسباب للرغبة في تحقيق الفوز".

ولا يزال بيليه يتذكر الجو المتوتر الذي خيم على الشوط الأول من اللقاء، الذي وصفه بأنه كان "مباراة شطرنج"، حيث تجنب الفريقان المخاطرة بالهجوم وعمدا إلى دراسة بعضهما البعض.

وكاد النجم البرازيلي يفتتح التسجيل بعد مرور عشر دقائق من بداية الشوط الأول، بضربة رأس قوية من مسافة قريبة تمكن الحارس بانكس من تغيير اتجاهها. ويقول بيليه عن تلك اللعبة "بالنسبة لي كان أفضل تصد للكرة في تاريخ كأس العالم".

لكن "الملك" لم يستسلم لليأس رغم الرقابة اللصيقة المفروضة عليه، حيث تمكن من تمرير الكرة التي جاء منها هدف الفوز البرازيلي الذي أحرزه جيرزينيو ومنح الفريق الثقة المطلوبة لمواصلة طريقه نحو نيل اللقب.

ويرى بيليه أن الفوز على الإنجليز كان مهما أيضا لأنه جنب البرازيل احتلال المركز الثاني في المجموعة، وهو ما كان سيجبر الفريق على الرحيل عن جماهير جوادالاخارا التي كانت تشجعه بجنون، وخوض مباراة الدور الثاني في ليون، حيث كان سيصطدم بالمنتخب الألماني المخيف.

وقال "بعد ذلك الفوز، واجهنا (في الدور الثاني) بيرو، بينما لعبوا هم (إنجلترا) أمام ألمانيا وخسروا 2/3 ".

ووصل بيليه إلى المكسيك وهو القائد الرئيسي للمنتخب البرازيلي، إلى جانب لاعب الوسط جيرسون والظهير إيفيرالدو، وتحت قيادة المدير الفني ماريو زاجالو الذي كان قد خلف في المنصب جواو سالدانيا، المعلق الرياضي البرازيلي الشهير الذي كان قد ترك المنصب بعد تورطه في أزمات عديدة.

ورغم أن سالدانيا ذكر أنه قد يستبعده من بعثة الفريق بسبب قصر نظره، أكد بيليه أن ذلك التهديد لم يكن سوى "مزحة"، وأن سبب رحيل المدرب كان التناول الواسع للأمر من جانب الصحافة المحلية.

وأكد "كنت أعاني بالفعل من قصر نظر خفيف. سالدانيا ذكر الأمر على سبيل المزاح، وكان سيبقى كذلك لولا أنه وصل إلى عناوين الصحف في جميع أنحاء البلاد. وعندما حدث ذلك، كان سالدانيا قد بات شبه مقال".

gomaa_01028
06-08-2010, 02:01 PM
الجزء الثانى من الحلقه سيكون حديثا عن عاشر بطولات كاس العالم

ألمانيا 1974 بيكنباور : الضغط مضاعف عندما تلعب على أرضك

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1974.jpg

القائد الالمانى فرانز بيكنباور (على اليسار) وحارس المرمى الالمانى سيب ماير
عقب الفوز 2/1 على هولندا فى كأس العالم بمدينة ميونيخ



لم يتضح قط ما حدث في معسكر منتخب جمهورية ألمانيا الاتحادية في مالينتي عقب الخسارة المذلة صفر/1 أمام الأشقاء في الشرق، لكن المؤكد أن القائد فرانز بيكنباور عزل منذ تلك اللحظة المدير الفني هيلموت شوين من قيادة الفريق.

وقال بيكنباور عقب الهزيمة أمام جمهورية ألمانيا الديمقراطية "لعبنا حتى ذلك الوقت بطريقة هجومية تماما لأن منافسينا كانوا ضعفاء والجميع كان يريد منا الهجوم" قبل أن يحذر "اعتبارا من الآن سيتغير هذا الأمر، لأن جميع المباريات ستكون صعبة".

بعد أسبوعين من ذلك، كان "القيصر" يرفع كأس العالم في ميونيخ، داخل الملعب الذي كان دوما منزله، عقب الفوز 2/1 على هولندا.

وتمتع بيكنباور قائد بايرن ميونيخ بالسلطة لتغيير أسلوب لعب المنتخب لأنه ببساطة كان القائد الأهم في تاريخ ألمانيا.

المثير للسخرية أن مبتدع طريقة الظهير الحر المهاجم، الذي ضغط للعب هذا الدور أمام رفض شوين في البداية عام 1971 ، كان هو من دعا في ذلك الحين إلى التزام الحذر.

فبعد الهزيمة الشهيرة، غير شوين -أو بيكنباور- التشكيل للمرحلة التالية وكان النجاح فوريا. فالألمان تأهلوا إلى المباراة النهائية أمام هولندا بقيادة يوهان كرويف، بالفوز على يوغوسلافيا 2/صفر وعلى السويد 4/2 وعلى بولندا 1/صفر بشق الأنفس على أرض أغرقتها الأمطار.

وكان لدى الهولنديين الفريق الأفضل في البطولة وقدموا عروضا رائعة باتباعهم مبدأ "الكرة الشاملة". وتقدم يوهان نيسكينز للمنتخب الهولندي الملقب بإسم "الطاحونة البرتقالية" في الدقيقة الأولى، بفضل ضربة الجزاء الشهيرة التي احتسبت قبل حتى أن يتمكن الألمان من لمس الكرة.

ومع ذلك، تمكن بول برايتنر من معادلة النتيجة، وسجل جيرارد مولر قبل الاستراحة مباشرة الهدف الذي قلب النتيجة ومنح اللقب العالمي للألمان.

وجاء النجاح في أفضل مرحلة من مشوار بيكنباور بعد أشهر قليلة من تحقيق لقب في بطولة الدوري مع بايرن ميونيخ والأول بين ثلاثة ألقاب متتالية للنادي البافاري في أوروبا بين عامي 1974 و1976 .

وكتب الصحفي الشهير كير رادنيدج ذات مرة في مجلة "وورلد سوكر" قائلا "إنه (بيكنباور) كان من يتحكم في عرائس الماريونيت، يبقى في الخلف ويحرك الخيوط التي كانت تجعل ألمانيا الغربية وبايرن ميونيخ يحققان كبرى الألقاب".

وكان المنتخب الألماني في عام 1974 ، الذي كان يلعب فيه خمسة من زملاء بيكنباور في بايرن ميونيخ، أكثر إقناعا من نظيره الذي كان يلعب قبلها بعامين وحقق لقب كأس الأمم الأوروبية بصورة غير منتظرة، بعد أن فاز في المباراة النهائية على إنجلترا 3/1 في لندن، في أول مرة يتمكن فيها الألمان من إلحاق الهزيمة بمخترعي الكرة في عقر دارهم.

واعترف بيكنباور بأن البطولة أمام جماهيرهم كانت شديدة الصعوبة. وأكد "المرء دائما ما يكون تحت ضغط في كأس العالم، لكن القلق يتضاعف إذا ما كانت البطولة على أرضنا والجميع ينتظر من صاحب الأرض حصد اللقب".

وأضاف "كما أنه ليس أمرا رائعا لعب كأس العالم على أرضك، لأنك تكون دائما مركز الاهتمام. لا يمكنك الذهاب إلى مكان دون أن يتبعك أحدهم".

وأكد اللقب الألماني الثاني، بعد عام 1954 ، مكانة بيكنباور كأحد أفضل لاعبي الكرة على مر التاريخ. ومع ذلك، فإن القيصر تحول إلى أسطورة حية في بلاده عندما تمكن أيضا من الفوز ببطولة كأس العالم كمدير فني عام 1990 في إيطاليا.

كما كان بيكنباور قبل أربعة أعوام هو رئيس اللجنة المنظمة لثاني بطولة لكأس العالم تقام في ألمانيا.

وفي 1974 ، عندما كان في التاسعة والعشرين من عمره ، كان قد مر على بيكنباور بالفعل تسعة أعوام في المنتخب شارك خلالها في بطولتين لكأس العالم عامي 1966 في إنجلترا و1970 في المكسيك عندما حل المنتخب الألماني ثالثا.

ورغم أنه واصل اللعب حتى عام 1984 ، كانت آخر مشاركة له في كأس العالم في البطولة التي استضافتها بلاده.

gomaa_01028
06-08-2010, 02:05 PM
الجزء الثالث سيكون حديثا عن البطوله الحاديه عشر من بطولات كاس العالم

الأرجنتين 1978 : الأرجنتيني كيمبس والبيروفي كوبياس والهولندي ريب يتذكرون أكثر البطولات سياسية

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1978.jpg

ماريو كيمبس (الماتادور) ، الثاني من اليمين في الصف التالي



"دوما كانت هناك تعليقات، وسيبقى الأمر كذلك، وكلما تم الحديث عن كأس العالم في الأرجنتين سيتم الحديث عن العسكريين، وعن مباراة بيرو ، ودوما هي نفس الموضوعات. لكن الحقيقة هي أن الفريق كان قويا للغاية".

هكذا أكد ماريو ألبرتو كيمبس الذي كان دون شك هو الرمز الأرجنتيني في كأس العالم التي أحرزها فريقه على أرضه عام 1978 تحت قيادة المدير الفني سيزار لويس مينوتي، لكن بعد مرور 32 عاما لا تزال البطولة تحمل ذكرى الديكتاتورية العسكرية.

واعترف المهاجم الملقب بالماتادور بأن اللاعبين كانوا "معزولين تماما" في مقر معسكرهم، وأنهم لذلك كانوا بعيدين عما كانت تفعله الحكومة العسكرية خلال حقبة الديكتاتورية، التي تركت رصيدا مؤسفا من المفقودين يتراوح بين 15 و30 ألف شخص.

ولا يزال المهاجم الأرجنتيني /55 عاما/، هداف تلك البطولة برصيد ستة أهداف، مقتنعا بأن اللقب الأرجنتيني الأول في بطولات كأس العالم جاء عن استحقاق، وثمرة "عطش البطولات" لدى أصحاب الأرض.

ورغم ذلك تبقى الشكوك محيطة بفوز الأرجنتين على بيرو 6/صفر في الدور الثاني ، فأصحاب الأرض والبرازيليون وصلوا إلى المباراة الأخيرة وهم متعادلون في رصيد النقاط، ولكن البرازيليين كانوا يتقدمون بفارق هدف. وكان منتخب السامبا قد لعب قبل ساعات من مباراة الأرجنتين وفاز على بولندا 3/1 .

وأصبح على الفريق المضيف بعد أن علم بنتيجة منافسه المباشر، الفوز 4/ صفر، لكنهم اجتاحوا المنتخب البيروفي بنصف دستة أهداف، في مباراة رأى فيها كثيرون "خيانة لكرة القدم".

ولم يتم إثبات شئ قط، لكن التكهنات ظلت مفتوحة حتى أنه تم الحديث عن رشاوي ونفوذ سياسي على أعلى مستوى.

وقال تيوفيلو كوبياس نجم بيرو السابق في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) “كرة القدم مكسب وخسارة، وعندما يفوز فريق بكرامة عليه أن يتعلم الخسارة بنفس الطريقة".

وشدد كوبياس ، أفضل لاعب في تاريخ بيرو ، على أنه "ما من أحد كان ينتظر تلك النتيجة، ولا حتى نحن. إنها أشياء تحدث في كرة القدم، لكنني لن أقبل أبدا أن يقال عنا أننا تخاذلنا. كنت هناك... لم تكن هناك أي ضغوط من الحكومة البيروفية على الإطلاق".

وفازت الأرجنتين على هولندا في المباراة النهائية 3/1 بعد لقاء رائع انتهى بوقت إضافي. وبعد خسارتهم نهائي مونديال 1974 أمام ألمانيا، تأهل الهولنديون إلى المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي رغم غياب يوهان كرويف، النجم الأول للفريق، الذي سبق باعتزاله كي لا يسافر إلى الأرجنتين.

وقال يوهان ريب ، أحد أهم لاعبي المنتخب الهولندي خلال البطولة ، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية "لم يكن الناس في هولندا يريدون لنا الذهاب ، لكنها كانت بطولة لكأس العالم وكان علينا خوضها. وأكرر، كنا في مواجهة ديكتاتورية فيديلا".

وأضاف "بعد أن خسرنا في النهائي لم نمد أيدينا إلى فيديلا، فقد كان ديكتاتورا، ولا يروق لنا".

وأكد المهاجم الذي أحرز ثلاثة أهداف خلال الكأس "الناس في الأرجنتين كانت ودودة، بالتأكيد تغيروا قبل المباراة النهائية. كنا نشعر بشئ من الخوف قبل تلك المباراة، حتى أننا فكرنا في أنه ربما كان من الأفضل ألا نفوز".

وأضاف "الخوف كان من الناس والحكومة. بالفعل لم يكن يسعنا الفوز. على أرض الملعب أيضا شعرنا به، فالحكم لم يكن عادلا تماما. كان ذلك يلاحظ في أشياء صغيرة، لكنني أعتقد أنه أيضا شعر بأن علينا ألا نفوز".

ومع ذلك، فإن التاريخ كان من الممكن أن يتغير لو كانت تسديدة روبي رنسنبرينك في الدقيقة الأخيرة من المباراة قد هزت الشباك بدلا من أن تصطدم بالعارضة.

gomaa_01028
06-08-2010, 02:09 PM
الجزء الرابع والاخير من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله الثانيه عشر من عمر كاس العالم

أسبانيا 1982 : باولو روسي يعترف : احتجت إلى وقت لأفهم أننا توجنا أبطالا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1982.jpg

الإيطالي ماركو تارديللي (على اليسار)
يعانق ويهنئ زميله باولو روسي صاحب الهدف الأول
في شباك ألمانيا في نهائي مونديال 1982
والذي فاز فيه المنتخب الإيطالي 3/1.


بستة أهداف أحرزها في المباريات الثلاث الأخيرة لبطولة كأس العالم عام 1982 في أسبانيا، قاد باولو روسي المنتخب الإيطالي نحو ثالث ألقابه في كأس العالم، وفاز بجائزة هداف البطولة وتحول إلى أسطورة في كرة القدم الإيطالية.

وبعد نحو ربع قرن من تلك الأمسية الساحرة من شهر تموز/يوليو على ملعب "سانتياجو برنابيو" معقل ريال مدريد، أصبح روسي /53 عاما/ رجل أعمال نشيط يعيش "خارج كرة القدم تماما"، ولم يحاول قط "فعل شئ داخل تلك الأجواء" منذ اعتزاله اللعب عام 1987 .

ويؤكد أنه يستمتع بتذكر أمسيات مجده في أسبانيا، رغم أن لحظته الأهم بالتأكيد كانت عندما رفع بيديه الكأس الذهبية.

وقال روسي ، فيما يتذكر عن مراسم تسليم الميداليات عقب الفوز على ألمانيا في المباراة النهائية 3/1 ، "في البداية كان من الصعب علي استيعاب كل ذلك. لا تستوعب على الفور أنك فزت بكأس العالم رغم السعادة الغامرة. إنه أمر تهضمه شيئا فشيئا، عندما تعود إلى بيتك".

وهناك لحظات أخرى في ثاني بطولة من ثلاث بطولات لكأس العالم يشارك فيها لا تزال حاضرة في ذهنه.

ويقول روسي المهاجم صغير الحجم ضعيف البنية والقادر رغم ذلك على العدو بسرعة كبيرة والتسديد من أي موضع "حسنا، لا أتذكر كل شئ، ربما فقط أفضل الأشياء، التي تبقى في الذاكرة بسعادة وتدفن داخل المخ، ولاسيما الأهداف".

وقال روسي "أعتقد أن مباراة البرازيل صنعت تاريخا. بترتيب الأهداف وبكيفية سير المباراة والإثارة. أعتقد أن المباراة أمام البرازيل كانت غير معقولة".

وجاءت البداية الإيطالية في البطولة في الدور الأول غير مشجعة، لكن الفريق وفق أوضاعه في المجموعة التي لعب فيها بدور الثمانية، حيث كان عليه أن يواجه منتخبي البرازيل والأرجنتين المرعبين.

ويعتقد روسي أن إيطاليا أظهرت تحسنا مفاجئا في الإصرار والمقاومة والتركيز.

وقال روسي "أحيانا تكون المعنويات كافية. أن تستوعب فجأة أنك كالآخرين. الثقة... هناك أمور كثيرة، لا يكون ذلك أمرا واحدا فقط. هناك العديد من العوامل المرتبطة".

ويضيف "تنتبه إلى أن هناك أمرا ما يحدث، بالتأكيد تنتبه. أتذكر على سبيل المثال أن أول مباراة في المرحلة النهائية أمام الأرجنتين (فازت إيطاليا 2/1) كانت حاسمة لاستعادة الثقة لأننا بعدها فطنا إلى أننا نتمتع بالإمكانيات وحينها استعدنا الثقة التي ربما كنا نفتقدها في البداية".

وتتضمن ذكريات روسي كذلك الفترة التي قضاها في أسبانيا والطعام الذي عادة ما يرافق إيطاليا في الخارج.

ويتذكر "كنا قريبين من جميع الملاعب. كانت أحوالنا جيدة علي الاعتراف بذلك. الاتحاد (الإيطالي لكرة القدم) تولى مسئولية أن يرافقنا دوما طباخ معه أطعمتنا المعتادة. طباخنا كان يدعى لورنزو وكان عبقريا".

وعندما سئل عن أطرف اللحظات التي مرت عليه في أسبانيا ، قال إنها التي ربما يراها الكثيرون الأكثر درامية للفريق.

ويوضح وهو يضحك "إنها اللحظة التي أهدر فيها أنطونيو (كابريني) ضربة جزاء في المباراة النهائية. أتذكر أننا عندما ذهبنا إلى غرف الملابس بين الشوطين ، كان شاردا تماما ولا يستطيع تقبل فكرة أنه أهدر تلك الكرة. أعتقد أن أحدنا صفعه على وجهه كي يستفيق وحاولنا فعل كل ما هو ممكن كي ينسى. أذكره بذلك من آن لآخر عندما أراه".

كما يتذكر روسي شيئا يتعلق بالفريق الذي لعب معه، ويعتبره مفتاحا لأي انتصارات رياضية.

ويقول بنظرة شاردة متذكرا إنجازات عمرها أكثر من عقدين "أكثر ما أتذكر من تلك البطولة الترابط الكبير، والمجموعة الرائعة وصداقتنا العظيمة. هذا هو ما يهم بحق، فهو الأمر الجوهري".

gomaa_01028
06-08-2010, 02:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الخامسه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن استكمال تاريخ كاس العالم

الجزء الاول من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله الثالثه عشر من عمر البطوله

المكسيك 1986 : اللحظة الأروع لمارادونا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1986.jpg

الأرجنتيني مارادونا مع كأس العالم التي فاز
بها مع منتخب بلاده في مونديال 1986


توجت بطولة كأس العالم عام 1986 في المكسيك دييجو أرماندو مارادونا أسطورة جديدة لكرة القدم، فهو ذلك العاشق للكرة الذي ظهر لشغل المكان الذي تركه بيليه شاغرا قبل 16 عاما، ليقود الأرجنتين نحو المجد بلقب عالمي ثان.

ويتذكر مارادونا "كانت اللحظة الأروع في حياتي" ، فيما يشاهد صورا تتابع ، تعكس هدفيه في مرمى إنجلترا -"يد الرب" والتحفة الفنية- والتمريرة السحرية التي ساعدت خورخي بوروتشاجا على حسم المباراة النهائية أمام ألمانيا والاحتفال على ملعب "الأزتيك" بكأس العالم لكرة القدم.

ويوضح مارادونا المدير الفني الحالي للمنتخب الأرجنتيني في كتابه "أنا الدييجو" قائلا "لم أكن وحدي، كان هناك فريق. الأرجنتين لم تتوج بطلة بسببي فقط. أنا ساهمت، وآخرون ساعدوني، وحققنا الفوز جميعا (...)، أنا ممتن لاختيارهم لي كأفضل لاعب في كأس العالم، لكنني فزت مع الأرجنتين ولم أفز وحدي".

ومع ذلك فإن الثقل الفردي الذي مثله مارادونا في ذلك الفريق الذي كان يقوده كارلوس بيلاردو ، ليس فقط بسبب أهدافه الخمسة التي أحرزها في البطولة ، تفوق ربما حتى على أي سابقة تاريخية تتعلق بتأثير لاعب واحد فقط على فريق ما.

ويؤكد الأسباني إيميليو بوتراجينيو، الذي لا يزال يعتقد بأن منتخب بلاده هو الذي كان يفترض أن يخوض مباراة الدور قبل النهائي في تلك البطولة أمام راقصي التانجو، خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "لا أود أن أقلل من قدر باقي لاعبي منتخبهم، لكنني لا أتذكر لاعبا أدى دورا حاسما في فوز فريق في إحدى البطولات كما فعل مارادونا في المكسيك".

وقال لاعب ريال مدريد السابق الذي خسر فريقه بضربات الترجيح في دور الثمانية "الفوز على الأرجنتين كان سيصبح مهمة صعبة لأن مارادونا في ذلك الوقت كان يلعب بمستوى مختلف".

ويضيف "لكننا في المواجهات كنا نعاني دوما من مشكلات وسوء حظ. في 1986 لعبنا أمام بلجيكا وخرجنا في مباراة كنا نستحق فيها الفوز".

ولكن مارادونا كان حاسما كما أن هدفيه أمام بلجيكا منحا فريقه تذكرة العبور إلى المباراة النهائية.

ووصل مارادونا إلى كأس العالم في أوج تألقه الكروي وكان في الخامسة والعشرين من عمره.

ورغم ذلك كان معشوقا بالفعل في نابولي الإيطالي. ومع ذلك فإن أغلب المتابعين كانوا يتوقعون أن يكون "الملك" الجديد هو الفرنسي ميشيل بلاتيني أو البرازيلي زيكو.

وحتى ذلك الحين كانت بطولات كأس العالم بالنسبة لمارادونا ذكرى مريرة ، ففي الأرجنتين 1978 استبعد من الفريق في اللحظات الأخيرة، وفي أسبانيا 1982 كان عليه أن يتقبل الخروج من الدور الثاني، بل وحصوله على البطاقة الحمراء في المباراة الأخيرة أمام البرازيل. أما في المكسيك 1986 فكل شئ تغير بالفعل.

قبل ذلك بثلاثة أعوام، كان بيلاردو قد أكد أن مارادونا هو الوحيد الذي يضمن موقعا في تشكيل الفريق وأنه القائد.

وقال مارادونا "كنت أريد أن أكون القائد، الزعيم، واللاعب الأول لدى بيلاردو، كان ذلك ما حلمت به دوما ، أن أمثل جميع اللاعبين الأرجنتينيين، جميعهم".

وأكدت الأرجنتين حظوظها للقب بالفوز على إنجلترا 2/1 في دور الثمانية، في مباراة كان بها العديد من العوامل غير الكروية.

كما اعترف مارادونا "رغم أننا كنا نقول إن الكرة ليس لها علاقة بحرب فوكلاند، فإننا كنا نعرف أن هناك ثمانية أرجنتينيين توفوا هناك. إنهم قتلوهم كالعصافير... وكان ذلك بمثابة ثأر (...) بشكل أو بآخر كنا نعتبر لاعبي إنجلترا مسئولين عما حدث. أعرف أن ذلك ربما يكون مبالغة، لكن الأمر كان أقوى منا".

ومن وجهة نظره، صنع "الدييجو" العدالة بهدفين وصفاه بالشقاوة والسحر. ويتذكر الهدف الذي أحرزه بقبضته اليسرى كي يلحق بقامة الحارس بيتر شيلتون ويهز الشباك بخدعة رائعة، لم تلتقطها حتى الكاميرات من الوهلة الأولى "الهدف الأول عرفته وقتها بأنه "يد الرب"... أي يد للرب ؟ لقد كانت يد دييجو وكان ذلك أيضا بمثابة سرقة حافظة نقود الإنجليز".

واعترف لاحقا في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "لا لم يكن ما فعلته صائبا"، مستدركا "لكن يد الرب أحرزت الهدف، لأن الرب أراد ذلك ولأن الحكم لم يرها".

بعد ذلك سيأتي ما هو أفضل، عمله الأروع، عندما انطلق من نصف ملعبه كشعاع لا يمكن إيقافه خلال عشر ثوان بالكاد، وراوغ نحو نصف الفريق قبل أن يمنح الكرة اللمسة الأخيرة.

وقال مارادونا "حتى اليوم لا أزال أشعر بأنني لم أحرز ذلك الهدف. بحق، يبدو للمرء أنه لا يمكن إحراز هدف بتلك الطريقة، تتخيل أنك ستحلم به لكنك لن تتمكن من تسجيله. والآن بات هدفا أسطوريا".

gomaa_01028
06-08-2010, 02:19 PM
الجزء الثانى من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله الرابعه عشر من عمر كاس العالم

إيطاليا 1990 : فولر: المباراة النهائية كانت سيئة بسبب الأرجنتينيين

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1990.jpg

الأرجنتيني دييجو مارادونا ينطلق من بين الألماني رودي فولر (في اليسار)
والألماني الآخر لوثار ماتيوس.



كان النهائي يتكرر واللاعبون لديهم رغبة في الثأر. ألمانيا والأرجنتين عادتا إلى المواجهة في نهائي كأس العالم ، والمسرح هذه المرة كان الملعب الأولمبي بروما في الثامن من حزيران/يونيو عام 1990 .

وقبل أربعة أعوام من ذلك، على ملعب الأزتيك بالعاصمة المكسيكية، رفعت الأرجنتين بفضل دييجو مارادونا في أفضل لحظاته الكروية كأس العالم للمرة الثانية بعد مباراة مثيرة انتهت بنتيجة 3/2 وجعلت الدم يغلي في عروق المنتخب الألماني بقيادة المدير الفني القدير فرانز بيكنباور.

وفي روما، كان كل شئ بانتظار تكرار الموقعة حيث عادت المواجهات الثنائية بين مارادونا ولوثر ماتيوس وبين أوسكار روجيري ورودي فولر وبين المديرين الفنيين فرانز بيكنباور وكارلوس بيلاردو.

ولكن التاريخ كما هو معروف لم يتكرر. فهذه المرة فازت ألمانيا ولم يكن للمباراة علاقة بالمهارة التي قدمها الأبطال قبل أربعة أعوام. فكانت مملة وسيئة، وحسمت بضربة جزاء مشكوك بصحتها قبل النهاية بخمس دقائق فقط.

ويعترف رودي فولر الذي كان حاضرا في كل من المباراتين بأن النهائي "لم يكن جذابا" أو على مستوى التوقعات.

ويتذكر فولر في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) "لم يكن نهائيا جيدا، لكن الحقيقة ، أننا لم نكن السبب في ذلك. فقد تأهل الأرجنتينيون إلى المباراة النهائية بصورة غير متوقعة بعض الشئ، حيث قدموا كرة متواضعة كما فعلوا طيلة البطولة، كانوا يحاولون اللعب قدر استطاعتهم، حيث لعبوا على التعادل وإنهاء المباراة بضربات الجزاء".

ويعتبر فولر ، الذي لا يتفوق أحد على حصيلته التهديفية في ألمانيا التي تبلغ 27 هدفا في 90 مباراة دولية سوى جيرد مولر ، أنه لا يمكن نسيان المباراتين أمام الأرجنتين.

وقال فولر "الأقرب لي هو النهائي الثاني لأنه رغم أن الأول كان أفضل وأحرزت خلاله هدفا، فإننا في روما كنا أفضل كما أننا أحرزنا اللقب".

وأضاف "في مونديال 1986 ، أعترف بأن الأرجنتينيين كانوا أفضل فريق في البطولة، وبفارق كبير عن الآخرين. فازوا عن استحقاق، فقد كان لديهم مارادونا، اللاعب الأفضل لكنه ليس الأوحد، فكان هناك العديد من اللاعبين الجيدين وكذلك كان لديهم دفاع صلد أفضل بكثير من عام 1990 ".

ويعتبر فولر، الذي قاد منتخب بلاده كمدير فني نحو المركز الثاني في بطولة كأس العالم عام 2002 بكوريا واليابان، أن اللقب العالمي الثالث الذي حققته ألمانيا عام 1990 كان "عادلا ومستحقا".

ويرى اللاعب ، الذي وزع مسيرته الرياضية بين ألمانيا وإيطاليا حيث لعب لروما وفرنسا وفاز بدوري أبطال أوروبا مع مارسيليا الفرنسي ، أن السبب في ذلك بسيط للغاية.

وقال فولر "كنا الأفضل ، ليس فقط في المباراة النهائية بل عبر البطولة كلها، بفريق مترابط للغاية وواثق في إمكاناته، حيث ظهر فارق الخبرة وتأثير بيكنباور".

لكنه يعترف بأن المهارة لم تكن كل شئ ، حيث قال "تمتعنا بالحظ. فكل شئ كان من الممكن أن يذهب سدى في دور الستة عشر".

ويقول فولر عن تلك المباراة المليئة بالتكافؤ والتي لن تنسى له "كان من سيحرز الهدف الأول هو من سيفوز باللقاء ولحسن الحظ لم يتمكن الهولنديون من ذلك رغم كل الفرص التي لاحت لهم. كنا نحن من فعل (فوز 2/1) لكن تلك المباراة كانت الأصعب في البطولة وبدلا من أن نتوج أبطالا كان من الممكن أن نعود أدراجنا ونحن نحمل خيبة الخروج من دور الستة عشر.

كما أن تلك المباراة شهدت تتويج فولر بطلا لها بشكل غير مستحق، بعد أن كان ضحية لما يعتبره حتى اليوم "ظلما بينا". فحتى ذلك اليوم كان يعتقد أنها ستكون بطولته. كان قد أحرز ثلاثة أهداف ليتصدر إلى جانب مواطنه ماتيوس والإيطالي سكيلاتشي ترتيب هدافي البطولة حتى ذلك الحين.

ولكن الإحباط أتى أمام هولندا. حيث بصق الهولندي فرانك ريكارد في وجهه عدة مرات وبعد المواجهة التي وقعت بينهما، سأم الحكم الأرجنتيني خوان كارلوس لوستاو الوضع وأشهر البطاقة الحمراء في وجهيهما في الدقيقة 21 .

وقال "كان ظلما بينا، المساواة في العقاب بين المجرم والضحية. اعتقدت أنني قد فقدت البطولة"، لكنه أوقف مباراة وعاد في الدور قبل النهائي.

gomaa_01028
06-08-2010, 02:23 PM
الجزء الثالث من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله الخامسه عشر من عمر كاس العالم

الولايات المتحدة 1994 : بيبيتو: فاز الفريق الذي لعب بصورة أفضل

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1994.jpg

بيبيتو أحد أبرز اللاعبين الذين ساهموا
في فوز المنتخب البرازيلي بلقب كأس العالم



كان الحر لا يحتمل وانتقادات الصحافة عنيفة لدرجة دفعت اللاعبين إلى عدم قراءة الصحف ، لكن الشك لم يساور المهاجم بيبيتو قط في أن البرازيل ستنهي صيامها عن البطولة لمدة 24 عاما وستحصد لقبها العالمي الرابع في بطولة كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) ، قال اللاعب الذي صنع "ثنائيا شيطانيا" مع روماريو في المنتخب البرازيلي، إن ذلك اليقين واتاه في الرابع من تموز/يوليو عندما أحرز هدف الفوز الوحيد في المباراة أمام الولايات المتحدة ليسكت جماهير البلد المضيف، التي توافدت على الملعب بالآلاف وهي تحمل الأعلام.

ويقول "كان شيئا من الله. تلك المباراة كانت بمثابة تأكيد. كنا نلعب بعشرة لاعبين (ليوناردو كان قد طرد)، ووافق ذلك الاحتفال بيوم الاستقلال، وكان الملعب ممتلئا بجماهير منافسة، كانت الأجواء كلها مليئة بالوطنية، والكرة لا تريد دخول المرمى. وعندما أحرزت الهدف جثوت على ركبتي واحتضنت جورجينيو وقلت له: أخي لقد فزنا بالكأس".

أما الذكرى الثانية التي لا تزال عالقة بذهن بيبيتو فهي أقل بهجة. ألا وهي الحر الشديد للصيف الأمريكي، الذي يعرفه اللاعب بصفة وحيدة "لا يحتمل، لا يحتمل".

ويتذكر اللاعب الذي عانى أيضا خلال تلك البطولة من الابتعاد عن أسرته في الوقت الذي كانت زوجته دينيس تضع طفلهما الثالث ماتيوس "كان من المرعب اللعب في ذلك الحر، خاصة عندما تلعب المباريات في الثانية عشرة ظهرا".

وولد ماتيوس في السابع من تموز/يوليو وتسبب في الاحتفال الذي تحول إلى اللقطة الرمز لهذه البطولة. فبعد يومين من قدومه إلى الدنيا، وبعد الهدف الثاني في فوز البرازيل على هولندا 3/2 في دور الثمانية، عدا بيبيتو تجاه نصف الملعب وتوسط روماريو ومازينيو وبدأ يهدهد طفله المتخيل بين ذراعيه.

ويقول "أفضل ما في الأمر أن كل شئ حدث بصورة عفوية. فبعد الهدف فكرت في زوجتي وفي ابني. حينها قررت أن أبعث إليهما برسالة، والقيام بهدهدته أمام الكاميرات. على الفور جاء روماريو ومازينيو وقاما بالأمر نفسه. شعرت بالدهشة، لم أكن أفهم شيئا... ولم يفهم أحد شيئا، حتى أوضحت أنا الأمر في المؤتمر الصحفي".

ويرى بيبيتو إن تلك الحركة عكست كذلك ترابط لاعبي الفريق الذين يقودهم المدير الفني كارلوس ألبرتو باريرا، الذين سيطر عليهم "هوس" الفوز بكأس العالم والرد بذلك على الانتقادات العنيفة من جانب الصحافة البرازيلية.

وقال بيبيتو /46 عاما/ "أغلقنا الباب على أنفسنا. لم نكن نقرأ الصحف. حتى أننا كنا نكتسب قوة من الانتقادات. كنا جميعا نعتقد أننا سنرد بالانتصارات وباللقب".

ووفقا للاعب، في ذلك التوقيت كان المنتخب البرازيلي قادرا على الفوز على أي منافس، بما في ذلك الأرجنتين القوية التي انتهى بها الأمر بالخروج مبكرا بعد أن خسرت نجمها دييجو مارادونا لتعاطي المنشطات.

ويؤكد "كنا أقوياء على المستويين البدني والذهني حتى أننا كنا قادرين على الفوز على أي فريق. كنا قد واجهنا الأرجنتين في كوبا أمريكا عام 1989 وفي أعوام 1990 و1992 و1993... أنا لم أخسر قط أمام الأرجنتين".

ومع ذلك فإن الاتحاد بين اللاعبين لم يكن كاملا مع ضيق الكثيرين منهم بالأسلوب الانفرادي والعدواني الذي كان يتبعه قائد الفريق دونجا.

ويقول "دونجا كان صعبا للغاية. الناس كانت تشعر بالضيق من دونجا لأنه كان يواجه الشكوى بتحريك الذراعين، فحينها كان الأمر يبدو لمن ينظرون من بعيد أن هناك مشكلات بيننا وبين الجماهير.. كان اللاعبون يشعرون بالاستياء".

ويقول بيبيتو إن العلاقة مع روماريو في المقابل كانت "مثالية"، مؤكدا أن المهاجم الشهير لم يطلب قط التمتع بمزايا خاصة وأنه، رغم ما عرف عن ضيقه من التدريبات البدنية، شارك "على طريقته" في الإعداد المكثف الذي خضع له الفريق قبل البطولة.

ويؤكد المهاجم "علاقتي جيدة للغاية مع روماريو، لم تكن بيننا مشكلات قط، فقط لدينا أسلوب حياة مختلف. فهو يحب الخروج ليلا، أما أنا فأفضل البقاء في المنزل".

ويرفض بيبيتو الشهير بتدينه تسمية "الثنائي الشيطاني" التي أطلقتها الصحافة العالمية على الثنائي الذي جمعه بروماريو "شيطاني لا، فأنا لا أحب أن يتحدثوا عن الشيطان... تفاهمنا كان ممتازا، لكنه كان هبة من الله".

كما يستنكر بيبيتو الانتقادات التي وجهت إلى المباراة النهائية بين البرازيل وإيطاليا، التي دخلت التاريخ لكونها أول مباراة في نهائي كأس العالم تحسم بضربات الترجيح، بعد تعادل الفريقين سلبيا طيلة الوقتين الأصلي والإضافي. فاللاعب يرى أن في تلك المباراة "كانت البرازيل وحدها في الملعب".

ويقول "إيطاليا دخلت الملعب من أجل التعادل وحسم اللقاء بضربات الجزاء، التي كانت السبيل الوحيد لديهم للتغلب علينا... فاز الفريق الذي لعب بشكل أفضل، الذي بحث عن الفوز وإحراز الأهداف طيلة الوقت"، رافضا ما يقال عن أن البرازيل اختارت "اللعب القبيح" لتحقيق لقبها العالمي الرابع.

وقال بحدة "أعتقد أن الأمر الأهم هو أننا دخلنا التاريخ. فالجميع يقولون إن المنتخب (البرازيلي) في 1982 كان رائعا. لكن، هل فاز؟ لا لم يفز بشئ. لم يتأهل لأكثر من دور الثمانية. من هم الذين دخلوا التاريخ؟ نحن، أبطال العالم. هذا ما لم يتمكن أحد من إنكاره".

gomaa_01028
06-08-2010, 02:27 PM
الجزء الرابع من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله السادسه عشر من عمر كاس العالم

فرنسا 1998 : زيدان يعترف : راودنا الإحساس بأننا في إجازة

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/1998.jpg

زين الدين زيدان يرفع كأس العالم بعد الفوز
على المنتخب البرازيلي في نهائي البطولة عام 1998



ذكريات بطولة كأس العالم عام 1998 في فرنسا هي الأروع لدى زين الدين زيدان ، الذي لا يزال يدرك حتى اليوم أن حلم تتويج فرنسا بطلة كان من الممكن أن ينهار في دور الستة عشر أمام باراجواي.

ويؤكد اللاعب في كل مرة يسئل فيها عن ملحمة مونديال 1998 "كأس العالم تمثل المرحلة الأهم في مشواري الرياضي، وبالطبع أفضل مكافئة يمكن الحصول عليها. فالفوز بكأس العالم يمثل حلما لأي لاعب. وتسجيل هدفين في المباراة النهائية يمثل أفضل ذكرى في مسيرتي كلاعب كرة".

ولدى زيدان /37 عاما/ تفسير واضح للنجاح الذي حققه منتخب بلاده في كأس العالم التي استضافها "ميزتنا الرئيسية كانت بكل تأكيد الأجواء الطيبة التي كانت موجودة بيننا. لم يكن يراودنا الشعور بأننا نلعب مباريات في كأس العالم. الأجواء كانت جيدة لدرجة جعلتنا نشعر بأننا في إجازة".

ووصل زيدان إلى كأس العالم كلاعب أساسي بالنسبة لإيميه جاكيه ، الذي يصفه بأنه "مدير فني يبث الإحساس بأنه مسيطر على كل شئ، يمنح الأمان لمن حوله" ، بعد أن كان قد احتل موقعا في تشكيل يوفنتوس. وبدأت فرنسا مشوارها في البطولة أمام جنوب أفريقيا حيث هزمتها 3/ صفر في الشوط الثاني. وهو ما يعود الفضل الأول فيه إلى أداء كريستوف دوجاري، أفضل صديق لزيزو داخل عالم الكرة.

كما احتاجت فرنسا إلى نصف الساعة لدخول أجواء المباراة أمام السعودية، حتى أحرز هنري الهدف الأول وانتهت المباراة بنتيجة 4/صفر، لكن مع نبأ سيئ حيث تعرض زيدان للطرد بعد أن دهس بقدمه اللاعب فؤاد أنور "دون قصد" كما أكد اللاعب الفرنسي ، لكن اللعبة لم تترك أدنى شك لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والذي أوقف اللاعب مباراتين.

وبعد ثمانية أعوام، في ألمانيا، تعرض زيدان للطرد مجددا ، ولكن في ذلك الحين لم يكن من سبيل آخر. فنطحته الشهيرة للإيطالي ماركو ماتيراتسي تركت فريقه بعشرة لاعبين ودون قائد اعتبارا من الدقيقة 110 من المباراة التي خسرتها فرنسا في النهاية بضربات الترجيح.

وفي 1998 ، كانت فرنسا قد عانت أيضا دون زيدان. أولا أمام الدنمارك، رغم الفوز 2/1 ، لكن المباراة الأصعب كانت أمام باراجواي، وفاز أصحاب الأرض في الوقت الإضافي، بهدف ذهبي سجله لوران بلان.

ويقول زيدان "تلك المباراة كانت الأصعب في البطولة، لكنها أيضا التي نبهتنا إلى قدرتنا على الفوز باللقب".

وسقطت إيطاليا في دور الثمانية بعد إثارة أيضا بركلات الترجيح عقب التعادل السلبي، وجاء الدور على كرواتيا في قبل النهائي.

وقال زيدان "كان الوقت قد حان لوضع نهاية لتاريخ محبط لفرنسا في هذه المرحلة من البطولة. المنتخب الفرنسي العظيم الذي ضم جيريس وتيجانا وبلاتيني لم يكن قد عبر لأكثر من ذلك في الثمانينيات. كان في مصلحتنا مرور وقت طويل على مشاركاتنا في بطولات دوري عالمية، وهي تجربة مفيدة للغاية".

ويتذكر زيدان فيما يتعلق بلقاء كرواتيا أنه "كان من تلك النوعية التي لا يجب الخسارة فيها".

ويقول متذكرا فوز فريقه 2/1 "الوصول إلى تلك المرحلة والفشل رغم هذا الاقتراب من نهائي كأس العالم كان يبدو لنا أمرا غير إنساني. لحسن الحظ كان ليليان تورام من أنقذنا بأداء عبقري".

وفيما يتعلق بالنهائي، فإن زيزو وزملاءه للغرابة كانوا يفضلون البرازيل. وقال زيدان "لو كانت هولندا قد فازت لباتت مشكلة، لأننا كنا متأهبين لنهائي حلم أمام البرازيل. كانت الإثارة مكتملة، دخلنا إلى المباراة دون تردد".

ولهذا السبب جاء هدفا زيدان المبكرين بسرعة، فيما يرى صاحبهما أن هناك سبب واضح لذلك حيث قال "خلال الإعداد للمباراة، أكد إيميه جاكيه على أن البرازيليين لا يقومون برقابة جيدة في الكرات الثابتة أو الضربات الركنية".

وكان لهذا الانتصار تبعات لزيدان في الموسم التالي. وقال "لفترة، لم تكن لدي رغبة في اللعب. كل ما كنت أريده كان تذوق الفوز، والراحة. أعترف بأن موسمي مع يوفنتوس كان ضعيفا".

ويرى اللاعب الفرنسي أن الفوز كان بمثابة هدية رائعة إلى البلد كله "في النهاية ساورنا الشعور بصنع شئ رائع يتخطى حدود الكرة. الجميع انضموا إلى نفس القضية. لم يعد هناك فرنسيون أو سود أو عرب. بعيدا عن الانتصار، جمع نجاحنا بلدا كاملا في احتفالية واحدة".

gomaa_01028
06-08-2010, 02:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الخامسه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن استكمال تاريخ كاس العالم

الجزء الاول من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله السابعه عشر من عمر كاس العالم

كوريا واليابان 2002 : رونالدو : كان انتصاري الشخصي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/2002.jpg

البرازيلي رونالدو قضى شهرا من الأحلام في كوريا الجنوبية واليابان.
اللاعب يحتفل مع زملائه بإحراز لقب مونديال 2002 بعد الفوز
على المنتخب الألماني 2/صفر في المباراة النهائية.



منح الاستعداد المسبق الكثير لرونالدو وأخذ منه الكثير أيضا. منحه أولا قدرات بدنية مدهشة ومهارة بالكرة يحسد عليها وعين ثاقبة لحل أي منافسة مع حراس المنافسين، لكنه بعد ذلك أرسل إليه سلسلة من الكوارث التي أجبرته على العيش في الجانب المرير ليس فقط فيما يتعلق بكرة القدم، لكن أيضا في الحياة بشكل عام.

لذا كان فوزه ببطولة كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 انتصارا شخصيا في المقام الأول.

وأكد المهاجم /33 عاما/ الذي ينهي مشواره مع الكرة حاليا في صفوف كورينثيانز البرازيلي "لم يمض الأمر على هذا النحو ولا في أجمل أحلامي. كان حلما رائعا عشته. سعادتي كانت غامرة. استوعبت كل ما حدث بشكل بطئ للغاية".

وعاش رونالدو شهرا من الأحلام في كوريا الجنوبية واليابان. فلم يكتف مع زملائه بحصد اللقب ، بل أيضا توج هدافا للبطولة برصيد ثمانية أهداف ، جاء من بينها هدفان في المباراة النهائية أمام ألمانيا.

وأصبح أول لاعب يتمكن من إحراز كل هذا العدد من الأهداف في بطولة واحدة منذ بطولة 1970 عندما أحرز الألماني جيرد مولر عشرة أهداف.

كما حل الهداف البرازيلي ثانيا في التصويت، الذي تم قبل المباراة النهائية، لاختيار أفضل لاعب في البطولة خلف الحارس الألماني أوليفر كان، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أقر العدالة نهاية العام بمنحه ثالث جائزة له كأفضل لاعب في العالم، وإن كانت الأولى بعد إصاباته ومتاعبه البدنية.

وقال رونالدو "انتصاري الأكبر كان العودة إلى كرة القدم وإلى إحراز الأهداف. الانتصار جاء تتويجا لمجموعة رائعة صنعناها، لكنه كان تتويجا كذلك لكفاحي من أجل التعافي. أعتقد أننا حتى لو كنا خسرنا أمام ألمانيا، لكنت أحرزت كذلك انتصاري الشخصي".

وكانت حياة رونالدو قد تغيرت في مباراة نهائية أخرى، في فرنسا عام 1998 . فقبل الليلة المنتظرة على ملعب "ستاد دو فرانس" كان كل شئ يؤكد على أمجاد رونالدو ، فهو بطل العالم في الولايات المتحدة عام 1994 (رغم أنه لم يشارك ولو لدقيقة واحدة)، وأفضل لاعب في العالم عامي 1996 و1997، وصاحب الكرة الذهبية عام 1997 فضلا عن جوائز أخرى عديدة.

ولكن خلال الليلة قبل المباراة الكبيرة أمام فرنسا، تعرض رونالدو لحالة من الاضطراب العصبي لم يتم توضيح طبيعتها قط تسببت في عدم تقديمه أي شئ في المباراة النهائية وخسر منتخب بلاده صفر/3 .

واعتبارا من ذلك اليوم بدأ ضوء النجم البرازيلي يخفت، حتى تعرض في تشرين ثان/نوفمبر عام 1999 خلال مشاركته مع فريقه انتر ميلان لقطع جزئي في أربطة الركبة اليمنى. وبعد ستة شهور من ذلك، تحولت عودته المظفرة إلى ظلام تام من خلال الإصابة بقطع كامل في نفس المكان.

تلت ذلك 17 شهرا من العلاج الطويل وحده. وعندما جاءت بطولة كأس العالم عام 2002 ، كان رونالدو قد لعب 16 مباراة فقط مع فريقه طيلة الموسم، وخلال الموسم السابق لم يكن قد لعب شيئا.

وانتقل رونالدو من مكانة في السماء إلى أخرى تحت الأرض. لذا فإن سعادته بعد المباراة النهائية في يوكوهاما كانت لا توصف.

وتحولت فرنسا 1998 حينها إلى مجرد ذكرى. وقال رونالدو "لم أكن أرغب في تذكر ذلك، حاولت عدم التفكير في مونديال 1998 بفرنسا. كانت قد مرت أربعة أعوام، واختلفت القصة".

ولكن الإصابات كانت أمرا لا ينسى ، فكل مرة كان ينظر فيها إلى ركبته كان يرى الغرز الكبيرة.

وقال رونالدو "انتهى الكابوس. عدت إلى العدو وإلى إحراز الأهداف. لن أتحدث بالتفصيل عن عامين من المعاناة، بل عن سعادتي بالوجود في الملعب. مع الفوز أو الخسارة (في المباراة النهائية) انتصاري الأكبر كان العودة إلى اللعب".

وأداؤه في البطولة كان رائعا، لذلك كان هو القائد لمنتخب برازيلي مفعم بالنجوم مثل ريفالدو ورونالدينيو وروبرتو كارلوس وكاكا ودينلسون وكافو... بقصة شعره الغريبة (حليق الرأس تماما إلا من قليل من الشعر في مقدمة رأسه)، التي طلب منه نجله أن يحلقها بمجرد عودته إلى البلاد، سطر رونالدو بلعبه نموذجا لما يجب أن يكون عليه المهاجم المتميز.

في الدور الأول ، سجل رونالدو في مرمى تركيا (ليفوز 2/1) والصين ليحقق الفوز 4/صفر وهدفين في مرمى كوستاريكا (ليفوز 5/2) وفي دور الستة عشر سجل من جديد في مرمى بلجيكا (2/ صفر).

وفشل في هز الشباك فقط في مباراة إنجلترا بدور الثمانية (2/1) والتي حالت دون أن يعادل الرقم القياسي لمواطنه جيرزينيو الذي أصبح في بطولة كأس العالم 1970 اللاعب الوحيد الذي يحرز هدفا على الأقل في جميع المباريات التي يشارك فيها في إحدى بطولات كأس العالم.

وقال "لم أكن أفكر في تحطيم أي رقم. فقط كنت أريد تسجيل الأهداف كي نفوز بالمباريات. الأمر الرئيسي في ذهني كان تحقيق الرقم القياسي بالفوز بكأس العالم للمرة الخامسة".

وكأعظم لاعبي التاريخ، استدعى رونالدو كل سحره في اللحظات الحاسمة. في الدور قبل النهائي سجل هدف الفوز على تركيا (1/صفر)، في لعبة رائعة حيث راوغ عددا من اللاعبين في مساحة صغيرة جدا قبل أن يطلق تسديدة لا تصد.

ويقول رونالدو "كان هدفا على طريقة روماريو. إنه أستاذ في تلك التصويبات. لم أحظ بدروس خاصة معه، لكنه صديق عزيز. بالنسبة لي أقول إنه كان هدفا مهما جدا، بل إنني قد أقول أيضا إنه هدف جميل".

وباتت المكافأة النهائية في متناوله ، لم يعد يتبقى سوى المباراة النهائية. وهناك رد على طريقة الكبار بهدفين في شباك العملاق أوليفر كان، الرجل الذي كاد قد حمل وحده تقريبا ألمانيا إلى النهائي.

وتوجت البرازيل بطلة وتم تسوية جميع الحسابات. وعن ذلك يروي "لن أقول إننا سددنا دينا. ولكننا نزعنا حملا عن كاهلنا. كنا نتحدث مع زملائنا الذين شاركوا في 1998 عن أننا لا يمكننا أن نعيش ما عشناه في ذلك النهائي. ولكن القدر كان قد كتب علينا الانتظار حتى 2002".

gomaa_01028
06-08-2010, 02:35 PM
الجزء الثانى من الحلقه سيكون حديثا عن البطوله الثامنه عشر من عمر كاس العالم

ألمانيا 2006 : من ماتيراتسي إلى زيدان : شكرا جزيلا.. سيدي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010/history/2006.jpg



سيبقى اسم ماركو ماتيراتسي مرتبطا إلى الأبد باسم زين الدين زيدان ، فآخر مشهد في المسيرة المظفرة للاعب الفرنسي كان نطحة عنيفة في صدر الإيطالي، ومتى ؟ في الوقت الإضافي لنهائي كأس العالم في ألمانيا عام 2006 . ومنذ ذلك الحين وقصة العداوة بينهما اكتسبت سمات الأسطورة.

وبعد نحو أربعة أيام من تلك الليلة من تموز/يوليو في برلين، لا زيدان يريد الاعتذار ولا ماتيراتسي يبدو أن الأمر يهمه كثيرا.

وأثيرت العديد من الروايات حول ما حدث بين اللاعبين في تلك الثواني العشر ، بعضها كوميدية والأخرى جادة ، ولكن حتى بعد عشرات المقابلات لم تتضح الواقعة بصورة كاملة.

العالم كله يعرف المشهد. شاشات التلفاز بثته مرات لا حصر لها، لكن بالنسبة لمن لا يعرف، يمكن لموقع "يوتيوب" بثه من جميع الزوايا.

الدقيقة 110 من المباراة، زيدان وماتيراتسي يتبادلان الكلام فيما يتواصل اللعب في جانب آخر من الملعب، وفجأة يتوقف الفرنسي، يعود إلى الخلف ويطرح الإيطالي أرضا بنطحة من رأسه إلى صدر ماتيراتسي.

ولم ير الحكم الواقعة، لكن مساعديه حذروه، ليقوم بإخراج بطاقة حمراء مباشرة إلى قائد المنتخب الملقب بالديوك. بذلك، تنتهي مسيرة البطل الأكبر للقب الفرنسي الذي تحقق عام 1998.

كان زيدان قد أعلن أنه سيعتزل عقب كأس العالم في ألمانيا، ولم يعد من حينها إلى ممارسة كرة المحترفين. منذ اللقاء الذي انتهى بالتعادل 1/1 قبل أن تحمل إيطاليا الكأس بالفوز 5/3 بضربات الترجيح.

وقال زيدان /37 عاما/ في مقابلة مؤخرا مع صحيفة "الباييس" الأسبانية "أطلب الصفح من كرة القدم، من الجماهير، من الفريق... بعد المباراة دخلت إلى غرف الملابس وقلت : سامحوني. ذلك لا يغير شيئا. لكنني أعتذر للكل".

وأضاف "لكنني لا أستطيع الاعتذار له (ماتيراتسي). أبدا، مطلقا... سيكون ذلك شائنا لي... أفضل الموت".

وبطابع حاد ونظرة وحشية وابتسامة قاسية، يتعايش ماتيراتسي بصورة جيدة إلى حد بعيد مع شهرته كقاتل، وهو ليس بالرجل الذي قد يطلب اعتذارا لشرفه الملوث ، فقد رد على موقعه الشخصي "لا تعليق" بجوار صورة مركبة كتب عليها ساخرا بالفرنسية "شكرا جزيلا، سيدي"، للقطة التي ذاعت ذيوعا كبيرا لزيدان وهو يولي الملعب ظهره مطرودا وإلى جواره كأس العالم التي لن يكتب له لمسها.

ولكن ، ما الذي قاله ماتيراتسي لزيدان ليرد على هذا النحو؟. "زيدان، ماذا يحدث؟ لم تخسر بعد ومع ذلك سقط شعرك؟" لو كان الإيطالي قد قال ذلك، ربما كان الفرنسي قد ضحك.

ولكن تلك لم تكن سوى واحدة من 249 جملة ساخرة أوردها المدافع في كتابه الذي حمل عنوان "ما الشئ الذي قلته بالفعل لزيدان؟".

ويتعامل ماتيراتسي مع الأمر بسخرية ، ويمنح عوائد الكتاب إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" ، لكنه يعرف أنه في هذه الحكاية، كما في كل مثيلاتها التي تورط فيها، ينتهي به الأمر بلعب دور الشرير. وبعد تحقيق تضمن استجوابا، انتهى الأمر بالإيطالي بالإيقاف مباراتين، أقل مباراة من زيدان الذي لم يكن عليه قط الخضوع للعقوبة.

وبعد شهور، قدم المدافع الإيطالي روايته حول ما حدث. أوضح ماتيراتسي أن المواجهة جاءت بعد أن جذب زيدان من القميص. فقال له الفرنسي "إذا كنت تريد القميص، سأعطيك إياه بعد المباراة"، وهو ما رد عليه الإيطالي بقوله: "أفضل شقيقتك".

وقال لاعب انتر ميلان /36 عاما/ "في ملاعب الكرة تقال العديد من الأشياء الخطيرة"، قبل أن يعترف بعدها بفترة أنه وضع بعد كلمة "شقيقتك" لفظة "العاهرة". ولكن زيدان أكد أن الإيطالي طال والدته في سبابه.

وكشف نجم ريال مدريد السابق "ليس عذرا، لكن والدتي كانت مريضة. كانت في المستشفى. ذلك لم تكن الجماهير تعرفه. لكنها كانت في حالة حرجة"، وتابع "سبوا والدتي في أكثر من مناسبة ولم أرد قط، لكن هناك..." وصمت. وهناك صنعت واحدة من أشهر قصص العداوة في تاريخ كأس العالم.

gomaa_01028
06-08-2010, 02:39 PM
الجزء الثالث والاخير من الحلقه

كأس العالم تصل إلى أفريقيا أخيرا بعد ثمانية عقود حافلة بالأحداث المثيرة

http://img.kooora.com/i.aspx?i=wc2010logo.gif


عندما تستضيف جنوب أفريقيا نهائيات كأس العالم في شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو المقبلين ستكون المرة الأولى التي تقام فيها نهائيات البطولة بالقارة الأفريقية لتصبح كأس العالم ، بحق ، بطولة للعالم كله.

وتفوقت جنوب أفريقيا على كل من المغرب ومصر في طلبها لاستضافة نهائيات البطولة للمرة الأولى بالقارة السمراء ليصبح اتحاد منطقة أوقيانوسية هو الاتحاد القاري الوحيد الذي لم يحظ باستضافة النهائيات.

ولم يكن مؤسسو البطولة يدركون لدى طرح فكرة إقامة كأس العالم قبل عشرات السنين أن اللعبة ستشهد هذا التطور الهائل وأن البطولة ستصبح واحدة ضمن أبرز البطولات الرياضية على مستوى العالم بل إنها الأبرز في عالم كرة القدم.

وبدأ الحديث عن فكرة إقامة بطولة كأس العالم بعد فترة قصيرة للغاية من تأسيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في عام 1904 .

ولكن السياسات الرياضية تسببت في تحويل الفكرة إلى حقيقة لأكثر من عقدين من الزمان بعدما طرحها الفرنسيان جول ريميه وهنري ديلوني.

ورغم ذلك ، جاء نجاح مسابقة كرة القدم في دورات الألعاب الأولمبية وخاصة في عامي 1924 و1928 ليدفع بالفكرة إلى حيز التنفيذ حيث أمر ريميه رئيس الفيفا في ذلك الوقت بتشكيل لجنة دراسة برئاسة ديلوني سكرتير عام الفيفا.

وخلال دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الهولندية أمستردام 1928 ، أعلن ديلوني عن إقامة كأس العالم للمرة الأولى في عام 1930 .

ووقع اختيار الفيفا على أوروجواي لاستضافة البطولة بعد فوز منتخبها بلقب مسابقة كرة القدم في دورتي الألعاب الأولمبيتين 1924 و1928 وتزامن البطولة مع احتفال أوروجواي بالعيد المئوي لاستقلالها.

ولكن هذا الاختيار لم يسلم من الجدل حيث رفضت كل من إيطاليا وهولندا وأسبانيا والسويد المشاركة في هذه البطولة بعدما رفض الفيفا منح حق استضافة البطولة لأي منها.

وتعللت هذه الدول الأوروبية الأربع بأن الرحلة من أوروبا بالباخرة عبر المحيط الأطلسي تستغرق ثلاثة أسابيع مما يمثل إرهاقا شديدا على اللاعبين ويعوقهم عن ارتباطاتهم المحلية.

كما أعلنت أربع دول أوروبية أخرى ، وهي النمسا وتشيكوسلوفاكيا وألمانيا وسويسرا ، انسحابها بينما غابت الاتحادات البريطانية بسبب خلافها مع الفيفا بشأن هذه البطولة خوفا من تقليص هيمنة الاتحادات البريطانية صاحبة الريادة في عالم اللعبة.

ولم تبدأ مشاركة المنتخبات البريطانية في بطولة كأس العالم إلا من خلال بطولة 1950 . ورغم ذلك ، نالت البطولة الأولى التي شارك فيها 13 منتخبا اهتماما هائلا. وأقيمت المباراة النهائية على استاد "سينتيناريو" في مونتيفيديو عاصمة أوروجواي وأمام حشد من الجماهير بلغ 93 ألف مشجع.

وتزامنت المباراة النهائية في 17 تموز/يوليو 1930 مع احتفال أوروجواي بمرور 100 عام على يوم استقلالها. وفاز منتخب أوروجواي في النهائي على نظيره الأرجنتيني 4/2 في مواجهة مكررة نهائي مسابقة كرة القدم بأولمبياد 1928 . ومنذ ذلك الحين ، لم تتوقف بطولات كأس العالم إلا بسبب الحرب العالمية الثانية.

واستضافت إيطاليا البطولة الثانية في عام 1934 ولكنها ، على عكس بطولة 1930 ، أقيمت بنظام خروج المهزوم بعد أن شارك فيها 16 منتخبا.

ومع وصول البطولة إلى دورها الثاني ، انحصرت المنافسة بين المنتخبات الأوروبية حيث خرجت منتخبات باقي الاتحادات القارية. وتحولت البطولة إلى وسيلة للدعاية لانتصار الزعيم الإيطالي الفاشي بينيتو موسوليني. وأحرز المنتخب الإيطالي ، صاحب الأرض ، لقب البطولة بالفوز في النهائي على نظيره التشيكوسلوفاكي 2/1 بعد وقت إضافي في العاصمة روما.

وألقت الفوضى السياسية في أوروبا وبوادر الحرب الوشيكة بظلالها على البطولة الثالثة التي استضافتها فرنسا عام 1938 .

واحتلت ألمانيا بقيادة الزعيم النازي أدولف هتلر جارتها النمسا قبل بداية فعاليات البطولة ليشارك المنتخب الألماني في البطولة بصفته منتخب ألمانيا "العظمى".

وشارك في هذه البطولة 15 منتخبا منها ثلاثة منتخبات فقط من خارج القارة الأوروبية بعدما رفضت الأرجنتين المشاركة في البطولة بعد منح حق الاستضافة لفرنسا رغم مطالب الأرجنتين باستضافتها. وأقيمت البطولة بنظام خروج المهزوم أيضا ونجح المنتخب الإيطالي في الحفاظ على اللقب بقيادة نفس المدير الفني فيتوريو بوتزو الذي قاد الفريق للقب البطولة عام 1934 . وفاز المنتخب الإيطالي في المباراة النهائية 4/2 على نظيره المجري.

وتسببت الحرب العالمية الثانية في إلغاء بطولتي كأس العالم 1942 و1946 ولكنها استؤنفت بعد 12 عاما.

واستضافت البرازيل البطولة الرابعة عام 1950 . واتسمت هذه البطولة بالفوضى نظرا لكثرة الانسحابات قبل بداية البطولة بالإضافة إلى سفر بعض الفرق لنحو ألف ميل داخل البرازيل لخوض مبارياتهم في الدور الأول (دور المجموعات).

وشارك في هذه البطولة 13 منتخبا وزعت على أربع مجموعات حيث ضمت اثنتان منهما أربعة منتخبات وضمت الثالثة ثلاثة منتخبات بينما ضمت المجموعة الأخرى منتخبين فحسب.

والأكثر من ذلك أن البطولة افتقدت لإقامة مباراة نهائية فعلية. ولحسن الحظ بالنسبة للمنظمين (البرازيل) أن المباراة الختامية في هذه البطولة كانت حاسمة على لقب البطولة فاعتبرها مؤرخو اللعبة بمثابة مباراة نهائية للبطولة. وكان المنتخب البرازيلي بحاجة إلى نقطة التعادل في هذه المباراة للتتويج بلقب البطولة. ولكن أصحاب الأرض ، الذين خاضوا المباراة أمام عدد قياسي عالمي من المشجعين بلغ 199 ألف و854 مشجعا على استاد "ماراكانا" الذي أقيم قبل البطولة بفترة قصيرة ، مني بالهزيمة 1/2 أمام منتخب أوروجواي ليعود كأس البطولة الذي أطلق عليه اسم "جول ريميه" إلى أحضان أوروجواي.

وبزغ المنتخب المجري كإحدى القوى الكروية الكبيرة في بداية الخمسينيات ليصبح ضمن المرشحين قوة لإحراز لقب مونديال 1954 بسويسرا.

وضم الفريق آنذاك مجموعة من اللاعبين البارزين مثل فيرنك بوشكاش وساندور كوكسيتش وناندور هيديكوتي وحافظ الفريق على سجله خاليا من الهزائم على مدار 28 مباراة متتالية كان منها الفوز على المنتخب الإنجليزي 6/3 في عام 1953 ثم 7/1 في العام التالي.

وبلغ المنتخب المجري المباراة النهائية للبطولة في العاصمة السويسرية برن ولكنه تأثر بإصابة بوشكاش فخسر 2/3 أمام منتخب ألمانيا الغربية رغم تقدم المنتخب المجري بهدفين نظيفين في أول ثماني دقائق من المباراة ورغم فوزه الساحق على المنتخب الألماني 8/3 في دور سابق بنفس البطولة.

واشتهرت هذه المباراة بأنها "معجزة برن" حيث نجح المنتخب الألماني ، بقيادة مديره الفني فريتز والتر ونجميه هيلموت ران الذي سجل هدفين للفريق وتوني توريك حارس المرمى الذي تصدى للهجمات المجرية الواحدة تلو الأخرى ، في تحقيق الفوز الثمين على المنتخب المجري المرشح الأقوى للفوز باللقب.

وطغى الطابع البرازيلي على مونديال 1958 خاصة في ظل وجود الموهبة الشابة المتألقة إديسون أرانتس دو ناسيمينتو (بيليه).

كما كانت أول بطولة تبث مبارياتها تلفزيونيا (بطولة 1954 شهدت تغطية تلفزيونية محدودة).

وشهد مونديال 1958 المولد الفعلي لأسطورة كرة القدم البرازيلي حيث خاض أربع مباريات مع منتخب بلاده سجل فيها ستة أهداف وساهم في فوز الفريق بلقب البطولة.

كما ضم المنتخب البرازيلي خلال هذه البطولة عددا كبيرا من النجوم مثل جارينشيا وديدي وفافا ونيلسون سانتوس.

وسجل بيليه ثلاثة أهداف (هاتريك) في الدور قبل النهائي ليقود الفريق إلى الفوز 5/2 على نظيره الفرنسي ثم سجل بيليه هدفين آخرين في المباراة النهائية ليقود راقصي السامبا البرازيلية إلى الفوز 5/2 أيضا على المنتخب السويدي في العاصمة السويدية ستوكهولم.

كما اشتهرت هذه البطولة بتألق المهاجم الفرنسي جوست فونتين الذي سجل 13 هدفا في ست مباريات ليظل حتى الآن صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في بطولة واحدة من بطولات كأس العالم.

وبعد إقامة البطولة في أوروبا لمرتين متتاليتين ، عاد المونديال إلى قارة أمريكا الجنوبية في عام 1962 حيث أقيمت البطولة في شيلي.

وشهدت هذه البطولة نصرا آخر للمنتخب البرازيلي حيث تغلب على نظيره التشيكوسلوفاكي 3/1 في المباراة النهائية بالعاصمة سانتياجو ولكنه افتقد في هذه المرة لجهود نجمه بيليه الذي خرج مصابا في الفخذ خلال المباراة الأولى للفريق في البطولة والتي التقى فيها نظيره التشيكوسلوفاكي أيضا ضمن منافسات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

واتسمت البطولة بالطابع البدني بشكل عام كما شهدت "معركة سانتياجو" خلال المباراة بين منتخبي إيطاليا وشيلي والتي طرد خلالها لاعبان من المنتخب الإيطالي كما خرج اللاعبون في حراسة الشرطة بعد سلسلة من المشاجرات بين لاعبي الفريقين.

وسيظل مونديال 1966 بإنجلترا مشهورا بالهدف المثير للجدل الذي سجله جيوف هيرست للمنتخب الإنجليزي في المباراة النهائية التي تغلب فيها الفريق صاحب الأرض على منتخب ألمانيا الغربية باستاد "ويمبلي" .

وسجل هيرست الهدف بتسديدة قفزت بين العارضة والأرض ومنحت التقدم للمنتخب الإنجليزي 3/2 .

وسجل هيرست ثلاثة أهداف (هاتريك) في هذه المباراة ولكن الفريق الإنجليزي ضم أيضا واحدا من أبرز نجوم بطولات كأس العالم وهو بوبي تشارلتون.

وبرز أيضا ضمن النجوم المتألقين في هذه البطولة اللاعب البرتغالي إيزيبيو الذي توج هدافا للبطولة ولاعب كوريا الشمالية باك دوو إك الذي سطر تاريخا لنفسه خاصة بعدما سجل هدف الفوز المفاجئ 1/صفر لمنتخب بلاده على نظيره الإيطالي.

وكانت البطولة بمثابة خيبة أمل للمنتخب البرازيلي الذي فشل في الدفاع عن لقبه كما أكد بيليه أن لن يشارك في بطولات كأس العالم بعد ذلك بسبب الخشونة الزائدة التي وجدها من لاعبي الفرق المنافسة.

ولكن بيليه لم يحافظ على كلمته ، والأكثر من ذلك أنه قدم أفضل عروض له خلال مونديال 1970 والذي ظهر فيه الفريق بأفضل مستوى له كما اعتبرت البطولة بشكل عام كأفضل بطولة في تاريخ كؤوس العالم.

ونجح المنتخب البرازيلي بقيادة بيليه ومعه كوكبة من النجوم الآخرين مثل جيرزينيو وتوستاو وجيرسون وريفيلينو في تحويل المباراة النهائية إلى مهرجان بالفوز على المنتخب الإيطالي 4/1 ليحرز بيليه ورفاقه اللقب الثالث للبرازيل في بطولات كأس العالم ويحتفظ المنتخب البرازيلي بكأس البطولة "كأس جول ريميه".

وإذا كان مونديال 1970 قد شهد مولد كرة القدم الحديثة فإن مونديال 1974 بألمانيا الغربية كان استمرار وتطورا لسابقه.

وواصل الأوروبيون هيمنتهم مجددا على البطولة التي أقيم دورها الثاني بنظام المجموعات أيضا وليس بنظام خروج المهزوم.

ونجح منتخب ألمانيا الغربية في التغلب على هزيمته المفاجئة في الدور الأول أمام منتخب منافسه السياسي ، ألمانيا الشرقية ، ليصل إلى نهائي البطولة الذي التقى فيه المنتخب الهولندي بقيادة نجمه المتألق يوهان كرويف.

وحقق المنتخب الهولندي طفرة هائلة في عالم اللعبة خلال هذه البطولة من خلال أسلوب "كرة القدم الشاملة" والذي حصل فيه اللاعبون على حرية أكبر في تغيير مواقعهم ومراكزهم داخل الملعب خلال المباراة.

ولكن الفوز في المباراة النهائية كان من نصيب أصحاب الأرض بعدما فرض منتخب ألمانيا الغربية هيمنته على مجريات اللعب في الشوط الأول من المباراة النهائية وحقق الفوز 2/1 على نظيره الهولندي الذي كان الأفضل في الشوط الثاني.

وامتزجت السياسة بالرياضة مجددا قبل بطولة كأس العالم الحادية عشر والتي استضافتها الأرجنتين عام 1978 .

وظهرت بعض التهديدات بالمقاطعة بسبب النظام الحكم الشمولي للجنرال فيديلا في الأرجنتين وانتهاكاته لحقوق الإنسان.

ورفض كرويف للوهلة الأولى السفر إلى الأرجنتين بسبب هذا الوضع السياسي وبعد تلقيه تهديدات بالقتل في حالة السفر للأرجنتين.

ونجح أصحاب الأرض مجددا في إحراز اللقب حيث حظي المنتخب الأرجنتيني بمساندة هائلة من المشجعين كما نال دفعة قوية بسبب أهداف ماريو كيمبس.

ووصل المنتخب الهولندي للمباراة النهائية مجددا ولكنه خسر أيضا أمام نظيره الأرجنتيني 1/3 بعد التمديد لوقت إضافي.

وتوج المنتخب الإيطالي بلقب البطولة للمرة الثالثة في تاريخه عندما استضافت أسبانيا النهائيات عام 1982 حيث شهدت هذه البطولة زيادة عدد الفرق المشاركة في النهائيات إلى 24 منتخبا.

وعبر المنتخب الإيطالي الدور الأول (دور المجموعات) بصعوبة بالغة وبفارق الأهداف ولكنه نجح في التغلب على منتخبات الأرجنتين والبرازيل وبولندا في طريقه إلى لنهائي الذي تغلب فيه على منتخب ألمانيا الغربية 3/1 .

وفي عام 1986 ، نالت المكسيك حق استضافة المونديال مجددا. وشهدت هذه البطولة تألقا غير عادي لأسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا الذي قاد منتخب بلاده للفوز باللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد التغلب على ألمانيا الغربية 3/2 في المباراة النهائية.

وكانت مباراة الأرجنتين مع المنتخب الإنجليزي في دور الثمانية كفيلة للتعريف الكامل بالأسطورة والظاهرة مارادونا حيث سجل هدفه الشهير الذي عرف فيما بعد من خلاله بلقب "يد الرب" حيث سجل هدفا مثيرا للجدل بقبضة يده قبل دقائق من تسجيل هدف آخر ما زال حتى الآن من أفضل الأهداف في تاريخ كأس العالم وكرة القدم بشكل عام.

ورغم ذلك ، كان مارادونا والمنتخب الأرجنتيني هو الطرف الخاسر في المباراة النهائية للبطولة التالية التي استضافتها إيطاليا عام 1990 حيث سقط الفريق في المباراة النهائية بالعاصمة روما أمام منتخب ألمانيا الغربية بهدف نظيف سجله أندرياس بريمه من ضربة جزاء ليتوج الألمان باللقب الثالث في تاريخهم.

وكانت هذه المباراة نهاية لبطولة افتقدت لكرة القدم الجميلة خاصة في مباراتي الدور قبل النهائي واللتين حسمتهما ركلات الترجيح.

وعرفت كرة القدم العالمية طريقها إلى الولايات المتحدة عندما استضافت الولايات المتحدة فعاليات مونديال 1994 والذي شهد تطورا في المستوى عما كان في مونديال 1990 وذلك باستثناء المباراة النهائية التي التقى فيها المنتخبان البرازيلي والإيطالي وحسمها نجوم السامبا البرازيلية بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي الذي استمر على مدار 120 دقيقة هي زمن الوقتين الأصلي والإضافي.

وبالنسبة لمارادونا ، كان مونديال 1994 بالولايات المتحدة نهاية له مع كرة القدم حيث كشفت الاختبارات عن تعاطيه المنشطات ليستبعد من فعاليات البطولة.

كما أسفرت هذه البطولة عن مأساة أخرى حيث قتل اللاعب الكولومبي أندريس إسكوبار بعد أيام من عودته إلى بلاده بسبب الهدف الذي سجله عن طريق الخطأ في مرمى فريقه خلال المباراة أمام المنتخب الأمريكي.

وتوج المنتخب الفرنسي بلقب بطولة كأس العالم السادسة عشر التي استضافتها بلاده عام 1998 والتي شهدت زيادة عدد الفرق المشاركة في النهائيات إلى 32 منتخبا.

وسجل أسطورة كرة القدم الفرنسي زين الدين زيدان صانع ألعاب الفريق هدفين برأسه في المباراة النهائية بالعاصمة باريس والتي فاز فيها الفريق 3/صفر على نظيره البرازيلي.

ولكن أحدا لم يستطع إيقاف المنتخب البرازيلي في البطولة التالية التي أقيمت بالتنظيم المشترك بين كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 .

وكان المهاجم البرازيلي الشهير رونالدو ، الذي مني بخيبة أمل كبيرة في نهائي مونديال 1998 ،هو النجم الأول لمونديال 2002 حيث سجل لفريقه ثمانية أهداف في هذه البطولة كان من بينها هدفا المباراة النهائية التي تغلب فيها البرازيليين 2/صفر على المنتخب الألماني في استاد مدينة "يوكوهاما".

واتسمت هذه البطولة بالخروج المخيب للآمال للعديد من المنتخبات التي كانت مرشحة بقوة لإحراز اللقب ومنها المنتخب الفرنسي الذي خاض البطولة للدفاع عن لقبه ولكنه خرج صفر اليدين من الدور الأول (دور المجموعات) .

وعادت البطولة إلى أحضان ألمانيا من خلال مونديال 2006 ولكن المنتخب الألماني لم ينجح في إحراز لقب البطولة على ملعبه مثلما حدث في مونديال 1974 وسقط في الدور قبل النهائي لمونديال 2006 ليكتفي بالمركز الثالث.

وأطاح المنتخب الإيطالي بنظيره الألماني بعد وقت إضافي في مباراتهما بالدور قبل النهائي ثم انتزع المنتخب الإيطالي لقب البطولة اثر فوزه على نظيره الفرنسي بضربات الترجيح في المباراة النهائية بعد تعادلهما 1/1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وبالنسبة لزيدان الذي قاد بهدفيه الفريق الفرنسي للفوز بنهائي مونديال 1998 ، كانت المباراة النهائية لمونديال 2006 بالعاصمة الألمانية برلين نهاية مخزية لمسيرته الكروية الرائعة حيث طرد اللاعب قبل نهاية الوقت الإضافي للمباراة بعدما نطح برأسه اللاعب الإيطالي ماركو ماتيراتسي في صدره.

وكان هذا اللقب هو الأول لإيطاليا منذ 24 عاما والرابع في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس العالم ليكون أنجح المنتخبات في تاريخ البطولة بعد المنتخب البرازيلي المتوج باللقب خمس مرات.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه السادسه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن المدن المستضيفه للبطوله

الجزءالاول من الحلقه

بريتوريا أو تشواني.. مدينة السياسة


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/pretoria.jpg

منظر عام لمدينة بريتوريا الجنوب أفريقية من بناية "يونيون بيلدنجز"
مقر نظام الحكم السابق وكذلك الحكومة الديمقراطية الحالية



بريتوريا أو تشواني. فاسم المدينة التي تحتضن مقر حكومة جنوب أفريقيا لا يزال محل نقاش ، مثل أشياء كثيرة في بلد لا يبلغ عمر ديمقراطيته أكثر من 15 عاما ، بعد أن خلف وراءه نظاما عنصريا من "الأبارثايد".

وبريتوريا هو الإسم الذي منحه مؤسس المدينة ، مارثينوس بريتوريوس ، إياها عام 1855 . فعل ذلك تكريما لوالده ، أندريس بريتوريوس ، أحد أبطال البوير ، وهم المستعمرون الهولنديون الذين أقاموا مزارعهم في جنوب القارة الأفريقية بعد كفاح دموي مع القبائل الأصلية وأعلنوا استقلالهم عن الإنجليز.

ولكونه أحد رموز السيطرة البيضاء ، أصبح اسم بريتوريا بين قائمة تبحثها لجنة موكلة بتعديل الأسماء. والمقترح البديل هو تيشواني ، الذي يطلق بالفعل على البلدية التي توجد بها المدينة. ولم يتم اتخاذ القرار النهائي بعد.

بعيدا عن ذلك ، لا تزال المدينة هي العاصمة الإدارية للبلاد ، بتعداد سكاني يبلغ قرابة 2.2 مليون نسمة. وهي تحفل بالعديد من المتاحف والمباني العتيقة والآثار ، بما في ذلك "يونيون بيلدينجس" ، مقر النظام الغابر والحكومة الديمقراطية الحالية.

وتضم بريتوريا البيروقراطية ، الواقعة على نحو 50 كلم شمال جوهانسبرج ، ملعب "لوفتوس فيرسفيلد" ، الذي يشارك في استضافة مباريات الدورين الأول والستة عشر.

ومن "يونيون بيلدينجس" ، حيث تم تنصيب نيلسون مانديلا أول رئيس في جنوب أفريقيا الديمقراطية ، يمكن مشاهدة مناظر رائعة لمدينة أشجار الجاكاراندا ، التي يطلق عليها هذا الاسم نظرا للأشجار التي تغطي بأزهارها البنفسجية الشوارع الفسيحة مع نهاية كل ربيع.

بيد أن كأس العالم يقام في قلب الشتاء ، وهو ما يعني أن زوار بريتوريا ، التي تقع على نحو ألف متر من مستوى سطح البحر عليهم الاستعداد لدرجات حرارة تتراوح بين الصفر و20 درجة مئوية.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:27 AM
الجزء الثانى من الحلقه

بورت إليزابيث.. درة تاج شواطئ نيلسون مانديلا باي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/port_elizabeth.jpg

الصيد على شاطئ "سوارتكوبسريفر" بمدينة بورت إليزابيث



في منتصف الطريق بين كيب تاون وديربان ، تعد مدينة بورت إليزابيث هي درة تاج نيلسون مانديلا باي ، مجموعة الشواطئ الذهبية التي تحمل اسم المعشوق السياسي الأول في جنوب أفريقيا.

وجددت بورت إليزابيث من نفسها استعدادا لكأس العالم 2010 . فالممشى البحري الجديد يسعى لمنافسة مدينة كيب تاون. كما ارتدى الميناء والمطار والمركز الحضري للمدينة أفضل الحلل. أما استاد نيلسون مانديلا فيهدف إلى إثبات أحقيته باسمه.

ومع ذلك ، لا يزال الملعب الذي يسع 50 ألف متفرج لا يدري الطريقة التي ستتم بها الاستفادة منه عقب البطولة ، حيث تفتقد المدينة لأندية رجبي أو كرة قدم بارزة. لكن لكونها مسقط المدير التنفيذي للجنة المنظمة داني جوردان ، كان من الصعب أن تبقى بورت إليزابيث بدون كأس عالم.

وهي خامس مدن البلاد من حيث التعداد السكاني (مليون نسمة) وهي تقع في مقاطعة إيستيرن كيب ، مسقط رأس العديد من رموز الكفاح ضد نظام الفصل العنصري "أبارثايد" ، وفي مقدمتهم نيلسون مانديلا والناشط الراحل ستيف بيكو.

وبأربعين كيلومترا ممتدة من الشواطئ الذهبية ، تعتبر بورت إليزابيث التي تتراوح درجة الحرارة فيها بين عشرة و20 درجة مئوية ، عاصمة الرياضات المائية في جنوب أفريقيا.

كما أنها تمثل نقطة بداية مناسبة لزيارة أنحاء المقاطعة ، التي تضم كعامل جذب آخر قبائل إكسهوسا ، في منطقة أوماتا التي نشأ فيها مانديلا.

ويعتزل مانديلا أو "ماديبا" /91 عاما/ الحياة العامة الآن ويعيش في منزله في جوهانسبرج.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:29 AM
الجزء الثالث من الحلقه

بولوكوين.. الطريق نحو عمق أفريقيا

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/polokin.jpg

مطعم الوجبات السريعة في بولوكوين
عاصمة المقاطعة الأشد فقرا في جنوب أفريقيا


على طريق الشمال الرئيسي ، تربض مدينة بولوكوين ربما كآخر محطة قبل التوغل في عمق أفريقيا.

وفي منتصف المسافة بين جوهانسبرج "النيويوركية" وحدود زيمبابوي ، تقف بطرسبرج القديمة ، المدينة الرئيسية في مقاطعة ليمبوبو ، الأفقر في جنوب أفريقيا.

ويصطبغ كل شئ بالقدم في بولوكوين ، التي تعني "المكان الآمن". وتسكن أشجار الباوباب ، الأضخم في أفريقيا ، الطرق الخضراء في ليمبوبو ، التي تتمتع بحدود مع بوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق.

وكبوابة إلى أعماق القارة ، تتمتع المنطقة بإرث ثقافي ثري.

وبعد إعلانها تراثا إنسانيا ، تتولى حديقة "مابونجوبوي" الوطنية حماية المكان الذي تم فيه إرساء مملكة السكان الأصليين المتطورة التي حملت ذات الاسم ، قبل ألف عام و تاجرت في الذهب والعاج مع دول نائية للغاية مثل الصين.

واجتذب المعدن النفيس المستعمرين في منتصف القرن التاسع عشر ووسط حمى ذهب كاملة ، أطلق على المدينة اسم بطرسبرج ، تكريما لواحد من زعماء "الفورتريكرز" (المستعمرون الهولنديون) هو بتريوس جاكوبس جوبيرت.

ويصعب على المدينة التي أطلق عليها اسم بولوكوين ، البالغ عدد سكانها نصف مليون نسمة ، أن تقدم الحياة المدنية الصاخبة في جوهانسبرج أو كيب تاون ، إلا أن قربها من أكثر مناطق الغابات في البلاد يمنح إمكانية تنظيم رحلات "سفاري" سريعة إلى المحميات الطبيعية.

وخلال كأس العالم سيستضيف استاد بيتر موكابا ، الذي يحمل اسم الزعيم الراحل لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ، أربع مباريات في مرحلة المجموعات. وهو ملعب جديد تماما إلا أنه مستلهم من الأرض العتيقة التي نبت فيها: فمدرجاته التي تسع 45 ألف متفرج محاطة بأربعة أبراج ، على شكل أشجار الباوباب التالدة.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:31 AM
الجزء الرابع من الحلقه

نيلسبرويت.. "دعوة سفاري"

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/nelspruit.jpg

شلالات "بلايد ريفر" التي تأتي في المركز الثالث من حيث المساحة
وتقع بالقرب من مدينة نيلسبرويت


سيكون "الخمسة الكبار" في متناول المشجعين الذين يزورون نيلسبرويت في أقصى شرقي جنوب أفريقيا. لكن المقصودين ليسوا مارادونا وبيليه ودي ستيفانو وكرويف وزيدان ، بل أكثر خمسة حيوانات متوحشة يسعى وراءها الصيادون في أفريقيا غير المروضة.

الأسود والأفيال والفهود والجاموس الوحشي ووحيد القرن تعيش في حديقة "كروجر" الوطنية التي تبلغ مساحتها 19 ألف كيلومترا مربعا ، والواقعة على مسافة ساعة بالكاد من المدينة المشاركة في تنظيم كأس العالم. وتمثل نيلسبرويت ، عاصمة مقاطعة مبومالانجا ، نقطة البداية للزيارة الضرورية إلى المقصد السياحي الرئيسي في البلاد.

ويمكن مشاهدة حتى 150 نوعا مختلفا من الثدييات داخل المحمية. حمر وحشية وغزلان وخنازير برية وفرس النهر وزرافات تتعايش جميعا وتغذي أحيانا أقرانها المفترسة. المهم عدم إخراج الأيدي من السيارة.

كما تقع نيلسبرويت بالقرب من منطقة بلايد ريفر كانيون الخلابة ، ثالث أكبر منطقة في العالم من حيث جداول المياه الموجودة بها ، وكذلك بالقرب من دولة موزمبيق ، التي تشتهر بمدنها ذات الطابع الاستعماري وكذلك بآلاف الكيلومترات من الشواطئ الساحرة.

كما تعد نيلسبرويت ، التي يمر عبر أراضيها أيضا نهر "التماسيح" الذي يوحي اسمه بما فيه ، أكثر مدن كأس العالم التسع تعبيرا عن الألوان الأفريقية التقليدية.

وفي أحد منتجعاتها ، الواقع في ضواحي المدينة الصغيرة ، سيختفي الأرجنتيني الغامض مارسيلو بييلسا ومنتخبه الشيلي. فقد كان فريقه هو الوحيد الذي اختار المدينة النائية التي يبلغ تعدادها السكاني أكثر بقليل من 200 ألف نسمة ، لإقامتهم خلال البطولة.

ويقدم مناخها المداري تربة رائعة لزراعة الفواكة. ويعد شهرا حزيران/يونيو وتموز/يوليو ، اللذان يقام خلالهما كأس العالم ، الأقل من حيث هطول الأمطار.

وسيستضيف ملعبها الجميل "مبومبيلا"، الواقع في ضواحي المدينة ، أربع مباريات خلال البطولة. وبلغت تكلفة إنشائه 140 مليون دولار وسعته 43500 متفرج.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه السابعه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن المدن المستضيفه للبطوله

الجزءالاول من الحلقه

راستنبرج.. البلاتين واللعب في قلب المراعي

http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/rustenburg.jpg

تعد راستنبرج واحدة من المدن الأفريقية الأسرع
نموا نظرا لتمتعها باحتياطي ضخم من البلاتين


تعد راستنبرج ، عاصمة المقاطعة الشمالية الغربية التي تحيطها المراعي ، إحدى المدن الأفريقية الأسرع نموا ، نظرا لتمتعها باحتياطي كبير من البلاتين.

وتأسست المدينة التي يعني اسمها "مدينة الراحة" في لغة البيض (الأفريكانز) ، عام 1851 . وهي تتمتع فعلا بنصيب من اسمها ، فهناك منتجع "صن سيتي" الذي يبعد ساعة واحدة عن قلب المدينة المصمم خصيصا لهذا الغرض، أو ربما لنسيان كل ما يحدث بالخارج.

وعمليا على حافة حديقة "بيلانيسبرج" الوطنية ، بالقرب من جبال "ماجليسبيج" ، يضم مجمع فنادق "صن سيتي" عددا من القصور التي تستحق الظهور في "عالم هوليوود" فضلا عن ملاهي ليلية تحاكي مثيلاتها في لاس فيجاس.

وتعد المنطقة مركزا لقبيلة بافوكينج ، التي تحقق أموالا طائلة من وراء استخراج معدن البلاتين وعرفت كيف تستغل تلك الثروات بحكمة. ومن بين صور استغلال تلك الأموال جاء استاد "رويال بافوكينج ستاديوم" الذي سيحتضن بعض مباريات كأس العالم ، وهو ملعب صغير يتسع لأربعين ألف متفرج افتتح بالفعل خلال بطولة كأس القارات العام الماضي.

اختارت إنجلترا وكوريا الجنوبية المدينة التي يبلغ تعدادها السكاني نصف مليون نسمة ، و تبعد نحو 160 كيلومترا شمال غرب جوهانسبرج ، لإقامة معسكريهما. ولن يتمتع لاعبو المنتخبين هناك بالكثير من أشكال التسلية الليلية ، فراستنبرج مدينة هادئة ولا تتميز بعوامل جذب كثيرة ، لكن الطبيعة التي تحيط بها خلابة.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:37 AM
الجزء الثانى من الحلقه

بلومفونتين.. معقل البيض

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/bloem.jpg

بلومفونتين هي العاصمة القضائية وأهدأ بانوراما
في جنوب أفريقيا حيث تجذب أيضا العديد من الطلاب



كمسئولة عن تسوية البيتزا ، تعد إيميلي الشخص الوحيد الأسود في "ميستيك بوير"، الذي يقدم كل ليلة مثالا عفويا على طريق التكامل العرقي الصعب في بلومفونتين ، معقل ثقافة البيض.

وتقول كارين دينر وهي شقراء تعمل في قسم الاستقبال ويزيد عمرها عن العشرين عاما بقليل "إذا ما تزوجت فإنني أريد أن أفعل ذلك مع أبيض. إنهم أهلي".

وتضيف "إننا متساوون ، لكننا لسنا متساوين ، رغم أننا يجب أن نكون كذلك"، وذلك في محاولة لتوضيح التباعد الذي لا يزال يفصل بين السود والبيض في بلومفونتين ، حيث تأسس في عام 1914 الحزب الوطني ، محرك سياسة "أبارثايد" العنصرية التي منحت الشرعية القانونية لهيمنة البيض منذ عام 1948 وحتى عام 1991.

وتحيط مزارع البيض (الأفريكانر) التقليدية بالمدينة ، حيث لا يزال البيض والسود يعيشون في عالمين مختلفين. وكما هو الوضع في أغلب أنحاء جنوب أفريقيا ، تشغل الأقلية البيضاء الأحياء الأرقى بين أسيجة أمنية. بينما لا يزال السود يعيشون في مناطق فقيرة في الضواحي.

ويعرف الفتيان البيض القليل عن كرة القدم. وينصب اهتمامهم على كرة الرجبي البيضاوية ، رغم أن حماس الكثيرين منهم يزيد تجاه الأخرى المستديرة. ومع تربيتهم في خضم أجواء المستوطنات القديمة ، تدور حواراتهم أكثر عن العلاقات النسائية للاعب الرجبي جوست فان دير فيستهوزن أكثر مما يتحدثون عن المنافسة بين كريستيانو رونالدو وميسي.

وشهدت جامعة المدينة مؤخرا فضيحة عنصرية بعد نشر فيديو يقوم خلاله طلاب بيض بالسخرية من سياسة الاندماج ، حيث يخضعون أربعة من عمال النظافة السود لسلسلة من التجارب الشاقة ، من بينها دفعهم إلى أكل طعام ممزوج ببولهم.

رغم ذلك ، تتغير الأمور شيئا فشيئا في بلومفونتين ، التي تشتهر مقابل ذلك بكرم ضيافة سكانها البالغ عددهم نحو 850 ألف نسمة مع الأجانب.

وتعد المدينة هي العاصمة القضائية للبلاد ومقر محكمة الاستئناف ، كما أنها تعد مركزا حيويا للحركة الاقتصادية بين مقاطعة جاوتينج الواقعة وسط البلاد والمقاطعة الجنوبية الغربية.

وتبرز "مدينة الورود"، كما يطلق عليها نظرا لوفرة تلك الأزهار فيها ، كنقيض كامل لجوهانسبرج الصاخبة. ويؤكد سكانها أنه "يمكنك الوصول إلى كل الأمكنة في 15 دقيقة ، ولا توجد اختناقات مرورية".

وستقام مباريات بلومفونتين على استاد "فري ستيت"، الذي تم تحديثه وبات يسع 40 ألف متفرج.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:40 AM
الجزء الثالث من الحلقه


كيب تاون.. لو ذهبت إليها لن ترحل عنها

http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/capetown.jpg

العاصمة كيب تاون من أعلى الجبل


من يعيشون هناك يقولون إن زائرهم يجب عليه ألا يقضي أكثر من ثلاثة أيام في شوارعها ، إذا ما كان يريد أن يرحل يوما ما. كيب تاون هي أعرق وأجمل مدن جنوب أفريقيا ، بجبال "تيبول ماونتين" في الخلف ورمال الشاطئ البيضاء تحت الأقدام.

ويمثل النبيذ الراقي الذي تنتجه ضواحيها والنشاط الفني الدؤوب في أنحائها عوامل جذب أخرى رئيسية للمدينة البالغ تعدادها السكاني 1.3 مليون نسمة ، و تقع في أقصى جنوب غربي البلاد ، على سواحل المحيط الأطلنطي.

وتمثل الطاقة التي يتمتع بها "لونج ستريت" البوهيمي ، أهم شوارع كيب تاون وأطولها ، مغناطيسية دائمة سواء نهارا أو ليلا ، عندما تعج شرفات مبانيها الشاهقة المبنية على الطراز الفيكتوري بشباب دائمي الاحتفال.

ولكل شئ مذاقه العذب في "المدينة الأم" ، التي تعد أكبر المقاصد السياحية في البلاد. لكن ذلك لا يعني نسيان المظلات في أشهر الشتاء. لكن شواطئها تبدو كما لو كانت تدعو إلى التزلج صيفا ، طالما كان هناك حذر من أسماك القرش.

وعلى بعد كيلومترات قليلة إلى الجنوب هناك خليج "الأمل الطيب" الشهير ، الذي تلقى اسمه بعد أن صادفه المكتشفون البرتغاليون في نهاية الطريق الذي كان يسمح لهم بمواصلة المضي صوب الشرق ، باتجاه الهند الشرقية.

وفي الشمال ، يمكن لقارب أن يحمل الزائر في غضون دقائق معدودة إلى جزيرة روبن آيلاند الحزينة. فهناك سجن ظل فيه على مدار عقود رمز البلاد الأول نيلسون مانديلا ، زعيم حركة تحرير السود وأول رئيس ديمقراطي لجنوب أفريقيا.

ومع ذلك ، سينصب الاهتمام خلال كأس العالم على "جرين بوينت"، على الملعب الرائع الذي يسع 68 ألف متفرج والمصمم على الشواطئ ، وعنده يبرز الشكل الفسيح الفريد الذي تتميز به "تيبول ماونتين". هناك ستقام العديد من مباريات كأس العالم ، من بينها إحدى مباراتي الدور قبل النهائي.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:42 AM
الجزء الرابع من الحلقه

ديربان.. من محاربي الزولو إلى مقاومة غاندي السلمية

http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/durban.jpg

الفنادق الفخمة والمساكن المتكتلة تنتشر في كل أنحاء ديربان


من محاربي الزولو إلى سياسة لاعنف غاندي. من السحر المعماري لملعب "موسيس مابهيدا" إلى خطر أسماك القرش المرعبة. ديربان قادرة على كل شئ.

وتقع المدينة ، التي يعد ميناؤها الأهم في البلاد ، في مقاطعة كوازولو-ناتال ، أرض قبائل الزولو الشهيرة ، أكبر جماعة عرقية في جنوب أفريقيا وأكثرها قتالا.

ينتمي الرئيس الجنوب أفريقي نفسه ، جاكوب زوما ، إلى هذه العرقية التي يبلغ عدد المنتمين إليها أكثر من عشرة ملايين نسمة ، وهى الأكثر خوضا للمعارك خلال عصور الاستعمار البريطاني والهولندي.

ورد الرئيس بفخر على الانتقادات التي طالت تعدد مرات زواجه بعد الحفل الفخم الذي أقامه على طريقة "الزولو" بعد أن عقد قرانه على زوجته الخامسة "إنها ثقافتي".

ويبلغ تعداد ديربان التي تطل على المحيط الهندي أكثر من ثلاثة ملايين نسمة ، وهي تمثل مزيجا ثريا من الثقافات. فهي على سبيل المثال المكان الذي يضم أكبر جالية من الهنود في العالم.

فقد عاش غاندي في هذه المدينة عقدين ، وبعد أن عومل بعنصرية بسبب لون جلده ، قام هناك بتطوير سياسته القائمة على اللاعنف والتي تمكن بها من تحقيق استقلال الهند التي كانت مستعمرة بريطانية.

وقد يمنح شريط الفنادق والمساكن المرتفعة بطول "جولدن مايل" إحساسا بأنه مكان كأماكن كثيرة غيره. ومع ذلك فإن شواطئه المليئة بأشجار النخيل ، إلى جانب المطبخ المتنوع الذي تتميز به المنطقة وضواحيها ، عوامل تجعل من ديربان أحد المقاصد المفضلة لدى الجنوب أفريقيين.

وجعلت السواحل ، التي تعج بأسماك القرش ، من المدينة مكانا للبحث العلمي ، وفي المقابل هدفا للعشاق ذوي المشاعر المحمومة. فالسياح يمارسون السباحة في الشواطئ المحمية من الأسماك المفترسة عبر شبكات موضوعة في البحر.

وتتمتع ديربان بأفضل مناخ في البلاد خلال أشهر الشتاء ، التي سيلعب خلالها كأس العالم. ودرجات حرارتها المنخفضة في حزيران/يونيو لا تكاد تقل عن الدرجات العشر ، لذا يمكن لزوار ملعب "موسيس مابهيدا" أن يشعروا بالاطمئنان.

ويبرز الملعب الذي يستضيف إحدى مباراتي الدور قبل النهائي ويسع 86 ألف متفرج ، بسبب القوس المهيب الذي يرتفع فوق مدرجاته. كما أن التلفريك الذي يقطعه يقدم فرصة الاستمتاع بمناظر رائعة من ارتفاع 100 متر.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الثامنه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن المدن المستضيفه للبطوله

جوهانسبرج.. نيويورك جنوب أفريقيا

http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/cities/joburg.jpg

جوهانسبرج ، عاصمة جنوب أفريقيا الحافلة بالنشاط والتي تنبض
بإيقاع مختلف تماما عن باقي مدن جنوب أفريقيا


تعجل واختناقات مرورية وصخب وتلوث. مسارح ومطاعم وناطحات سحاب وأموال. جوهانسبرج هي نيويورك جنوب أفريقيا ، مدينة ينبض قلبها بإيقاع يختلف عن باقي أنحاء البلاد.

أنشئت المدينة في نهاية القرن التاسع عشر فوق هضبة ترتفع 1753 مترا فوق مستوى سطح البحر ، حيث كانت مقصدا دائما لمن يبحثون عن سراب الذهب. واليوم لا تزال هي مكان كل أولئك الذين يبحثون عن صنع الثروة أو السيرة الذاتية أو الشهرة في جنوب أفريقيا.

كما لا يزال جزء كبير من المعدن النفيس المستخرج على مستوى العالم يأتي من المناجم التي تحيط بالمدينة ، لكن نسبة اللون الأخضر في جوهانسبرج أيضا مثيرة للدهشة ، بفضل قرابة عشرة ملايين شجرة مزروعة في المناطق العامة وفي الحدائق الخاصة.

هناك أكثر من أربعة ملايين نسمة يعيشون في شوارعها ، حيث لا يزال البيض ، الذين تقل نسبتهم عن 20 بالمائة ، يعيشون في أحياء تتمتع بحماية فائقة نظرا لإصابتهم بهوس الخوف من الجريمة ، في ستار يزدهر فيه عمل العشرات من شركات الأمن الخاصة.

وفي وسط المدينة ، بين المباني الحكومية والمكاتب ، تمثل العشوائية ضمانا لظهور الجريمة في شوارع تعاني من المخدرات والتهميش. بمثابة "جيتو" يلجأ إليه المهاجرون من دول أفريقية أخرى بحثا عن حياة أفضل.

وفي الضواحي تنتشر المناطق التي يسودها السود ويطلق عليها "تاونشيبس". وأكبرها هي سويتو ، المعروفة على مستوى العالم كله بأنها مهد الكفاح ضد نظام الفصل العنصري. وأصبح الحي الواقع جنوب غربي المدينة مختلفا الآن تماما عن سنوات "الأبارثايد".

ويعيش أكثر من مليوني شخص في سويتو ، حيث تتعايش المساكن المتدنية مع منازل الطبقة المتوسطة وقصور الأغنياء الجدد ، وحيث تترك ذكرى القمع حيزا لمراكز تجارية وجامعة وملعب "سوكر سيتي"، الأشهر بين الملاعب العشرة التي تستضيف كأس العالم.

وستقام مباراتا الافتتاح والنهائي على ذلك الملعب الذي يسع 94 ألف متفرج و تكلفت أعمال إعداده 512 مليون دولار.

وبينما يعد "سوكر سيتي" رمزا لحب السكان السود لكرة القدم ، يبدو "إيليس بارك" الملعب الآخر للمدينة الذي يشارك أيضا في استضافة البطولة ، بمثابة قلعة للرجبي رياضة البيض.

وهناك في وسط المدينة ، أحرز "سبرينجبوكس" كما يطلق على منتخب الرجبي الوطني لقب كأس العالم عام 1995 ، في أمسية تاريخية امتلأ الملعب فيها بالبيض الذين انتهى بهم الأمر بغناء اسم الزعيم الأسود نيلسون مانديلا ، الذي كان قد اختير رئيسا قبل أقل من عام في أول انتخابات حرة تجرى في جنوب أفريقيا.

gomaa_01028
06-10-2010, 07:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه التاسعه عشرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن الملاعب المستضيفه للبطوله

الجزء الاول من الحلقه

استاد مبومبيلا


إسم الملعب Mbombela Stadium
المدينة نيلسبروت - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "40'27°25 جنوبا "44'55°30 شرقا
سنة الإفتتاح 2009
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 43589


http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-09/2009-12-09-00000101959842.jpg

استاد مبومبيلا: جرائم قتل وإضرابات وإزالة مدارس في نيلسبروت

أحاط الجدل باستاد مبومبيلا في مدينة نيلسبروت أكثر مما حدث مع أي استاد آخر من الاستادات العشرة المضيفة لمباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب أفريقيا.

فقد صاحب بناء الاستاد الذي تكلف 137 مليون دولار قصص عن القتل وسلب الأراضي والإضرابات وإزالة المدارس.

وتسببت فكرة بناء استاد يسع 43 ألف متفرج في منطقة لا يمثلها فريق بالدوري الجنوب أفريقي الممتاز في حد ذاتها في إثارة علامات استفهام عديدة فيما أثارت الطريقة التي تم من خلالها الحصول على الأرض من قبيلة ماتسافيني مقابل 13 سنتا جدلا واسعا.

ورغم لجوء القبيلة إلى المحكمة بسبب المخالفات التي حدثت ورفع ثمن الأرض إلى مليون دولار عن طريق دعوى قضائية وصف قاضيها بلدية نيلسبروت بالتصرف كما لو كانت مستعمر يحاول شراء أرض مقابل مرايا وأزرار براقة ، فقد استمرت الشكوك والجدل في الإحاطة بعملية بناء الاستاد.

واستمر الحديث عن المخالفات والتجاوزات خلال المناقصات المتعلقة بالعديد من تجهيزات الاستاد ، فيما تعرض اثنان من المسئولين حاولا الكشف عن هذه المخالفات للقتل.

وهدمت مدرستان لإفساح المجال أمام بناء الاستاد ورغم تقديم الوعود للأهالي ببناء مدرستين أخريين جديدتين على نفس المستوى فقد وضع التلاميذ في مدارس مؤقتة مما تسبب في خروج مظاهرات احتجاجية غاضبة شهدت احتراق العديد من المكاتب خلالها.

وقام عمال البناء في الموقع بعدة إضرابات مما دفع اللجنة المنظمة لكأس العالم للتدخل ، فيما وعد جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمنح جميع كل من العاملين في استادات البطولة تذكرتين مجانيتين لحضور مباربات المونديال.

وبصرف النظر عن كل هذه المشاكل فقد جاء الاستاد الذي يقع على مسافة سبعة كيلومترات خارج نيلسبروت تحفة فنية.

وكما هو الحال مع العديد من استادات كأس العالم المبنية حديثا في جنوب أفريقيا فقد استلهم تصميم استاد مبومبيلا من وحي الأفكار الأفريقية وبما أنه قريب من متنزه "كروجر بارك" فقد كانت الأفكار المتعلقة بالحيوانات هي السائدة في تصميمه.

فالقوائم التي تحمل سقف الاستاد تعطي انطباعا بأنها زرافات فيما لونت مدرجات الجماهير باللونين الأسود والأبيض بطريقة تشبه شكل الحمار الوحشي.

ويأمل المنظمون في استغلال الاستاد لأغراض رياضية وترفيهية وفنية عقب انتهاء المونديال ، ولكنهم في البداية سيسعون لوضع جميع المشاكل التي أحاطت ببناء الاستاد جانبا والاهتمام بالمباريات الأربع التي سيستضيفها خلال كأس العالم.

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/mbombela.gif.

http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-09/2009-12-09-00000101959926.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-29/2009-09-29-00000101881221.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:03 AM
الجزء الثانى من الحلقه

ملعب موزيس مابيدا


إسم الملعب Moses Mabhida Stadium
المدينة دربان - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "45'49°29 جنوبا "49'01°31 شرقا
سنة الإفتتاح 2009
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 69957


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-08/2009-12-08-00000101959070.jpg

استاد موزيس مابيدا: تحفة مدينة ديربان المعمارية



من بين الاستادات الخمسة التي بنيت خصيصا لاستضافة مباريات كأس العالم لكرة القدم بجنوب أفريقيا ، أثبت استاد موزيس مابيدا بمدينة ديربان الجنوب أفريقية أنه الأكثر قدرة على التحويل بين هذه الاستادات من حيث تأثيره على المدينة.

وحتى عهد قريب لم يكن لديربان ، ثالث أكبر المدن الجنوب أفريقية ، أي أثر بارز أو طبيعة مذهلة لجذب انتباه السائحين واهتمامهم إليها.

ولكن بظهور استاد موزيس مابيدا ، الذي يحمل اسم ناشط راحل مناهض لسياسة الفصل العنصري وسيستضيف عدة مباريات خلال مونديال 2010 ، تغير هذا الوضع تماما.

فما فعله هذا الاستاد الرائع في المشهد العام لمدينة ديربان المطلة على المحيط الهندي لا يختلف عما فعلته دار أوبرا سيدني من حيث بروزه كعلامة مميزة في أفق المدينة.

ويسع الاستاد العملاق ، المبني في منطقة رياضية قريبة من وسط المدينة ، 70 ألف متفرج ويوجد به قوس مركزي يبلغ طوله 350 مترا فيما يصل ارتفاعه إلى 106 أمتار.

ويبدأ القوس ويتنهي بساقين عند كل طرف من طرفي الاستاد قبل أن تندمج الساقان تدريجيا لتشكلان ساقا واحدة مكونة شكل حرف (Y ) باللغة الإنجليزية والذي يجسد توحد السود والبيض سويا في جنوب أفريقيا بعد نهاية عهد الفصل العنصري بالبلاد.

وحقق هذه الاستاد طفرة بالمقاييس المعمارية ولكن القوس الذي يتمتع به أيضا نجح في زيادة نجاح الاستاد من الناحية التجارية. حيث بدأت ديربان تستفيد ماليا بالفعل مع وجود سيارات كهربائية معلقة تتسلق القوس عدة مرات يوميا لتصل إلى رصيف يمنح الزائرين مشهدا بانوراميا للمدينة وشواطئها.

كما يمكن ممارسة رياضة القفز من فوق القوس ، مع الربط من الوسط ، باتجاه الملعب مرورا بمدرجاته ذات الألوان الزرقاء والبرتقالية المستمدة من البحر ورماله ، وكما هو الحال في استاد كيب تاون تستغل ديربان الإضاءة الطبيعية في استادها المميز بالدرجة القصوى.

حيث تنبعث الأضواء من نافذة عملاقة باتجاه الجنوب ومن خلال سقف الاستاد نصف المغلق المصنوع من الألياف الزجاجية المغطاة بغشاء من مادة التيفلون الذي يغطي مدرجات الجماهير وجزء من الملعب.

وباتجاه جنوب الاستاد ، تم وضع اللمسات النهائية لمنطقة "متنزه الجماهير" المقامة على مساحة 30 ألف متر مربع.

وصرح ألف أوشاتس مدير مشروع الاستاد الألماني لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) قائلا : "إنه استاد عالمي المستوى يقف على قدم المساواة مع أي استاد كبير آخر في العالم".

وأضاف في مقارنة تجربته في العمل باستادي فرانكفورت وبرلين بكأس العالم 2006 في ألمانيا ، مع تجربة العمل باستاد ديربان التي امتدت لثلاثة أعوام حتى الآن ، في مشروع بلغت تكاليفه 1ر3 مليار راند (403 ملايين دولار) : "هذا الاستاد يتمتع بأهمية أكبر بالنسبة لجنوب أفريقيا لأن الوضع الاجتماعي أكثر صعوبة هنا ".

وأضاف : "هذا الاستاد جزء من برنامج التنمية في ديربان ، فإذا تحدث أي شخص الآن عن ديربان ، فسيتحدث عن الاستاد".

بينما يقول مايك ستاكليف مدير بلدية ديربان: "أردنا الحصول على استاد يكون فريدا في تصميمه" موضحا كيف دفعت المدينة مليون راند إلى ستة مجموعات مختلفة لتقديم تصميم مناسب للاستاد قبل أن تستقر على تصميم ألماني-جنوب أفريقي.

وكان أمام ديربان خيار آخر بدلا من إنفاق كل هذه الملايين وكان سيكلفها جزء صغير جدا من ثمن بناء استاد جديد وهو أن تجدد استاد للرجبي قريب منها لاستضافة مباراة واحدة بالدور قبل النهائي للمونديال.

ولكن ببناء ملعب متعدد الأغراض ، حيث يمكن استخدامه في سباقات العدو ويمكن زيادة سعته إلى 85 ألف متفرج ، ويقترب من حوض سباحة أولمبي الحجم استطاعت ديربان أن تجد لنفسها مكانا بين المدن المتنافسة على استضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2020 .


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/moses.gif

gomaa_01028
06-10-2010, 08:09 AM
الجزء الثالث من الحلقه

ملعب سوكر سيتي


إسم الملعب Soccer City Stadium
المدينة جوهانسبورغ - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "05'14°26 جنوبا "02'59°27 شرقا
سنة الإفتتاح 1987 آخر تجديد 2009
أرضية الملعب عشبية
وضعية المعلب يتم تجديده
المقاعد
مقاعد عامة: 88460
معلومات عن الملعب بنى الملعب خصيصا لكأس العالم 2010 في موقع الملعب السابق ملعب البنك الوطني الأول



http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-03/2010-03-26/2010-03-26-00000102093676.jpg

استاد سوكر سيتي: شعلة تتألق كتحفة كأس العالم 2010


منذ بداية عهدها كمدينة تدفق الذهب قبل أكثر من قرن مضى ، أصبحت مدينة جوهانسبرج الجنوب أفريقية ملتقى الحضارات وإناء عملاق تمتزج فيه الثقافات المختلفة.

لذك كان من الطبيعي أن يخرج استاد سوكر سيتي ، التحفة المعمارية لبطولة كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا والتي تنطلق منافساتها في جوهانسبرج في 11 حزيران/يونيو المقبل ، إلى النور في شكل الوعاء أو ثمرة "قرع العسل".

والقرع هو ثمرة كبيرة تشبه اليقطين وتنمو فرق الأرض مباشرة وعادة ما يتم تجويفها واستخدامها كوعاء أو آلة موسيقية في أفريقيا. وتملأ ثمرة القرع بالجعة ويتم تمريرها على الناس في الأعياد ولكنها أيضا يمكن استخدامها كطبلة أو تحويلها إلى آلة كورا (آلة موسيقية تشبه الهارب).

وتوضح مدينة جوهانسبرج : "تمثل ثمرة القرع في جوهرها تقدير أفريقيا العظيم للحياة كما أنها تجسد روح أوبونتو الخاصة بنا (فلسفة أفريقية عن المشاركة الإنسانية)".

كان اختيارا ملهما لتصميم الاستاد الذي سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي بأول بطولة كأس عالم في أفريقيا ، ومما يساعد على إبراز هذا التصميم بشكل أكبر هو ألوان الاستاد البراقة.

ويتميز الاستاد العملاق الذي يسع 88 ألف متفرج وتكلف تجديده ما بين 4ر3 مليار راند (465 مليون دولار) و8ر3 مليار راند (520 مليون دولار) بأنه منقط بأكسيد الرصاص والفسيفساء الملونة التي تتوهج في ضوء الغروب القرمزي.

وفي الليل ، يتحول شكل الاستاد على نحو يبعث أفكار الطهي.

فأثناء انشغال الجماهير الموجودة داخل الاستاد بإمتاع نفسها بالإثارة والحماس ، سيتم إضاءة الاستاد من أسفله ليصبح أشبه بوعاء طهي عملاق فوق نيران متوهجة.

كما يتميز موقع استاد "سوكر سيتي" بالرمزية.

فأكبر استادات أفريقيا يقع بضاحية سويتو التي كانت معقل مقاومة نظام الحكم العنصري المتبني لسياسة الفصل العنصري خلال سبعينات وثمانينات القرن الماضي كما أنها إحدى مراكز القوى في كرة القدم الجنوب أفريقية.

وتضم سويتو أكبر خصمين في الكرة الجنوب أفريقية والفريقين صاحبي الشعبية الكبرى بالبلاد ، أورلاندو بايرتس وكايزر شيفس.

ودأب الفريقان على خوض مواجهاتهما الثنائية على استاد سوكر سيتي وسط ضجيج الآلاف من آلة فوفوزيلا ، وهي آلة نفخ بلاستيكية لا تفارق جماهير كرة القدم المحلية.

وعلى مساحة 300 ألف متر مربع يرتفع استاد "سوكر سيتي" كبناء عملاق ، فهو يفوق حجما استاد "ويمبلي" الجديد بلندن أو استاد "عش الطائر" ببكين ولكنه بني في زمن أسرع كثيرا من الاستادين السابقين. فقد استغرق بناء "ويمبلي" على سبيل المثال خمسة أعوام مقابل ثلاثة أعوام تقريبا لسوكر سيتي.

وداخل الاستاد ، ترتقي صفوف المدرجات برتقالية اللون بدرجة تسمح للجميع بمشاهدة واضحة لأرض الملعب. وقد نفدت جميع تذاكر مباراتي الافتتاح ، بين جنوب أفريقيا والمكسيك في 11 حزيران/يونيو ، والنهائي اللتين ستقاما على هذا الاستاد.

وتأمل الجماهير الجنوب أفريقية أن يستلهم منتخب البافانا بافانا الحالي روح الفوز من منتخب البلاد السابق الذي أحرز لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1996 عندما فازت جنوب أفريقيا على تونس 2/ صفر في النهائي لتحرز لقب البطولة باستاد سوكر سيتي.




http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/soccercity.gif


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-03/2010-03-26/2010-03-26-00000102152369.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-03/2010-03-26/2010-03-26-00000102093629.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:13 AM
الجزء الرابع من الحلقه

ملعب لوفتوس فيرسفيلد

إسم الملعب Loftus Versfeld Stadium
المدينة بريتوريا - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "13'45°25 جنوبا "27'13°28 شرقا
سنة الإفتتاح 1906 آخر تجديد 2008
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 49365


http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-05/2010-05-18/2010-05-18-00000102152264.jpg

لوفتوس فيرسفيلد: فأل خير لمنتخب بافانا بافانا ؟


من المعروف أن استاد لوفتوس فيرسفيلد هو واحد من أقدم الاستادات في جنوب أفريقيا كما أنه يستضيف مباريات عدد من أبرز فرق البلاد.

حيث يتخذ فريق بولز ، الذي ينافس بدوري الرجبي السوبر ، إلى جانب فريقي كرة القدم ماميلودي صنداونز وسوبرسبورت حامل لقب الدوري الجنوب أفريقي الممتاز من هذا الاستاد مقرا لمبارياتهم في البطولات المختلفة.

وبدأت الرياضة المنظمة تمارس على أرض الاستاد في عام 1906 عندما كان مجرد ملعب خال من أي أعمال بناء. وفي عام 1923 ، تم إنشاء هيكل خرساني يسع ألفي متفرج حيث كان يطلق عليه وقتها ملعب "إيسترن سبورتس".

وبعد خمسة أعوام قام منتخب نيوزيلندا للرجبي بعمل جولة رياضية في جنوب أفريقيا مما سمح للاتحاد المحلي للعبة بجمع مكاسب كافية لبناء غرف لتغيير الملابس ومراحيض بالاستاد.

وفي عام 1932 توفي المدير الرياضي روبرت أوين لوفتوس فيرسفيلد فجأة إثر تعرضه لأزمة قلبية قاتلة في المدرج الشرقي للاستاد فقرر مسئولو الرجبي بالبلاد إطلاق اسمه على الاستاد تكريما لذكراه ومنذ هذا الوقت يعرف الاستاد باسم "لوفتوس فيرسفيلد" وإن كانت صفقات الرعاية شهدت إطلاق أسماء بعض الشركات إلى جانب الاسم الأصلي للاستاد في بعض الفترات.

ومع عدم انقطاع أعمال التجديد عن الاستاد في أي وقت فقد تم إجراء تعديلات طفيفة عليه لكي يطابق المواصفات التي يضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لاستادات كأس العالم.

ومن بين التعديلات التي شهدها الاستاد تطوير التجهيزات الإعلامية وبناء سقف جديد لأحد المدرجات.

وكان الاستاد مسرحا للأحداث في ذكرى مميزة بتاريخ كرة القدم الجنوب أفريقية عندما شهد أول فوز لمنتخب جنوب أفريقيا الشهير بلقب بافانا بافانا (أو الأولاد الأولاد) على منتخب أوروبي.

ففي عام 1999 ، تغلبت جنوب أفريقيا على السويد 1/ صفر في مباراة ودية دولية بهدف للاعب البديل سيابونجا نومفيتي الذي عاد مؤخرا لصفوف المنتخب الوطني بجنوب أفريقيا حيث ضمه المدرب البرازيلي كارلوس ألبرتو باريرا للقائمة المبدئية لمنتخب البافانا التي تضم 29 لاعبا وأعلنها في نهاية نيسان/أبريل الماضي.

ويأمل الملايين من جماهير كرة القدم الجنوب أفريقيين في تحقيق فوز جديد بالاستاد نفسه عندما تلتقي البلد المضيف مع أوروجواي في 16 حزيران /يونيو المقبل في مباراتها الثانية بالمجموعة الأولى بمونديال 2010 .

وستكون هذه المباراة هي واحدة من بين ست مباريات أخرى يستضيفها هذا الاستاد خلال المونديال الذي سيشهد مواجهة لاتينية بين منتخبي أسبانيا وشيلي في 25 حزيران/يونيو كمواجهة مهمة أخرى بين المواجهات الخمس التي يستضيفها لوفتوس فيرسفيلد بدور المجموعات إلى جانب مباراة واحدة بدور ال16 .


http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/loftusversfeld.gif

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-05/2010-05-18/2010-05-18-00000102152263.jpg

http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-05/2010-05-18/2010-05-18-00000102152265.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه العشرين من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن الملاعب المستضيفه للبطوله

الجزء الاول من الحلقه

ملعب جرين بوينت

اسم الملعب Greenpoint Stadium
المدينة كيب تاون - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "20'54°33 جنوبا "34'24°18 شرقا
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 66005

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-02/2009-12-02-00000101951816.jpg

استاد كيب تاون: الموقع والموقع ثم الموقع

الموقع والموقع ثم الموقع .. لقد أثبت استاد كأس العالم الجديد بمدينة كيب تاون الجنوب أفريقية أنه الورقة الفائزة في مونديال 2010 .

ويقع الاستاد الذي يسع 66 ألف متفرج عند سفح جبل "تيبل ماونتن" الذي يتميز بقمته ذات السطح المستوى في مدينة كيب تاون على بعد أمتار قليلة من المحيط الأطلنطي بمنطقة جرين بوينت.

ويستضيف الاستاد تسع مباريات ببطولة كأس العالم 2010 من بينها مباراة في الدور قبل النهائي للبطولة في السادس من تموز/يوليو.

ولا يعتبر استاد كيب تاون هو الأكبر بين استادات كأس العالم العشر بجنوب أفريقيا ، حيث يفوقه استاد سوكر سيتي في الحجم ، ولكنه مع ذلك كان الأعلى تكلفة حيث وصلت تكاليف بنائه إلى 5ر4 مليار راند (616 مليون دولار أمريكي) متجاوزا بذلك تكاليف بناء استاد "عش الطائر" الشهير ببكين.

وأوضح بييتر كرونجي مدير حملة "كيب تاون 2010" أن الموقع الخلاب الذي يتمتع به الاستاد رفع تكاليفه بقيمة 2ر1 مليار راند.

وكانت الرياح العاصفة التي تهب عادة على منطقة سفح "تيبل ماونتن" هي أكبر صداع في رأس المنظمين.

ويوضح روبرت هورمس المهندس المعماري الألماني الأصل الذي صمم الاستاد الوضع لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بقوله : "يمكن تشبيه قوة الرياح هنا بالتعرض للهواء القوي المنبعث من سرعة حافلة عملاقة تمر بجوارك على الطريق السريع".

ولذلك تم الاستعانة بنحو 400 طن إضافي من الفولاذ لمنع سقف الاستاد المتحرك من الاهتزاز بعنف بسبب الرياح.

كم تم اتخاذ إجراءات خاصة لمنع تسرب الضوضاء والتلوث الضوئي للاستاد بما أنه يقع في منطقة سكنية بالقرب من قلب المدينة.

وينشر الغشاء الخارجي للاستاد المصنوع من الألياف الزجاجية المغطاة بمادة التفلون الضوء في الليل مما يمنح الاستاد البيضاوي الشكل مظهرا حالما يقترب من القصص الخيالية.

وأحاطت المشاكل بموقع الاستاد منذ البداية ، فالبعض قال إن الاستاد بعيد للغاية عن "كيب فلاتس" المنطقة الشاسعة التي يقطنها المواطنون السود وأصحاب الأجناس المختلطة في جنوب شرق كيب تاون حيث تعيش الغالبية العظمى من جماهير كرة القدم.

فيما رأى آخرون أنه كان يجب تطوير ملعب الرجبي بالمدينة استعدادا لكأس العالم بدلا من بناء استاد جديد تماما يتكلف مبالغ باهظة ليصبح في النهاية ملكية معطلة لا تستغل كما يجب.

ويوجد فريقان لكرة القدم في كيب تاون هما أياكس كيب تاون وسانتوس وكلاهما لا يتمتعان بالشعبية الكافية لشغل مدرجات استاد بهذا الحجم.

وأختيرت مجموعة مالية تتكون من إدارة "ستاد دو فرانس" وشركة "سيل" المحلية لإدارة الاستاد عقب انتهاء منافسات كأس العالم حيث يسعى استاد كيب تاون لاستقطاب الحفلات الغنائية وعروض الأوبرا والأحداث الكبرى.

في الوقت نفسه ، سيتم تطوير المتنزه العام حول الاستاد "جرين بوينت كومون" كما سيتم فتح ساحة للجماهير "فان مايل" تربط الاستاد بمحطة القطار الرئيسية بالمدينة.

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/greenpoint.gif


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-01/2010-01-09/2010-01-09-00000102061494.jpg


http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-02/2009-12-02-00000101951817.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:21 AM
الحزء الثانى من الحلقه

إليس بارك


إسم الملعب Ellis Park
العنوان
المدينة جوهانسبورغ - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "52'11°26 جنوبا "44'03°28 شرقا
سنة الإفتتاح 1928 آخر تجديد 2009
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 61639
الفرق
فريق: اورلاندو بيراتس ملعب أساسي


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-02/2010-02-08/2010-02-08-00000102152277.jpg


إليس بارك: استاد الانتصارات والمآسي في جنوب أفريقيا



لم يعد اسم استاد "إليس بارك" الموجود في مدينة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا شاهدا على أعظم لحظات الانتصار الرياضي للبلاد وحسب وإنما على أسوأ مآسيها الرياضية في الوقت ذاته.

ففي استاد إليس بارك ، توج منتخب جنوب أفريقيا للرجبي الملقب باسم "سبرينجبوكس" بلقب بطل العالم في 24 حزيران/يونيو عام 1995 عندما سجل جويل سترانسكي هدفا للبلد المضيف أمام المنتخب النيوزيلندي في الشوط الإضافي الثاني من مباراة النهائي ليقود جنوب أفريقيا للفوز 15/12 .

وكان الفوز بلقب هذه البطولة أكبر بكثير من مجرد تتويج المنتخب الجنوب أفريقي للرجبي كبطل للعالم.

فعندما ارتدى رئيس البلاد آنذاك نيلسون مانديلا قميص الفريق أثناء تسليمه كأس ويليام ويب إليس إلى قائد المنتخب الجنوب أفريقي فرانسوا بينار ، صاحب البشرة البيضاء من أصل أفريكاني ، كان هذا التصرف رمزا لتآلف أصحاب البشرتين السمراء والبيضاء سويا بالبلاد في حدث فاق تأثيره أي تاثير كان يمكن أن يحققه أي تصرف سياسي.

وفي نيسان/أبريل 2001 عاد اسم إليس بارك لشغل العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام لاستضافته مباراة القمة بين الفريقين صاحبي أكبر شعبية بين جماهير كرة القدم بالبلاد أورلاندو بايرتس وكايزر شيفس.

ورغم أن 60 ألف متفرج كانوا ملأوا مدرجات الجماهير بالاستاد بالفعل فقد كان نصف هذا الرقم تقريبا موجود خارج الاستاد ويحاول الدخول لمتابعة المباراة وبالفعل تم السماح للكثيرين منهم بالدخول.

ومع تزايد عدد الجماهير الراغبة في مشاهدة المباراة حدث تزاحم وتدفق كبير للجماهير نحو الداخل لتجبر الجماهير الوافدة تلك الجالسة على مقاعدها بالفعل بالتقدم إلى الأمام مما أسفر عن مصرع 43 شخصا.

ويستمد الاستاد اسمه من عضو مجلس مدينة جوهانسبرج جيه دي إليس الذي وفر قطعة الأرض الحالية لبناء استاد إليس بارك الأصلي عليها عام 1928 .

وفي عام 1979 هدم استاد إليس بارك القديم وأعيد بناؤه من جديد حيث اكتملت أعمال البناء فيه عام 1982 .

واستعدادا لبطولة كأس القارات التي جرت في العام الماضي فقد خضع الاستاد الذي استضاف حفلي الافتتاح والختام إلى جانب نهائي البطولة لبعض التجديدات من أجل زيادة سعته.

وأضيف للاستاد غرف تغيير ملابس وتجهيزات مية جديدة خلال عمليات التجديد كما تم تزويده بموقف للسيارات يسع 1200 سيارة وحافلة.

ويعد إليس بارك واحدا من الاستادات الرئيسية التي ستستضيف مباريات كأس العالم.

ويستضيف الاستاد سبع مباريات خلال المونديال من بينها مباراة بدور الثمانية ومباراة بين بطلة العالم مرتين الأرجنتين أمام نيجيريا ضمن منافسات المجموعة الثانية فيما تلتقي بطلة العالم خمس مرات البرازيل مع كوريا الشمالية على الاستاد نفسه ضمن منافسات المجموعة السابعة.

وتلتقي حاملة اللقب إيطاليا مع سلوفاكيا على استاد إليس بارك أيضا في مباراتها الأخيرة بالمجموعة السادسة.


http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/ellispark.gif

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=stadium/south_africa/ellis.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-03/2010-03-17/2010-03-17-00000102152279.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:25 AM
الجزء الثالث من الحلقه

استاد بيتر موكابا

اسم الملعب Peter Mokaba Stadium
المدينة بولوكواني - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "30'55°23 جنوبا "54'27°29 شرقا
سنة الإفتتاح 2010
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 45264

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-01/2010-01-27/2010-01-27-00000102152302.jpg

استاد بيتر موكابا: استاد الشجرة في بولوكواني


كما هو الحال مع العديد من استادات كأس العالم 2010 المبنية حديثا في جنوب أفريقيا فقد استمد استاد بيتر موكابا بمدينة بولوكواني تصميمه من وحي الأفكار الأفريقية.

وعندما تقرر بناء استاد جديد كلية بالقرب من الاستاد القديم بالمدينة على مسافة خمسة كيلومترات من قلب مدينة بولوكواني ، استلهم المصممون المعماريون فكرة الشكل الخارجي للاستاد من شجرة "بواباب" التي تنمو في مقاطعة ليمبوبو.

وتضم المقاطعة شجرة "جلينكوي بواباب" التي ظلت ، حتى انقسامها إلى اثنين مؤخرا ، أكبر شجرة بواباب في العالم حيث كان محيطها يصل إلى 47 مترا ومتوسط قطرها إلى 9ر15 مترا.

وترتكز الأركان الأربعة لصرح الاستاد على جذوع عملاقة لتجعله شبيهة بشجرة بواباب.

وعادة ما يطلق على شجر البواباب اسم "الشجرة المقلوبة" نظرا لأن أوراقها العليا تشبه الجذور تماما.

ويؤكد مسئولو المدينة أن العناصر المستوحاة من شجر بواباب منتشرة في كافة أرجاء الاستاد "فصحن الاستاد يتكون من أربعة مدرجات كل مدرج منها يضم مستويين ، وتتصل المدرجات ببعضها عند المستوى الأدني من جميع الأركان مكونة شكلا جماليا حول الملعب".

ويتمتع الاستاد بسقف مفتوح مما يتيح للجماهير التعرف على سبب إطلاق اسم "مدينة النجوم" على بولوكواني.

ويحمل الاستاد اسم الرئيس السابق المثير للجدل لرابطة الشباب في المؤتمر الوطني الأفريقي ، بيتر موكابا ، وسيستضيف الاستاد أربع مباريات بدور المجموعات من بينهم مباراة مهمة بين المكسيك وفرنسا ضمن منافسات المجموعة الأولى بمونديال جنوب أفريقيا.

ويثق المنظمون في أن استاد بيتر موكابا ، الذي يسع 45 ألف متفرج ويضم مكاتب عالية المستوى ومساحات تخزين كبيرة إلى جانب 1675 مقعدا مخصصا للصحفيين ، سيكون ممتلئا عن آخره خلال المباريات الأربع.

ورغم أن بولوكواني ، التي عرفت في الماضي باسم بيترسبرج ، لا يمثلها فريق حاليا في الدوري الجنوب أفريقي الممتاز فمازالت كرة القدم تتمتع بأهمية كبيرة لدى أهالي المدينة.

وعقب انتهاء منافسات كأس العالم سيستضيف الاستاد مباريات للرجبي التي تجتذب جماهير كبيرة في المنطقة أيضا.

وكان نجم منتخب كوت ديفوار ونادي تشيلسي الإنجليزي ديدييه دروجبا قد لعب مباراته الدولية الأولى على الاستاد القديم في بولوكواني عام 2002 في مباراة بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية أمام جنوب أفريقيا.

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/petermokaba.gif

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-11/2009-12-11-00000101975943.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-11/2009-12-11-00000101975947.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:35 AM
الجزء الرابع من الحلقه

استاد رويال بافوكينج

إسم الملعب Royal Bafokeng Stadium
المدينة فوكينق - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "43'34°25 جنوبا "39'09°27 شرقا
سنة الإفتتاح 1999 آخر تجديد 2009
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 44530

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-17/2009-06-17-00000101944666.jpg

استاد رويال بافوكينج سبورتس بالاس: من أجل مصلحة المجتمع



في عام 1950 فجرت الولايات المتحدة واحدة من كبرى المفاجآت في تاريخ بطولة كأس العالم لكرة القدم عندما تغلبت على منتخب إنجلترا في إحدى مباريات دور المجموعات في مدينة بيلو أوريزونتي البرازيلية.

وكانت النتيجة مفاجئة وصادمة لدرجة أن بعض الصحف الإنجليزية كتبت النتيجة 10/1 لمصلحة إنجلترا معتقدة أن الرسائل التي وردت إلها من البرازيل كانت تحمل خطأ ما بكل تأكيد.

وبعد مرور ستين عاما على هذه المباراة ، ستسنح أمام الإنجليز الفرصة أخيرا للثأر لهذه الهزيمة عندما يواجهون الولايات المتحدة ضمن منافسات المجموعة الثالثة على ملعب استاد "رويال بافوكينج سبورتس بالاس" خارج أطراف مدينة راستنبرج.

وبما أنه أحد الاستادات التي لم تبن خصيصا من أجل بطولة كأس العالم 2010 ، لم يحتج استاد رويال بافوكينج سوى لتعديلات بسيطة حتى يصل لمستوى مقاييس كأس العالم.

وتم توسيع وتجديد أحد مدرجات الاستاد لتزداد سعته ببضعة آلاف من مقاعد الجماهير ، كما زود الاستاد بمقاعد ولوحات إلكترونية جديدة.

واستخدم الاستاد خلال بطولة كأس القارات العام الماضي ليحمل منها ذكريات سعيدة لجماهير جنوب أفريقيا حيث حقق منتخب البافانا بافانا فوزه الوحيد بالبطولة على ملعب رويال بافوكينج عندما تغلب على نظيره النيوزيلندي ليتأهل إلى الدور قبل النهائي من البطولة.

ويقع الاستاد على مسافة 12 كيلومترا من وسط مدينة راستنبرج وعلى مسافة 30 كيلومتر من مناطق الجذب السياحي لمدينتي صن سيتي وبيلانسبرج مما يجعله يتمتع بموقع مثالي بالنسبة لجماهير كرة القدم التي تبحث عن الجمع بين الكرة والسياحة.

ويستمد الاستاد اسمه من قبيلة بافوكينج (أهل الندى أو العشب) التي تضم نحو 300 ألف شخص وتعيش على أطراف مدينة راستنبرج.

وبعدما عانت من الفقر الشديد في زمن الفصل العنصري ، حصلت القبيلة على ثروات خيالية في عام 1999 عندما منحها حكم قضائي نسبة 22 بالمئة من حجم البلاتين المستخرج من أرضها الى جانب حصة ملكية في ثاني أكبر شركة للبلاتين في جنوب أفريقيا.

ويعتقد أن المكاسب السنوية التي تحققها القبيلة تصل إلى 60 مليون دولار ولكن معظمها يتم إنفاقه من جديد على فريق الكرة المحترف بلاتينيوم ستارز واستاد رويال بافوكينج سبورتس بالاس.

ويتولى إدارة الاستاد الذي يستضيف ست مباريات في مونديال 2010 من بينهم مباراة في دور ال16 ، شركة رويال بافوكينج سبورتس إحدى شركات مجموعة رويال بافوكينج القابضة.


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/royalbafokeng.gif

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-17/2009-06-17-00000101944667.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-06/2009-06-13/2009-06-13-00000301759984.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اصدقائى الكرام اهلاومرحبا بكم فى الحلقه الواحد العشرين والاخيرة من ستاد الفيفا سيكون حديثا عن الملاعب المستضيفه للبطوله

الجزء الاول من الحلقه

استاد نيلسون مانديلا باي


إسم الملعب Nelson Mandela Bay Stadium
المدينة بورت إيليزابيث - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "16'56°33 جنوبا "56'35°25 شرقا
سنة الإفتتاح 2009
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 46082


http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-11/2009-11-14/2009-11-14-00000101933581.jpg

استاد نيلسون مانديلا باي: فكرة تستطيع الصمود من الناحية المالية؟

أنشيء استاد نيلسون مانديلا باي الجديد ، الذي يحمل اسم أشهر مواطن جنوب أفريقي رئيس البلاد الأسبق نيلسون مانديلا ، خصيصا لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 .

ويستضيف الاستاد الذي يسع 46 ألف متفرج ثماني مباريات في مونديال 2010 من بينها مباراة في دور ال16 ومباراة بدور الثمانية ومباراة تحديد الفريق صاحب المركز الثالث بالبطولة.

وصمم الاستاد وفقا لأحدث المعايير بحيث يمنح الجماهير إطلالة رائعة على بحيرة لتكتمل روعة التصميم المذهل للاستاد.

وكان من المقرر أن يستضيف الاستاد متعدد الأغراض ، الذي اكتملت أعمال البناء فيه قبل موعدها بعام كامل ، بعضا من مباريات بطولة كأس القارات العام الماضي ولكن المنظمين كانوا يخشون ألا يكون الاستاد جاهزا في الموعد المناسب.

ومما يميز تصميم الاستاد ألوان المدرجات التي تتباين بين ظلال متفاوتة من اللون البرتقالي الفاتح إلى الأحمر الداكن مما يعطي الانطباع بإمتلاء مدرجات الاستاد حتى لو لم تكن ممتلئة بالفعل.

ولا يوجد ممثل لمدينة بورت إليزابيث حاليا بالدوري الجنوب أفريقي الممتاز رغم العديد من المحاولات السابقة ، التي باءت بالفشل ، لإيصال منافسات الدوري الممتاز للمدينة.

وهذا الأمر أدى إلى إثارة القلق حول مستقبل استاد نيلسون مانديلا باي على المدى البعيد حيث ألمح فريق إيسترن بروفينس رجبي يونيون إلى رغبته في خوض مبارياته بهذا الاستاد دون أن يتولى إدارته.

وكان الاستاد قد استضاف مباراة رجبي بين فريقي بريتيش & أيرش ليونز وفريق ساذرن كينجز لدى افتتاحه العام الماضي فيما قد يصبح إشارة لما ستسير عليه الأمور في المستقبل.

ويعتقد أن إدارة الاستاد تتكلف 24 ألف دولار يوميا وقد صرح توني ماك كيفر الرئيس التنفيذي السابق لفريق ساذرن سبيرز لوسائل الإعلام الجنوب أفريقية بأن هذا الاستاد سيموت تماما إذا لم يتول فريق رجبي كبير إدارته.

وينحدر داني جوردان الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة لكأس العالم 2010 من بورت إليزابيث مما أدى إلى إثارة الأقاويل حول استفادة المدينة من هذه العلاقة بمنحها شرف استضافة ثماني مباريات خلال كأس العالم.

ولكن ما أن يأتي يوم 11 حزيران/يونيو ، فلن تعبأ جماهير كرة القدم في المنطقة بأسباب استضافة بورت إليزابيث ثماني مباريات في المونديال فكل ما سيهمهم آنذاك هو أنهم سيتمكنون أخيرا من مشاهدة كرة قدم عالمية المستوى في المدينة.

http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/nelson.gif

http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-30/2009-09-30-00000101944654.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-09/2009-09-29/2009-09-29-00000101944671.jpg

gomaa_01028
06-10-2010, 08:44 AM
الجزء الثانى من الحلقه

ملعب فري ستيت

إسم الملعب Free State Stadium
المدينة بلومفونتين - جنوب أفريقيا
الإحداثيات "52'06°29 جنوبا "32'12°26 شرقا
سنة الإفتتاح 1952 آخر تجديد 2008
أرضية الملعب عشبية
المقاعد
مقاعد عامة: 45058
الفرق
فريق: بلومفونتين سيلتيك ملعب أساسي

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=stadium/south_africa/freestt.jpg


استاد فري ستيت: الرجبي وكرة القدم يعيشان سويا في سلام


لم تعتد كرة القدم على الانسجام جيدا مع الرجبي خلال تاريخهما المشترك بدولة جنوب أفريقيا.

ففي أيام نظام الفصل العنصري ، كان الرجبي رياضة الأقلية البيضاء الحاكمة بينما كانت كرة القدم هي رياضة غالبية الشعب الجنوب أفريقي السوداء والتي لم تكن تتمتع بأي حقوق سياسية.

وفي عاصمة مقاطعة فري ستيت ، بلومفونتين ، يقف استاد فري ستيت في شموخ كرمز ساطع على أن اللعبتين الرياضيتين يمكنهما التعايش سويا وإلى جانب إحداهما الأخرى.

ويقتسم فريق تشيتاس للرجبي الذي ينافس في دوري ال14 السوبر ، حيث يواجه فرقا أسترالية ونيوزيلندية ، مع فريق بلومفونتين سيلتيك لكرة القدم الاستاد باعتباره الملعب الخاص بكل منهما لاستضافة مبارياته.

ولكن يوجد جانب سلبي لهذه الشراكة حيث أسفر الاستخدام المزدوج للاستاد عن مضاعفة أعمال الصيانة فيه لأن أرضية الملعب تتطلب عناية خاصة بها نظرا لاستخدامها بشكل مستمر خاصة في مباريات الرجبي القوية.

وأنشيء ستاد فري ستيت كملعب للرجبي عام 1952 وتم تجديده استعدادا لبطولة كأس القارات التي استضافتها جنوب أفريقيا في 2009 ، وشهد هذا الاستاد واحدة من كبرى مفاجآت البطولة عندما تغلبت الولايات المتحدة على بطلة أوروبا أسبانيا في الدور قبل النهائي من البطولة.

وخلال أعمال التجديد التي شهدها الاستاد زادت سعته من 38 ألف متفرج إلى 45 ألفا وتم توسيع المركز الإعلامي بالاستاد إلى جانب توسيع موقف السيارات.

ولم تكن تجربة بطولة كأس القارات في الصيف الماضي هي المرة الأولى التي يستضيف فيها فري ستيت مباريات ببطولة دولية فقد استضاف الاستاد مباريات بطولتي كأس العالم للرجبي عام 1995 وكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بعدها بعام واحد ، وفازت جنوب أفريقيا بلقبي البطولتين.

ويستضيف ستاد فري ستيت الذي يقع في قلب بلومفونتين ويسهل الوصول إليه ست مباريات بمونديال 2010 من بينها مباراة بالغة الأهمية بالنسبة للبلد المضيف عندما تلتقي بفرنسا في 22 حزيران/يونيو ضمن منافسات المجموعة الأولى.

كما يستضيف الاستاد مباراة بدور ال16 والتي قد تأتي كتجربة مكررة لنهائي مونديال 1966 بين إنجلترا وألمانيا إذا ما فازت إحداهما بقمة مجموعتها واحتلت الأخرى مركز الوصافة بمجموعتها.

وينصح جمهور المباريات المقامة في مواعيد متأخرة من الليل ارتداء ملابس ثقيلة نظرا لتمتع بلومفونتين بواحد من أكثر الطقوس برودة ليلا خلال فصل الشتاء في جنوب أفريقيا خاصة وأن الاستاد لا يحمي كثيرا من البرد.


http://img.kooora.com/i.aspx?i=worldcup/2010/gfx/stadiums/freestate.gif

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2010-02/2010-02-08/2010-02-08-00000102152324.jpg

http:///img.kooora.com/i.aspx?i=epa/soccer/2009-12/2009-12-01/2009-12-01-00000102152330.jpg